الجمعة، 14 أكتوبر، 2016

الظروف البيئية المؤثرة في البيئة


العوامل الطبيعية البيئية المؤثرة في البيئة :
العوامل البيئية Ecological factors:
         البيئة هي مجموعة الظروف والعوامل الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية التي تؤثر في حياة الكائنات الحية وتقسم هذه العوامل إلى ما يلي :
العوامل الأولية Primary factors :
1 ـ الضوء Light:
         يعتبر الضوء مصدر للطاقة لجميع الكائنات الحية. وتؤثر شدة الإستضائة ونوعية الضوء والفترة الضوئية على كفاءة عملية التركيب الضوئي وبالتالي على توزيع النباتات والحيوانات حسب البيئات المختلفة . سواء فيما يتعلق بالتوزيع الأفقي لحيوانات اليابسة أو العمودي بالنسبة للأحياء البحرية المائية .
         وللفترة الضوئية تأثيراً مباشرة على سلوك الكائنات الحية منها على سبيل المثال هجرة الطيور والحشرات والأسماك من بيئة إلى أخرى ، كذلك تتحكم الفترة الضوئية بالعديد من الدورات التناسلية في الثدييات والطيور عن طريق التحكم في الإنتاج الهرموني لديها وخاصة الكائنات البحرية .

2 ـ      الحرارة Temperature :
         هي المنسوب الحراري كماً ونوعاً التي تؤثر في حياة الكائن الحي حيث يوجد لكل كائن حي مجالاً حرارياً معين يستطيع العيش فيه وهي ما تسمى بالحدود الدنيا والحدود العليا ، وأي تغير في هذا المجال يؤدي إلى اختلال في حياة ذلك الكائن ويتراوح المجال الحراري للأحياء بين 300 درجة لبعض أنواع البكتيريا وأثناء مراحل الخمول أو الرقود Dormancy في البذور . وغالباً ما يكون مجال التغير الحراري في المياه أضيق منه للكائنات التي تعيش على اليابسة ، إذ قد تلجأ الحيوانات إلى البيات الشتوي Hypernation كما في الزواحف وهجـرة الطـيور لمقاومة البرودة أو أن تصنع مركبات أيضية لمقاومة التجمد والبرودة كما في النباتات .

3 ـ      الرطوبة Humidity:
         تعرف الرطوبة على أنها نسبة بخار الماء في حجم معين من الهواء، وأما الرطوبة النسبية فهي نسبة الرطوبة تحت ظروف معيارية، وتتراوح نسبة الرطوبة بين 1ـ100 ٪ وذلك حسب الموقع الجغرافي وفصول السنة . وتنتج الرطوبة عن تبخر الماء عن سطح الأرض وذلك تختلف نسبها حسب المواطن البيئية ، الأمر الذي يؤثر على توزيع الكائنات الحية النباتية والحيوانية وحسب حاجتها لنسبة الرطوبة من عدمه .

4 ـ      الغازات Gases :
         تؤثر الغازات التي يتكون منها الهواء على تواجد الكائنات الحية في اليابسة والمـاء باختلاف أنواعها ، فمثلاً يعتبر الأوكسجين ضروري لتنفس جميع الكائنات الحية . ونسبته في الهواء 21 ٪ في حين يوجد ثاني أكسيد الكربون في الهواء بنسبة 0.03 ٪ وتزداد تبعاً لدرجة التلوث . وبذلك يؤثر كل من الأوكسجين وثاني أكسيد الكربون على توزيع وفسيولوجية وبيئة الكائنات الحية في مختلف المواطن البيئية .

5 ـ      الرياح Winds :
         تؤثر الريـاح على توزيع الكـائنات الحية وذلك حسب شـدة الرياح وفترات التعرض لها ، وخاصة عملية النتح والتبخر وانتقال حبوب اللقاح في النباتات ، كذلك تؤثر في تدرج نموها حسب الارتفاع عن سطح البحر من أسفل الجبل إلى أعلاه وحسب البعد عن خط الاستواء .

العوامل الثانوية Secondary Factors  :
العوامل الموقعية Location (Latitude and altitude)
         يؤثر ارتفاع الموطن البيئي عن سطح البحر تأثيراً مباشراً على توزيع الكائنات الحية وخاصة النباتات وذلك لاختلاف كميا الأمطار والحرارة والغذاء والأوكسجين والضغط بين الوديان وقمم الجبال ، ومن الأمثلة على ذلك التدرج الواضح في نمو الأشجار في الغابات من أسفل إلى سفح قمة الجبل . كما ويتباين تشكل المواطن البيئية تبعاً لبعدها عن محيط الاستواء ، حيث تتباين درجات الحرارة وكمية الأمطار والرطوبة وطول الفترة الضوئية وشدة الإستضاءة . وتبعاً لخطوط العرض تقسم الكرة الأرضية إلى مناطق حيوية مميزة ، ولكل منطقة كائناتها الحية التي تتناسب مع البيئة المحيطة .

خصائص التربة Soil features :
         تؤثر خواص التربة الفيزيائية ( درجة التهوية ، الحرارة ، الرطوبة ) والكيماوية ( درجة الحموضة ، درجة الملوحة ، المحتوى العضوي وغير العضوي ) والبيولوجية ( الكائنات الحية التي تعيش في التربة ) في نمو وتوزيع الكائنات الحية ، حيث تتباين هذه الكائنات حسب الظروف الملائمة اللازمة لاستمرارها . وتتكون التربة بفعل التعرية الجوية Weathering والإنجــراف Erosion والترسـيب sedemination وتتكون عادة من الرمل Sand والطين Clay والغرين Silt .

العوامل الكيميائية Chemical factors :    
المناخ الكيميائي Chemical climet :
         يؤثر المناخ الكيميائي ( درجة الحموضة والملوحة والمحتوى العضوي والغير عضوي ) لمكان معين على تشكل المواطن البيئية للكائنات الحية بحيث يحدث تفاوتاً في التوزيع والنوعية لهذه الكائنات .

عامل الماء Water factor :
         يتأثر توزيع الكائنات الحية حسب درجة توفر الماء في الشكل المطلوب ويقصد بذلك حالة التجمد والملوحة والحموضة والحرارة ، فمثلاً يتصف المناخ الاستوائي بكثرة الأمطار نتيجة لزيادة منسوب التبخر هناك مما يساعد على زيادة تنوع الكائنات الحية هناك .

المناخ الملحي Micro-climate :
         وهو يمثل المناخ الحقيقي بالنسبة للخلية البيئية أو الوحدة البيئية Niche حيث تكون أحياناً في مناطق باردة ولكن داخل جذع شجرة مما يقلل البرودة وبالتالي يصبح مناخاً محلياً لهذا المكان. وبالتالي عرف بأنه :  دراسة شروط مناخية خاصة في منطقة محدودة الأبعاد ، تختلف أحياناً عن المناخ العام اختلافاً كبيراً . وتنتج هذه الشروط المناخية بسبب وجود عوالق جغرافية صغيرة مثل حائط أو صخرة أو جذع شجرة بحيث تحدث تغيراً غير ملموساً بالنسبة لنا ولكنه مهم ومؤثر بالنسبة للحيوانات اللافقارية والفقارية الصغيرة مثل الزواحف والضفادع والثدييات .











التّنوّع البيولوجيّ   Biological diversity (Biodiversity)
التّنوّع البيولوجيّ يتضمّن التغيّرات داخل  الأنظمة و التّغيّر بين الأنظمة و الكائنات الحيّة في المستويات المختلفة بالإضافة إلى العلاقات العمليّة و البنائيّة بين هذه المستويات، متضمّنًا تدخّلات بشريّة.

تعريف التّنوّع البيولوجيّ
التّنوّع البيولوجيّ هو تنوع الحياة : النّباتات المختلفة، الحيوانات و الكائنات الدّقيقة، جيناتهم و الأنظمة البيئيّة الّتي هم جزء منه.
ليس لدى التّنوّع البيولوجيّ أيّ تعريف قياسي واحد. أحد التعاريف أن التّنوّع البيولوجيّ هو التّنوّع النّسبيّ بين الكائنات الحيّة الموجودة في الأنظمة البيئيّة المختلفة. التّنوّع في هذا التّعريف يتضمّن المجموعة المتنوّعة خلال النّوع و بين الأنواع، و التّنوّع النّسبيّ بين الأنظمة البيئيّة.
تعريف آخر، أبسط و أوضح، لكنّ أكثر تفوّقًا، اكتمال الجينات و الأنواع و الأنظمة البيئيّة للمنطقة. ميزة هذا التّعريف هي أنه يبدو أن يصف معظم الأمثلة عند استخدامه، و رؤية موحّدة من الممكن للمستويات الثّلاثة التّقليديّة الّتي فيها قد تُعُرِّفَ التّنوّع البيولوجيّ :
قمّة الأرض الأمم المتحدة 1992 في ريو دي جانيرو عرّفت التّنوّع البيولوجيّ كالتّغيّر بين الكائنات الحيّة من كلّ المصادر، متضمّنًا، ضمن أشياء أخرى، الأرضية، البحريّة، و الأنظمة البيئيّة المائيّة الأخرى، و المجموعات البيئيّة الّتي منه هم جزء : هذا يتضمّن المجموعة المتنوّعة خلال النّوع، بين الأنواع و الأنظمة البيئيّة.
قد قدّر العلماء أن هناك من 3 إلى 30 مليون نوع موجود، الّتي منه قد صُنِّفَ 2.5 مليون، متضمّنًا 900،000 حشرة و 41،000 فقاريّ و 250،000 نباتًا، الباقي هو لا فقارّيّ و عيش الغراب و الطّحالب و كائنات دقيقة.
 

إذا كان الجين الوحدة الأساسيّة للتّكيّف الطّبيعيّ، من ثمّ للتّطوّر، البعض، مثل ويلسون، يقول أن التّنوّع البيولوجيّ الحقيقيّ هو التّنوّع الوراثيّ.
لأخصائيين علم الوراثة، التّنوّع البيولوجيّ هو المجموعة المتنوّعة للجينات و الكائنات الحيّة. يفحصون العمليّات مثل الطّفرات و تبادلات الجين و ديناميكا الجينوم الّتي تحدث في مستوى DNA و تولّد التّطوّر.
للعلماء البيولوجيّين، التّنوّع البيولوجيّ هو المجموعة المتنوّعة للسكّان من الكائنات الحيّة و الأنواع، وأيضًا الطّريقة التي تؤدى به هذه الأنظمة وظيفتها.
لعلماء البيئة، التّنوّع البيولوجيّ أيضًا المجموعة المتنوّعة للتفاعلات المعمّرة بين الانواع. هو ليس فقط ينطبق على النّوع، لكنّ أيضًا إلى بيئتهم الفوريّة ( Biotpe ) والمناطق البيئية التى تعيش فيه الكائنات الحيّة. في كلّ نظام بيئيّ، الكائنات الحيّة هي جزء من الكلّ، يتفاعلون مع بعضهم البعض، لكنّ أيضًا بالهواء و الماء و التّربة الّتي تحيط بهم.