حروف الروي

حروف الروي:
حرف الروي هو الحرف الذي تبنى عليه القصيدة، وتنسب إليه، فيقال: قصيدة ميمية أو دالية أو همزية، ويلزم الروي في آخر كل بيت من أبيات القصيدة، ولابد لكل شعر، قلَّ أو كَثُرَ، من روي في آخر أبياته، وقد سُمي حرف الروي بهذا الاسم؛ لأن أصل "روى" في الكلام للجمع والاتصال والضم. ومنه الرِّواء: الحبل الذي يشد على الأحمال والمتاع، ليضمها. وكذلك حرف الروي ينضم ويجمع إليه جميع حروف البيت.
ومما يجدر ذكره، أن حروف العربية كلها تصلح أن تكون روياً – كما سنرى – إلا حروف المد الثلاثة بشروط ذكرها أهل اللغة، أولها الألف، كألف الاثنين، وألف الإطلاق، والألف المُبدلة من التنوين. وثانيها الياء، كياء الإطلاق، وياء المتكلم. وثالثها الواو، كواو الإطلاق، وواو الجماعة. ويضاف إليها حرف الهاء، كهاء السكت، وهاء الضمير الساكنة أو المتحركة، إلا إذا سبقت الهاء بحرف مد([i]).
ومما سبق يتبين أن حرف الروي هو أكثر الأصوات تكراراً، بل من الواجب تكراره من أول أبيات القصيدة إلى آخرها. ويمكن القول: أن معظم حروف الهجاء في اللغة العربية يجوز أن تأتي روياً، ولكنها تتباين في درجة ورودها، ولعل أكثرها وأشيعها وروداً هي: "الباء والدال والراء واللام والميم والنون"، وتليها: "الهمزة والتاء والجيم والحاء والسين والعين والفاء والقاف والكاف والياء"، وأقلها شيوعاً بطبيعة الحال هي: "الضاد والطاء والهاء"، وأما النادرة فهي: "الثاء والخاء والذال والزاي والشين والصاد والظاء والغين والواو"([ii]).
ومما لا شك فيه أن براعة الشاعر لا تقاس باستعمال جميع حروف العربية لحرف الروي في قصائده، ولا في استعمال بعضها دون الآخر، وإنما تقاس براعته بمدى ملاءمة أصوات القافية وحرف الروي لمضمون القصيدة.

جدول إحصائي لأصوات الروي

ونعرض في هذا الجدول الإحصائي لأصوات الروي الواردة في قصائد الشعراء ومقطوعاتهم الشعرية التي نظمت على الأوزان العروضية مع بيان عدد ورودها وصفاتها مرتبة حسب كثرة استعمالها:

الصوت
العدد
الصفــات
الراء
12
لثوي مجهور مكرر جانبي
الدال
9
مجهور سني انفجاري
النون
8
مجهور سني أغن
الميم
7
مجهور شفوي أغن (أنفي)
اللام
5
لثوي جانبي مجهور
الباء
4
مجهور شفوي انفجاري
الهمزة
4
حنجري انفجاري (غير مهموس، غير مجهور)
الهاء
3
مجهور حنجري احتكاكي
الياء
3
شبه صائت مجهور مكسور (غير مضموم) حنكي وسيط
الفاء
2
مهموس شفوي سني احتكاكي
الألف
2
شبه صائت مجهور شديد هوائي
السين
1
مهموس لثوي احتكاكي (مفخم)
العين
1
مجهور حلقي احتكاكي
القاف
1
مهموس لهوي حلقي
الكاف
1
مهموس حنكي قصي انفجاري
والناظر في هذا الجدول الإحصائي لحروف الروي للقصائد والمقطوعات الشعرية التي نظمت في الشيخ الشهيد، يرى سيطرة الأصوات المجهورة على حرف الروي منها سيطرة تامة كحرف الراء والنون والميم والدال واللام والباء والألف والياء. ولعل ذلك يرجع إلى هول المصيبة التي ألمت بالأمة عامة وشعبنا الفلسطيني خاصة، وترتب عليها من حالة نفسية دفعت هؤلاء الشعراء إلى الصراخ بأعلى صوتهم تبرماً واستنكاراً للحدث الأليم الذي زادهم عزماً وإصراراً على الجهاد وحب الاستشهاد، ورغبة في إسماع أولئك المتخاذلين عن نصرة الدين وأهل فلسطين، ما يقوم به اليهود من عدوان غاشم ووحشيةٍ، ضد المجاهدين المخلصين، لم نسمع عنها في القرن العشرين، وكأن الشعراء قد وجدوا في تلك الأصوات المجهورة تعبيراً عما يجول في صدورهم وما تنطق به مشاعرهم من رفض للواقع وتحد للظلم وخروج عن الصمت المطبق على الزعماء وجيوشهم وحكوماتهم. ويرى أيضاً أن امتداد النفس بالصمت مع أصوات الراء والميم واللام الناتج عن استمرار تذبذب الوترين الصوتيين حال النطق بهذه الأصوات، وكذلك امتداد النفس معها بكميات كبيرة، يدل على محاولة الشعراء التخفيف من آلامهم والتنفيس عن أحزانهم مع الزفرات التي تخرج من أفواههم عند النطق بتلك الأصوات المجهورة المتلوة بالحركات المشبعة أي أصوات المد الموحية بالصبر والمصابرة والألم المصحوب بالأمل إقتداءً بشخصية الشيخ الشهيد الذي لم تقعده عن قول الحق إعاقته، وعن أداء رسالته في الدعوة إلى دينه والدفاع عن أمته، ورفع لواء الجهاد وحمل رايته.
وبالنظر إلى أصوات الروي المذكورة سابقاً والتي اعتمد عليها الشعراء في قصائدهم ومقطوعاتهم الشعرية، نجد أنه يغلب عليها صفات الجهر والشدة والتكرار والتي تجعلها في عداد الأصوات القوية([iii])، لذلك أكثر الشعراء منها دون غيرها؛ لأنها تصور الجو المشحون بالصدام والمقاومة مع الأعداء، والرفض والتحدي رغم سيل الدماء وكثرة الشهداء. كما تدل أيضاً على رغبة الشعراء في أن تترك تلك الأصوات صدى في نفوس الناس لتبعث فيهم القوة والعزم وتستنهض الهمم للدفاع عن الأرض السليبة والكرامة الضائعة لخير الأمم.



([i]) ابن رشيق: العمدة، 1/298 وما بعدها.
([ii]) صفاء خلوصي: فن التقطيع الشعري والقافية، ط الخامسة، مكتبة المثنى، بغداد، 1977، 215، 216.
([iii]) إبراهيم أنيس: الأصوات اللغوية، 60 وما بعدها.

فهرس المراجع

1-   د. إبراهيم أنيس: أ - الأصوات اللغوية، ط الخامسة، دار الطباعة الحديثة 1979م.
ب- من أسرار اللغة، ط السادسة، مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة 1978م.
2-   ابن أبي الأصبع المصري: تحرير التحبير، تحقيق: د. محمد حفني شرف، المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، 1963م.
3- ابن الأثير ضياء الدين بن الأثير: المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر، تحقيق: د. أحمد الحوفي، و د. بدوي طبانة، مطبعة نهضة مصر 1959م.
4-   ابن جني: الخصائص، تحقيق: محمد علي النجار، مطبعة دار الكتب المصرية، ج2-1955م.
5- ابن رشيق القيرواني (الحسن بن رشيق): العمدة، تحقيق محمد محيي الدين عبد الحميد، ط الثانية، المكتبة التجارية الكبرى.
6-   ابن سنان الخفاجي: سر الفصاحة، تحقيق: عبد المتعال الصعيدي، مكتبة ومطبعة محمد علي صبيح وأولاده.
7- ابن طبـاطبا العلـوي يحيى بن حمزة: عيـار الشعـر، تحقيق: د. طـه الحـاجري، و د. زغلول سلام، الناشر التجارية – مصر 1956م.
8-   أبو حامد الغزالي: المستصفى في علم الأصول، ط الأولى، الأميرية، القاهرة 1322هـ.
9-   أبو الفرج قدامة بن جعفر: نقد الشعر، تحقيق: محمد عبد المنعم خفاجي، نشر مكتبة الكتاب الأزهرية.
10- أحمد بن فارس: الصاحبي في فقه اللغة، تحقيق: مصطفى الشويص، مؤسسة بدران للطباعة والنشر، بيروت 1963م.
11- الإمام الشهيد أحمد ياسين في عيون الشعراء، من إصدارات كلية الآداب، مؤتمر الإمام الشهيد أحمد ياسين، ط الأولى 2004م.
12-    الجاحظ: البيان والتبيين، تحقيق: عبد السلام هارون 1948م.
13- الجرجاني، عبد القاهر: أسرار البلاغة، تحقيق: محمد عبد المنعم خفاجي، مطبعة الكليات الأزهرية.
14-    الخليل بن أحمد: العين، تحقيق: عبد الله درويش، فلاش. د. هنري، بغداد، 1967م.
15-    ريتشاردز: العلم والشعر، ترجمة د. مصطفى بدوي، نشر مكتبة الأنجلو المصرية.
16-    ستيفن أولمان: دور الكلمة في اللغة، ترجمة د. كمال محمد بشر، دار الطباعة القومية، 1962م.
17-    سيبويه: الكتاب، ط الأميرية، 1316هـ.
18-    السيوطي: المزهر، تحقيق: محمد أحمد جاد المولى وآخرين، دار إحياء الكتب العربية.
19-    صفاء خلوصي: فن التقطيع الشعري والقافية، ط الخامسة، مكتبة المثنى، بغداد، 1977م.
20-    الفيروز أبادي: القاموس المحيط، ط الثالثة، الأميرية، 1302هـ.
21-    القرطاجني (حازم): منهاج البلغاء وسراج الأدباء، تونس، 1966م.
22-    د. محمد زغلول سلام: النقد الأدبي الحديث، منشأة المعارف، الإسكندرية، 1981م.
23-    د. محمد علي رزق الخفاجي: علم الفصاحة العربية، دار المعارف، مصر.
24-    معروف الرصافي: الأدب الرفيع في ميزان الشعر وقوافيه، بغداد، 1956م.
25- د. ممدوح عبد الرحمن: المؤثرات الإيقاعية في لغة الشعر، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية، 1994م.


فهرس المحتويات

م.
الاسم
صفحة
1.     
عناصر البناء اللفظي ..........................................
3

2.     
الصلة بين اللفظ والمدلول ......................................
5

3.     
الأوزان الشعرية ...............................................
7

4.     
التقطيع ........................................................
12

5.     
التصدير .......................................................
14

6.     
الترديد الصوتي ................................................
17

7.     
التعطف .......................................................
19

8.     
القافية .........................................................
19

9.     
أنواع القافية ...................................................
21

10.            
حروف الروي .................................................
26

11.            
النتائج .........................................................
30

12.            
فهرس المراجع ................................................
36