الاعجاز العلمي في السنة النبوية



امثلة عن الاعجاز العلمي في السنة النبوية
كما كان للقرآن الكريم جوانب إعجاز علمي كان للسّنة النّبويّة من حيث أنّها وحيّ من الله وجوه إعجاز كذلك. أمثلة الإعجاز العلمي في السنة النبوية حديث النّبي عليه الصّلاة والسّلام عن الذّبابة التي تقع في الإناء حيث قال إذا وقعت الذّباب في إناء أحدكم فليغمسه ثمّ ينزعها، فإنّ في إحدى جناحيها داء وفي الآخر دواء، ولقد جاء الطّب الحديث ليؤكّد على معني هذا الحديث وإعجازه العلمي حين اكتشف أحد الأطباء الأستراليّين أنّ على جسد الذّبابة وجناحها توجد فعلاً مضادات حيويّة و لا تحرّر هذه المضادات ويستفيد منها الإنسان بغمسها بالماء
. تحذير النّبي عليه الصّلاة والسّلام من مرض السّمنة والبدانة حيث قال: " ما ملأ ابن آدم وعاءً شراً من بطنه"، كما وضع عليه الصّلاة والسّلام منهجاً واضحاً في التّغذية السّليمة حينما قال: "بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه فإن كان لا بد فاعلاً، فثلث لشرابه، وثلث لطعامه، وثلث لنَفَسه"
. وضع أسس الحجر الصّحي الذي تأخذ به أعرق الدّول في عصرنا الحاضر، فقد ورد عن النّبي عليه الصّلاة والسّلام قوله عن الطّاعون إذا سمعتم به في أرضٍ فلا تدخلوا عليها، وإذا كان بأرض وأنتم فيها فلا تخرجوا منها.
 السواك وفوائده للثّة والأسنان، فقد أثبت الطّب الحديث احتواء السّواك على مضادات طبيعيّة ضد البكتيريا المسببة للتسوّس، وقد أكد النّبي عليه الصّلاة والسّلام على استخدامه بقوله: " ولولا أن أشقّ على أمتي لأمرتهم بالسّواك عند كلّ صلاة".
 تأكيده عليه الصّلاة والسّلام على سنّة الفطرة وهي الختان حيث يقوم النّاس بقطع هذا الجلدة الزّائدة من قضيب المولود، وفي هذا إعجاز علمي حيث يؤكّد الأطباء على أهميّة الختان في الوقاية من الأمراض الجنسيّة وأهمها الإيدز ويحمي من السّرطانات. حديث الرّسول عليه الصّلاة والسّلام عن نطفتي الرّجل والمرأة بقوله: " إذا سبق ماء الرّجل ماء المرأة نزع الولد إلى أبيه، وإذا علا ماء المرأة ماء الرّجل نزع الولد إلى أمه"، حيث أثبت الطّب الحديث حقيقة هذا الأمر علميّاً.