الخميس، 27 أكتوبر، 2016

اهمية الجامعة الافتراضية

   الجامعة الافتراضية

ضعف قدرة الجامعات التقليدية علي استيعاب كل الحاصلين علي الثانوية العامة مع زيادة التقدم التكنولوجي والاليكتروني ادي ذلك الي وجود جامعات تقدم موادها الدراسية علي الانترنت سميت بالجامعات الافتراضية .
ويعتمد علي تنقية المعلومات والاتصالات وهذه الجامعات تتطلب سياسات جديدة ومداخل جديدة للادارة والتخطيط
وتركز الجامعة الافتراضية علي عدم ضرورة بناء مدرسة او حتي كلية ولا فصول دراسية ول يعد الاتصال التعليمي التقليدي هو الطريقة الوحيدة للحصول علي التعليم فاليوم يمكننا الحصول علي التعليم من خلال الجامعات الافتراضية وانت في المنزل حتي وان كنت تعيش في مكان بعيد عن العالم فقد امتدت مجالاتها لتصبح في غرفة جلوسك وغرفة نومك ان لم يكن لديك الوقت
ويمكن تعريف الجامعة الافتراضية : مؤسسة أكاديمية تهدف إلى تأمين أعلى مستويات التعليم العالي للطلاب في أماكن إقامتهم بواسطة شبكة الإنترنت، وذلك من خلال إنشاء بيئة تعليمية إلكترونية متكاملة تعتمد على شبكة متطورة.
                                                              
والفرق بين الجامعة التقليدية والجامعة الافتراضية هو أن الجامعة الافتراضية لا تحتاج إلى صفوف دراسية داخل جدران، أو إلى تلقين مباشر من الأستاذ إلى
 الطالب أو تجمع الطلبة في قاعات امتحانيه أو قدوم الطالب إلى الجامعة للتسجيل وغيرها من الإجراءات، وإنما يتم تجميع الطلاب في صفوف افتراضية يتم التواصل فيما بينهم وبين الأساتذة عن طريق موقع خاص بهم على شبكة الانترنيت، وإجراء الاختبارات عن بعد من خلال تقويم سوية الأبحاث التي يقدمها المنتسبون للجامعة خلال مدة دراستهم

فوائد الجامعة الافتراضية

1- إلغاء هيمنة التعليم بشكلة الاكاديمي التقليدي
2- الاستفادة من التقنية المتطورة والسهلة الانتشار للانترنت
3- الاستفادة من الكفاءات الاكاديمية
4- تسهم الجامعة الافتراضية في التطوير الاقتصادي بطريقة فعالة
5- تعد الجامعة الافتراضية مؤسسة تعليمية تجري كمشروع خاص يهدف الي - - توفير جودة التعليم للمسجلين العالمين
مكونات الجامعة الافتراضية
1- المعلم ويتطلب قدرته علي التدريس ومعرفته بالحاسوب
2- المتعلم ويتطلب فيه القدرة علي التعلم الذاتي ومعرفته باستخدام الحاسوب والانترنت .
 3- طاقم الدعم الفني ويتوفر فيه المتطلبات الآتية :
  التخصص في الحاسوب الآلي ومكونات الإنترنت .
  معرفة بعض برامج الحاسب الآلي .
  المعرفة بتكنولوجيا التعليم وعملية التعليم والتعلم .
4- العناصر التقنية مثل المعدات السمعية والبصرية .
 5- الطاقم الإداري المركزي :
والتخطيط للجامعة الافتراضية تشمل الأبعاد الآتية :
 1- رسم الدخول وتحويل الطلاب .
 2- القيمة الضريبية المقدرة .
 3- حساب الفاعلية للبرنامج وأن يكون ذاتي الدعم في المستقبل .
 4- أن تتسم المناهج بالمرونة وأن تكون أفضل أرخص وأسرع وصولا للطالب  
  5- أن تشتمل على خطة التسويق .
 6- أن تشتمل على خدمات الطلاب من تحصيل رسوم وتسجيل وإعلان ومساعدة ونصح وتعليم ومنح الدرجة العلمية وخدمة المكتبة .
 7- التكنولوجيا .
الجامعات الافتراضية وإمكانية تطبيقها
 في مصر :
       تستعد مصر لإنشاء جامعة تعد الأولى من نوعها في الشرق الأوسط نتيجة زيادة الطلب الاجتماعي على التعليم العالي للحاصلين على الثانوية العامة أو ما يعادلها , وتمنح البكالوريوس والماجستير والدكتوراة , ولن تكون هادفة للربح , وستسهم الدولة بنسبة 60 % من تكاليفها , خاصة في السنوات الثلاث الأولى , وقد أنهى المجلس الأعلى للجامعات من وضع تصوره الكامل بشأنها ويجري الأن عرضها على مجلس الوزراء . ويتطلب إنشاء جامعة افتراضية مجموعة من الخطوات الأجرائية في ضوء الأهداف الموضوعة , وهي :
1- تحديد البرامج التعليمية التي تقدمها الجامعة .
2- الإمكانيات التكنولوجية المستخدمة .
3- توفير الكوادر المتخصصة والأدارة وهيكلة الجامعة .
4- تمويل الجامعة وتوفير المعدات اللازمة .
ومن المتوقع أن يكون لإنشاء جامعة افتراضية في مصر بعض النتائج الإيجابية هي :
5- تلبية الطلب الاجتماعي للتعلم .
6- التقليل من المشكلات التي تواجهها الجامعات الحالية .
7- تقديم مناهج وبرامج مطورة تساير التقدم العلمي والتكنولوجي العالمي .
8- تلبية سوق العمل ومتطلبات التنمية الشاملة .
9- توفير فرص التدريب للعاملين في المجالات المختلفة .
10- تقليل تكلفة التعليم العالي والجامع مع الحفاظ على النوعية .
11- إعداد كوادر مصرية متخصصة في التعليم عن بعد .
12- تقديم حل حاسم لمشكلة عدم وصول التعليم لكل أنحاء العالم .
13- الزيادة السكانية في مصر وعدم قدرة الجامعات التقليدية على استيعاب هذه الزيادة .
14- الحاجة إلى زيادة عدد الجامعات ومؤسسات التعليم العالي لتوفير فرص التعليم الجامعي في المستقبل للراغبين .
15- دور مصر الريادي في الأمة العربية والأفريقية .
16- الاستخدام الأمثل للتكنولوجيا المتقدمة في مصر حيث يمكن استخدام القمر الصناعي المصري بما يساير التقدم المعاصر .
17- تسهم الجامعة الافتراضية في تحقيق طموحاتنا في التنمية الاقتصادية .
نظام الدراسة في الجامعة الافتراضية :
1- يقوم الطالب بإلاطلاع على شروط التسجيل فإن عزم التسجيل .
2- اتصل بالمسجل عن طريق الضغط على موقع الجامعة Web sit  ثم الضغط على Applying فتظهر الشاشة شكل الطلب مدون بها أسماء الجامعات , الأعضاء وما تقدمه كل جامعة من برامج ومقررات دراسية .
3- ثم يضغط على Enquiries  بعد كتابة البيانات الخاصة به وبريده الإلكتروني . وعليه إرسال رسوم التسجيل عن طريق فيزا كارت أو البنك .
ويظل في تواصل مع الجامعة حتى تخبره بقبوله وتزوده بأرقام خاصة password  تمكنه من دخول المحاضرات والوصول إلى مصادر الدراسة بيسر وفعالية , كما يمكنه الوصول للكتب من خلال الإنترنت , والمكتبات الإلكترونية .
5- أما مقعد الطالب فهو شاشة الإنترنت ويتم نقل المحاضرات عن طريقتين :
أ - النقل المتزامن حيث يكون الاتصال والتفاعل في الوقت الحقيقي التي تقدم فيه المحاضرة ( بين الطالب والمحاضر ) .
ب - نقل غير متزامن ويكون حيث توفر المادة الدراسية من خلال الفيديو أو الانترنت .
6- ويتلقى الطالب الواجبات في كلا الحالتين وفي الوقت المتزامن يستطيع الطالب أن يناقش المحاضر وسؤاله وتلقة الإجابة كما يستطيع أن يراه هو والدارسين الأخرين والحديث يكون بشكل جماعي أو ثنائي , كما يستطيع الطلاب إرسال صور أثناء المناقشة وتقارير ويتلقون واجبهم عير الانترنت والنقل المتزامن يتطلب حضور الطالب في وقت محدد .
7- وفي حدوث أي مشكلة تقابل الطالب يمكنه الاتصال مباشرة بالمختص إذ يكون لدى الطالب الاسم والبريد الالكتروني لكل كلية والمشرف العلمي ومسئول شئون الطلاب ومسجل الكلية وسكرتير الكلية .
8- أما نظام الامتحانات فتتم جميع الامتحانات تحت المراقبة في أحد مراكز الجامعة الافتراضية المنتشرة في بلدان العالم .
9- كما يمكن أن تجرى الامتحانات أثناء الدرس , بشكل متزامن مع الأستاذ والطلاب .
10- كما يمكن أن يجري الامتحان في المنزل مع المراقبة عبر كاميرا على أن يقدم الطالب بطاقة شخصية وبطاقة الجامعة الافتراضية وجواز السفر .
11- ولا يسمح للطالب بإدخال أو إخراج أي كتب أو مسودات أو اتصالات ويمنع التدخيل والأكل أثناء الامتحان , أما لغة التدريس فهي اللغة الانجليزية , بالإضافة إلى لغات الدول المشاركة في الجامعة .


أنواع الجامعات الافتراضية :
1- النوع التصديري : يهدف إلى تصدير التعليم المحلي للسوق العالمية التعليمية .
2- النوع الذي يهدف إلى توسيع الشراكة .
3- نوع يهدف للبحث والتطوير .
4- نوع يهدف للشراكة مع ممولين أجانب .
      وقد صنفت إلى :-
1- النهايات الأمامية الافتراضية : وهي نهايات أمامية منفصلة عن الشبكة الرئيسية العامة تتيح للطلاب الدخول للخط المباشر online  من بعد للجامعة لمواجهة للطلاب الذين تكون البرامج العادية غير ملائمة لهم .
2- المشروعات التعاونية : وتشير إلى تعاون جامعتين أو أكثر من الجامعات القائمى كنموذج يهدف إلى ربط النواحي التسويقية والأكاديمية لأكثر من مؤسسة .
3- مؤسسات جديدة : وهي مؤسسات تلبي احتياجات الراغبين في التعليم .
معوقات طريق الجامعة الافتراضية :
1- معظم أعضاء هيئة التدريس لا يستطيعون نقل دورهم التقليدي من دارس موجه إلى حادث على التدريس وقد يعانون من صعوبة التعامل مع دارسين غير متعودين أو مدربين على التعليم الذاتي .
2- نقص المصداقية للجامعة الافتراضية خاصة ما يتعلق بالمالية الفكية للدورات المقدمه بواسطة الأساتذة غير الانترنت .
3- قلة المستخدمين للإنترنت خاصة في البلدان النامية .
4- قد تعاني الجامعة الافتراضية من توسط دورات جامدى بين المعلم والمتعلم.
5- معوقات مادية مثل ارتفاع أسعار أجهزة الحاسب والاشتراك بالانترنت وقلة الدعم المادي .