الأحد، 27 مارس، 2016

المجال الاجتماعي والمجال الاقتصادي



المجال الاجتماعي 

تعريف المجال الاجتماعي :
        يقصد بالمجال الاجتماعي مجموعة الأنشطة التي يمارسها الانسان في مجال العلاقات الاجتماعية والتي تؤدي إلى إكسابه خبرات تربوية واجتماعية تساهم في بناء شخصيته وتحقق ذاته ضمن دائرة المجال المنتمي له .

يشير مصطلح الاجتماعية إلى سمة من سمات معيشة الكائنات كما ينطبق على السكان البشر والحيوانات الأخرى. وهو يشير دائمًا إلى التفاعل بين الكائنات الحية بعضها البعض وجماعية التعايش، بغض النظر عما إذا كانوا يدركون ذلك أم لا، وبغض النظر عما إذا كان التفاعل طوعيًا أو لا طوعيًا.
في المجتمع المعاصر كثيرًا ما يشير مصطلح "اجتماعي" إلى سياسات إعادة التوزيع الحكومية التي تهدف إلى تطبيق الموارد من أجل المصلحة العامة، على سبيل المثال الضمان الاجتماعي. ثم تشمل اهتمامات السياسة مشاكل الإقصاء الاجتماعي والتماسك الاجتماعي، وهنا، يتناقض مصطلح "الاجتماعية" مع "الخصوصية" ومع التمييز بين نطاقات العام والخاص (أو المخصص)، حيث تحدد ملكية العلاقات الوصول إلى الموارد والاهتمام.
وغالبًا ما يتناقض المجال الاجتماعي أيضًا مع مجال الطبيعة المادية، ولكن في البيولوجيا الاجتماعية يتم رسم الشبه بين الإنسان والكائنات الحية الأخرى من أجل شرح السلوك الاجتماعي من حيث العوامل البيولوجية. يضاف مصطلح "الاجتماعية" أيضًا في مختلف التخصصات الأكاديمية الفرعية الأخرى مثل الجغرافيا الاجتماعية وعلم النفس الاجتماعي وعلم الإنسان الاجتماعي والفلسفة الاجتماعية وعلم الوجود الاجتماعي والإحصاءات الاجتماعية ونظرية الخيار الاجتماعي في علم الرياضيات.
هداف المجال الاجتماعي :

    غرس السلوك الاجتماعي السليم ورعايته وتقويمه .
    تأصيل المعاني الإسلامية كالصدق والإيثار والأخوة والتعاون في النفوس ، وامتثال الخلق القويم وممارسته عملياً .
    تنمية شخصية الطلاب وإعدادهم للحياة العملية وتحل المسئولية وتدريبهم على حسن استثمار الوقت  واختيار الأصدقاء .
    تنمية العمل بروح الجماعة وخدمة الآخرين والمحافظة على البيئة والحرص على الممتلكات والمرافق العامة .
    المشاركة في الأعمال الخيرية والإنسانية انطلاقاً من الشعور بوحدة المجتمع وواجب الأخوة الإسلامية .
    القيام بالتوعية الدينية والصحية والاجتماعية ، وتنظيم حملات ترشيد الاستهلاك .
    دراسة الظواهر والتغيرات الاجتماعية وأسبابها وآثارها على المجتمعات بعامة والمجتمع المسلم بخاصة وطرق علاجها،والتدريب على البحوث الاجتماعية .

الحياة الاجتماعية هي علاقتك الطيبة مع الناس الذين حولك  تعاملك مع اهلك في البيت  مع جيرانك
مع اصدقائك مع الزملاء في العمل ولا يكفي ان نقول اننا نتعامل مع الناس لكي تكون حياة اجتماعية
يجب ان تكون علاقة طيبة لتكون حياة اجتماعية انسانية
واذا كانت علاقة غير طيبة لا  تكون حياة اجتماعية



مجالات الاقتصاد
يمكن تصنيف المجالات التي يبحث فيها علم الاقتصاد بشكل متنوع ومتعدد، إلا أنه بشكل أساسي يهتم بنوعين من التحليل الاقتصادي هما الاقتصاد الجزئي و الاقتصاد الكلي
 الاقتصاد الجزئي

يدرس الاقتصادي الجزئي السلوك الاقتصادي للعناصر الاقتصادية (بما فيهم الأفراد والشركات) وطريقة تفاعلهم من خلال الأسواق الفردية، وندرة الموارد، والأنظمة الحكومية. السوق هنا قد تشمل السلعة المنتجة كالذرة على سبيل المثال، وقد تكون خدمة من عوامل الإنتاج كالبناء مثلاً. هذا التحليل يقوم على نظرية دراسة مجموع كميات الطلب من قبل المشترين وكميات العرض من قبل البائعين عند كل نقطة سعر محتمل للوحدة المنتجة. وإنطلاقاً من دراسة كل من العرض والطلب بشكل غير منفصل يتوصل التحليل الاقتصادي الجزئي لتوصيف الكيفية التي تصل بها السوق إلى حالة التوازن الإقتصادي للسعر والكمية، أو الاستجابة لمتغيرات السوق عبر الزمن. وهذا ما يطلق عليه في الشائع تحليل دراسة العرض والطلب.

هيكلية السوق مثل سوق المنافسة الكاملة وسوق الاحتكار تعتبر هنا من العوامل المؤثرة على درجة كفاءة السوق. هذا وينطلق مفهوم التحليل من فرضية مبسطة بأن سلوك الأسواق الأخرى يبقى ثابتاً وهذا ما يطلق عليه تحليل التوازن الجزئي، أما نظرية تحليل التوازن العام تسمح بالتغيرات في مختلف الأسواق بما فيها حركة السوق وتفاعلها تجاه التوازن الاقتصادي