تطور وسائل النقل وعلاقة ذلك بالتطور العلمي والتقني للانسان



تطور وسائل النقل وعلاقة ذلك بالتطور العلمي والتقني للانسان

يعتبر النقل من أهم دعائم الهيكل الاقتصادي، وهو الركيزة الأساسية لتطوير النشاط الاقتصادي، فعندما تمتلك أي دولة شبكة طرق ووسائل نقل حديثة لابد أن تجد اقتصاد هذه الدولة متقدماً جدًّا.
ولهذا كان تطور وسائل النقل جنباً إلى جنب مع تطور الإنسان على هذه الأرض وزيادة متطلباته من السلع المختلفة وتعقيد النظم الاقتصادية.
بدأت فكرة النقل بأن كان الإنسان يحمل الأشياء على ظهره أو يسحبها على الأرض، وقد وجد أن سحب أي شيء على الأرض يكون أسهل في حالة الأرض الملساء أو في حالة وضعها على زحافة وسحب الزحافة نفسها، ثم تطورت هذه الفكرة إلى وضع أعمدة خشبية أسطوانية أسفل الزحافة لسهولة التدحرج وكانت هذه الفكرة هي السبب الرئيس في اختراع العجلات. ولقد بنى الفراعنة الأهرامات بسحب الكتل الحجرية على الأرض ووضعها في مكانها مع عمل ممرات خاصة ذات ميول للوصول إلى المنسوب المطلوب. وبعد ذلك استخدم الإنسان الحيوانات في النقل. ونظراً لطبيعة الظروف الجغرافية كان الفضل لقدماء المصريين في اختراع المراكب الشراعية والمجدافية واستعمالها للنقل في نهر النيل منذ أكثر من خمسة آلاف سنة.
تكمن أهمية وسيلة النقل بكونها وسيلة للانتقال من مكان الى اَخر و قد استعمل الانسان النقل منذ القدم حيث تطورت و سائل النقل عبر الزمن من النقل بواسطة الحيوان و من ثم العربات التي تجرها الحيوانات حتى القطارات و السفن و المركبات ذات المحركات وصولاً إلى و سائل النقل الحديثة مثل الطائرات و الصواريخ و الغواصات.
أهمية وسائل النقل أتت نتيجة للزيادة في عدد السكان في مـختلف الدول وكذلك الزيادة في السكن الذي توجب بزيادة المواصلات التي تحاول توفير التواصل بين مختلف المناطق والمجالات مثل مجال التجارة وفي التنقل بين المناطق المختلفة لأداء مختلف الأعمال.
لوسائل النقل هنالك وظائف متعددة, وذا أهمية كبيرة للانسان في مجتمعنا المتقدم.
تطور وسائل النقل الي وسائل نقل حديثة
كانت وسائل النقل في العصور القديمة بطيئة جدًّا، وكان الناس يسافرون مشيًا على الأقدام، ويحملون حاجتهم على ظهورهم أو رؤوسهم. ثم أخذ الناس يستعملون الحيوانات: كالجمال والبغال والحمير في نقل حاجاتهم. بعد مدة، صنع الإنسان عربات صغيرة، لها أربع عجلات، تسير دون محرك، ثم صنعت بعد ذلك المراكب الشراعية، التي تسير على الماء.
صنع الإنسان في العصر الحديث مركبات، تعمل بالمحركات، فظهر كثير من وسائل النقل الحديثة, مثل: السيارات، والقطارات، والسفن، والطائرات.
 جعلت هذه الوسائل العالم قرية صغيرة, فالإنسان ينتقل في ساعات، من بلد إلى بلد، ومن قارة إلى قارة. وهذا يختلف عما كان في الماضي، حيث كان الإنسان يحتاج إلى أيام وشهور، لينتقل من مدينة إلى مدينة.
 ألبرية
أنواع وسائل النقـل
توجد ثلاثة أنواع رئيسية للنقل: 1- البري 2- المائي 3- الجوي. يعتمد النقل البري أساسًا على مركبات ذات عجلات وخصوصًا السيارات والحافلات والقطارات والشاحنات. وتُعتبر السفن والقوارب أهم المركبات المائية. كما يعتمد النقل الجوي بصورة كلية تقريبًا على الطائرات.
ويمكن تصنيف كل نوع من أنواع النقل إلى مركبات تعمل بالمحرك وأخرى لا محرك لها. ومعظم المركبات النفاثة التي تعمل بالمحرك تستخدم إما البترول أو الديزل أو المحركات النفاثة. أما المركبات التي ليس لها محرك فيعمل معظمها بالقوى العضلية للإنسان أو الحيوان أو بالقوى الطبيعية مثل الرياح أو المياه المتدفقة.
تمتاز وسائل النقل التي تعمل بالمحرك عن الوسائل التي لا محرك لها بمزايا عديدة. فهي عادة أسرع، وأجدر بالثقة، وأقدر على نقل حمولة أكبر. ولكن مثل هذه الوسائل مكلفة. فالمركبات التي تعمل بالمحرك باهظة التصنيع وتحتاج إلى صيانة منتظمة خلال فترة استخدامها.