الثلاثاء، 21 مارس، 2017

الموالي في العصر الاموي


الموالي في العصر الاموي

الموالي في العصر الأموي

تعريف الموالي
 

الموالي:
تعريف الموالي :
الموالي جمع مولى وفي اللغة دلالات كثيرة فهي تعني السيد والمالك والمؤيد والحليف والجار والشريك. اما الشرع الاسلامي فقد اختص الكلمة بمعنيين فقط هما: مولى العاتقة ومولى الموالاة.
ثم اصبحت الكلمة " موالي " بعد الفتوحات الاسلامية تعني: المسلمون من غير العرب. وكانوا في الاصل اسرى حرب اصبحوا في منزلة الرقيق ثم اسلموا فاعتقوا واصبحوا موالي. فقد اقترن اسلامهم بدخولهم في خدمة العرب وتحالفهم معهم فاصبحوا في الوقت نفسه موالي حلف وموالاة. وكان معظم الموالي في الدولة الاسلامية من الفرس. وكان دخول الموالي في الاسلام لعدة اهداف منها السبب الديني. ولتحسين ظروفهم الاجتماعيه والاقتصاديه وحصولهم على عطاء اكثر.

مركزهم الاجتماعي في العصور الاسلامية المختلفة:
العصر الاموي:
النواحي الايجابية:
1) اداريا: تولوا الكثير من مصالح الدولة في صدر الاسلام التي تفتقر الى امانه وثقة فضلا عن العلم والدين و حصلوا على رواتب مقابل ذلك لكنهم حرموا من المناصب الرفيعة التي تحتاج الى شرف  كالقضاء. كما وعينوا ولاة  واعتمدوا عليهم في تنظيم الادارة.

2) تكاثر عددهم بكثرة الفتوحات فقامت على اكتافهم النهضة الزراعية والصناعية والتجارية. وقد وقف الموالي من وراء العرب في حروبهم المختلفة زمن الامويين وكان لهم نصيب كبير في الفتوحات الاسلامية.( مثلا طارق بن زياد فاتح الاندلس كان من اصل بربري )

3)كان لهم نصيب كبير في الدولة الاموية, وكان نصيبهم اكبر نصيب من العرب في الوظائف العامة وخاصة فيما يتعلق بالادارة المالية. فكان معاوية اول من استخدمهم في الشؤون المالية والادارية ولا سيما في فارس وشجع العرب على الاعتماد على اولئك الموالي في تنظيم ادارتهم. مثال اسندت رئاسة الشؤون المالية في العراق الى احد الموالي عرف باسم زادان وهو من اصل فارسي.

النواحي السليبة:
فقد الموالي العدالة الاجتماعية في الدولة الاموية:
1.لم يدرجوا في ديوان الجند الذي كان يحدد العطاء للمقاتلين طبقا للقواعد التي حددها عمر بن الخطاب. فاصبح المقاتلون من الموالي يغزون مع المقاتلين العرب لكن لا ينالون عطاء او ياخذون عطاء اقل مما كان ياخذه المقاتل من العرب.
2.استخدموهم في الحرب كمشاه ورفضوا ان يشاركوهم في امتطاء الجياد.
3.فرض بعض منهم على الموالي الجزية رغم كونهم مسلمين حتى جاء عمر بن عبد العزيز واعفاهم من الجزية.
4. منعوهم الزواج بالعربيات.
كما ونظر الامويون اليهم نظرة احتقار وعلى انهم اقل مرتبة منهم.

لهذا قاوم الموالي الحكم الاموي بطرق عديدة اهمها:

1.ارسال الوفود التي قابلت الخلفاء الامويين وشكت من التفرقة الاجتماعية .مركزين قولهم على التباين بينهم وبين العرب في العطاء. في الوقت الذي حث فيه القران والسنة النبوية على المساواه.
2.مقاومة العصبية القلبية العربية  بعصبية اخرى عرفت باسم الشعوبية وهي نضال اجتماعي        وفكري دافع فيه الموالي عن انفسهم و ظهرت فيه نزعتان:
النزعة الاولى تذهب الى ان العرب ليسوا افضل من غيرهم  من الامم ولا توجد اي امة افضل من امة اخرى. وساروا على اساس "لا فضل لعربي على اعجمي الا بالتقوى"  وعرفوا  اصحاب هذه النزعة باهل التسوية أي يسوون بين الامم.اي بينهم وبين العرب.
النزعة الثانية: متطرفة فهي تميل الى الحط من شان العرب  ومن شان حضارتهم  وتفضيل  حضارات غيرهم من الشعوب عليهم . كحضارات الشعوب القديمة مثل اليونان و الفرس. و قد وضع اصحاب هذه النزعة عدة كتب من اجل ابراز انحطاط العرب ازاء مناقب العجم مثل : لصوص العرب .فضائل الفرس. اسماء بغايا قريش.  وغير ذلك .
اهمية الحركة الشعوبية:
كان لهذه الحركة الفكرية اثرها في الادب العربي, اذ اوحت الى ادباء العرب ونبهتهم الى جمع التراث العربي الجاهلي وحفظه ليكون لهم ذخيرة  حتى يتسنى لهم الرد على مطاعن الشعوبية الموجهة للعرب وكان على راسهم ابوعثمان عمرو بن بحر الملقب بالجاحظ.

3)اللجوء الى السيف والثورة.  انضموا الى كل حركة قامت ضد الحكم الاموي ولا سيما العلويين,فكان معظم جيش المختار بن عبيد الثقفي, الذي رفع شعار: يا لثارات الحسين, للاخذ بثار الحسين, من الموالي, وكان المختار اول من جند الموالي وحرضهم على الدولة واستخفوا بها ونصروا اعداءها واصبح الخلفاء العقلاء يسترضونهم بالعطاء ونحوه. فاضموا في النهاية الى لواء الثورة العباسية.