الحضارة الأثرية


الحضارة الأثرية: E. Archeocivilization 
       F. archéocivilisation
       G. Erizzivilisation
       طبقًا لآراء فارانياك Varagnac هي العلم الذي يدرس الرواسب الثقافية من العهود القديمة، وفي الدرجة الأولى الحضارة التقليدية. ولقد ابتكر فارانياك هذا الاسم عام 1947م. ويشرح هذا العلم الجديد على النحو التالي: «ملاحظة ضروب التنوع المعاصرة في الثقافات الأثرية وتسجيلها، تحت تأثير الصلات الحديثة، وتلك هي مهمة الإثنوجرافيا، وهي مهمة من الضخامة والإفادة بحيث تكفى موضوعًا لهذا العلم (قارن مادة تثقف من الخارج). ويعد التاريخ الدقيق أو التاريخ بنوع من التقريب الملائم لمصدر الوقائع التقليدية المختلفة عملاً مختلفًا ليس أقل أهمية بالنسبة للعلم: ينبغي أن تقتصر هذه المهمة على عالم الفولكلور الأثري وعالم الاجتماع الأثري، ومؤرخ الأديان. ولا يمكن الاستغناء عن هذا الثلاثي المتكامل لإنجاز أعمال إثنوجرافية مفيدة». ويرى فارانياك أن الحضارة الأثرية والإثنوجرافيا هما: «الاتجاهان المشروعان للدراسات الفولكلورية». انظر علاوة على هذا مادة فولكلور.
       ويوجد في باريس «معهد دولي للحضارة الأثرية» Institute International d'Archéocivilization يرأسه الدكتور فارانياك. ويدرس هذا المعهد في المقام الأول الطرق في فترة ما قبل التاريخ والفترات التاريخية، وكتل الأحجار الضخمة المستخدمة في البناء والاحتفالات الدورية على مدار العام، والتقاليد.
       قارن أيضًا مادتي: لاوجرافيا وحضارة.
مراجع:     Varagnac 1951, 1956

حضارة تقليدية:   E. Traditional Civilization, =
       F. civilization traditionnelle
       يرى فارانياك Varagnac أن الحضارة التقليدية عبارة عن رواسب ثقافية «شديدة القدم موجودة في الوقت الحاضر»، وتتكون في رأيه من «عناصر ثقافية لا يمكن تمثلها فكريًا». وترجع هذه الرواسب إلى عصور مختلفة. ويقسمها فارنياك إلى ظواهر ترجع إلى العصور الوسطى، وظواهر ترجع إلى العصر الكلاسيكي القديم، وظواهر تنتمي إلى ما قبل التاريخ. وعملية تحديد أصلها هي هدف فرع خاص من الدراسة هو الحضارة الأثرية. وتشترك الحضارة التقليدية مع بعض أشكال التراث الثقافي النازل، أي: «ضروب من التقليد الشعبي للعادات الأرستقراطية الحديثة نسبيًا» في تكوين «الفولكلور». فهذا العلم هو القسم الخاص بدراسة «الوقائع التقليدية الأصل» داخل نطاق علم الاثنوجرافيا. (ومفهوم العلم الأخير عنده: مجموع الظواهر الثقافية المعاصرة).
       وقد حدد فارانياك مكانة الحضارة التقليدية في نطاق الدراسات الفولكلورية بالكلمات التالية: «ينبغي التمسك (في الوقت الحاضر) بالديمومة الإنسانية، حتى لا نفقد القدرة على رؤية الشيء الذي كان يمثل دائمًا الاتجاه الأساسي والمشروع لعلماء الفولكلور (أي ذلك الجزء من الماضي الذي يتضمنه الحاضر). وهذا هو ما أسميته حضارة تقليدية».
       قارن مادة: حضارة:
مراجع:     Varagnac 1948, 1951, 1956.

الحياة الاجتماعية:       E. Social life
       F. vie sociale
       G. Leben in der Germeinschaft
       هي الحياة الاجتماعية والاقتصادية عند الشعب من وجهة النظر الثقافية التاريخية. ومفهوم الحياة الاجتماعية مفهوم بريطاني أساسًا. وتتضمن الحياة الاجتماعية كما يعرفها جراهام Graham «تفاصيل يرفضها المؤرخ بضجر على اعتبار أنها توافه، لا تستحق الانتباه. وهي الحياة الداخلية لمجتمع محلي».
       وينتمي إلى الحياة الداخلية أيضًا «تلك العادات والمعتقدات الغابرة التي كانت تتمتع يومًا ما بالحيوية الدافقة».
قارن مادة: الحياة الشعبية.
مراجع:     Graham 1909.

الحياة الرسمية:   E. Official life
انظر مادة: حياة متحضرة
      
حياة شعبية:      E. Popular Life

انظر مادتي: حياة شعبية Folklife، وحياة متحضرة.

الحياة الشعبية:   E. Folklife
       F. Vie populaire
       G. Vollksleben
       هي حياة الشعب وأساليبه كموضوع للبحث العلمي. انظر مادة: العادات الشعبية. ولقد أصبحت دراسة الحياة الشعبية كجزء من علم الإثنولوجيا معترفًا بها اليوم كأحد الأهداف الرئيسية في البحث الوظيفي. وقد صكَّ م. رومف M. Rumpf مصطلح «علم الحياة الشعبية Volkslebenskunde (في عام 1930م) ليدل على الدراسة المتكاملة للحياة الاجتماعية والثقافية. وقد أبدى إريكسون – وهو أحد مؤسسي دراسة الحياة الشعبية كعلم أكاديمي – الرأي التالي بخصوص استخدامه مصطلح الحياة الشعبية في هذا الصدد: «نريد أن نؤكد باستخدامنا مصطلح دراسة الحياة الشعبية أن الحياة هي موضوعنا الرئيسي. ومن المؤكد أن لنا الحق في الكلام عن حياة المجتمع وحياة الثقافة، ولكن على الرغم من أن كلمة الحياة الشعبية تقابل الحياة الاجتماعية مباشرة، فإن واجبنا الأساسي هو دراسة حياة الفرد وليس دراسة حياة المجتمع». ويعد مفهوم الحياة الشعبية هنا تابعًا للبحث (في هذا الميدان) ككل.
       وتلعب الحياة الشعبية – دون الإشارة إلى اسم الفرع الذي يدرسها – دورًا بارزًا في الإثنولوجيا الإقليمية الأوروبية. وهكذا يقول كورين Koren الذي تعرض بالتقييم للبحث الإثنولوجي والفولكلوري الحديث: «تتحقق الحياة الشعبية من خلال التنظيم والتنسيق بين المجتمع والوسائل Mittel المتاحة. وهذا هو الموضوع الرئيسي للفولكسكنده (الفولكلور)». وقد قام سانتيف بتحليل مكانة الحياة الشعبية بالنسبة للوحدة الثقافية. وهو يرى أنه «على الرغم من أن الحياة الشعبية حياة خاصة إلا أنها منتشرة في جميع مناحي الحياة المتحضرة. ومن المؤكد أنها تزدهر في ظل الإطار الملزم للحياة الرسمية ولكنها تستجيب بدورها فهذه الحياة الرسمية».
قارن بالإضافة إلى هذا مواد: الشعب، راق أدنى، شعبي.
مراجع:     Erixon 1951 a; Koren 1952; peate 1958; Rumpf 1930; Saintyves 1936.

حياة شعبية، دراسة الـ.....
انظر: دراسة الحياة الشعبية
       E. Official life
حياة متحضرة:    E. Civilized Life
       F. vie civilisée Leben
       الحياة المتحضرة اصطلاح استخدمه «سانتيف» للدلالة على أسلوب الحياة الاجتماعية كمحصلة للحياة الشعبية والحياة الرسمية.
       فالحياة المتحضرة هي إذًا: «مجموع الحياة الشعبية والحياة الرسمية التي تؤثر الواحدة منها في الأخرى»، وإن كانتا متعارضتين.
قارن مادة: مجتمع متحضر 

.
مواضيع ذات صلة 

تعريف الحضارة

الحضارات القديمة

حضارة الامارات

حضارة مصر القديمة

الحضارة الفرعونية

الحضارة اليونانية

حضارة بلاد الرافدين

الحضارة السومرية