بحث عن التخطيط للنجاح

لتخطيط اساس النجاح

خطوات التخطيط للنجاح

بحث عن التخطيط للنجاح

مشروع مهارات التخطيط للنجاح

التخطيط للنجاح مهارات تطبيقية

التخطيط للنجاح الدراسي

التخطيط للنجاح

مفهوم التخطيط للنجاح

خاتمة عن التخطيط
 


خطط الآن
يخطئ بعض الأشخاص عندما يعدون أن الأفكار التي تمر بخواطرهم في أثناء قيادتهم السيارة في طريقهم للعمل، أو عندما يأخذون حماماً قبل الذهاب (بأنه تخطيط) للعمل. مع أنك قد تفكر في العمل في هذه اللحظات، ولكني لا أسميه تخطيطاً للعمل، بل أسميه ـ بدلاً من ذلك ـ شكلاً من أشكال التفكير عديم الفائدة، وليس فيه إلا القليل من الوضوح إن لم يكن معدوماً.

هدف التخطيط
الهدف من التخطيط هو الحصول على فكرة واضحة ـ صورة عقلية واضحة ـ لماذا يتوجب فعله.

مبادئ التخطيط
للتخطيط ثلاثة عناصر: تحديد الأولويات، وإدارة الوقت، والتنظيم الجيد من أجل تنفيذ الخطط بسهولة.

تخطيط الأولويات ـ إدارة المهام
أنت إذا تجاهلت الأولويات ـ خاصة مع حجم العمل المتوقع وضغط الزمن الذي يعانيه الكثير منا ـ فمن المحتمل أن تفشل.

إدارة الوقت
يمكن وصف إدارة الوقت: بأنها التفنن في  استغلال الوقت على أفضل وجه. تشمل الإدارة للوقت ما يلي:
* الأعمال الروتينية التي تعودت عليها وأخذت طريقها على جدولك الزمني إلى العديد من الأوقات في اليوم: (الأعمال اليومية كالرد على البريد الإلكتروني، والأعمال الروتينية الأسبوعية، والشهرية).
* سياسات الباب المفتوح والمقفل على جدولك اليومي: متى تحتاج إلى وقت لا مقاطعة فيه حتى تتمكن من التركيز؟
* خذ في اعتبارك إيقاعك البيولوجي عند التخطيط للعمل الخلاق: متى تكون أكثر نشاطاً خلال النهار، ومتى تكون أقل نشاطاً؟
* تخصيص أوقات للتخطيط على المدى القصير والطويل: قد يتطلب التخطيط اليومي عدة دقائق، والأسبوعي أو الشهري يحتاج إلى ساعة من الزمن، والسنوي عدة أيام لإنجازه.
* نوع المذكرة التي تستخدمها ـ ورقة لاستخدامك الشخصي أم إلكترونية يمكن مشاركتها مع الآخرين: كلما ازداد عدم الأشخاص الذين يستخدمون جدولك الزمني، ازدادت حاجتك لجدولة الوقت لأولوياتك الشخصية.
* إن الجزء المهم في إدارة الوقت هو حماية وقتك! تجنب سارقات الوقت الموضحة في الملحق ب.

عملية التخطيط لبرنامج الكفاءة الشخصية
يحتوي برنامج الكفاءة الشخصية على ست فئات من التخطيط يتم تعليمها للمشاركين:
1.     الخطة اليومية.
2.     الخطة الأسبوعية.
3.     خطة تنفيذ المشاريع.
4.     الخطة الاستراتيجية.
5.     تحديد الأهداف.
6.     القيم.

التخطيط اليومي
حتى تجعل خطتك اليومية فعالة وسريعة التطبيق، أقترح عليك استنباط خطتك اليومية من خطتك الأسبوعية.

التخطيط الأسبوعي
لماذا التخطيط الأسبوعي
الأحداث تتغير بسرعة، لذلك ليس من المجدي لمعظم الأشخاص وضع خطة مفصلة لمدة شهر مقدماً. ولذلك فإن التخطيط الأسبوعي هو الأفضل لمعظم الأشخاص.
امنح نفسك وقتاً كافياً لتصفح مذكرتك وتحديد كم من الزمن ضاع بسبب الأمور الطارئة غير المخطط لها.
مهما كان حجم الوقت، خطط أسبوعك استناداً إلى معدل الوقت المتبقي لديك. فإذا استخدمت نصف وقتك لتنفيذ عمل غير متوقع، تستطيع التخطيط للنصف الآخر (50%) فقط وملؤه بالعمل المنتج حسب خطتك الشخصية.
إن تخصيص بعض الوقت في نهاية الأسبوع من أجل التخطيط للأسبوع المقبل يوفر وقتاً للتخطيط الفعال. هذا هو الوقت الذي يجب أن تحدد فقط ما ستقوم به ولكن كيف ستقوم به أيضاً.

إن الخطر العظيم بالنسبة لأكثرنا ليس لأن هدفنا عالٍ
جداً فنفشل في تحقيقه، بل لأنه منخفض جداً فنحققه
                                                   ميشيل انجليو








الأهداف الشخصية
سواء كانت الأهداف شخصية أو مهنية، فإنها تعمل على كأنوار توجيهية. فهي تلقي الضوء على الأهداف الهامة وتمنحنا السبب لوضع الاستراتيجيات. مع ذلك نحن بحاجة إلى أن نعرف أن أهدافنا هامة وذات معنى. قيمك هي التي تحدد أهدافك.

القيم على المستوى الشخصي
* قرر ما الأشياء التي تحترمها فوق كل شيء.
* حدد المبادئ التي تحب أن تعيش حياتك بموجبها.
* حدد مهمتك في الحياة.

التصور ـ ما تراه هو ما تحصل عليه ـ
الاحتمال الأكبر أنك تعرف أو تتصور (تتخيل) النتائج المرجوة قبل البدء الفعلي في التنفيذ.

تابع الفصل الرابع
1.     التزم بخطة يومية أو أسبوعية: مع الممارسة.
2.     كجزء من خطتك الأسبوعية، راجع جميع موارد العمل: حدد أولويات هذه البنود المتعددة وخطط لأسبوعك.
3.     تذكر أن تخصص في خطتك وقتاً كافياً للأعمال الطارئة غير المخطط لها.
4.     تذكر أن تحدد الأهداف الرئيسة المراد تحقيقها: جزِّئ الأهداف إلى مهام أصغر.
5.     حدد ما هو هام بالنسبة للعمل على المدى الطويل.
6.     استخدم ملف خاصاً بكل هدف.
7.     ضع استراتيجية معينة لتحقيق كل هدف.
8.     ضع خطة مشروعة تشمل الخطوات التكتيكية الضرورية لإنجاز الاستراتيجيات الموضوعة.
9.     ابحث في ذاتك: خذ في اعتبارك القيم التي تعد الأكثر أهمية بالنسبة لك.
10.   تذكر، أنه إذا كان للحياة غاية فإن لها معنى! ما هي غايتك من هذه الحياة؟
11.   نفذ الأهداف الأكثر إسهاماً وارتباطاً بهدفك أو غايتك من الحياة.