لماذا ندرس الاقتصاد؟

مفاهيم إقتصادية عامة
تعريف العلم Science  
       يعرف قاموس وبستر الجديد[1] العلم بانه" المعرفة المنسقة أو المنهجيه Systematized Knowledge التي تنشأ من الملاحظة Observation و التجريب Experimentation و التي تتم بغرض تحديد طبيعة و أسس ماتتم دراسته".
وواضح أن هذا التعريف يحدد أركان العلم في ثلاث جزئيات هي:
1-          المعرفة المنسقة و التي هي موضوع العلم SubjectMatter و المعرفة المنسقة هي المعرفة العلمية التي تقوم على أساس الدراسة الموضوعية المنظمة.
2-          ان منهج العلم للوصول إلى المعرفة المنسقة يقوم على أساس الملاحظة و التجريب.
3-          هدف العلم تحديد طبيعة وأسس ماتتم دراسته.
ويعرف العلم في قاموس أوكسفورد المختصر Oxford [2]  بانه ذلك الفرع من الدراسة التي تتعلق بجسد مترابط من الحقائق الثابته المصنّفة و التي تحكمها قوانين عامة و تحتوي على طرق ومناهج موثوق بها لإكتشاف الحقائق الجديدة في نطاق هذه الدراسة.
ويتناول هذا التعريف للعلم الجزئيات التالية:
1-          أن العلم فرع من الدراسة أي يختص بموضوع معين مثل الفيزياء و الكيمياء و الإقتصاد.
2-          العلم جسد مترابط من الحقائق الثابته المصنفة.
3-          هذا النوع من الدراسة أو موضوع العلم يحتوي على طرق و مناهج موثوق بها لإكتشاف الحقائق الجديدة وهذه الطرق و المناهج هي مناهج البحث العلمي.
4-          يحكم الجسد المترابط من الحقائق الثابته المصنفة قوانين عامة وهذه القوانين يتم الوصول إليها باستخدام مناهج البحث العلمي.
5-          الهدف النهائي للعلم هو الوصول إلى القونين العلمية و إكتشاف الحقائق الجديدة بهدف إثراء المعرفة العلمية الحالية  التي تحددها معظم مراجع مناهج البحث العلمي في الإستطلاع Exploration و الوصف Description  و التصنيف Classification  و التفسير Explanation و التنبؤ Prediction و التحكم  Control.
وقد يعني العلم النشاط العقلي و التجريبي الذي يتجه نحو محاولة فهم و تفسير موضوعات معينة بطريقة منظمة و مرتبة (وهذا التعريف يشير إلى ان العلم نشاط عقلي و تجريبي أي انه يعتمد على التدليل العقلي و على الملاحظة  و التجريب أي يستخدم كلا من المنهج الإستنباطي و المنهج الإستقرائي.
"مجموعة الحقائق والروابط التي بينها، مصاغة في صورة أفكار وآراء وأساليب وتخيلات ونظريات"[3]
تعريف العلوم البحتة :
المعارف التي يهتدي بها الانسان في إدراك الظواهــر الكونية أي الظواهــر الطبيعية والاجتماعية.
العلوم التطبيقية:
تنقسم ميادين العلوم المختلفة البحتة والتطبيقية الى:
 (1) ميدان العلوم الطبيعية البحتة :
وهي التي تقتصر مجالها على إدراك الظواهر الطبيعية دون التعرض لما قــد يكون لها من نفع مباشر للإنسان ويندرج تحت هذه المجموعة علوم الطبيعة والكيمياء والنبات والحيوان .
(2) ميدان العلوم الطبيعية التطبيقية :
يقتصر مجالها في السيطرة على القوى الطبيعية وتوجيهها نحو ما ينفــع الانسان نفعاً مباشـراً لإشباع أية مشتهيات إنسانية مثل علوم التغذية ، أمراض النبات ، امراض الحيوان .
(3) ميدان العلوم الاجتماعية البحتة :
تقتصر على إدراك الظواهر الإجتماعية دون أن تستهدف أي نفــع مباشر للإنسان ويتدرج تحتها علوم الفلسفة والإجتماع والإقتصاد البحت والتشريع .
(4) ميدان العلوم الاجتماعية التطبيقية :
ينحصر مجالها في السعى إلى السيطرة على القوى الإجتماعية وتوجيهها نحو ما ينفع الإنسان نفعاً مباشراً ويتدرج تحتها علوم الإقتصاد الزراعي والمجتمع الريفي والإقتصاد الصناعي والإقتصاد التجاري.
إذا طبقنا ما سبق على علم الإقتصاد كفرع من فروع المعرفة يكون السؤال هو[4]:
هل تتوفر في علم الإقتصاد الشروط التي تجعله يرقى إلى مرتبة العلم كفرع من فروع المعرفة المنهجية من عدمه؟


الإجابة على هذا السؤال تستلزم منا ان نحدد أركان العلم وبيان ما إذا كانت تنطبق على الإقتصاد من عدمه وهذه الأركان هي:
1-          موضوع العلم Subject-Matter : ويتحدد موضوع العلم من ثلاث نقاط:
أ‌)              تعريف العلم.
ب‌)        الظواهر (المشاكل) التي يتناولها العلم.
ت‌)        فروع العلم أو الموضوعات التي يدرسها العلم.
وبتطبيق ذلك على علم الإقتصاد يلاحظ التالي:
أ‌-              ان هناك عدة تعريفات لعلم الإقتصاد تحدد الموضوع الذي يتناوله هذا العلم.
ب‌-        ان هناك ظواهر (مشاكل) إقتصادية يتناولها علم الإقتصاد.
ت‌-        هناك موضوعات أو فروع يدرسها علم الإقتصاد.
ومعنى ذلك ان موضوع العلم متوفر في الإقتصاد.
2-          منهج العلم: منهج العلم هو الطريقة التي يستخدمها العلم لحل المشاكل وينقسم المنهج إلى:
أ‌)              المنهج الإستنباطي Deductive Method وهو منهج العلوم الرياضية.
ب‌)        المنهج الإستقرائي Inductive Method  وهو منهج العلوم الطبيعية.
ت‌)        المنهج الحديث الذي يجمع بين منهجي الإستنباط و الإستقراء.
وبتطبق ذلك على علم الإقتصاد نلاحظ مايلي:
أ‌-              ان علم الإقتصاد هو العلم الوحيد بين العلوم الإجتماعية الذي يستخدم مناهج البحث العلمي: الإستنباطي و الإستقرائي و الحديث.
ب‌-        يستخدم علم الإقتصاد المنهج الإستنباطي التجريدي في النظرية الإقتصادية كما يستخدم الإستنباطي الرياضي في الإقتصاد الرياضي Mathematical Economics.
ت‌-        يستخدم المنهج الإستقرائي في الإقتصاد التطبيقي وفي التاريخ الإقتصادي.
ث‌-        كما يستخدم المنهج الحديث الذي يجمع بين منهجي الإستنباط و الإستقرء في الإقتصاد القياسي Econometrics.
ومعنى ذلك ان علم الإقتصاد يستوفي الشرط الخاص بمناهج البحث العلمي.
3-          أهداف العلم التي تتحدد في الآتي:
أ‌)              الوصول إلى القوانين العلمية و التعميمات و المبادىء التي تفسر الظاهرة.
ب‌)        تحقيق أهداف العلم المتمثلة في الإستطلاع Exploration و الوصف Description  و التصنيف Classification  و التفسير Explanation و التنبؤ Prediction و التحكم  Control.
وهذه الأهداف متوافرة في الإقتصاد كفرع من فروع المعرفة العلمية أي ان توافر الموضوع و المنهج و الهدف بالنسبة للإقتصاد تجعله يرقى إلى مرتبة العلم وبذلك يعتبر فرعاً من فروع المعرفة العلمية.
















لماذا ندرس الاقتصاد؟
ندرس الاقتصاد لأن هناك قضايا إقتصادية كثيرة تحتل في عالم اليوم مركز الصدارة في تفكير الإنسان و حياته فالغرب في المجتمع الحديث الآن يعلم جيداً أن التطورات الإقتصادية بأشكالها المتعددة و جوانبها المتشعبة لها تأثير كبير على رفاهيته المادية.
       فهناك مشاكل عديدة تعاني منها إقتصاديات السوق كأرتفاع الأسعار (التضخم) و ارتفاع نسبة البطالة تدريجيا و تلوث البيئة.
       أما في الدول النامية فهي تعاني من مشاكل عديدة مثل:
       - إرتفاع المديونية الخارجية.
       - التضخم.
       - البطالة.
       - الفقر.
       - مشاكل الحضر و الريف.
       - تلوث البيئة.
       - زيادة التبعية للعالم الخارجي، مما يؤثر على تلك الدول.
       - اتخاذ القرارات المصيرية المناسبة على المستوى الوطني و القومي و الدولي.
و بشكل عام تعاني معظم البلدان النامية من تدهور الأوضاع الإقتصادية و الإجتماعية و حتى الأوضاع الإدارية نتيجة لسؤ استغلال الموارد الطبيعية و البشرية و سؤ إدارة الموارد.











[1] Webster’s New Twentieth Century Dictionary of English Language, 1960.P1622
[2] Shorter Oxford English Dictionary, 1961.P1806
[3] محمد منير الزلاقي"محاضرات في إدارة الأعمال المزرعية"جامعة الإسكندرية،1965م.
[4] محمد سليمان هدى "مناهج البحث الإقتصادي" دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية1989م.