الثلاثاء، 28 مارس، 2017

الفرق بين الإدارة العامة وإدارة الأعمال

الفرق بين الإدارة العامة وإدارة الأعمال

  الإتجاة الأول 


    يرى مؤيدي هذا الإتجاة أن لا إختلاف جوهري بين الإداره العامة وإدارة الأعمال  وأن الإختلاف بينهما هو في الشكل الخارجي.
    أبرز المؤيدين لهذا الإتجاة تيلور ، فايول ، سايمون .

             " إن معنى الإدارة لايشمل الخدمات العامة فحسب ولكن جميع المشروعات  مهما كان   حجمها ووصفها . كل المنظمات تتطلب تخطيط ،تنظيم،تنسيق ، رقابة. فنحن أمام علم إداري واحد يطبق على المنظمات العامة والخاصة"

                                                                            هنري فايول .

           "الإختلاف الجوهري والرئيسي بين المنظمات الضخمة والصغيرة وليس بين المنظمات الخاصة والعامة "

                                                                     سايمون وطامسون .

 الإتجاة الثاني

    يرى أنصار الإتجاة أن هناك إختلافات بين الإدارتين  تتعدى الشكل ولكنها مازالت غير جوهرية ويكمن الإختلاف في النقاط  التالية :
    الهدف .
    المستفيدين .
    المنافسة .
    دائمية الوظيفة .
    المساواة .


الإتجاة الثالث

      يرى أنصار هذا الإتجاة أن هناك إختلاف جوهريا وعميقا بين الإدارة العامة والخاصة .  
      د/عاشور من أبرز الكتاب الذين يؤيدون ذلك . ويكمن الإختلاف في النقاط التالية :      
    معايير إتخاذ القرارات .
    أساليب وطرق التقييم .
    المسئولية .
    الأساس المالي.



علاقة الإدارة العامة بالعلوم الأخرى


    الانفتاح بين العلوم والتخصصات يتيح سد الفراغات بين العلوم .
    لا يستطيع التخصص الواحد تقديم الجديد إلا إذا تعاون مع العلوم الأخرى .
    وإن كان لعلم الإدارة العامة  خصائصه المميزة إلا أنة لا يمكن أن ينفصل عن بقية العلوم الأخرى .




العلاقة بين الإدارة العامة وعلم السياسة 

    السياسة تحدد وترسم الإتجاة العام والأهداف والإستراتيجيات العامة والخطوط العريضة . والإدارة العامة تقوم بعملية التنفيذ الفعلي وما يتعلق بالتفصيلات للأهداف العامة والتطبيق العملي .

    يتعدى دورالإدارة العامة التنفيذ فقط إلى المشاركة في صنع القرارات من خلال إبداء الرأي والمشورة ورفع التوصيات . والإمداد بالبيانات والمعلومات 



العلاقة بين الإدارة العامة والقانون الإداري 

    ينحدر علم الإدارة العامة والقانون الإداري تحت ما يعرف بالعلوم الإدارية ،إلا أن لكل منهما له ذاتيته الخاصة به.
    القانون الإداري عبارة عن مجموعة القواعد القانونية الملزمة التي تنظم الإدارة العامة من ناحية تأسيسها وتنظيمها والأساليب والإجراءات التي تمارسها عند إدارة نشاطها.
    لابد للإدارة العامة أن تخضع لأنظمة القانون الإداري عند ممارستها لمهامها.
    بالرغم من أن الإدارة العامة تدور في محيط القانون الإداري وتخضع لأحكامه إلا أن ذلك لا يجعلها جزءا من القانون الإداري




العلاقة الإدارة العامة وعلم الإجتماع 

    علم الإجتماع يركز على دراسة أنواع الجماعات والأسس التي تقوم عليها وعلاقتها ببعضها البعض .

    الإدارة العامة معنية بنشاط الجماعات لما لها من تأثير على سياساتها وبرامجها ونشاطها .

    علم الإجتماع سهل على المدراء فهم مايدور في التنظيمات غير الرسمية داخل المنظمات وتأثير هذة الجماعات على أهداف التنظيم .




العلاقة الإدارة العامة وعلم النفس 


    علم النفس يركز الإهتمام بالعنصر الإنساني (الشخصية،الدوافع ، الإدراك ،القيم ،والإتجاهات ) التي تلعب دورا أساسيا في سلوك الفرد وإنتاجيته داخل التنظيم .

    علم النفس سيساهم في خدمة الإدارة العامة في مجال زيادة الإنتاجية والإنسجام وإيجاد نوع من الإستقرار الوظيفي عن طريق حل الصراعات وتحسين نوعية العمل .




العلاقة الإدارة العامة وعلم الاقتصاد 


    علم الإدارة العامة يبحث في ندرة الموارد والإستثمار الأمثل لهذة الموارد .

    الدولة تقوم بوضع القواعد الأساسية للإقتصاد الوطني وأجهزة الإدارة العامة تتولى مسئولية تنفيذ تلك القواعد .

    "المالية العامة والميزانية والحساب الختامي والإدارة المالية" موضوعات أساسية يشترك في دراستها دارسو الإدارة العامة والإقتصاد .




تطور الفكر الإداري

    المدرسة التقليدية أو الكلاسيكية .

        فريدريك تايلور، هنري فايول ، ماكس ويبر .

    مدرسة العلاقات الإنسانية .

      إلتون مايو ، دوجلاس ماكريجور .

    المدرسة السلوكية .

     إبراهام ماسلو ،فريدريك هيرزبيرج ،فروم ، ارجيرس .