الالعاب الشعبية التقليدية


ألعاب الأطفال
1- طاق طاق طاقية:
في هذه اللعبة ، يقوم الأطفال بالجلوس على هييئة حلقة ،مهما كان عددهم. ويقوم أحدهم وهو حامل منديلاً أو طاقية بالدوران حولهم ،مردداً : "طاق طاق طاقية ، رن رن يا جرس ، حول وأركب على الفرس."
ويردد الأطفال وراءه ، كل مقطع مرتين. وفجأة بخلسة يضع المنديل خلف أحد اللاعبين ويتابع الدوران حتى إذا تنبه اللاعب الذي وضع المنديلأو الطاقية خلفه يأخذه ويركض خلف من وضعها ، فإذا أمسكه قبل أن يجلس مكانه ، يظل الأول حاملا للمنديل. وإذا جلس الأول في مكان الثاني، يقوم الثاني بعملية الدوران ، وهكذا تستمر اللعبة.
2- ألعاب القفز بالحبل:
هذه اللعبة غالبا للبنات الصغيرات . بنتان تمسكان الحبل بشكل مرخي وتأخذان بالتلويح ، وفتاة أخرى تقفز من فوق الحبل ، والحبل يلف من فوق رأسها وتحت قدميها . فإذا اصطدمت بالحبل جاءت مكانها فتاة أخرى وهكذا.
3- طفطف (لعبة الكف والأذنين):
الأطفال جلوس ، يتقابل اثنان ونتيجة القرعة يمسك أحدهما طرف أذنيه ، ويضع الأخر كفيه مفتوحتين على ركبتيه، فيبدأ الأخر بضرب كفي زميله ، فإذا فشل في إصابة كفي زميله ، تبدلت الأدوار وتعتمد هذه اللعبة على سرعة الحركة.
4- الجلول (البنانير):
كل لاعب لديه عدد من البنانير ويحاول أن يصيب الجلول (البنانير)الأخرى فمن يربح يكسب عددا من بنانير اللاعب الأخر حسب الاتفاق.
5- مقامشة البيض:
وهذه اللعبة ترتبط بموسم خميس الأموات بعد أربعة أيوب ، ويكون البيض مسلوقا وملونا.ويضع كل شخص بيضة في قبضة يده ، ويتفاهم مع اللاعب الأخر على موضع المقامشة (ضرب البيضة) ، إما في الجانب أو الرأس أو المؤخرة ، والذي تنكسر بيضته يكسبهااللاعب الأخر. وهذه اللعبةللشباب والأطفال البالغين.
6- الدبور:
وهي عبارة عن قطعة خشبية مخروطية الشكل في أسفلها رأس مدبب من الحديد ، ويلف الطفل عليها خيطا ثم يسحبه بسرعة ، ويرمي الدبور على الأرض فيأخذ بالدوران بسرعة.
7- المغيطة أو الشديدة (الشدادة):
وهي عود له شعبتان ، على شكل Y، ويربط بطرفي الشعبتين شريط رفيع من المطاط بينهما قطعة من الجلد التي يوضع بها حجر. ويشد الطفل المطاط نحوه ثم يطلقها فينطلق الحجر مسافة بعيدة.وكان الأطفال يستعملونها لصيد العصافير. وقد استعملت في الانتفاضة الأولى في الأراضي المحتلة.
8- التلفون:
وهذه اللعبة منعلبتين من التنك فارغتين وصغيرتين ،وتثقب كل علبة من أسفلها ويدخل فيهما خيط ويعقد. ويأخذ كل طفل علبة ويبتعدان عن بعضهما بمقدار طول الخيط ، ثم يتبادلان الحديث ،أحدهما يتحدث في العلبة والأخر يضعها على أذنه ليسمع ، ثم يبدلان الدور لمواصلة الحديث ، وهكذا.
9- طيارة الورق:
وتصنع من ورق مقوى يلصق بالعجين على عيدان رفيعة ولكنها قوية ، وكان البوص من أفضلها ، ثم تربط بخيط طويل جداً ومتين ، وتطلق في الهواء مع مهارة في كيفية توجيه الخيط والطائرة مع الريح.
10- ألعاب صيد الطيور:
أ- بالفخ،وهو مصنوع من أسلاك حديدية قوية على شكل دائرة مقسومة إلى نصفين ،ويفتح النصفان بسلك ضاغط ،وفي المنتصف كرزم وبه خيط. وتوضع في رأسه دودة من عود قصب السكر ، أو من عيدان الذرة ، أو من دود الأرض. وينصب الفخ في مكان به عصافير ، ويغطى بالرمل ولا تظهر منه إلا الدودة. فيأتي العصفور ليأكلها ، وحين يفعل ذلك ينفلت الكرزم ، وتنطبق الدائرتان عليه فيقع العصفور بين السلكين .
ب- الصيدمن أعشاش العصافير، وتوجد هذه الأعشاش إما على أغصان الأشجار أو في الطفاطيف.(والمفرد طفطاف ، وهو الجزء البارز من السطح فوق الجدار).
ج- صيد القنفذ،وعادة يصطاد في الليالي القمرية . وبعد صيده يوضع في وعاء فيه ماء فيخرج رأسه ، فيسهل ذبحه ، ويؤكل لحمه.
د-  صيد الوطواط(الخفاش) ،وهو حيوان يطير من اللبونيات ، لا فائدة من صيده للأطفال غير التسلية.و طريقة صيده تكونبالعصا أثناء طيرانه ، أو ليلا حيث يختبئ في " الطفطاف" . ويقال إن بعض النساء كن يرغبن في الحصول عليه لان دمه يستعمل لدهن أماكن الشعر في جسم البنت الصغيرة فيمنع طلوع الشعر على جسمها أبدا ويقال لها "موطوطة".


ألعاب الأطفال الكبار
والمقصود بذلك أن تكون أعمارهم فوق العاشرة أو الثانية عشرة. ومن أشهر هذه الألعاب الغميضة و الحابووالكورة.
1-   الغميضة أو الاستغماية ، وفيها تتفق مجموعة من الأولاد على أن يلعبوا هذه اللعبة ، ويعملون قرعة على من يغمض عينيه مواجها الحائط . يتوزع البقية في مخابئ مختلفة أو مجتمعين . وبعد بضع دقائق يبدأ التفتيش عليهم بعيدا عن الحائط ،ويبدأ اللاعبون يعودون إلى الحائط ، فإذا أمسك بأحدهم يصبح عليه الدور في تغميض عينيه، وإذا وصل الجميع إلى الجدار سالمين فيظل الأول دون تغيير.
2- الحابو أو الحيبو، وفيها ينقسم اللاعبون إلى فريقين. احدهما عند الموق ، وهو موضع الحيابة(وهي عود قصيرطوله 25 سم). وأحد أعضاء الفريق بيده عصايضرب الحيابة على رأسها ، لتطير الى مسافة بعيدة في الملعب. وبعد ذلك ، يمد العصا أمام الموق ، فيحاول الفريق الآخر التقاط الحيابة ليعيدها إلى الموق مصوباً على العصا الممدودة أمامه. فإذا أصابها يربح فريقه اللعبة فيتبادل الدور مع الفريق الآخر. وإذا فشل في إصابتها ، يظل فريقه في مكانه.
3- الكورة(الكرة) ،وأدوات هذه اللعبة كرة واحدة مصنوعة من علب تنك وعدة عصي بعدد اللاعبين. وكل لاعب معه عصا ، وينقسم اللاعبون الى فريقين : فريق يحرس الحفرة لمنع إدخال الكورة فيها ، والفريق الآخريحاول إدخال الكورة في الحفرة . وهناك لاعب وظيفته حراسة الحفرة ، كحارس المرمى في لعبة كرة القدم . كل فرد يضرب الكورة في الاتجاه الذي يريد حسب دوره في اللعبة. وهي تشبه إلى حد كبير لعبة الهوكي الأمريكية والأوربية .