بنية الخلية

تجربة الخلية

 

 

كل الكائنات على وجه البسيطة مكونة من خلايا. الخلية هي الوحدة الاساسية لكل اشكال الحياة بسبب وجود كل مقومات الحياة فيها. الخلايا   حساسة للوسط الذي تتواجد فيه، وتتفاعل مع المتغيرات من حولها، وتقوم بإستيعاب مواد حيوية لوجودها من ذلك الوسط مثل المواد الغنية بالطاقة.

بالإضافة لذلك تنمو الخلايا وتتكاثر وتورث الاصفات لأشباهها. هنالك كائنات احادية الخلية مثل البكتيريا أو الطحالب احادية الخلية، كما وهنالك كائنات اخرى متعددة الخلية. كل الكائنات تحتوي على ذات المواد الكيميائية كالبروتينات، والدهنيات، والسكريات (الكربوهيدرات)، والأحماض النووية. بالاضافة لذلك كل الخلايا تحوي نفس المادة الوراثية والتي تحمل كل المعلومات الوراثية الضرورية لتكوين الخلية وتكاثرها، من هنا تطورت نظرية النشوء والارتقاء التي تدعي بأن مصدر كل الكائنات الحية هي من مصدر قديم مشترك.

 

مبنى (تركيب) الخلية


هنالك عوامل مشتركة لكل الخلايا الحية وعوامل ذاتية خاصة لخلايا معينة , اولا كل الخلايا معزولة عن الوسط التي تتواجد فيه بواسطة غشاء يعمل كعازل اختياري بين خارج الخلية وداخلها. لذلك,الوسط الداخلي للخلية مختلف عن الوسط الخارجي للخلية، قدرة الخلية على المحافظة على الوسط الداخلي للخلية تعطيها القدرة على الحياة. الوسط الداخلي للخلية عبارة عن وسط مائي يسمى بالسيتوبلازما (السائل الخلوي) والسيتوبلازما تحوي عضيات مثل النواة, الميتوكوندريا ومركبات خلوية أخرى.

ممكن تقسيم الخلايا الى نوعين , لا تحتوي على النواة ( تعرف بغير حقيقية النواة) وأخرى تحتوي على نواة (خلايا حقيقية النواة). في الخلايا حقيقية النواة المادة الوراثية موجودة داخل النواة بينما الخلايا غير حقيقية النواة المادة الوراثية تكون بشكل حر في السيتوبلازما. بالاضافة فإن الخلايا حقيقية النواة تحتوي على عضيّات أخرى غير متواجدة في الخلايا غير حقيقية النواة مثل : الميتوكوندريا ذات القدرة على انتاج الطاقه اللا زمة لسد إحتياجات الخلية , الليزوزوم الذي يقوم بهضم المواد المختلفة داخل الخلية وهكذا.

 

الخلايا النباتية تحتوي على عضيّات خاصة:-

الكلوروبلاستيدات:- التي تحتوي على مادة ذات تركيز عالي تسمى بالكلوروفيل ذات اللون الاخضر, و هذه الصفة هي التي تعطي اللون الأخضرللنبات. وظيفة الكلوروبلاستيدات هي انتاج مواد عضوية (السكريات) من الماء وثاني أكسيد الكربون بواسطة الطاقة الشمسية. هذه العملية تسمى "البناء الضوئي" وهي حيوية ليس فقط لعالم النبات وانما لكل الكائنات الحية.

الفجوة العصارية:-  تشكل فجوة داخل الخلية المحاطة بغشاء مضاعف يشبه غشاء النواة وتحتوي على الماء ومواد مذابة اخرى. الضغط الناتج في الفجوة من جراء إستيعاب الماء يسبب شد في جدار الخلية وإنتصاب مبنى النبتة . بالإضافة  لذلك الماء المخزون بالفجوة مهم كإحتياطي للماء والاملاح في النبتة.

جدار الخلية:- يحمي الخلية من الضربات الميكانكية الخارجية ويعطي الخلية صفة الثبات والصلابة.بالإضافة لذلك جدار الخلية لا يسمح بالتقلص الحاد للخلية الناتج عن فقدان الماء او الانفجار الناتج عن احتواء كميه زائدة من الماء.