الأحد، 9 أكتوبر، 2016

بعض برامج الأطفال


*توم وجيري:
      برنامج كرتون للأطفال، عدواني يظهر فيه عدم التوافق، يبدأ وينتهي بعمل خطط ومكائد مع الفكاهة، تتوفر فيه
عناصر الإثارة:سرعة، حركة مستمرة، موسيقى, أصوات, ألوان, خفة...  يتعلم منه الأطفال العداء والعنف والكيد والمكر والخديعة، وفوق هذا قد يصل الأمر إلى الكفر في بعض اللقطات ففي مشهد من المشاهد يصعد توم إلى السماء...وتمثل عملية حساب وعقاب...والذي يقوم بحسابه كلب على مكتب....
*ساندي بل: (أجراس الأحد ) مسلسل للأطفال يحكي قصة صحفية صليبية تبحث عن أمها, وتحصل فيه علاقات غرامية يكون نتيجتها الحقد والتنافس غير المشروع... والأغنية تدل على شخصيتها التبشيرية: (أنا صوت محبة ينادي ويدعو لخير الكل ) الأسماء فيه أجنبية، والأخلاق غربية مع أنها تحب الخير للجميع وتساعد من يحتاج إلى مساعدة 0
*سوبر مان: رجل يطير في الهواء، يتمتع بقوة عجيبة خارقة فوق تصور البشر(خيالي )، هدفه المساعدة، ويحقق انتصار الخير على الشر.خطورته تكمن في أن الأطفال يؤمنون بواقعية ما يشاهدونه وبالتالي يتأثرون به ويحاولون تقليده 0
*بات مان: يبدو أنه يحقق نفس أهداف السوبرمان، ويختلف عنه بأنه يلبس لباسا خاصا يظهر عند المواقف الحرجة فيساعد الناس، وينتصر الخير.
*كونان:محقق خيالي لجرائم كبيرة:(سم, قتل, طعن, سرقة ) يقوم كونان بتحليل القضايا بعقلية خارقة، يتعلم منه الطفل التفكير مع تعرفه على عالم الجريمة، وفيه إمعان بالخيال فالبطل مع أول حلقة كان كبيرا فأسقوه مادة، فصغر حجمه وبقي صغيرا....
 *فلة:فتاة عاشت مع زوجة أبيها الساحرة، فتغار منها وتعمل جهدها لقتلها بطرق شتى (وضع سم في التفاحة،  في المشط )... يساعدها الأمير في النهاية 0
*البيكيمون:تعد القيمة العامة هي انتصار الخير على الشر, وفيها قيم أخرى ايجابية، بالإضافة إلى استخدام عناصر جذب وإثارة, ألوان جذابة, حركة كثيرة, عناصر تشويق، لا معلومات تثقيفية تضاف إلى رصيد الطفل المعرفي، وبعض الألفاظ خارجة عن الذوق العام، والأهم أنها تعزز نظرية التطور (فكرة داروين)
*سندباد:فيه: المارد الأسود- جن –سحر(ياسمينة فتاة سحرت فأصبحت طائرا).... جزيرة خضراء تظهر على ظهر الحوت...هذه السلبيات تظهر مع حب الأخلاق النبيلة وحب مساعدة الآخرين.
*الجاسوسات:  ثلاث فتيات لهن قوة خارقة يعملن على مساعدة الآخرين، يظهر فيه التقدم العلمي المتطور، وفيه مخالفات شرعية كثيرة، وحقيقة يكفي اسم هذا البرنامج للنفور منه 0
    
     بعد هذا العرض لبعض ما يعرض على أطفالنا وما يفضلونه من برامج، والتحليل لبعض المضامين، أنقل بعض ما ذكر في هذا الموضوع عن كتاب ومؤلفين تحدثوا عن هذا الموضوع،فقد :" أكدت الدراسات والبحوث العلمية أن بعض برامج الرسوم المتحركة أو ما يسمى بأفلام الكرتون التي تبث عبر العديد من الفضائيات تلعب دوراً بارزاً ومؤثراً في تنمية مواهب الأطفال وتطوير قدراتهم اللغوية والفكرية من خلال مضمون ومحتوى يتناسب مع المراحل العمرية لهم في إطار إعلامي جذاب تستخدم فيه التقنية الحديثة بشكل كبير.. ولكن على الرغم من هذه الفائدة، فإن الأمر لا يخلو من الخطورة إذ أن الكثير من هذه الأفلام يساعد في تكريس مفاهيم وقيم تدعو إلى العنف والبخل والاغتراب الثقافي مما يتعين معه صياغة خطة ورؤية إعلامية وفنية تقف سداً منيعاً للحيلولة دون وصول مضامين هذه الأفلام إلى الأطفال، إضافة إلى المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتق الأسرة في تصحيح بعض الأفكار الواردة في هذه الأفلام وضرورة ربطهم بدينهم وأعرافهم وقيمهم الإسلامية"[1].
      ويقول محمد بن مصطفى الديب في كتابه التربية على سقوط الهمة، عن " أثر أفلام الكرتون:
1.     تهدم العقيدة الصحيحة عند الأطفال000
2.     تربي الأطفال على السطحية في التفكير والخوض في التفاهات
3.     تغرس فيهم أخلاق وسلوكيات الكفار من تبرج واختلاط ورقص وتدخين وكذب "[2]
       من جانب آخر علق الأستاذ علي يوسف المحمود على الموضوع بقوله:" دراسات تربوية متعددة أشادت ببعض الأعمال الفنية المتعلقة بالرسوم المتحركة لما تحتويه من مضامين قصص تاريخية صممت في قالب إعلامي مميز وبشكل يجذب الأطفال لقضاء أطول الأوقات لمتابعتها، مشيراً إلى أن هناك فضائيات تخصصت في هذا المجال وفرضت نفسها بقوة على الأطفال وشدت انتباههم الفكري والعقلي"[3].
وفي برنامج (جلسة) الذي بث على قناة المجد بتاريخ: 25/04 / 2006، كان ضيف الحلقة:
الدكتور مساعد بن عبد الله المحير وهو أستاذ الإعلام بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية  
 موضوع الحلقة: أطفالنا وأفلام الكرتون
 قال الدكتور مساعد:"قد أفاجئك لو قلت أنه في إحدى الدراسات التي طبقت على الأطفال في الكويت قام بها باحثان انتهوا إلى أن أربعين بالمائة من الأطفال معلوماتهم مغلوطة وخاطئة عن الله سبحانه وتعالى وعن النبي محمد  نتيجة لمشاهدتهم للمادة الكرتونية، يعني الآثار التي تترتب عليها في الجانب العقدي أصبح الناس يرونها على الأطفال ما الذي يقدم في كثير من هذه المواد يقدم فيها مادة تقول هذا الوحش الكاسر هو الذي يتحكم بالسحاب، هذا الساحر هو الذي يأمر السحاب فيمطر وهو الذي ينقذ السفينة من الغرق، والناس يلجئون إلى هذا الشخص بأسماء معينة أسماء المسلسلات دون أن نذكرها، فهو الذي ينقذهم 000أنا عندما أشاهدها بهذه الميزة لا أستغرب لأنها صنعت لمجتمع ينمي فيها هذه الأفكار، وقد يكون تؤمن أحياناً بعض المجتمعات بجزء من هذه الخرافة لكن المشكلة عندما تدبلج، وتدبلج لدينا بنفس الصيغة ونفس الفكر وأحياناً حتى تكون أكثر سوءًا 000"[4]

ما هي البرامج التي يتابعها ؟
1) فكانت الإجابة كما يلي:
اسم البرنامج
عدد الأولاد
اسم البرنامج
عدد الأولاد
اسم البرنامج
عدد الأولاد
اسم البرنامج
عدد الأولاد
توم وجيري
76
أفلام كرتون
28
مسلسلات
19
الحيوانات
18
تلتبيز
18
أفلام
11
برامج دينية
9
عيش سفاري
9
سلاحف النينجا
9
نقار الخشب
8
كونان
7
باور رينجز
6
ساندي بل
5
رياضة
3
كدز بور
3
الجاسوسات
3
فريق المهارة
2
جاكي شان
2
بات مان
2
التمساح لبيب
2
أغاني الأطفال
2
فلبير
2
أنا وأختي
2
المقاتل النبيل
2
بارني
2
أناشيد دينية
2
برامج تعليمية
2
تويتي
2
يوغي يو
1
سلام دانك
1
كابتن ماجد
1
كابتن رابح
1
بائع الحليب
1
الكاميرا الخفية
1
لوز وسكر
1
ليالي الحمراء
1
مارتن
1
ريمي
1
الدرب
1
فلة
1
قطار الحروف
1
ماوكلي
1
يولاندا
1
مارسوميلاني
1
بي بليد
1
سباق السيارات
1
كراش جير
1
كان يا ماكان
1
همتارو
1
الطفل المشاكس
1
سوبر مان
1
ساندباد
1
سبانك
1
سبايدر مان
1






2) اكتفى بعض الناس بإجابة أو إجابتين على السؤال بدلا من ثلاثة.
3) أكثر البرامج متابعة هي:  توم وجيري  ،و تلتبيز،وسلاحف النينجا  ،ونقار الخشب ،وكونان ،وساندي بل ، والجاسوسات.مع إهمال الإجابات العامة مثل: مسلسلات ،حيوانات ، أفلام كرتون ،برامج دينية .

أوجه الاتفاق والاختلاف بين إجابات الأطفال أنفسهم وإجابات أهليهم: 
·   إن الاتفاق بين الإجابات –بشكل عام- هي أن الأطفال يشاهدون الرسوم المتحركة، وبكثرة، فهي أفضل البرامج على الإطلاق –وهذا هو المتوقع في هذا السن 0
·   وأما الاختلاف فإن الأهل لم يذكروا إلا جزءا من البرامج في حين زاد العدد بشكل ملحوظ عند الأطفال أنفسهم (انظر الجدولين في بداية الفصل )
·        ومن الاختلافات الملحوظة انخفاض نسبة أكثر البرامج تفضيلا بين مجموعة الإجابات ،فمثلا :
- كان عدد من يفضل توم وجيري من الذكور (89) ومن الإناث (64 )، أي( 153) إجابة من بين (180 )، في حين أجاب(76 ) فقط من الأهل من بين (134 ) على تفضيل هذا البرنامج
- نقار الخشب: (11) ذكور ،و(7 ) إناث ،وإجابة  الأهل فقط إلى (8 ) للجنسين
- ساندي بل:إجابات الإناث فقط (10) وإجابات الأهل عن الجميع (5)
-سوبر مان وبات مان وسبايدر مان تأخذ أكبر النسب في إجابات الذكور ولا تكاد تذكر عند الأهل
وهكذا –فالأمثلة كثيرة –والسؤال:هل قام الأهل بسؤال أطفالهم قبل الإجابة أم أنهم قاما بالإجابة عنهم، والتعبير عن مشاعرهم في حبهم لبعض البرامج وتفضيلها على بعضها الآخر


[1]أفلام الكرتون نقمة أم نعمة علي أطفالنا http://www.alufuq.info/articles.php?sub=149&id=390&mvol=32&miss=2005

[2] محمد بن مصطفى الديب ،"التربية على سقوط الهمة " ، ط(1) ،دار الرضا ،مصر ،(2006 م) ،ص 258
[3] http://www.alufuq.info/articles.php?sub=149&id=390&mvol=32&miss=2005
[4] http://www.almajdtv.com/prgs/archive/galsah/galsah-25-04-2006.html