أهميه الملاحظة

أهميه الملاحظة بالمشاركة:-
1-      في بعض الأحيان يصعب أو يستحيل على الباحث أن يجمع معلومات من الأفراد موضوع الدراسة استخدام الاستبيان أو المقابلة فيلجأ إلى الملاحظة بالمشاركة أن يصبح بهذه الحالة جزء من مجموعه ممن الأفراد فيتعاونون معه .
2-      قد يريد الباحث دراسة مجتمع أو ثقافة غريبة أي لا يعرفها احد فيستطيع من خلال الملاحظة بالمشاركة أن يكون رؤية وفكره ومعرفه لا بأس بها تساعد على استخدام الأساليب البحثية الأخرى .

لا تعتبر الملاحظة هدفا بل هي الوسيلة التي يستعين بها الأخصائي الاجتماعي للوصول إلى أهداف أساسيه منها:-
1- التعرف على مؤشرات التغير في السلوك للأفراد واتجاهاتهم .
2- التعرف على مؤشرات التغير في حياه الجماعة ككل . (1)
الأهداف التعليمية للملاحظة كوسيلة لجمع البيانات:-
        فهم طبيعة التعدد في الملاحظة وفوائدها لمنهج البحث .
        الوقوف على نقاط القوه والضعف والملاحظة باعتبارها احد وسائل جمع البيانات .
        التعرف الاختلافات بين الملاحظة  وباقي وسائل جمع البيانات .
        اكتساب القدرة على توظيف الملاحظة في مواقف عمليه بأشكال مختلفة تظهر في البحث الاجتماعي .
        جعل الباحث يقف موقف النقد في تقيم طبيعة ومواصفات الدراسات التي تحتاج إلى الملاحظة كوسيلة . (2)




ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1)إبراهيم بيومي مرعي و محمد حسين البغدادي :الجماعات في الخدمة الاجتماعية ,الإسكندرية , المكتب الجامعي , 2000.
(2)نعيم عبد الوهاب شلبي : البحث العلمي في الخدمة الاجتماعية ,بورسعيد مكتبه الجلاء ,الطبعة الأولى ,2003 ,ص 161 .

أساليب الملاحظة

تتضمن مهارة الأخصائي الاجتماعي في الملاحظة اختيار الأسلوب المناسب في المجال حتى يمكن للملاحظة أن تحقق أهدافها بقد المكان حيث أن كل أسلوب له من المميزات والعيوب ما يجعله مناسبا في موقف وغير مناسب في موقف آخر كما أن هناك أساليب لا تناسب الديمقراطية في حق تقرير المصير انطلاقا من أن هذه الفلسفة تدفع المستفيدين للتعامل  مع الأخصائي الاجتماعي والقبول لما يتبعه من خطوات وما يستخدمه من مبادا وأدوات متميزة في الخدمة الاجتماعية .
الأسلوب الأول: الملاحظة العادية البسيطة:-
ويقصد بها ملاحظه الظواهر كما تحدث تلقائيا في ظروفها الطبيعية دون إخضاعها للضبط العلمي وتسجيل ما لم يتم التعرف عليه مباشره دون تحديد الجوانب التي يجب ملاحظتها وبالتالي سوف تكون هناك معلومة عامه عن الموضوع أو المشكلة في تسجيل المعلومات في شكل تقارير عامه عن الموضوع دون استخدام أدوات دقيقه القياس لقياس دقه الملاحظة أو موضوعيتها .
الأسلوب الثاني: الملاحظة الموضوعية :-
وفى هذا المجال ترتبط مهارة الأخصائي الاجتماعي لتحديد موضوعيات معينه  ومحدده مرتبطة بالموقف أو الحالة أو الموضوع ويسعى الأخصائي إلى جمع تلك الحقائق والمعلومات في إظهار تلك الموضوعات وجميع الموضوعات تكون بصوره العامة للمشكلة أو موضوع الملاحظة . (1)
(1)    نصيف فهمي منقربوس , ماهر أبو المعاطي على : مرجع سبق ذكره ص 275 .

أنواع الملاحظة
1)      الملاحظة الغير المتقنة:-
-        عند أجراء دراسة ما في المجال غير المعروف وغير المهني فان الملاحظ يستخدم نفسه كاداه لجمع البيانات وهذا الأجراء لا يتطلب قلم ومفكرة لتدوين الملاحظات وقد يستعين أحيانا بشرائط التسجيل لو الفيديو أو آلات التصوير ,بهدف توثيق الحدث .
-        والبحث الميداني يقتضي اهتماما خاصا بالتفاصيل فالملاحظة يجب أن يسجل كل شيء وما يقال على وجه الدقة من دون أن يفسر خلال التسجيل تتمثل في الحكم على ما هو يجب تسجيله وما هو غير مهم يمكن تجاوزه وعمليه التسجيل على هذا النحو عمليه وبما أن بتقطع تواصلها ولهذا فإنها تتطلب أن يسجل الملاحظ قليلا في أن يعمل ذاكرته وذهنه كثيرا و بمهارة يجب أن يقوم الملاحظ بعد التسجيل مباشرة بتحليل الملاحظات للخروج بالمعلومات الأساسية قبل أن ينسى ما حدث .
-        هكذا فان الملاحظ يسجل السلوكيات الحقيقية في الانفعال وفى بعض الأحيان يخضع ملاحظته للتفسير وهنا فقط يربطها بالمشاعر والدوافع التي لا ينبغي أن يهتم بتسجيلها خلال الملاحظة .
-        وقد يستخدم الملاحظ الرسوم التوضيحية في تحليل الوقائع فان الدراسات الميدانية تعطي صورة للمواقف التي تتسم بالتعقيد . (1)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
محمد عويس: التخطيط الاجتماعي , القاهرة , دار النهضة العربية ,2000 ,ص ص224 : 225 .


2)      الملاحظة المقننة:-
-        وهى طريقه قيمه ومهمة لجمع المعلومات وغرضها تختلق قليلا من غرض الملاحظة الغير مقننه التي تهتم لجمع الجوانب المتعلقة بالظاهرة المدروسة بصوره كيفيه شامله بينما تركز الملاحظة المقننة على أحداث محدودة تعطى نتائج أكثر تلخيص وإنجازا في صوره كميه بأنها الملاحظة المقننة اقل شمولا في الوصف وأكثر تحديدا وتفسيرا فيما يتعلق بحدث محدد فان الملاحظ هنا يجب أن يكون لديه القدرة على اكتساب الخبرات حول البحوث السابقة التي أجريت في مجال دراسته وانه يبنى ملاحظاته على أسس قائمه معبره سالفا للأحداث المحتملة ربما تكون مقننه أو غير مقننه . (1)
-        وتتمثل أنواع الملاحظة في الخدمة الاجتماعية أيضا في :
-        الملاحظة البسيطة:أي الملاحظة على الواقع مباشره في ظروف عاديه للموقف وبدون أدوات للضبط أو التحكم وهى في الدراسات والاستطلاع به ومعايشه الباحث لوقائع الملاحظة قد تكون ترفا في العلاقة .