الجمعة، 22 مايو، 2015

السمات العامة الأسلوب الإدارة اليابانية





حلل العبارة التالية "قد تفشل العديد من المنظمات عند استخدمها أسلوب الإدارة الياباني خارج نطاق البيئة اليابانية " مبينا الخصائص  والسمات العامة الأسلوب الإدارة الياباني



هناك عدة خصائص تتميز بها الإدارة اليابانية أهمها ما يلي :

1. الثقة المتبادلة بين المشرف والعمال  فلا حاجه إلي الإشراف الدقيق لن العاملين في المنظمات اليابانية لهم جزء من أرباح المنظمة كذالك هناك ثقة بين العاملين في هذه المنظمات
2.توظيف العاملين مدي الحياة وهذا ناتج عن توفر بيئة اجتماعيه واقتصاديه فريدة
3.الاهتمام بالعنصر البشري
4.إتباع أسلوب المشاركة في صنع القرار
5. التعاون والانضباط وعدم الانانيه والعلاقات الاجتماعية الوثيقة بين الأفراد
6.حافات الجودة وهي عبارة عن جماعه صغيرة تجتمع بعد ساعات العمل اليومي تقترح حلولا فعاله لمشكلات فنيه وإداريه

وهناك قيم كثيرة ساعدت علي نجاح المنظمات في اليابان فالإفراد داخل المنظمة أسرة واحدة يسود بينهم روح الإخاء والمحبة والتعاون والرئيس يعد بمثابة الأب الذي يهتم بمصلحه الآسرة
هذه الروح الأسرية التي يربي عليها اليابانيون ساعدت علي نجاح الإدارة وجعلت اليابان في طليعة الدول المتقدمة  






يعد التخطيط أهم عناصر العملية الاداريه , حدد العوامل التي تدعو المنظمات لقيامها بالتخطيط مبينا أنواع الخطط ضمن تسلسلها الهرمي


تعريف التخطيط :
 إن التخطيط في الواقع هو التنبؤ بما سيكون عليه المستقبل مع الاستعداد لهذا المستقبل     تعريف هنري  فآيل
البعض يعرفه بأنه عبارة عن عمليه التحضير للتغيرات غير المؤكدة عن طريق تكوين خطوات العمل المستقبلية
ويعرفه أخر بأنه وظيفة المدير التي تنظمن الاختيار بين البدائل من الأهداف والسياسات والإجراءات والبرامج
ويقول كونتز إن التخطيط هو التقرير المفهوم لما يجب عمله وكيف يمكن عمله ومني يمكن عمله ومن الذي يقوم بالعمل


أهميه التخطيط:
1- ترجع أهميه التخطيط إلي الأسلوب العلمي الذي يضمن دوام وانتظام العمل والقائمين عليه
2- إن الخطة تساعد علي التنبؤ بالصعاب أو المشكلات المحتمل مواجهتها وبذالك يمكن اتخاذ الإجراءات الكفيلة للتغلب عليها
3- التخطيط مهم لمواجهة التغيرات التكنوليجيه والاقتصادية والسياسة والاجتماعية
4- تنظمن عملية التخطيط تحديد الموارد البشرية والمادية مسبقا بدل من الوقوع في حاله العسر المالي مستقبلا وبالتالي يقوم المشروع علي دراسة مسبقة بدلا من التخمين
5- يحدد التخطيط السياسات والأهداف والبرامج والموازنات مسبقا وبالتالي يسود شعور من الارتياح النفسي لكل من أصحاب المشروع والعاملين
6- تساعد عمليه التخطيط في تطبيق الرقابة علي العاملين لن الأهداف والسياسات والبرامج عبارة عن معايير يقاس نجاح المشروع بمدي تطبيقها ولا توجد رقابه بدون تخطيط
7- يعمل التخطيط علي تقليل التكاليف لن التغيرات المفاجئة التي تظهر تكون مقدرة  




أنوع التخطيط :
هناك عدة أنواع للتخطيط وذلك حسب البعد الذي يتم القياس عليه ومنها:
1- البعد الزمني : ينقسم التخطيط حسب البعد الزمني إلى عدة أنواع :
*تخطيط طويل الأجل :
يعتبر هذا النوع مهما في إعداد الخطط الأساسية للمنظمات الكبيرة والتي تحاول أن تضع خططا لأهدافها الكلية الأصلية على مدى بعيد ثم تسعى لتحقيق الأهداف مرحليا , في إطار تنسيق متكامل من الخطط الأخرى , وتختلف الآراء حول مدى هذه الخطط وهو يتراوح غالبا ما بين 10 إلى 20 سنة
*تخطيط متوسط الأجل :
وتعتبر هي لغة الوصل بين الخطط طويلة الأجل والخطط قصيرة الأجل والتي تسعى لتحقيق أهداف مرحلية وهي تتراوح ما بين 3 إلى 7 سنوات
*تخطيط عاجل :
وهي الخطة التي يجري إعدادها لمواجهة ظروف طارئة أو مشكلة عاجلة لا تحتمل تأجيلها ولم تكن مدرجة بصورة فعلية في الخطة الأساسية مثل / انتقال عدد كبير من احد الإدارات لظروف طارئة كسفرهم أو عملهم بمكان آخر أو .....
*تخطيط قصير الأجل :
غالبا ما تكون هذه الخطط السنوية وهي ذات بيانات تفصيلية نسبيا لما هو مستهدف تحقيقه خلال عام وخطواتها التنفيذية والفعلية ويمكن القول بان التخطيط القصير الأجل والعاجل وأحيانا المتوسط يدخلان في إطار التخطيط الدائري أو المتحرك .


2- البعد المكاني ( الجغرافي ) :
يمكن تقسيم التخطيط بحسب المنطقة الجغرافية التي تشملها عملية التخطيط ومنها مثلا :
عالمي – دولي – قومي – إقليمي - قطاعي – محلي – على مستوى وحدة إدارة المشروع

3- البعد الموضوعي :
وقد يكون التخطيط بحسب موضوعه فهناك تخطيط خدمي – إنتاجي
وقد يشمل عدة موضوعات وقد يشملها جميعا أو معظمها ( شامل )

4- البعد التنظيمي :
يمكن أن يقوم بالتخطيط الجهة المختصة عن المنطقة بحسب جغرافيتها وهذا يعني أن كل جهة تقوم بالتخطيط لنفسها في حدود اختصاصاتها جهة عالمية للعالم , وجهة دولية , مسئولي المنظمة لمنظمتهم , ومسئولي الإدارة لإدارتهم وهكذا
وهكذا يمكن أن يتم في صورتين يخرج منهم نوعان للتخطيط , التخطيط ( المركزي واللامركزي )
التخطيط المركزي :
هو التخطيط الذي يعتمد على أسلوب اتخاذ القرارات ووضع الخطط من هيئة أو سلطة مركزية تصدر لمختلف الوحدات وتكون ملزمه لسير ووقف هذه الوحدات
التخطيط اللامركزي :
هو التخطيط الذي يسمح للمستويات الدنيا بالمساهمة في عملية التخطيط وصنع القرار بإعطائهم فرص خططهم الخاصة بهم أو المشاركة في وضع وتجميع هذه الخطط لتجميع الخطة الرئيسية

5- البعد الشمولي :
ويعني أن التخطيط من حيث شموله لجوانبه المختلفة لموضوع أو جهة يتم التخطيط لها وينقسم التخطيط بحسب هذا البعد إلى :
* التخطيط الاستراتيجي :
وله عدة تعريفات ومنها انه تحديد الأهداف الأساسية طويلة الأجل للمنظمة ورسم الخطط المختلفة وتخصيص الموارد المتاحة للمنظمة بالشكل الذي يمكن من تحقيق هذه الأهداف
تعريف آخر : وهو تحديد الأهداف الأساسية طويلة الأجل للمنظمة وطرق تحقيق هذه الأهداف على مستوى المنظمة ككل
*التخطيط التكتيكي :
وهو التخطيط الذي يسعى لتحقيق هدف مرحلي محدود في فترة قريبة ويحدد لذلك الخطوات التنفيذية