اثر استراتيجية ليمان ( فكر – زاوج – شارك ) في تحصيل التلاميذ المتعلمين


اثر استراتيجية ليمان ( فكر – زاوج – شارك ) في تحصيل التلاميذ المتعلمين  الصف الخامس الابتدائي ومستوى  العامةــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اثر إستراتيجية ليمان ( فكر –زاوج–شارك ) في تحصيل تلميذات

استراتيجة ليمان ( فكر – زاوج – شارك ) اذ انها استراتيجية مناقشة تعاونية تتم بمناقشة الافكار ومن ثم المشاركة مع المجموعة بالكامل اذ يتحاور التلاميذ فيما بينهم ويتناقشون فتتلاقى المهارات والمعارف والقدرات، مما يؤدي الى نموهم الفكري وتحصيلهم الدراسي لهذه العملية التعليمية التعلمية والتي تسهل على التلاميذ مشكلة الحفظ وتيسر لهم اسباب التعلم فيتقبل بعضهم بعضا كما يتقبلون افكارهم ولن تستطيع التربية تحقيق اهدافها المنشودة مالم تكن هناك اداة او وسيلة تساعد على تحقيق الاهداف التربوية في الواقع الاجتماعي والتعليمي للفرد. (الخزرجي،18، 1985، ص20) (الوائلي،64،1996، ص80) .
والعمل التعاوني يؤثر في علاقة النجاح والفشل بمستوى الطموح اذ ان اداءاً معينا يكون مصحوبا بالشعور بالفشل اذا وقع هذا الاداء اقل من مستوى الطموح والعكس صحيح كما يميل مستوى الطموح الى الارتفاع عقب النجاح والى الهبوط عقب الفشل وقد اظهرت نتائج رونفيلد ان تجارب التحصيل وعدم التحصيل تختلف تبعا لتجارب النجاح والفشل عند الاطفال وان هذه التجارب تعتمد على مستويات النمو المختلفة    0
وتعد المدرسة البيئة الاجتماعية للفرد التي تؤثر على اتجاهاته وميله ومستوى طموحه اذ تلعب دوراً أساسيا في تشكيل شخصياتهم وتحديد مستقبلهم . والمدرسة هي إحدى المؤسسات الاجتماعية الفعالة لتعزيز الأنماط السلوكية المقبولة وتشجيع القيم والاتجاهات النفسية الايجابية وتنمية الأفكار والمبادئ والحقائق العلمية التي لا تتعارض مع العقائد الدينية والقيم الخلقية وهي بذلك تعتبر الأمينة على أهداف المجتمع وتزود بما يحتاجه من طاقات وخبرات ومهارات.
        وتتوقف تنمية الدافع للتحصيل ومستوى الطموح لدى الطلاب على المناخ النفسي والاجتماعي السائد في المدرسة وفي غرفه الدراسة على وجه الخصوص ، والمعلم هو اكثر الاشخاص مقدرة في خلق وتوفير المناخ المدرسي الملائم لرفع مستويات الدافعية ، والطموح لدى التلاميذ ومساعدتهم في اكتساب المهارات اللازمة لحل المشكلات ،باستخدامه لطرائق او استراتيجيات حديثة في التدريس وتعتمد قدرة المعلم على ممارسة هذه الأدوار على مدى اقتناعه بمهنته ومدى تحمسه واتجاهه لهذه الأدوار .
وفي هذا الصدد تضع الباحثة سؤالاً (( هل لاستراتيجية ليمان ( فكر – زاوج – شارك ) اثراً فاعلاً في تحصيل تلميذات الصف الخامس الابتدائي ومستوى طموهحن في مادة العلوم العامة )) ؟
ثانيا: اهمية البحث
ان للتطور التكنولوجي والاقتصادي والاجتماعي اثراً كبيراً في تطور الفكر التربوي الذي اسهم في تطور الاهداف التربوية ، فلم تعد التربية مجرد تحصيل للمعلومات بل اصبح للتربية دور شمولي يسعى إلى مساعدة المتعلم على النمو المتكامل فالتربية الحديثة تؤمن بان نمو المتعلم يتم نتيجة التفاعل مع البيئة وان خبراته التي يكتسبها تكون بطريقة متكاملة للنواحي النفسية والجسمية والاجتماعية والروحية (ابو معال، 1992 ، ص114-115).
وتوصف التربية الحديثة بانها عملية حيوية ترمي الى تهيئة البيئة التي تساعد على تشكيل الشخصية الانسانية لافراد المجتمع وتمكنهم من اكتساب الصفات الاجتماعية على وفق الاطار الفلسفي للمجتمع وتعد المدرسة اداة التربية في تحقيق اهدافها ويعد المعلم مسؤولا عن التعامل مع مجموعات التلاميذ وهو الاساس في تنفيذ المنهج ومتابعته. (مرعي والحيلة ،2000، ص49) .
ومما تتفق عليه الباحثة ان الطرائق التقليدية في التدريس لاتحقق الهدف الذي تسعى الى تحقيقه التربية الحديثة  لذا فلا بد من استعمال طرائق واساليب حديثة تعتمد بالدرجة الاولى على الطلبة وتفاعلهم داخل الصف ومشاركتهم في العملية التعليمية، وهذا مانراه في استراتيجية ليمان.
اذ اشار الحيلة (2009) الى ان البحوث والدراسات اثبتت ان للتعلم التعاوني الاثر الايجابي في التحصيل الدراسي للتلاميذ وانه يعد استراتيجية تعليمية اساسية ينبغي تنفيذها على مستويات الصفوف جميعاً وفي ميادين الحياة التعليمية المختلفة (الحيلة ،2009،ص176).
ويضيف كنسارة (2009) ان التعلم التعاوني قد اظهر نتائج ايجابية ليس على مستوى اداء التلاميذ وتحصيلهم فقط بل ان له دوراً فعالاً في تحسين العلاقات الاجتماعية بين الطلبة ويزيد فاعلية التلميذ في غرفة الصف واثناء الدرس (كنسارة ،2009،ص19) .
كما وقد اشارت الاكاديمية القومية للعلوم بامريكا الى وجود 52 من المعايير القومية للتربية العلمية ومعايير تدريس العلوم من خلال المشاركة والنشاط والتعلم في مجموعات صغيرة ودعم المناقشة والحوار ودعم مجتمع الفصل بالتعاون والمسؤولية المشتركة والاحترام المتبادل ( عبد السلام ،2006،ص174) .
وتتجلى استراتيجية ليمان في عدد من النقاط نذكر منها :
-       تمنح وقتاً عقلياً يزيد من جودة استجابات التلاميذ كما ان ذلك الوقت المخصص للتفكير الصامت بعد طرح الاسئلة يمكن المعلم من تمييز الموهوبين ٍعن غيرهم .
-       تعطي فرصة لتلاميذ كي يتناقشوا ويتبادلوا الاراء والافكار في المناقشة الجماعية وهذا هام جداً لان البنية المعرفية للتلاميذ تبدأ من خلال المناقشات .
-       انها استراتيجية بسيطة وسهلة الاستعمال في أي موقف تعليمي دون تجهيزات تسمح بالتفاعل التعاوني البناء.
-       تقوم هذه الاستراتيجية على العمل في مجموعات تعاونية مما يساعد على بناء مناخ تعاوني فعال داخل قاعة الدرس (احمد،2006،ص60)  (بدوي،2010،ص461) .
من هذا نجد ان لاستراتيجية ليمان اثراً ايجابياً في توسيع تعلم التلاميذ من خلال الخبرة حيث يبنون افكاراً بسيطة ثم تتجمع هذه الأفكار لتشكل افكاراً جديدة اكثر تعقيداً وجميع هذه الافكار مهمة لأنها تساعد المتعلمين لكي يصبحوا صانعي قرار ويعتمدون على انفسهم قادرين بجعلهم على حل المشكلات كما انها تساعد المتعلمين على اكتشاف معلومات مفيدة وتجميع المعرفة من خلال بناء الفهم داخل غرفة الصف وخارجها.
كما ان للمعلم الدور البالغ الاهمية باستخدامه لهذه الاستراتيجية في تنمية الدافع للتحصيل ومستوى الطموح لدى التلاميذ وذلك من خلال توفير الجو الملائم للعملية التعليمية وأيضا من خلال ما يصدر عنه من سلوكيات تشكل مناخ التفاعل الموجب بينه وبين طلابه في غرفة الدراسة، ويكون ذلك بخلق جو من الود والترابط والتعاون والمشاركة الوجدانية بين الطلاب بعضهم بعضا. بحيث يكونون مجتمعا حيا يمثل المدرسة أحسن تمثيل، والأساس الذي يؤدي إلى تحقيق ذلك الهدف هو من خلال بعض المهام التي يجب أن يقوم بها المعلم.
ومن خلال ما تم طرحه من توضيح لاهمية البحث الحالي ترى الباحثة ان اهمية البحث الحالي يمكن ان تتجلى بعدة نقاط منها :
-       يقدم هذا البحث الحالي لمعلمي العلوم استراتيجية حديثة وبيسطة بخطواتها قد يكون لها اثراً في رفع تحصيل التلاميذ .
-       تفعيل مهارات التلميذات وفاعليتهن داخل العملية التعليمية ومشاركتها في الدرس، وهذا يؤدي الى ارتفاع معدلات تحصيل الطالبات وكذلك زيادة القدرة على التذكر فضلاُ عن ان استراتيجية ليمان قد تنمي  المهارات الاجتماعية: التعاون، لتنظيم، تحميل المسؤولية، المشاركة.
-       الاسهام في تحقيق اضافة نظرية حول مستوى الطموح وتحصيل تلميذات الصف الخامس الابتدائي باستعمال الاستراتيجيات الحديثة في التدريس في ضوء المفاهيم العلمية المجردة .
-       إن دراسة مستوى الطموح،قد تكشف عن العوامل والقوى الكامنة وراء تلك الظاهرة، وعليه من الممكن تنمية أوتعديل مستوى الطموح.
-       إندراسةالطموحتمثلإحدىالمؤثراتوالمنبئاتللكشفعماتكونعليهالشخصية،ودراستهابطريقةعلمية؛قدتساعدعلىتحقيقالتوافقالشخصيللأفراد؛ممايعودعلى المجتمع بالفائدة وزيادة الإنتاج.
-       إنمعرفةالأفرادبطبيعةطموحهم،وبعضالعواملالمؤثرةفيه،يجعلهميحاولونمواءمةقدراتهموإمكانياتهممعهذهالطموحات؛ممايترتبعليهعدمشعورهمبالإحباطوالفشل.
-       إندراسةمستوىالطموحوماتسفرعنهمننتائج؛قدتساعدعلىتطويرالعمليةالتعليمية؛حيثتقدمللمسؤولينمنواضعيالسياسة،والخططالتعليميةإطاراتجريبياعمايؤثرفي مستوى الطموح من عوامل؛وعليه يحاولون تطوير وتعديل المناهج،وطرق التدريس بما يتماشى مع تلك النتائج.
-       ترجعأهميةالطموحفيأنهيلعبدوراهامافيحياةالفردوالمجتمع؛حيثيلقىالضوءعلىملامحالمستقبلمنحيثمشاكلالتطوروالتخلف (عبدالوهاب،1992، ص32).
ثالثا: هدف البحث:
يرمي البحث الحالي الى معرفة اثر استراتيجية ليمان ( فكر – زاوج – شارك )  في تحصيل تلميذات الصف الخامس الابتدائي ومستوى طموحهن في مادة العلوم العامة .
رابعا: فرضيتا البحث:
1-    لاتوجد فروق ذوات دلالة احصائية عند مستوى (0.05) بين متوسط درجات تحصيل تلميذات الصف الخامس الابتدائي اللواتي يدرسن مادة العلوم العامة باستراتيجية ليمان ( فكر – زاوج – شارك )  ومتوسط درجات تحصيل تلميذات الصف الخامس الابتدائي اللواتي يدرسن المادة نفسها بالطريقة الاعتيادية في التحصيل.
2-    لا يوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى دلالة (0.05) بين متوسط درجات تلميذات المجموعة التجريبية اللواتي يدرسن مادة العلوم العامة باستراتيجية ليمان ( فكر – زاوج – شارك ) وبين متوسط درجات تلميذات المجموعة الضابطة اللواتي يدرسن بالطريقة الاعتيادية في مستوى الطموح.
خامسا: حدود البحث :
يقتصر البحث الحالي على:
1- استعمال استراتيجية ليمان ( فكر – زاوج – شارك ).
2- مدرسة واحدة من المدارس الابتدائية التابعة لمحافظة بابل للبنات للعام الدراسي 2012-2013 .
3-     عينة من تلميذات الصف الخامس الابتدائي في محافظة بابل للبنات .
4-     ست موضوعات من كتاب العلوم العامة المقرر تدريسه للصف الخامس الابتدائي .
5- الفصل الدراسي الاول للعام الدراسي 2012- 2013م.


سادسا: تحديد المصطلحات
اولا: تعريف  الاستراتيجية Strategy
1-   عرفها (عوان 1992 ) بأنها "انشطة يشارك فيها الدارسون والمدرسون خلال مدة التعليم وهي ذات هدف خاص هو زيادة المعرفة واحداث التغيير. (عوان، 1992، ص8-9)
2-   عرفها (العلواني 1999 ) بأنها "مجموعة الخطوات والتحركات والانشطة التي يستخدمها المدرس في تدريسه" ( العلواني ، 1999،ص12 ).
        ومن خلال التعريفين السابقين للاستراتيجية صاغت الباحثة تعريفها الاجرائي لها بانها فن استعمال الوسائل واختيار الاساليب لتحقيق الاهداف وتحديدها وهذا لايكون الا من خلال تخطيط برامج العمل المهمة لتحقيق الاهداف واختيار الوسائل لتحقيق الخطة.  
ثانيا: تعريف استراتيجية (فكر-زاوج-شارك) (Think-pair-share strategy) :
1-   عرفها(Allen&Tanner,2002): استراتيجية في التعلم التعاوني لصاحبيها (Johnson-Johnson) وتتكون من اربع خطوات : طرح السؤال من المعلم ,السماح للطلاب بوقت للتفكير منفردين وتشكيل الازواج ودعوة الازواج للمشاركة في افكارهم مع الصف بأكمله (Allen&Tanner,2002).
2-   عرفها احمد (2006): هي احدى استراتيجيات التعلم النشط ذي المعنى وتمر بثلاث خطوات هي التفكير والمزاوجة والمشاركة ( احمد ،2006،ص11) .
        ومن خلال التعريفين السابقين للاستراتيجية صاغت الباحثة تعريفها الاجرائي: بانها الخطوات والاجراءات التي اعتمدتها الباحثة في تدريس المجموعة التجريبية بهدف اكسابهن رفع تحصيلهن الدراسي في مادة العلوم العامة.  خطة زاوج
ثالثاً:  تعريف التحصيل  Achievement
1-   عرفه حمدان(1996): بانه سلوك او استجابه تمثل مجموعة المعارف والمهارات والميول الملاحظة لدى الدارسين نتيجة عملية التعلم. (حمدان،17، 1996، ص10)
2-   عرفتها وبستر1971)Webester) : بانه انجاز الطالب نوعيا وكميا خلال فصل دراسي معين(Webester, 72,1971,p16).  
اما تعريف الباحثة الاجرائي للتحصيل بانه ماتحصل عليه تلميذة الصف الخامس الابتدائي من درجات في مادة العلوم العامة بعد انتهاء التجربة ويكون ذلك بالاختبار التحصيلي.
رابعاً: تعريف مستوى الطموح :
- عرفه (عاقل 2003): مستوى قياس يفرضه الفرد على نفسه ويطمح الى الوصول اليه ويقيس انجازاته بالنسبة اليه ومستوى الطموح دليل على الثقة ويتراوح ارتفاعاً وهبوطاً بحسب النجاح والاخفاق (عاقل ، 2003 : ص263).
- عرفه (مليجي ، 2004): الاهداف التي يضعها الفرد لذاته في مجالات تعليمية او مهنية او اسرية او اقتصادية ويحاول تحقيقها ويتأثر بالعديد من المؤثرات. (مليجي ، 2004 ، ص7)
اما تعريف الباحثة الاجرائي :
بانه مستوى التقدم او النجاح الذي تود تلميذة الصف الخامس الابتدائي لبلوغها في مادة العلوم مقاساً بالدرجة التي يحرزها في مقياس الطموح الذي أعدته الباحثة.

 مواضيع ذات صلة
عيوب استراتيجية فكر زاوج شارك
استراتيجية فكر زاوج شارك
خطوات استراتيجية فكر زاوج شارك
استراتيجية فكر زاوج شارك
استراتيجية فكر زاوج شارك بنظام المجموعات
استراتيجية فكر زاوج شارك
ورقة عمل استراتيجية فكر زاوج شارك
استراتيجية فكر زاوج شارك لغتي