طرق لجذب انتباه الطلاب للدرس داخل الفصل


بعض صور رفض الطلاب المستجدين للمدرسة وللفصل:
      عدم الخروج من المنزل.
      عدم دخول المدرسة.
      البكاء المستمر عند باب المدرسة أو داخلها .
      المكوث عند حارس المدرسة مع بكاء أو بدون.
      انزواء في أحد أروقة المدرسة مع صمت شديد.
      المكوث في مكتب المرشد.
      دخول الفصل للمرة الأولى ثم الرفض بعد ذلك لوجود ما يثير الخوف لديه داخل الفصل.
      الهروب من المدرسة.

أسباب رفض الطلاب دخول الفصل:
يختلف الأطفال في تقبل الوضع الجديد( المدرسة) حسب الفروق الفردية بينهم، وحسب ظروف التنشئة والخبرات النفسية فمنهم من يتقبل البيئة الجديدة من أول وهلة وآخر بعد ساعة وآخر بعد يوم أو يومين أو ثلاثة ومنهم من يستمر لأكثر من ذلك ويتوقف ذلك على عامل أو عدة عوامل مجتمعة من العوامل التالية:
      غياب التهيئة المنزلية وعدم الاستفادة من كتيب الأسرة.
      القصور في التهيئة المدرسية بالشكل الصحيح.
      عدم التحاق الطفل بالدراسة التمهيدية قبل الابتدائي.
      مشاهدة مظهر عقابي داخل المدرسة أثناء التمهيد أو قبل ذلك.
      أسلوب المعلم في اليوم الأول لدخول الفصل.
      مضايقة من أحد زملاء الطالب.
      الشخصية القلقة أصلا ، أو من يعاني من حالة قلق( قلق الانفصال) أو حالة خوف اجتماعي شديد.
      عدم التدريب الكافي لطلبة الصفوف العليا المشاركين في التهيئة على الأساليب المناسبة، والألفاظ التربوية المناسبة.
      عدم حضور ولي أمر الطالب برنامج التمهيد برفقة ابنه.


أساليب ووسائل من شأنها جذب الطالب للفصل:

عندما يكون أعضاء لجنة الاستقبال والمعلمون على دراية بخصائص النمو وعلى دراية بدوافع خوف الأطفال فإن من شأن ذلك أن يساعد على تقديم خدمة تربوية نفسية تساهم بشكل فاعل في تهدئة الأطفال وجذبهم إلى حجرة الفصل.كما أن من المفترض أن يكون المرشد المدرسي قد حصر الحالات المتوقع خوفها أو قلقها من أيام التسجيل (وفق استمارة أ) وأول أيام التمهيد ليتم التركيز في التعامل معها بما يخدم عملية دخول الفصل باطمئنان.



الأساليب الجاذبة :
      تنفيذ برنامج التمهيد بالشكل المطلوب داخل المدرسة ليقبلها الطفل أولا ومن ثم يقبل الفصل.
      تزيين الفصل بحيث يبدو جميلا مختلفا عن المدرسة والمنزل.
      توزيع الهدايا والحلويات والألعاب داخل الفصل،وإقامة برنامج ترفيهي مدروس .
      بشاشة أعضاء اللجنة ومعلم الفصل وصبرهم على انفعالات الطفل( ومراعاتهم لما من شأنه إيجاد التوافق النفسي الاجتماعي) .
      تشجيع الطفل على دخول الفصل من قبل الأسرة بعد العودة إلى المنزل يوميا .
      تمكينه من رؤية حجرة الفصل كي لا ينفر منها لاحقا .
      إعطاؤه الحرية في التقبل والتعبير عن مشاعره بطريقته( لأن الهدف جذبه إلى الفصل وليس تقويم سلوكه في الفترة الحالية) .
      توفير الوسائل السمعية والمرئية داخل الفصل واختيار الأفلام التربوية والأقراص الحاسوبية المناسبة لهذه  المرحلة، واختيار المعروضات الجاذبة .
      توفير كاميرا تصوير حي ( ما أمكن ذلك)، موصلة بشاشة تلفزيونية أو حاسوبية، بحيث يتم تصوير الأطفال واحدا واحدا من تشجيع كل على حدة، والتركيز على الطفل الجريء المتوافق بحيث يكون أنموذجا لبقية الأطفال.
      توفير برنامج العارض(بور بوينت) في عرض صور متحركة وثابتة مشوقة،وعرض صورة كل طالب واسمه، مع التشجيع اللازم بالطرق المناسبة.(يمكن استخدام هذه الطريقة في بداية أيام التمهيد في مقر الاستقبال).
      توفير دفاتر رسم يستخدمها الأطفال تحت إشراف المعلمين، لتبديد القلق بحيث تكون الرسومات مناسبة وتخدم التهيئة.
      التخطيط للتدريس بشكل مشوق(بعد انتهاء أيام التمهيد)، حسب المقرر والتدرج في إكساب الأطفال المعارف والمهارات المطلوبة، كي لا ينفر بعض الطلاب من الفصل(حيث أن بعض الطلاب قد يترك الفصل بمجرد أن يبدأ المعلم في التدريس، ولذا فمن الأهمية أن يستمر المعلم في التمهيد والتشويق داخل الفصل إلى جانب التدريس لأسابيع.
      التحلي بالصبر والحلم والأناة والبعد عن العنف مع الأخذ بأيسر الأمور في التعامل مع هذه الفئة.





بعض الأساليب الإجرائية التي يمكن توظيفها مع الطالب الذي يرفض دخول الفصل:

ثبت من التجارب السابقة أنه إذا طبق برنامج التمهيد بالشكل المطلوب ومن ضمن ذلك مشاهدة الأطفال لحجرة الفصل الدراسي في جو نفسي آمن بصحبة المعلم وأعضاء اللجنة (ضمن جولات التعرف على مرافق المدرسة) فإنه من المتوقع أن نسبة الطلاب غير المتكيفين تكون ضئيلة جدا ،وهم الأطفال الذين في أمس الحاجة إلى الرعاية والمداراة وفهم شخصياتهم، ومعرفة الدوافع الحقيقة لمخاوفهم من قبل المرشد المدرسي ومن ذلك( الخوف الاجتماعي المرضي ،الالتصاق الشديد بالوالدين أو أحدهما  وقلق الانفصال ، والحساسية النفسية المفرطة، الخوف من ذوي السلطة..الخ.) وذلك في حالة ثبات المتغيرات الأخرى كتعامل المعلم، وعدم مضايقات زملاء الطفل له ،وجاذبية حجرة الفصل ونظافتها، والتهوية والإضاءة ،وسلامة المقاعد والطاولات ونحو ذلك. كما أن تشجيع الأسرة للطفل( منزليا )على دخول الفصل من الأمور الهامة جدا ،وفي المقابل فإن أسوأ تصرف تقوم به الأسرة هو موافقة الطفل على عدم الذهاب إلى المدرسة، لأن ذلك يعد اعترافا ضمنيا منها بأن المدرسة شيء مخيف، وإن قالت للطفل عكس ذلك . 

أساليب التعامل:
      عدم إجبار الطفل على دخول الفصل بالقوة .
      منع تجمع أولياء أمور الطلاب أمام حجرة الفصل .
      بناء العلاقة الإرشادية المهنية مع الطفل من قبل المرشد مع حضور ولي الأمر داخل المكتب بما يراه منسبا من الألفاظ والألعاب الحاسوبية والرسم باستخدام الألوان المختلفة . وذلك لتبديد القلق ،وتقبل المرشد. 
      مرور المرشد برفقة الطالب وولي أمره أمام الفصل( دون دخول) بدايةً ،والتوقف لفترة لمشاهدة ما يجري داخل الفصل(يكثف المعلم في هذه الأثناء من الترفيه وتوزيع الحلوى، وملاطفة الطلاب لجذب الطالب إلى الفصل.ويمكن أن يتناول وجبة الإفطار في هذه الثناء.
      دخول المرشد وولي الأمر إلى الفصل مع اصطحاب الطفل( في الغالب لن يرفض الدخول ما دام ولي أمره موجودا معه).
      تمكين ولي أمر الطالب، أو أخيه الذي يدرس بأحد الصفوف الأخرى( إن وجد) من المكوث معه داخل الفصل ليوم أو يومين كحد أقصى للتخفيف من حدة الرهبة.
      تشجيع الطفل على دخول الفصل من قبل المرشد والمعلم تدريجيا مع بقاء ولي أمره في مكتب المرشد.
      القيام بجولة استثنائية برفقة المرشد وولي الأمر على مرافق المدرسة مع التطمين اللازم وتعزيز كل الخطوات الايجابية في سبيل قبول المدرسة وحجرة الفصل،
      الصبر وضبط الانفعالات وعدم إظهار مشاعر الاستياء، والإيعاز إلى ولي الأمر بذلك خدمة لعدم تنفير الطالب من الفصل.
      إذا لم يدخل الطفل الفصل بعد كل هذه الإجراءات والمحاولات، فبعد التأكد من سلامة صحته يمكن أن يُغمر في الموقف المخيف (أي دخول الفصل كأمر حتمي) ويمكن لولي أمره مغادرة المدرسة إلى حين الانصراف، أما المعلم فيستمر في برنامجه داخل الفصل ويظهر شيئا من الإغفال لبكاء وتذمر ذلك الطفل، مع ضرورة مباركة وتعزيز أي خطوة إيجابية تبدر من الطفل لقبول الموقف ، مع منحه حرية الحركة داخل الفصل وكذا فرصة الذهاب إلى دورة المياه متى يطلبها مع مرافقته إلى مكانها وتطمينه. وعلى المرشد أن يكون بمثابة المراقب عن بعد خشية تطورات الحالة.
      أما إذا لم تُجد هذه الإجراءات(مع نهاية الأسبوع الدراسي الثاني تقريبا) فيمكن اللجوء إلى الطبيب النفسي أو الأخصائي النفسي للعلاج ، وقد يتطلب الأمر استخدام الأدوية( مضادات الاكتئاب في علاج الخوف من المدرسة)حيث ثبت أن نتائجها جيدة ومأمونة تماما، علما بأن مفعول الأدوية الكيميائية يكمن في تخفيف الأعراض ، وزيادة ثقة الطفل بنفسه ليواجه مخاوفه من المدرسة.


بعض الأدوات المقترح تأمينها من قبل المدرسة  لتحقيق نجاح التمهيد:
      دراجات مناسبة
      ألوان ومراسم
      أوراق قص ولصق
      بالونات مختلفة الألوان والأحجام
      أوراق زينة متعددة الأشكال والألوان
      كرات بلاستيكية مختلفة الألوان والأحجام
      أطواق بلاستيكية رياضية متعددة الألوان
      جوائز عينية فورية متعددة الأنواع والألوان .
      أرجوحات مناسبة
      جهاز تلفزيون
      جهاز فديو
      جهاز حاسب آلي مع أقراص تحوي برامج تربوية تتماشى مع هذه المناسبة.
      دمى لشخصيات محببة (يرتديها طلاب الصفوف العليا المشاركون في التمهيد)
      كمرا تصوير فديو يمكن توصيلها بالتلفزيون وبشاشة الحاسب لعرض صور الطلاب وتشجيعهم.
      جهاز العرض( لتقديم بعض العروض والصور عبر برنامج العارض( البور بوينت).
      ماسح ضوئي لعرض بعض الصور المناسبة وكذا صور الطلاب.
      تقديم عرض مسرحي هادف ومشوق( السيكو دراما). إن تيسر ذلك.
      أشرطة كاسيت لبث الأناشيد الباعثة على البهجة وذات هدف تربوي.
      أفلام فديو لعرض المواد التربوية المنتقاة بعناية.( مشاهد حية وكرتونية)
















بعض الألعاب المناسبة:
      أي لعب مسلية وذات هدف مقبول تربويا .
      لعبة بولينج أو ما شابه ذلك من الألعاب
      ألعاب تلفزيونية منتقاة تربويا وسهلة التنفيذ
      حصان صغير يركبه الأطفال
      لعبة فرقعة البالونات
      لعبة دحرجة الأطواق
      لعبة دحرجة الكرات
      لعبة دفع البالونة في الهواء
      لعبة القطار السريع
      لعبة التقاط الفواكه
      إضافة ما تراه المدرسة مناسبا ومحققا للهدف التربوي المنشود دون مبالغة.


 مواضيع ذات صلة 


طرق لجذب انتباه الطلاب للدرس داخل الفصل
كيفية جذب انتباه الطلاب داخل الفصل الدراسى
أساليب لكسب انتباه الطالب داخل الفصل
طرق ادارة الفصل - واساليب التعامل مع الطلاب
التحكم في ضبط سلوك الطلاب داخل الفصل
كيف يستطيع المعلم جذب انتباه الطالب في الحصة
يب ووسائل من شأنها جذب الطالب للفصل:
مهارة جذب انتباه الطلاب
كيفية جذب انتباه الطلاب لحصة الرياضيات
فن جذب الانتباه
اهمية جذب انتباه التلاميذ لموضوع الدرس
طرق جذب انتباه الاطفال
اساليب تحفيز الطلاب
استراتيجيات جذب الانتباه
طرق شرح الدروس بطريقة ممتعة