القدرات العقلية والذكاء


القدرات العقلية والذكاء
الاستعداد:قابلية الفرد للقيام بنشاط عقلي معين بناء على تكوينه الطبيعي الموروث
القدرة : ما يستطيع أن يقوم به الفرد فعلا أي ما يمكن انتاجه  بطريقة ملموسة بناء على المران والتدريب
الموهبة : عندما يكون الاستعداد غالبا في ناحية ما
الاستعداد موهبة فطرية والقدرة مبنية على الاستعداد
لايتوقف النجاح في الحياة على الذكاء وحدهبل يتوقف على قدرات اهمهاالاستعداد العقلي او(القدرات الخاصة)
أهمية القدرات الخاصة؟
*    تلعب دورا هاما في تحديد مستقبل الافراد خاصة في مجال التعليم
*    تلعب دورا هاما في اختيار العمل  والمهنة
أهم القدرات
O        القدرة اللفظية :وهي أساس التعبير اللغوي سواء بالنطق أو الكتابة وتتميز البنين عن البنات فيها ، ويتجه أصحابها لدراسة اللغات أو التأليف أو الاذاعة والصحافة ومن أنواعها:
*    القدرة على فهم المادة اللفظية
*    القدرة على التعبير
*    الطلاقة في التعبير
ومن اهم اختباراتها اختبار فهم المعاني واختبار التناسب
O    القدرة الميكانيكية: وهي التعامل بالأدوات والفك والتركيب ويتميز بها البنين حيث تتطلب مهارات يدوية ، توافق حركي تصور بصري .ومن اهم اختباراته اختبار الاتزان وثبات الايدي واختبار التصور المكاني
O    القدرة الرياضية : وتظهر في التعامل مع الأرقام والإعداد ويتفوق بها البنين وتعتمد على معرفة القواعد والقوانين
ومن اختباراتها اختبار العمليات الحسابية وسلاسل الاعداد
O    القدرة الفنية : وتضم الانتاج الفني والتصوير والرسم والزخرفة ومن مقاييسها : اختبار ماكادوري واختبار مايير
O    قدرات الذاكرة : وتتوقف على الاستعدادات الخاصة بالتذكر وليس الذكاء وحده
وتتوقف على عدة خطوات :
-عملية المعرفة و الادراك
-عملية الحفظ والوعي
-عملية التذكر والاسترجاع
وكل عملية تتوقف على ما سبقهاوالتذكر هي النتيجة النهائية
أنواع الذاكرة
*      الذاكرة العابرة : تتلقى المعلومات من الحواس وتبقى بها لمدة لا تتجاوز عن ثواني ثم تمحى ان لم يهتم بها الفرد او تنقل الى قصيرة المدى ان اهتم بها
*      الذاكرة قصيرة المدى : تتلقى المعلومات من الذاكرة العابرة وتبقى فترة ليست طويلة لحين الانتهاء من الحاجة اليها وان اجرى الفرد عليها بعض عمليات التفكير انتقلت الى الذاكرة طويلة المدى
*      الذاكرة طويلة المدى : ارقى أنواع الذاكرة وأكثرها تعقيدا وتتلقى المعلومات من الذاكرات الاخرى بعد اجراء بعض مهارات التفكير عليها مثل التصنيف والربط .....وتبقى بها لعدة سنوات
ومن انواع الذاكرة
1.    الذاكرة المباشرة : وهي تذكر المعلومات قبل ان يمر عليها وقت طويل
2.    الذاكرة المؤجلة : هي تذكر المعلومات بعد مدة كافية من الزمن.للأطفال ذاكرة مباشرة قوية وللمسنين ذاكرة مؤجلة قوية
وتتنوع الذاكرة حسب الحواس فهناك سمعية وبصرية وحركية .ومن اختباراتها اختبار تذكر الارقام ، واختبار تذكر الصور والاشكال
الذكاء وعلاقته بالتفكير
دعوة الدين الإسلامي للتفكير ,بما ان التفكير ضرورة حيوية للإيمان ، و اكتشاف نواميس الكون فقد دعانا القران الكريم دعوة صريحة للنظر  العقلي، و التأمل، والفحص، وتقليب الأمور للوصول الى ادراك حقيقي. إن الله سبحانه وتعالى خلق البشر، وأوجد فيهم قدرات التفكير والإبداع، ودعاهم إلى التفكر والتدبر والبحث عن العلم والمعرفة. ومع ذلك فنحن نجهل الكثير عن التفكير وتطبيقاته.
ماهي الفكرة؟ هي كل ما يخطر في العقل البشري من أشياء أو حلول أو اقتراحات مستحدثة أو تحليلات للوقائع و الأحداث ، فالفكرة هي نتاج التفكير.
الذكاء والتفكير بشكل ذكي مختلفان فالذكاء فطري  و التفكير مكتسب، وهو مهارة لا بد من تنميتها
البشر لا يولدون ولديهم القدرة على القيام بأمور ذكية بل ينمون هذه المهارة مع مرور الوقت فالذكاء موهبة نولد معها أما التفكير فهو مهارات يمكن أن نتعلمها
عناصر الذكاء موجودة في صندوق أدوات عقلي يمكن للمرء أن يصبح أذكى فأذكى من خلال فهم كيفية استخدام المعرفة لحل المشاكل و يمكن تطوير عادات أكثر ذكاء لتعلم المزيد عن طريقة عمل العالم ووصف المشاكل بفعالية
العديد من الحلول للمشاكل الصعبة تأتي نتيجة للمقاربات والدروس التي نتعلمها. والتفكير الذكي ليس فطريًّا، بل نتيجة تطوير وصقل أمور نعرفها لاستخدامها عند الحاجة.
التفكير هو مهارة التشغيل التي يتولى بها الذكاء معالجة معطيات الخبرة، وقد شبه دي بونو الذكاء والتفكير بالسيارة والسائق . فالسيارة هي قدرات وقيادتها مهارة، فالسائق الماهر يقود السيارة بفعالية عالية، والسائق غير الماهر قد يدمر أعلى السيارات قدرة.فالعلاقة بين التفكير والذكاء كعلاقة قيادة السيارة بالسيارة نفسها. فالتفكير هو الذي يقود الذكاء ويوجهه للوصول إلى الهدف.
الذكاء هو شيءُ نولد معه. التَفْكير مهارة يجب أنْ نتعلمها.
والعلاقة بين التفكير والذكاء كالعلاقة بين كابتن الطائرة والطائرة نفسها، فالتفكير هو الذي يقود الذكاء ويوجهه للوصول الى الهدف.وعمل الانسان وسلوكهنتيجة تفاعل التفكير مع المعلومات والمخزون المعرفي.
تعريف التفكير:
عرف دي بونو التفكير بأنه :العملية التي تمارس الذكاء من خلالها نشاطه على الخبرة
أي انه يتضمن القدرة على استخدام المعرفة والذكاء الموروث واخراجه إلى ارض الواقع مما يشير الى اكتشاف متبصر او متأن للخبرة من أجل الوصول الى هدف لا يمكن الوصول إليه مباشرةً.
ومن تعاريفه:
*    يعرّفه جون ديوي بأنه الأداة الصالحة لمعالجة المشاكل والتغلب عليها وتبسيطها.
*    الأداة التي يستخدمها الذكاء للتعامل مع المعلومات والخبرات وتوظيفها والاستفادة منها
تعاريف الذكاء:
كان ينظر إليه على انه القدرة على التعلم واكتساب المعرفةاو قدرة الفرد على التوافق مع المواقف الجديدة
ويعرف على انه قدرة عامة عند الفرد تساعده على التوافق مع نفسه ومع البيئة
مجموعة من مهارات التفكير تستخدم في حل المشكلات.
سيبرمان يركز في تعريفه للذكاء بأنه القدرة على إدراك العلاقات ، وأما بنتنر فإنه يتناول قدرة الفرد على التكيف بنجاح مع ما يستجد في الحياة من علاقات ، وأما ديربون فيؤكد بأنه القدرة على اكتساب الخبرة والإفادة منها
وعرف الفريد بينيه الفرنسي الذكاء بأنه يتألف من اربع قدرات الفهم، والنقد، والابتكار والقدرة على توجيه الفكر في اتجاه معين واسبتبقاؤه فيه مثل تنفيذ عدة أوامر متتاليه واحده تلوة الآخر.
فقد نرى الذكاء أثره في  أداءات الفرد في المواقف المختلفة ، فقد تطور استخدام الذكاء كمفهوم يتضمن عمليات متعددة مثل التفكير . حيث أن التفكير هو الذي يقود الذكاء ويوجه
يقسم فريمان تعريف الذكاء إلى أربعة أنواع:
*  النوع الأول: يهتم فيه التعريف بتكيف الفرد أو توافقه ، مع البيئة الكلية التي تحيط به ... ومن أمثلة هذا تعريف بنتنر للذكاء بأنه قدرة الفرد على التكيف بنجاح مع ما يستجد في الحياة من علاقات .
*  النوع الثاني: يؤكد الذكاء باعتباره ( القدرة على التعلم ) ووفقاً لهذا التعريف يصبح ذكاء الفرد مرهون بمدى قابليته للتعلم ومن أمثلة هذا النوع تعريف ديربون للذكاء بأنه القدرة على اكتساب الخبرة والإفادة منها .
*  النوع الثالث : يعرف بأنه القدرة على التفكير المجرد وهذا هو التعريف الذي قدمه لنا لويس ترمان ، غير أن هناك بعض الاعتراضات على هذا التعريف ، إذ أنه يتضمن أن الذكاء لا يمكن أن يظهر في المستوى العياني أو الحسي .
*  النوع الرابع : هذا النوع من التعريفات أكثر اتساعا في نظرته من الأنواع السابقة ومن أمثلته تعريف ويكسلر للذكاء بأنه ( القدرة الكلية لدى الفرد على التصرف الهادف والتفكير المنطقي والتعامل المجدي مع البيئة .وبالنظر للتعريفات السابقة نجد أنها متعددة وكل منها يتناول جهة معينة في تعريفه للذكاء ، وهو بطبيعة الحال يرجع إلى وجهة نظر صاحب التعريف .
الذكاء ضرورة أساسية للتفكير الإبداعي ، إلا أن الحد الأدنى المطلوب من الذكاء يختلف من نشاط إلى آخر في المجالات المختلفة . فقد لوحظ أن الحد الأدنى للذكاء المطلوب في الإبداع العلمي (125) درجة ذكاء ، في حين يكون بين (95 – 100 ) درجة ذكاء في الإبداع الفني ، فتوفر الذكاء مطلب أساسي للاكتشافات و الاختراعات العلمية و الثقافية والتكنولوجية و الفنية. لكن كيف نعرف درجة ذكائنا؟
اختبارات ومقاييس الذكاء تقدر الذكاء بدلالة درجة معينة تسمى نسبة الذكاء IQ
نسبة الذكاء = العمر العقلي ÷العمر الزمني×100
العمر العقلي : هو مستوى الذكاء الذي بلغه الفرد قي الوقت الذي طُبق فيه اختبار الذكاء بالقياس على افراد آخرين من نفس سنه, وهذا المستوى يُعرف من خلال صحة اجابته على اسئلة المقياس
العمر الزمني: عمر الفرد الحقيقي بالسنوات والشهور  وقت اجراء الاختبار عليه
انواع الذكاء ومقاييسه:
الاجتماعي والمكاني والشخصي والمجرد والعاطفي والوجداني.ومن أهم مقاييسه:وكسلر – بينيه- اختبار الذكاء المصور
الفروق الفردية:
تعرف بالانحرافات العامة عن المتوسط العام لصفة من الصفات
اهميتها :تساعد في توجيه التلاميذ وتعليمهم بنجاح ويستطيع المعلم اختيار الخبرات وفقا لها
انواعها:
*    الفروق في النوع
كاختلاف الطول عن الوزن وهذا لا يمكن المقارنة بينهما
*    الفروق في الدرجة
وهو الفروق في الصفة الواحدة بين الافراد كالفرق بين اطوال الافراد او اوزانهم
مظاهر الفروق الفردية:
         فروق داخل الفرد :وتعني ان الفرد الواحد لا تتساوى فيه جميع القدرات كما انها تتغير مع مرور الزمن
         فروق بين الأفراد:وتعني الاختلافات التي نراها بين الافراد في مختلف القدرات العقلية والسمات الانفعالية
الفروق بين الجنسين
         تتفوق البنات عن البنين في الحساسية للألوان بينما يتفوق الذكور في القوة العضلية
         تتفوق البنات عن البنين في المهارات اللفظية كلها بينما يتفوق الذكور في القدرات الرياضية والبصرية
         بينما تتفوق البنات في الدراسة بشكل عام
         تتفوق الاناث في الصحة العامة بينما تتفوق الذكور في القدرات العقلية