السبت، 3 يونيو، 2017

خصائص الزواحف والطيور مراحل التكوين الجنيني


تركيب الجهاز التناسلي وتكوين الأمشاج
تركيب البيض
الإخصاب

التفلج وتكوين المفلجة (البلاستولة)

التبطين وتكوين المبطنة (الجاسترولة)

مرحلة الخط البدائي لجنين الدجاجة

جنين دجاجة عمرة 24 ساعة تحضين

جنين دجاجة عمره 33-48 ساعة تحضين

جنين دجاجة عمره 50-60 ساعة تحضين

تكوين الأغشية الجنينية في الرهليات


التكوين الجنيني للزواحف والطيور

مقدمة وتمهيد:
هناك بعض الإختلافات التي تميز بين طائفتي الأسماك والبرمائيات عن بقية الفقاريات العليا ( الزواحف والطيور والثدييات) :
1- الظروف البيئية والمعيشية لكل منهما
2- الإخصاب يكون خارجيا في البرمائيات والأسماك بينما يكون داخليا في الزواحف والطيور والثدييات.
3- يحيط بجنين الزواحف والطيور والثدييات غشاء الرهل لذلك تعرف بالرهليات ويغيب هذا الغشاء في أجنة البرمائيات والأسماك
4- تنمو أجنة الزاحف والطيور داخل البيضة ووجود الأغشية الجنينية يعوضها الوسط المائي الموجود للأسماك والبرمائيات.
5- تحتاج أجنة الطيور والثدييات نوع من الرعاية الخاصة من الأم
التكوين الجنيني للطيور


الجهاز التناسلي وتكوين الأمشاج

الجهاز التناسلي في ذكور الزواحف والطيور :
تشبه الزواحف البرمائيات في تركيب الجهاز التناسلي الذكري حيث الذكر له زوج من الخصي تختلف في حجمها من نوع لآخر وتوجد داخل التجويف البطني وتتكون من انيبيبات منوية طويلة تكون في اوج نشاطها خلال موسم التزاوج وتمتلئ تجاويفها بالحيوانات المنوية .
- يوجد للثعابين والسحالي تركيب غدي قبيل فتحة المذرق  يفرز سائل على الحيوانات المنوية.
هناك نوعان من أعضاء الجماع في الزواحف:
ا- عضو الجماع العادي القضيب (Penis) كما في التماسيح والسلاحف.

ب- عضوان للجماع في أن واحد يسميان نصفي قضيب (Hemipenis) كما في السحالي والثعابين ولا يستخدم إلا واحد منهما فقط حسب الوضع عند الجماع

التكوين الجنيني للطيور


الجهاز التناسلي في ذكور الزواحف والطيور :
تشبه الزواحف البرمائيات في تركيب الجهاز التناسلي الذكري حيث الذكر له زوج من الخصي تختلف في حجمها من نوع لآخر وتوجد داخل التجويف البطني وتتكون من انيبيبات منوية طويلة تكون في اوج نشاطها خلال موسم التزاوج وتمتلئ تجاويفها بالحيوانات المنوية .
- يوجد للثعابين والسحالي تركيب غدي قبيل فتحة المذرق  يفرز سائل على الحيوانات المنوية.
هناك نوعان من أعضاء الجماع في الزواحف:
ا- عضو الجماع العادي القضيب (Penis) كما في التماسيح والسلاحف.

ب- عضوان للجماع في أن واحد يسميان نصفي قضيب (Hemipenis) كما في السحالي والثعابين ولا يستخدم إلا واحد منهما فقط حسب الوضع عند الجماع

التكوين الجنيني للطيور


- ويوجد  القضيب على جانبي قاعدة الذيل وهو ذو تركيب أنبوبي بداخلة ميزاب لنقل السائل المنوي ، والسطح الخارجي مغطى بنتوأت مرتبة عكس اتجاه الدخول ووظيفتها تثبيت عضو السفاد بمذرق الأنثى ثم ينكمش عند الخروج  .

الجهاز التناسلي للذكر في الطيور يشبه مثيلة في الزواحف إلا ان الذكر لا يوجد لديه عضو جماع بل عبارة عن ميزابان في نهاية فتحة المذرق
رأس الحيوانات المنوية بشكل عام اسطواني مستدق من الأمام في الزاحف ومغزلي في الطيور
ويمكن للحيوانات المنوية في الزواحف ان تعيش لفترة طويلة (أيام - شهور) داخل الجهاز التناسلي للأنثى لوجود كيس منوي تحفظ فيه الحيوانات المنوية.
التكوين الجنيني للطيور


الجهاز التناسلي في أنثى الزواحف والطيور:
يتكون الجهاز التناسلي في اناث الزواحف من مبيضين يترواح عدد البويضات التي تنتجها مبايض الزواحف دفعة واحدة من
( 1- 40) بويضة حسب النوع .كما توجد قناتي بيض في الزواحف

- بينما في الطيور فيوجد مبيض واحد وقناة بيض واحدة في الجانب الأيسرفقط بينما يضمر الأيمن فى مراحل مبكرة من النموالجنيني.

تتركب قناة البيض في أنثى الدجاج من:
أ-القمع : (Infundibulum) وهو الجزء العلوي قريب من المبيض ذو فتحه او فوهة واسعة يستقبل  من خلالها البويضة من المبيض .
ب- الجزء الغدي: (Magnum ) وهو الإمتداد الخلفي للقمع الى نصف القناة تقريبا ،ويفرز الزلال حول البويضة ،وغشائة الداخلي على شكل ميازيب لولبية مما يعمل على إلتفاف الزلال على الجابين وتكوين ما يعرف بالكلازا (Chalza) والتي تعمل على حفظ البويضة (صفار البيضة او المح ) في وضع مركزي داخل البيضة.
التكوين الجنيني للطيور


ج- البرزخ: (Isthmus ) وهو الجزء الغدي الثاني خلف الجزء السابق وهو المسئول عن تكوين الغشائين القشريين حول الزلال
د- الرحم (Uterus) :  ويسمى بالرحم تجاوزا وهو الجزء الغدي الثالث على شكل كيس منتفخ ويعمل على تكوين القشرة الكلسية التي تحيط بالبيضة.
هـ- المهبل (Vagina) وهو الجزء النهائي من قناة البيض الذي يفتح في المجمع وتخرج منه البيضة بعد تكوينها.
تركيب البيض:
تتركب البيضة في كل من الزواحف والطيور من البويضة وهي صفار البيض حيث يتم تخزين المح( Yolk) في البويضة وهي في المبيض .
بعد خروج البويضة من المبيض الى قناة البيض يضاف عليها الأغشية البيضية الزلال ( بياض البيضة) أو الألبيومين (Albumin) ثم الغشائين القشريين الرقيقين ثم القشرة الكلسية .
التكوين الجنيني للطيور


ج- البرزخ: (Isthmus ) وهو الجزء الغدي الثاني خلف الجزء السابق وهو المسئول عن تكوين الغشائين القشريين حول الزلال
د- الرحم (Uterus) :  ويسمى بالرحم تجاوزا وهو الجزء الغدي الثالث على شكل كيس منتفخ ويعمل على تكوين القشرة الكلسية التي تحيط بالبيضة.
هـ- المهبل (Vagina) وهو الجزء النهائي من قناة البيض الذي يفتح في المجمع وتخرج منه البيضة بعد تكوينها.
تركيب البيض:
تتركب البيضة في كل من الزواحف والطيور من البويضة وهي صفار البيض حيث يتم تخزين المح( Yolk) في البويضة وهي في المبيض .
بعد خروج البويضة من المبيض الى قناة البيض يضاف عليها الأغشية البيضية الزلال ( بياض البيضة) أو الألبيومين (Albumin) ثم الغشائين القشريين الرقيقين ثم القشرة الكلسية .
التكوين الجنيني للطيور


القشرة الكلسية مسامية تسمح بتبادل الغازات مع أغشية الجنين
في النهاية الطرفية للبيضة يوجد الفراغ الهوائي بين الغشائين.
والبيض يكون مختلف الأحجام ويأخذ اللون الأبيض أوالمنقش بالأسود أو بني وتحتضن الطيور البيض لعدة ايام حتى يفقس
-البويضة (صفار البيضة أو المح) هي الخلية الجنيسة وتكون ممتئله بالمح حيث ينحصر السيتوبلازم فيها الى جزء بسيط أعلى المح يعرف بالسيتوبلازم النشط أو القرص الجرثومي حيث توجد به النواة احادية المجموعة الكروموسومية (1ن 1n) .

- يصنع المح  في كبد الأم ثم ينتقل عن طريق تيار الدم الى الخلايا الحويصلية التي تحيط بالبويضة في المبيض .

والمح (yolk) يترسب داخل البويضة على طبقتين  مح ابيض صغير الحبيبات وأصفر كبير الحبيبات

ويتركب المح في الطيور من حوالي 50% ماء 33% مواد دهنية (فسفاتية ومتعادلة) 17% بروتينات ،1% مواد كربوهيداثية وقليل من الأملاح المعدنية الذائبة مثل كلوريد الصوديوم وكلوريد الكالسيوم وبعض الفيتامينات (A,B1,B2,E)

التكوين الجنيني للطيور


التكوين الجنيني للطيور


الإخصاب في الزواحف والطيور

يحدث الإخصاب داخليا في الزواحف والطيور
أثناء الجماع يلتقي مذرق الأنثى مع مذرق الذكر في الطيور
بعد الجماع تنقل الحيوانات المنوية من المجمع الى  المهبل ثم قناة البيض حيث تقابل البويضة في الثلث الأول من قناة البيض (قبيل منطقة القمع ).
ونظرا لكبر حجم البويضة وامتلائها بالمح يمكن ان يدخل إليها اكثر من حيوان منوى واحد ( التعدد المنويPolyspermy ) لكن فقط واحد هو الذي يدخل في منطقة القرص الجرثومي وتلتحم نواتة بنواة البويضه الناضجة التي أكملت الإنقسام الإختزالي الثاني.
التكوين الجنيني للطيور


التفلج في الزواحف والطيور 
التفلج غير الكامل (القرصي)Discoidal Cleavage 
بعد الأخصاب وتكون نواة اللاقحة (الزيجوت) تدخل البويضة مرحلة التفلج والإنقسامات الخلوية
التفلج في الزواحف  والطيور يعرف بالتفلج  القرصي (Discoidal ) نظرا لوجود كمية مح كبيرة في بويضات الزواحف والطيور لا تمر مستويات التفلج بالمح ويقتصر التفلج على منطقة السيتوبلازم من البويضة حيث يحدث التفلج في السيتوبلازم النشط (القرص الجرثومي).
-التفلج الأول عبارة عن شق في وسط القرص الجرثومي يقسمه دون ان يقطعه للأسفل وتتكون الفلجتن دون حدود خلوية سفلية
التكوين الجنيني للطيور



التكوين الجنيني للطيور




التفلج الأول عبارة عن شق في وسط القرص الجرثومي يقسمه دون ان يقطعة للأسفل وتتكون الفلجتان دون حدود خلوية سفلية
-التفلج الثاني أيضا عبارة عن شق عمودي على الشق الأول ويقسم القرص الجرثومي الى اربع فلجات أو خلايا غير كاملة
-التفلج الثالث عبارة عن شقين متوازيان عموديان على الشق الثاني وبذلك تتكون ثمان فلجات غير مكتملة الأغشية السفلية
التفلج الرابع عبارة عن شقين على التفلج الثالث ليقسم القرص الجرثومي الى 16 فلجة
التكوين الجنيني للطيور


تابع التفلج وتكوين المفلجة البلاستولة في الزواحف والطيور 
-ثم تتوالى التفلجات لتكون التوتية ( Morula ) عبارة عن كتلة من الخلايا الوسطية منها صغيرة ومحددة بينما الخلايا المحيطية تكون مسطحة وأكبر حجما ومتصلة بالمح من أسفل.
-ثم تتكون المفلجة ( البلاستولة ) نتيجة إنفصال المنطقة الوسطية من الأدمة الجرثومية عما تحتها من المح يظهر نتيجة لهذا الأنفصال تجويف وسطي يطلق علية بتجويف المفلجة او البلاستولة
وتعرق المنطقة التى في مركز القرص الجرثومي  أعلى تجويف المفلجة بالمنطقة المضيئة (Area pellucida) بينما المنطقة المحيطة بها والتي ترتكز على المح تعرف بالمنطقة المعتمة (Area opeca)
التكوين الجنيني للطيور


التكوين الجنيني للطيور


تكوين الخط البدائي والتبطين لتكوين المبطنة أو الجاسترولة في جنين الزواحف والطيور
في نهاية مرحلة التفلج وتكوين طور المفلجة في جنين الزواحف والطيور والتي تتكون في منطقة القرص الجرثومي من طبقة علوية (Epiblast) وطبقة سفلية (Hypoblast)
يبدأ عملية التبطين بتكوين الخط البدائي والذي يتكون بعد ساعات من تحضين البيض بتغلظ  لتجمع خلوي في ربع المساحة الرائقة للقرص الجنيني
وبعد مرور 2-3 ساعة يزداد هذا الجزء المتغلظ ويمتد للأمام
ثم بعد 12-16 ساعة من التحضين يأخذ شكل خط بارز وسط المساحة الشفافة للقرص الجنيني فيعرف بالخط البدائي (Primitive Streak)
التكوين الجنيني للطيور


التكوين الجنيني للطيور


وسط الخط  البدائي يوجد الميزاب البدائي (Primitive groove) محصور بين شريطين مرتفعين من الخلايا يعرفان بالحدين البدائيين (Primitive ridges) ،وفي مقدمة الخط البدائي يكون جزء منخفض يعرف بالحفرة البدائية (Primitive pit) وأمام الحفرة تجمع خلوي مرتفع يعرف بعدة هنسن (Hensen’s node) .
كما تزداد سماكة المنطقة من المساحة الرائقة والملاصقة للخط البدائي وعلى طوله من الجانين تعرف بالمساحة الجنينية (Embryonic area) .
ويتحول القرص الجرثومي من الشكل الدائري الى الشكل البيضاوي وبهذا يكون تحدد محور الجنيني الرأس عند عقدة هنسن والذيل الطرف الخلفي للخط البدائي .
التكوين الجنيني للطيور


التكوين الجنيني للطيور


1-يتضح من القطاعات العرضية ان الخلايا السطحية تهاجر الى الداخل كي تأخذ مكانها في تكوين طبقة الأندوديرم ، كما يلاحظ ان بعض الخلايا تنفصل من السطح الداخلي للأدمة الجرثومية ويندمج مع الطبقة الزاحفة التي تتولى تكوين الأندوديرم دون الحاجة الى الزحف وهذه العملية تسمى بالإنشقاق أو الإنفصال المباشر (Direct delamination)
ونتيجة لتكون هذه الطبقة الخلوية الجديدة يظهر تجويف جديد ينحصر بين الأدمة الجرثومية العليا وطبقة الأندوديرم السفلي وهو التجويف الذي يناظر تجويف المفلجة أو البلاستولة في الضفدعة. أما التجويف الذي يتكون اثناء عملية التفلج والذي كان يعرف بالتجويف تحت جرثومي فهو الأن يقع أسفل طبقة الأندوديرم في مواجهة المح مباشرة ويناظر تجويف المعي البدائي (Archentron) وهذا الطور هو ما يعرف بالمبطنة أو الجاسترولة .
التكوين الجنيني للطيور


تبدأ مجموعة جديدة من الخلايا في المرور من خلال الميزاب البدائي لتكون طبقة أخرى تتوسط التجويف الذي نشأ بين الأدمة الجرثومية والأندوديرم (تجويف البلاستولة) وتلك هي الطبقة المتوسطة أو الميزوديرم والتي  تختفي كلما اتجهنا يمين أويسار منقطة القرص الجنينى كما انها لا تمتد امام عقدة هنسن . 
وأى قطاع بعد عقدة هنسن لا تظهر فيه الطبقات الجنينية الثلاث.
فالطبقة المتوسطة (الميزوديرم) تنشأ على جانبي الخط البدائي ثم تنتشر سريعا على شكل جناحين ينحرفان تدريجيا للأمام حتى يمتدان فقط في الأطراف المحيطية لمساحة الرائقة دون المتوسطة التي تقع اما الرأس والتي تكون خالية من طبقة الميزوديرم وتعرف هذه المنطقة بالرهل البدائي (Proamnion) والتي تكون أكثر شفافية من بقية ما حولها من الأنسجة لكونها ذات طبقتين (اكتوديرم ،اندوديرم).


التكوين الجنيني للطيور


عندما يتم تكون الطبقات الجنينية الثلاث يكون الجنين قد احتضن مدة ست عشر ساعة
مع بداية الساعة السابعة عشر من الإحتضان تحدث انقسامات سريعة للخلايا عند عقدة هنسن وتندفع هذه الخلايا امامها في التجويف الذي يفصل الأكتوديرم عن الأندوديرم والتي سوف تتميز إلى خلايا الحبل الظهري  (Notochord) .
ومع تميز الحبل الظهري في المنطقة الأمامية تتراجع عقدة هنسن وكذلك الخط البدائي .
وكلما تراجع الخط البدائي للخلف ترك امامه مجموعة من الخلايا تساهم في تكوين الحبل الظهري .
والخط البدائي لحنين الطيور يماثل فتحة الجاسترولة في البرمائيات. حيث من كلاهما تنغمد خلايا لتكون الطبقة المتوسطة

تكوين الحبل الظهري (Notochord) في جنين الطيور

التكوين الجنيني للطيور


خريطة المصير في الطيور

بتتبع تحرك الخلايا اثناء تكوين الخط البدائي (Primitive steak) وذلك بعد صبغ الخلايا فإنه يمكن ملاحظة الأتي:
ان كل التراكيب المحورية تقع في الجزء الخلفي من المنطقة الشفافة للقرص الجنيني (area pellucida)
ثم تهاجر للأمام مع تحرك الخلايا اثناء تكوين الخط البدائي
فإن تكوين الحبل الظهري في بداية تكوينه في المنطقة الخلفية ثم يتحرك الى الأمام ليظهر امام عقدة هنسن
تكون منطقة الصفيحة العصبية على مساحة عريضة بشكل بيضاوي على جانبي الحبل الظهري
منطقة الميزوديرم  تشمل مساحتين مثلثتين على جانبي الخط البدائي والتي سوف تعطي القطع العضلية
منطقة الأندوديرم : وتعرف بمنطقة المعي الأمامي تتكون حول وامام منطقة الخط البدائي على شكل حذوة حصان وتمتد الى اقصى الأمام مع امتداد الحبل الظهري ، كما يمتد الجزء الخلفي ليسهم في تكوين القناة الهضمية.
التكوين الجنيني للطيور


التكوين الجنيني للطيور



التكوين الجنيني للطيور


تكوين الأنبوبة العصبية في جنين الطيور
إن خلايا الطبقة الخارجية (الأكتوديرم) التي تقع فوق الحبل الظهري مباشرة تزداد في السمك لتكون خلايا الصفيحة العصبية
تمتد الصفيحة العصبية للخلف كلما امتد اسفلها الحبل الظهري
عندما يصل الجنين عمرة 18 ساعة احتضان تبدأ الصفيحة العصبية بالإنغماد الى الداخل قليلا وبذلك ترتفع حافتاه لتكون الثنيتين العصبيتين (Neural folds) والجزء المنغمد يكون الأخدود العصبي (Neural grove) .
وعندما يصل عمر الجنين 27 ساعة تتقابل الثنيتان العصبيتان في منطقة الرأس حتى تلتحم تمام فوق الميزاب العصبي لتكون الأنبوبة العصبية .
وعلى جانبيها توجد خلايا الأعراف العصبية (Neural creast)
اما الجزء الأمامي للأنبوبة العصبية يكون اكثر اتساعا ليكون المخ (امامي ومتوسط وخلفي).
التكوين الجنيني للطيور


جنين دجاجة عمره 24 ساعة من التحضين 
عندما يصل عمر الجنين 18-20 ساعة وفي نهاية تكوين الخط البدائي وبداية تكوين الأنبوبة العصبية
في هذه الأثناء يرتفع القرص الجنينى ارتفاع موضعيا بكامل سمكة في اقصى المنطقة الأمامية مكونا بروزا على شكل ثنية امامية تقع فوق الأكتوديرم ومن هذه الثنية سوف يبدأ تميز المنطقة الرأسية للجنين ولذا تعرف بالثنية الراسية(Head folds)
يتكون أسفل هذا الإرتفاع الموضعي والبارز للأمام جيب صغير يعرف بالجيب تحت رأسي (Subcephalic pocket)
حيث يقع اسفلة المعي الأمامي
كما يتميز الميزوديرم على جانبي الحبل الظهري الى كتل خلوية تعرف بالقطع الميزوديرمية أو الجسدية (Somites) حيث يظهر اول زوج بعد 21 ساعة من التحضين .
التكوين الجنيني للطيور


التكوين الجنيني للطيور


  ثم يتوالى بعد ذلك ظهور ازواج الكتل الميزوديرمية أو الجسدية كل ساعة فالجنين الذي عمرة 24 ساعة يتكون لدية 4 أزواج من الكتل الجسدية .
تعطي هذه الكتل الجسدية فيما بعد كما في جنين الضفدعة
القطع العضلية لتكون العضلات والقطع الهيكلية لتعطي العظام والفقرات والقطع الأدمية لتعطي ادمة الجلد.

اما بقية الميزوديرم على جانبيى الكتل الجسدية فيكون مقسم الى منطقتين واضحتين الميزوديرم المتوسط والميزوديرم الجانبي  المنشق الى طبقتين الأولى  وهي العليا تعرف بالميزوديرم الجسمي قريبة من الطبقة الخارجية الأكتوديرم  والثانية السفلية تعرف بالميزوديرم الحشوي والذي يغطى الأندوديرم
وما بينهما من تجويف هو تجويف السيلوم .
كما تبدأ تظهر الجزر الدموية في  نهاية المنطقة الجنينية.
التكوين الجنيني للطيور


التكوين الجنيني للطيور


التكوين الجنيني للطيور


التكوين الجنيني للطيور حتى 33 ساعة من التحضين
تظهر تغيرات اساسية على تكوين و شكل الجنين وتشمل نشوء بدأت وبراعم تكوينية جديدة ونمو وازدياد في الحجم لتكوينات سابقة .
كما تتقدم منطقة الرأس وتتميز تميزا ملحوظا حيث تستطيل
والتكوين الجنيني بين 24-33 ساعة من التحضين يشمل تغيرا كبيرا في الجهاز العصبي المركزي والجهاز الوعائي .
تكوين الجهاز العصبي المركزي :
خلال هذه الفترة تقترب الثنيتان العصبيتان أكثر فأكثر حتى تلتحم تماما على شكل انبوبة عصبية (Neural tube) تكون متسعة من الأمام حيث يتكون المخ بينما تكون بقية الأنبوبة العصبية الحبل الشوكي (Spinal cord )
والمخ خلال هذه الفترة يتكون من ثلاث اجزاء المخ الامامي (Prosencephalon ,Fore brain ) والمخ المتوسط(Mesencephalon, Mid brain ) والمخ الخلفي (Rhombencephalon ,Hind brain )
التكوين الجنيني للطيور


تابع تكوين جنين الدجاجه عمره 33 ساعة من التحضين 

يظل المخ في أقصى النهاية الأمامية مفتوحا تسمى الفتحة العصبية الأمامية  وتستمر هذه الفتحة حتى عمر 33 ساعة من التحضين حيث تبدأ بعدها بالإنغلاق .
بينما تظهر نهاية الأنبوبة العصبية (الحبل الشوكي ) مفتوحة وتسمى هذه المنطقة بالجيب المعيني (Sinus rhomoicalis) وهي تقابل في جنين البرمائيات ما يعرف بالقناة العصبية المعوية إلا انها هنا تفتح إلى الخارج بينما في أجنة البرمائيات تتصل الأنبوبة العصبية بالمعي.
أثناء انغلاق الأنبوبة العصبية تنفصل خلايا من الطبقة الخارجية (الأكتوديرم) على طول جانبي الأنبوبة العصبية المتكون مجموعة من الخلايا تعرف بالأعراف أو الحيد العصبي (Neural crest )  
حيث تهاجر على جانبي الحبل الشوكي لتعطي العقد العصبية .
التكوين الجنيني للطيور


تكوين القلب والجهاز الوعائي لجنين الدجاجة
في جنين عمره 25 ساعة من التحضين يكون جدار الطبقة المتوسطة الحشوية ( الميزوديرم الحشوى ) في الجهتين سميكا خاصة الجزء البعيد من الميزوديرم الجسمي (اسفل منتصف منطقة الرأس)
حيث تكون خلاياه ذات نشاط انقسامي وتكاثر سريع وحول هذه المنطقة توجد مجموعة من الخلايا المفككة سرعان ما تنتظم هذه المجموعة على كل جانب تكون انبوبة ذات صف واحد من الخلايا  تمثل الطبقة الداخلية للقلب(Endocardial primordium)الجنين 26 ساعة
يزاد سمك الميزوديرم الحشوي في الجزئين ويحيط كل جزء حول الأنبوبة القلبية البدائية المتكونة على كل جانب .
تقترب الأنبوبتان نحو بعضهما البعض كلما تقدم عمر الجنين
وفي جنين عمره 29 ساعة يختفي الفاصل بين الأنبوبتين القلبيتين لتكونا انبوبه قلبية واحدة هي انبوبة القلب بينما يعطي الميزوديم الحشوي حول الأنبوبة القلبية تكوين عضلة القلب (Myocrdium) ويظهر في القطاعات العرضية ان العضلة القلبية معلقة بواسطة المساريقا الظهرية والبطنية حيث تختفيان فيما بعد
التكوين الجنيني للطيور


تكوين القلب والجهاز الوعائي لجنين الدجاجة
في جنين عمره 25 ساعة من التحضين يكون جدار الطبقة المتوسطة الحشوية ( الميزوديرم الحشوى ) في الجهتين سميكا خاصة الجزء البعيد من الميزوديرم الجسمي (اسفل منتصف منطقة الرأس)
حيث تكون خلاياه ذات نشاط انقسامي وتكاثر سريع وحول هذه المنطقة توجد مجموعة من الخلايا المفككة سرعان ما تنتظم هذه المجموعة على كل جانب تكون انبوبة ذات صف واحد من الخلايا  تمثل الطبقة الداخلية للقلب(Endocardial primordium)الجنين 26 ساعة
يزاد سمك الميزوديرم الحشوي في الجزئين ويحيط كل جزء حول الأنبوبة القلبية البدائية المتكونة على كل جانب .
تقترب الأنبوبتان نحو بعضهما البعض كلما تقدم عمر الجنين
وفي جنين عمره 29 ساعة يختفي الفاصل بين الأنبوبتين القلبيتين لتكونا انبوبه قلبية واحدة هي انبوبة القلب بينما يعطي الميزوديم الحشوي حول الأنبوبة القلبية تكوين عضلة القلب (Myocrdium) ويظهر في القطاعات العرضية ان العضلة القلبية معلقة بواسطة المساريقا الظهرية والبطنية حيث تختفيان فيما بعد
التكوين الجنيني للطيور


تابع تكوين القلب في جنين الطيور
في هذه المرحلة لا يرى القلب بوضوح من الناحية الظهرية حيث يكون مختفيا أسفل المخ الخلفي لكنه يرى من الناحية البطنية
وعندما يصل الجنيني الى 33 ساعة يتضخم القلب ويبر من الناحية اليمنى للجنين ويحده من الجهة الأمامية الجذع أو المخروط الشرياني (Conus arteriousus) والذي يتفرع إلى جذر أبهري أيمن (Venteral aortic root) واخر أيسر
ومن الناحية الخلفية وريد سري مساريقي أيمن وأخر أيسر (Omphalomesenetric vein  )
اما المساحة الوعائية فقد ازدادت مساحتها وأصبحت تحيط تماما بالجنين حيث بدأت تكون شبكة من الأوعية الدموية على سطح المح
التكوين الجنيني للطيور


التكوين الجنيني للطيور


-التكوين الجنيني للطيور حتى 48 ساعة من التحضين

-الجنين خلال هذه المرحلة يفقد تماثلة الجانبي نتيجة الإلتواء للمنطقة الأمامية وكذلك انحناء الرأس الى الناحية البطنية ويصبح الجنين كأنه يرقد على جنبه الأيسر .

1- الجهاز العصبي المركزي

- يتمايز المخ الأمامي إلى قسميه المعروفين المخ الطرفي(Telencephalon ) والمخ البيني (Diencephalon) ويبقى المخ المتوسط كما هو بينما يتمايز المخ الخلفي إلى جزئين المخ البعدي (Metencephalon) والمخ النخامي أوالملنيني (Myelencephalon)

2-أعضاء الحس

تتكون الحويصلتان البصريتان على جانبي المخ الأمامي لتعطيا تكوين الكأس البصرية بينما تتكون عدسة العين من الأكتوديرم المواجه للكأس البصرية على كل جانب

التكوين الجنيني للطيور


التكوين الجنيني للطيور


3- المعي :

تزادا استطالة المعي ويتمايز الى المعي الأمامي والمتوسط والخلفي ويلتحم المعي الأمامي في بدايته الأمامية مع الأكتوديرم ليكون فتحة الفم فيما بعد، ويلتحم المعي الخلفي مع الأكتوديرم الخلفي ليكون فتحة الشرج عندما يبدأ يرتفع القرص الجنين من الأمام ومن الخلف عن المح وبذلك تتشكل القناة الهضمية للجنين فيما بعد .
4- الميزوديرم :
يستمر الميزوديرم بإضافة القطع الجسدية فبعد ان كان هناك 4-5 في الجنين عمره 24-25 ساعة تزداد القطع 13 زوج في جنين عمره 33 ساعة ثم تزداد الى 18 زوج عند 48 ساعة
5- خلايا الدم والدورة الدموية
بينما يتقدم القلب في تميزه نلاحظ ان كريات الدم قد بدأت أيضا في التمايز داخل الجزر الدموية وتتصل هذه الجزر مع بعضها البعض لتكون شبكة من الأوعية المحية (Vitelline vessels) تنتشر في المنطقة المعتمة فوق المح لتعرف بالمساحة الوعائية الوعائية
التكوين الجنيني للطيور


التكوين الجنيني للطيور حتى55-60 ساعة من التحضين.

عندما يصل عمر الجنين الى 55 ساعة احتضان نجد ان الرأس قد تحرر تماما من المح وذلك نتيجة لتعمق الجيب تحت الرأسي في اتجاه الناحية الخلفية للجنين

-كما ان الإنفتال الجنيني قد اكتمل إلى النصف الأمامي من الجنين بحيث ان الرأس قد اصبح راقدا تماما على سطح المح . اما النصف الخلفي من الجنين فما زال في وضعه الأصلي راقدا على جهته البطنية فوق المح .

لكن الذيل قد تحدد في مؤخرة الجنين بظهور الثنية الذيلية وانفصامها عن الأغشية الجنينية الإضافية .

اما الثنية الرهلية الجانبية فقد امتدت قليلا إلى الخلف حتى اصبحت هي والثنيتات الرهلية الجانبية تحيط بالجنين تماما حتى مستوى الشرايين السرية المساريقية .

أما الإنثناء الرأسي فقد ازداد بسرعة حتى  ان المخ  قد اصبح مطويا على نفسة تماما بحيث اصبح المخ المتوسط في مقدمة الجنين

التكوين الجنيني للطيور


-التكوين الجنيني للطيور حتى55 -60ساعة من التحضين

التكوين الجنيني للطيور


التكوين الجنيني للطيور حتى55-60 ساعة من التحضين.

الجهاز العصبي :

يؤدي اكتمال انفتال الرأس ورقودها الجانبي على سطح المح الى تغير سريع في شكل المخ .

حيث يتضخم المخ الأمامي  ويبدأ ينقسم إلى جزئية (المخ الطرفي و البيني).

كما يتمايز الجسم الصنوبري (Pineal body) والذي يظهر على هيئة بروز صغير على السطح الخارجي للمخ البيني

اما السطح الداخلي للمخ البيني فقد ظهر فيه بروز قمعي الشكل يعرف بقمع المخ (Infundibulium)والذي يقابل ثنية اكتوديرمية تعرف بجيب راثك (Rathke’s Pocket) قوامها خلايا اكتوديرمية غير عصبية .والتي سوف تنفصل عن الأكتوديرم لتتحد مع القمع المخ لتكون الغدة النخامية (Pituitary gland)

اما المخ المتوسط فقد ازداد حجمة قليلا وأصبح أكثر تحديدا من الأمام والخلف حيث الحد الفاصل بينة وبين المخ الخلفي . وكذلك نجد زيادة في التحديد بين المخ المعيني والمخ الملنيني او النخاعي

التكوين الجنيني للطيور


التكوين الجنيني للطيور حتى55-60 ساعة من التحضين.

2-الأعراف العصبية :

عندما تنغلق الأنبوبة العصبية (جبني عمره 30 ساعة) يلتحم الأكتوديرم فوقها ويصبح طبقة كاملة تغطي الأنبوبة العصبية  وفي نفس الوقت تلتحم الثنيتان العصبيتان لتكون الأنبوبة العصبية حيث تتواجد اسفل نقطة الإلتحام مجموعتين من الخلايا الأعراف العصبية تقعان على جانبي الخط الظهري الوسطي للجنين وعلى طول الأنبوبة العصبية .

ثم تهاجر هذه الخلايا على جاني الجنين لتكون  فيما بعد العقد العصبية للأعصاب المخية الحسية على جانبي المخ والعقد العصبية على جانبي الحبل الشوكي

التكوين الجنيني للطيور


التكوين الجنيني للطيور حتى55-60 ساعة من التحضين.

3- الجهاز الهضمي:

عندما يصل الجنين عمره 50-55 ساعة احتضان يكون المعي الأمامي قد استطال بشكل ملحوظ وتبدأ أول التميزات في المعي الأمامي عندما ارتفع الرأس وتكون الجيب تحت رأسي وقد بدأ يتميز الى منطقتين هما البلعوم ويليه المريء ، حيث يكون البلعوم اكثر اتساعا من المريء . ويمكن ملاحظة بداية تكوين الإنبعاج الفمي (Stomodeum) من الأكتوديرم ليواجه بروز جيبي الشكل من أعلى منطقة البلعوم الأمامية لتكوين الصفيحة الفمية (Oral plate) فتحت الفم فيما بعد.

اما المعي المتوسط لا يزال مفتوحا على اسفل موجها منطقة المح لكن الفتحة ضاقت قليلا .

اما المعي الخلفي والذي تكون نتيجة لظهور الجيب تحت الذيلي فلم تطرأ علية أي تغيير سوى انه استطال 
رسوم تخطيطية لجنين الدجاجة في مراحل مختلفة توضح تكوين المعي  والأرتفاع الموضعي للجنين

التكوين الجنيني للطيور


التكوين الجنيني للطيور حتى55-60 ساعة من التحضين.

4- القواس الخيشومية والفتحات الخيشومية : Branchial Arches &Cleft

عندما يصل الجنين عمره 55 -60ساعة احتضان تكون الأقواس الخيشومية واضحة تماما على جانبي المنطقة البلعومية (وليس لها علاقة في عملية التنفس الأن ) ولكنها تساهم في تكوين بعض الغدد اللاقنوية او الصماء وقناة استاكيوس (Eustachian tube) والفكوك والوجه فيما بعد.

وتتكون الفتحات الخيشومية من بروزات اعورية من جانب البلعوم بإتجاه الأكتوديرم والتي تعرف بالجيوب الخيشومي (Pharyngeal pouches) لتقابل انغمادات من الأكتديرم تعرف بالأخدود الخيشوي حيث تلتحمان معا لتفتح الى الخارج مكونة الفتحة الخيشومية لكن الفتحة تظل مغلقة والقوس الخيشوي الاول يكون القوس الفكي فيما بعد.(Mandibular arch)

التكوين الجنيني للطيور


تكوين الدم والأوعية الدموية في الجنين :

يبدأ تكون الدم في المنطقة الوعائية للجنين عندما ينفصل الميزوديرم الطبقة الجسمية والطبقة الحشوية حيث تظهر تجمعات خلوية تتسبب عنها زيادات موضعية في سمك الميزوديرم الحشوي (الشكل أ)
ثم تزاد عدد الخلايا المكونة للتجمعات الخلوية لتعرف بالجزر الدموي (Blood Island) وبإستمرر النمو تظهر عدة تجاويف داخل الجزر الدموية تنفصل بين الخلايا المركزية  تكون خلايا الدم ،واخري محيطية تكون جدار الأوعية الدموية (الشكل ب)
التكوين الجنيني للطيور


تكوين الأغشية الجنينية الإضافية في الطيور
ExtraEmbryonic membrane 

الأغشية الجنينية عبارة عن تراكيب إضافية جديدة تظهر على التكوين الجنين للطيور والزواحف والثدييات حيث يحيط أول غشاء بالجنين ويعرف بغشاء الرهل أو الأمنيون((Amnion لذلك تسمى بالرهليات.
ويتكون حول الجنين أربع انواع من الأغشية :
1- غشاء الرهل (Amnion membrane):
يتكون هذا الغشاء اثناء تكوين الثنيتين الرهليتن الأمامية والخلفية تتألف من طبقة الأكتوديرم والميزوديرم الجسمي حيث تلتحم هذه الثنيتين فوق الجنين
ويعمل غشاء الرهل على وقاية الجنين من الصدمات اثناء التقليب والحركة حيث يفرز فيه سائل يعرف بالسائل الرهلي أو الأمنيوني
2- غشاء الكوريون: (Chorion membrane):
ويتكون أيضا غشاء الكوريون اثناء التحام الثنييتين الرهليتين ولكن الى الخارج من الجنين فتحيط بالغشاء الرهلي فيما بعد
ويعمل غشاء الكوريون على تبادل الغازات بين اوعية الجنين ومسامات القشرة للبيضة
التكوين الجنيني للطيور


التكوين الجنيني للطيور


3- غشاء كيس المح: (Yolk sac membrane ) :
يتكون غشاء كيس المح من الأندوديلرم والميزوديرم الحشوي حيث يحيط بالمح وتعمل خلايا على هضم المح ثم نقلة عن طريق الأوعية الدموية الى باقي اجزاء الجسم
4- غشاء الألنتويس:(Allantoise membrane):
ويتكون الألنتويس كبروز في الجهة الخلفية السفلية للجنين على شكل كيس يتكون من طبقتين الأندوديم والميزوديرم
وهو يعمل بمثابة المثانة الأخراجية للجنين وتخزن به المواد الإخراجية للجنين
ثم في مراحل متأخره يلتحم مع الكوريون ليكون الغشاء الكوريوني الألنتويسي للجنين .

التكوين الجنيني للطيور