العلاقات الإنسانية و بيئة العمل



العلاقات الإنسانية و بيئة العمل
أن الإنسان جزء من نظام متكامل لا يستطيع العيش بدون الآخرين حيث يتفاعل  و يتعامل معهم يوميا مما ينشئ ما يسمى علاقات إنسانية و حيث أن المنظمات عبارة عن وحدات تنظيمية تتكون من مجموعه من البشر بالإضافة للأجهزة و المعدات كان لابد من مراعاة العلاقات الإنسانية بينهم داخل البيئة التنظيمية (بيئة العمل ) حيث تمثل العلاقات الإنسانية حصيلة الاتصال بين الفرد و المجتمع الذي ينتمي له مما يكفل التوازن الفردي و ينظم علاقته ليتمكن من أداء المهام الموكلة له بطريقة منتظمة و متفقه مع المجتمع و قوانينه المختلفة و حيث أن العلاقات الإنسانية تظهر نتيجة تفاعل و اختلاط مجموعه من البشر فيما بينهم فيجدر الإشارة بان هذه العلاقة تنتج و تنشا بين شخصيات مختلفة قد تكون متشابهه أو متضاربة و نتيجة لهذا التفاعل نتج علم العلاقات الإنسانية الذي درس العلاقات الإنسانية بين البشر و أنواعها الايجابية و السلبية و ما لها من تأثير على إنتاجية الإفراد حيث يعتمد على أن العلاقات الإنسانية  هي عملية اتصال بين شخصين أو أكثر. كما يمكننا أن نعرف العلاقات الإنسانية: إشباع للحاجات النفسية للفرد في نطاق الجماعة أو توفير الفرص أمام الفرد في الجماعة لإشباع حاجاته ليحدث التطوير والتغيير للجماعة لتحقيق هدفها بشكل أفضل .
ويعرفها آخرون بأنها : اندماج المعلمين في موقف العمل بطريقة تحفزهم إلى العمل معاً بأكثر إنتاجية مع تحقيق التعاون بينهم وإشباع حاجاتهم الاقتصادية والنفسية والاجتماعية "[1]. أي أن العلاقات الإنسانية: المعاملة الطيبة التي تقوم على الفضائل الأخلاقية والقيم الإنسانية السوية التي تستمد مبادئها من تعاليم الأديان السماوية وترتكز على التبصر والإقناع والتشويق وتجافي التضليل والخداع بكافة مظاهره وأساليبه أي أنها سلوك مثالي من القائد أو المشرف مع من تحت إشرافه من حيث المعاملة الحسنة لما يحقق الأهداف المشتركة للإدارة والأفراد العاملين .

 كما و أن العلاقات الإنسانية عدة فوائد للمنظمة أهمها : "
1.    تضمن للعاملين الرضا الوظيفي
2.    تدفع العاملين للعمل و الأداء و الإنتاج
3.    تبعد الاضطرابات النفسية و التشاحن أو الحقد أو الحسد
4.    تعزز الانتماء إلى العمل التربوي من قبل الجميع
5.    تمنح فرصاً للإنجاز و التقدم
6.    ترفع من الروح المعنوية "[2]
7.    كما و تضيف العلاقات الإنسانية للعاملين ما يلي:
1.      كلما زادت العلاقات بين الإفراد زادت الإنتاجية و الانسجام بالعمل .
2.      العلاقات الإنسانية الطيبة لا تتعارض  مع حسن الإدارة و الربح.
3.      الإيمان بالعمل من خلال التعاون .
4.      حل المشكلات ضمن أيطار الإدارة أو المنظمة و منع تفاقمها .
5.      تبادل الخبرات و المسؤوليات .
6.      إضافة الحيوية للعمل و إبعاد الروتين .
7.      زيادة الشعور بالرضاء و الانتماء .


[1] تعريف العلاقات الإنسانية ومفهومها للإدارة. منتديات التربية و التعليم . http://www.mhaedu.gov.sa/vb/showthread.php?t=123
[2] الدوسري محمد . العلاقات الإنسانية في الفكر الإداري الإسلامي والمعاصر. أكاديمية نايف العربية للعلوم الأمنية. 2005م