الثلاثاء، 5 يناير، 2016

التطبيقات التربوية للفلسفة البراجماتية



     .

التطبيقات التربوية للفلسفة البراجماتية 

أ. أهداف التربية: تركز على مساعدة الأفراد على الاستمرار في تربيتهم وتعليمهم وإنماء شخصياتهم – الكشف عن قدرات الفرد البيولوجية والاجتماعية والنفسية - وتكييفهم مع البيئة وحياة المجتمع. ومن معايير الأهداف [ يؤسس على النشاط الداخلي للتلميذ- ترجمة الهدف لأعمال وخبرات تقوم على نشاط المتعلم- تُعد أمور تقريبية لا نهائية – ترتبط بالبيئة وتحرر امكانيات الفرد وتنظم استعداداته ..]، الغاية مساعدة الطفل ليصبح ذا قيمة اجتماعية في المستقبل ويعيش بتوافق مع الآخرين وتمكنهم من التفوق على مشكلات الحياة ومواجهتها بطريقة علمية .

ب. المعلم :  مهمته أن يقرر بما له من خبرة أوسع وحكمة أنضج كيف يخضع الطفل لنظام الحياة. يقوم بدور المرشد أو الميسر، ويشجع الطلبة من خلال العمل وحل المشكلات ولعب الأدوار والمشاركة النشطة في المناقشات والعمل الجماعي في المشاريع، ينوع طرق التعليم ليحث الطلبة على استثمار أوقاتهم في المواقف التعليمية، يمارس القيم الديمقراطية من خلال الاجتماعات مع الطلبة، يشجع التعلم الذاتي، يدفع الطلبة للتجريب وفحص الأفكار الجديدة واشركهم في المناقشات. المعلم : موجه مرشد متمكن من مادته متفهم لطبيعة طلبته يمتلك قدرة تفسير الأشياء ، متصف بالعطف .

ج. المتعلم : شخصية نامية ومتطورة فيها المقدرة على التواصل الاجتماعي وإثبات الذات وحل المشكلات، مستقلاً نشطاً يحترم حقوق الآخرين، يعطي الحرية في الاختيار والعمل، كل متكامل .   


تابع التطبيقات التربوية للفلسفة البراجماتية 

د. المناهج الدراسية : وحدة معرفية حيوية صادقة وفعالة في مواجهة حاجات الطلبة من أجل تكوين الخبرة المتكاملة وبناء الأفكار والوسائل لتفسير التغيير الحادث في هذا العالم والتنبؤ بهذا التغيير، المنهاج مورد لأدوات الخبرة، يمثل وحدة نشاط حية في المدرسة، يقبل معظم المواد الدراسية في المنهج شريطة أن تكون منظمة بصورة منطقية للتلاميذ الكبار، ولكن الصغار يتفق معهم التنظيم السيكولوجي للمادة في ضوء احتياجات التلاميذ واستعداداتهم حتي يتمكنوا من التعلم. المنهاج مجموعة من المهارات الاجتماعية والفنون اليدوية وحل المشكلات ومهارات الحياة/ منهاج مرن قابل للتغيير والنمو / يبني على أساس تعاوني من قبل المهتمين والمختصين/ التكامل في المنهاج وإعداده ...

هـ. أساليب التدريس : الطفل يتعلم عن طريق النشاط أكثر منه عن طريق التلقين، وتعزز التجريب المحاولة والخطأ وحل المشكلات  التعلم التعاوني  والبحث العلمي والتعلم عن طريق العمل، واستغراق حواس الجسم كله مع التفكير في التعلم، تدعم النشاط الحر .

تابع التطبيقات التربوية للفلسفة البراجماتية 

و. طرق التقويم : هدف التقويم الحصول على تغذية راجعة نتخذ منها مؤشر على النتاجات النهائية للعملية التعليمية، يقيس قدرة الطلبة على حل المشكلات وإنجاز المشاريع والتطبيقات العملية وكيفية تعلم الطلبة ،تستخدم الامتحانات التشخيصية والعلاجية، وتتبني الأدوات الديمقراطية والاختبارات المقننة  ( التي تقوم على تحليل الأهداف التربوية أو المحتوي المعرفي أو الغايات  والمفاهيم أوالمبادئ أو التطبيقات ... ) سواء أكانت الاختبارات قائمة على المعيارية (ينسب فيها الطالب إلى الآخر)، أو المرجعية (ينسب فيها الطالب إلى نفسه). جميع المسائل الخاصة بتقدير درجات الطفل ونقله يجب أن تقرر طبقاً لهذا المبدأ. فالامتحانات إنما تكون نافعة بمقدار ما تختبر صلاحية الطفل للحياة الاجتماعية، وبمقدار ما تكتشف عن المكان الذي يمكن فيه أن يحقق أعظم خدمة، وأين يمكن أن يستفيد من المعونة.

تابع /التطبيقات التربوية للفلسفة البراجماتية

    السلوك : لا ضرورة للعقاب/ ينبغي جعل العمل محبباً للأطفال وإشراكهم في الأنشطة/ طرق تعديل السلوك (إحالة المخالف إلى مجلس الطلبة- مقابلة للطالب لتفهم مشكلاته- تشجيع السلوك الحسن ومكافأته – احضار أولياء الأمر والاجتماع بهم ..).
    النشاطات اللاصفية : تشجع المشاركة لإشباع الميول ودوافع لنموهم المتكامل.
    البناء المدرسي :مهم يجب تزويده بكل الوسائل والتجهيزات والتسهيلات المطلوبة
    التغير : تؤمن بالتغير المستمر/ كل شيء يتغير والثبات موت..
    ديمقراطية التربية : تهيئة فرص متكافئة للجميع وتكامل اجتماعي وحرية الاعتقاد والتعبير/ الديمقراطية ممارسة في المدرسة