علم البيئة


علم البيئة:  
انظر: إيكولوجيا
       
علم الثقافة:  E. Culturology = the science of culture
        F. culturologie
        G. Kulturologie
                يرى ليسلي هوايت L. White أن علم الثقافة هو العلم الذي يدرس الظواهر الثقافية على أساس العوامل الثقافية، دون تخفيضها إلى عمليات سيكولوجية أو بيولوجية. والغرض الأول هو الفكرة التي مؤداها أن الثقافة هي واقع مستقل بذاته يجب أن يفسر مستقلاً عن الإنسان الحامل له. وعلى الرغم من أن العالم الألماني أوستفالد W. Ostwald كان قد قدم مصطلح علم الثقافة قبيل عام 1915م، إلا أن هوايت هو الذي أكد معناه الحالي خلال أربعينات هذا القرن.
        ومن الواضح أن هوايت يبني نظريته على مفهوم كروبر عن ما فوق العضوي. إلا أن هناك اختلافًا بينهما: فكروبر يؤكد أن: «الثقافة يمكن أساسًا أن تفهم على أسس من الثقافة نفسها، ولكن ليس على أساس منها وحدها فقط. وعلاوة على هذا يعترض كروبر – شأنه في ذلك شأن بدْني Bidney – على النظرة الماركسية العقائدية عند هوايت، التي ليست لازمة لنظريته بالضرورة. ويجدر بنا أن نلاحظ أن إثنولوجيا أوروبيا مثل إريكسون يقبل مصطلح علم الثقافة، ولكنه يرفض مضامينه النظرية على نحو ما قدمها هوايت. وخاصة الإشارة إلى دراسة الإنسان نفسه أو المجتمع. ذلك أنه يقول: مثل هذا تمامًا المزج بين دراسة الثقافة ودراسة الحياة البشرية التي تكون موضوع الفولكلور( )، وفي رأيي أننا ملزمون برفض هذا. ومن ثم فإن علم الثقافة لا يمكنه إلا أن يكون جزءًا من الفولكلور، ولكنه جزء شديد الأهمية لأنه سيكون بمثابة أداته الخاصة في العمل. وبالإضافة إلى هذا فإن هناك بالطبع إمكانية قبول علم الثقافة كتعبير عن الأنثروبولوجيا الثقافية، دون أي تضمينات نظرية خاصة.
قارن مادة: وهم الثقافة
مراجع:       Bidney 1953 b; Erixon 1951 a, Kroeber 1952, White 1947 a, b, 1949; Winick 1956.

علم دراسة الحياة الشعبية: E. Folklife Science
1-     ويعني علم الحياة الشعبية Volkslebenskunde انظر في هذا مادة:الحياة الشعبية.
2-     أو يعني دراسة الحياة الشعبية، أي الإثنولوجيا الإقليمية.
علم الحاضر الثقافي:        G. Gegenwartswissenschaft
انظر مادة: فولكسكنده الحاضر

علم الموسيقى السلالي (المقارن): E. Ethnomusicology
        F. psychologie culturelle
        G. Kulturpsychologie
علم الموسيقى السلالي هو: « مقارنة الأعمال الموسيقية – وخاصة الأغاني الشعبية – الخاصة بشعوب العالم المختلفة وذلك لأغراض إثنولوجية، كما أنه يتضمن تصنيف هذه الأعمال طبقًا لأشكالها المختلفة».
(وهذا هو تعريف أدلر Adler لمصطلح « علم الموسيقى المقارن» Vergleichende Muskiwissenschaft) وقد قدم كونست Kunst هذا المصطلح في عام 1950.
مراجع:       Adler 1885; Kunst 1950; 1959; Rhodes 1956.

علم النفس الثقافي:  E. Cultural Psychology
        F. psychologie culturelle
        G. Kulturpsychologie
يعني علم النفس الثقافي:
1-     في أوروبا – وخاصة في الفترات السابقة – تحليل الثقافة من وجهة نظر علم النفس.
2-     في أمريكا – وفي أوروبا أيضًا اليوم – الدراسة الإثنولوجية للتفاعل بين الشخصية والثقافة فيما يختص بفرع الدراسة الأخير انظر: دراسات الشخصية.

علم النفس السلالي: E. Ethnopsychology
        F. psychologie ethnique
        G. Ethnopsychoiogie
يعد مصطلح علم النفس السلالي مرادفًا لدراسات الثقافة والشخصية (انظر مادة: «دراسات الشخصية») وهو مستخدم في فرنسا منذ ليتورنو Letourneau (ويسميه: علم النفس السلالي psychologie ethnique، أو علم نفس الشعوب psychologie des peuples. ويفضل هيوز Heuse مصطلح «علم النفس السلالي» على المصطلح الإنجليزي «علم النفس الشعبي» Folk psychology أو المصطلح الألماني «علم نفس الشعوب» Volkerpsychologie، الذي يؤدي إلى ارتباطات معينة بالنظريات النفسية الاجتماعية عند فوندت Wundt وهيربارت Herbart.
مراجع:       Heuse 1953; Letourneau 1901.

علم نفس الشعب:    G. Volkerpsychologie
        انظر مادة: علم النفس الشعبي.
علم النفس الشعبي: E. Folk Psychology
        F. Psychologie
        G. Völkerpsychologie
        علم النفس الشعبي هو ذلك الجزء من علم النفس المقارن الذي يدرس الخصائص المميزة للشعوب، والجماعات القبلية، والمجتمعات الشعبية ...إلخ. ويعد الكتاب الكلاسيكي في علم النفس الشعبي، ذلك المؤلف الضخم الذي وضعه فوندت Wundt بعنوان: - «علم نفس الشعوب» Völkerpsychologie. ولو أن هذا الكتاب يعاني من الأفكار التطورية ونقص مضلل في النظرة النفسية الاجتماعية الحقيقية. وقد كان فوندت – شأنه في ذلك شأن سلفه هربارت Herbart – يهتم بما تخلقه الشعوب – كاللغة، والخرافات الروائية Myth والدين ...إلخ – أكثر من اهتمامه بالشعوب نفسها.
قارن مادتي: - علم النفس السلالي، والشخصية القومية.
مراجع:       Wundt 1900 - 20.

علم نفس الفلاح:    E. peasant Psychology
        F. Psychologie des paysans
        G. Bauerpsychologie
        علم نفس الفلاح هو الدراسة السيكولوجية للفلاحين كأحد الجماعات التي تعيش في المجتمع. ويعد علم نفس الفلاح في رأي «فان جنب» جزءًا من دراسة الفولكلور. ويقول أيضًا: «إن هذا المجال الخاص بالفولكلور ما زال بكرًا تقريبًا»؛ «إن الدراسة السيكولوجية للفلاحين لم تجر حتى الآن بطريقة علمية».
        ويستطرد «فان جنب» قائلاً: إن أساس الحاجة إلى سيكولوجية الفلاح يتمثل في الحقيقة التالية: إن علم النفس الجماعي كما يتبدى في الحياة الريفية يختلف تمامًا عنه في الجموع الصناعية أو الحضرية».
        قارن مادة: مجتمع ريفي.
مراجع:       Van Gennep 1924.

العملية الثقافية:     E. Culture Process
        F. processus culturel
        G. Kulturprozess
        العملية الثقافية هي التغير المتتابع في مضمون الثقافة أو بنائها. ومن الأمثلة الطرازية للعملية الثقافية عمليتا التثقف من الخارج والاختراع.. والعملية الثقافية مفهوم أساسي في الإثنولوجيا الوظيفية والبنائية. ارجع في هذا الصدد إلى راد كليف براون Radcliffe - Brown الذي أقام نظريته في المجتمع على أساس «البناء والعملية مرتبطان بالوظيفة». ويرى مالينوفسكي Malinowski أن هناك: «قوانين عامة للعملية الثقافية»، وأن هذه القوانين «موجودة في وظيفة العناصر الواقعية للثقافة».
        قارن مواد: القانون الثقافي، البناء الثقافي، التغير الثقافي، الوظيفة.
مراجع:       Malinowski 1945k 1947; Radcliffe – Brown 1949.

عناصر التراث:      E. Traditional Elements
        F. elements traditionels
        G. Traditionsgut
        عناصر التراث هي جميع العناصر الثقافية التي تنتقل من جبل إلى آخر. وقد كان فايس Weiss هو الذي استخدم هذا المصطلح. ويعرف عناصر التراث بأنها شيء، أو فعل أو أي مظهر من مظاهر التعبير». كما استخدمه موزر Moser (مستخدمًا كلمة عناصر المأثورات Uberlifeferungsgut) الذي يرى أن عناصر التراث تنتقل في دائرة تراث خاصة.
        على أننا يجب ألا نغفل أن نفهم كذلك تحت عناصر التراث الوحدات الصغيرة في التراث الشفاهي، كالحكاية الشعبية مثلاً. ويرجع هذا إلى غموض مفهوم التراث نفسه.
        قارن أيضًا مادة: عنصر ثقافي.
مراجع:       Mower 1954; Weiss 1946.

عنصر ثقافي: E. Culture Element
انظر مادة: عنصر ثقافي التالية.  
عنصر ثقافي/ سمة ثقافية:  E. Culture Trait
        F. trait culturel
        G. Kulturelement
        العنصر الثقافي هو أصغر مكونات الثقافة، ومن التعريفات الأخرى: يعرفه كروبر بأنه «أدق عنصر يمكن تعريفه من عناصر الثقافة». ويعرفه جاكوبز وستيرن Jacobs and Sterrn بأنه:«الوحدات والسمات الدقيقة للسلوك والحرف التي تتناقل اجتماعيًا». ويعرفه هيرسكوفيتس: «أصغر وحدة يمكن التعرف عليها في ثقافة معينة». ويعرفه هوبل بأنه «وحدة من وحدات الأنماط السلوكية أو النتاج المادي لتلك الأنماط المتعلمة تعرف بعدم قابليتها للتجزئ» ويعرفه وينبك بأنه «أبسط وحدة أساسية يمكن تحليل الثقافة إليها».
        وقد نبع مفهوم العنصر الثقافي من التحليل الكمي للثقافة، ولذلك نقابل هذا المصطلح في نظرية تايلور الإحصائية في التماسك الثقافي، وفي المنهج التاريخي الثقافي عند جريبنر Graebner وشميدت Schmidt (انظر في هذا الصدد مادة: المدرسة التاريخية الثقافية)، وكذلك في أبحاث نيلسون Nelson وويسلر Wissler عن المنطقة الثقافية، ونلاحظ من ناحية أخرى أن علماء الإثنولوجيا الوظيفيين قد وجهوا النقد إلى مفهوم العنصر الثقافي من وجهات نظر متعددة.
        فنجد مالينوفسكي يعترض كلية على: «منهج تقسيم الثقافة إلى الوحدات المكونة لها»، حيث تعالج عناصر غير متكافئة من نظم (مستويات) مختلفة وكأنها ظواهر متماثلة، وعلى الرغم من انتقاد هيرسكوفيتس لهذا المنهج، إلا أنه لا يشارك مالينوفسكي هذا الاتجاه السلبي، فهو يقرر أن: «مفهوم العنصر لا يمكن تحديده بشكل مطلق، إذ لو كان ذلك كذلك، لوجدنا أنفسنا في النهاية نتعامل مع ذرات، على حين نخفض مفهومنا – في السياق الثقافي – إلى مستوى ليست له أي جدوى على الإطلاق»، ولكن مع توفر قدر معقول من المرونة الفكرية، فلن نصبح بحاجة إلى تفتيت فكرتنا إلى القدر الذي تضيع فيه جدواها تمامًا، وذلك بالإصرار على تحقيق نتائج لم تكن مرسومة لها على الإطلاق»، ويشير هيرسكوفيتس أيضًا إلى أن العنصر الثقافي مفهوم تجريدي من وضع الدارس أكثر مما هو حادث في مفهوم المركب الثقافي بكثير، «ونادرًا ما ترقى العناصر الثقافية إلى مستوى الشعور إلا إذا كانت أشياء (مادية) أو أفكارًا، أو قيمًا، أو أهدافًا تكون جزءًا من تكوين سيكولوجي أكبر»، والواقع أن المدافعين عن مفهوم العنصر الثقافي كانوا شديدي التحرر في تعريفاتهم له، فنجد «ويسلر» يرى أن «ما يدعى عادة بالعنصر الثقافي ما هو إلا مركب من عناصر مرتبط بعضها ببعض ارتباطًا تكوينيًا».
        ويقرر عالم الآثار إريش Ehrich أن «كل ما يدعى بالعنصر الثقافي ليس في حد ذاته سوى مركب من عناصر، وأن التمييز بين العنصر ومركب العناصر يتوقف فقط على كيفية استخدام موضوع معين في سياق معين بواسطة باحث معين من أجل هدف معين».
        ولاشك أن لمفهوم العنصر الثقافي عيوبه، ولكنه أداة لا غناء عنها في كل تحليل كمي للثقافة، وفي دراسات الانتشار (الثقافي).
قارن مواد: عنصر مساهم، عنصر مشتق، مركب عناصر.
مراجع:       Ehrich 1950; Herskovits 1949; Jacobs & Stern 1947; Krober 1936; Malinowski 1947; Winick 1956; Wissler 1926.

العنصر السائد في البيئة:   E. Dominant Element in the Environment
        F. élément local dominant
        G. dominierendes Element des Naturmilieus
        العنصر السائد في البيئة في راي «إسكيرود» Eskeröd هو الأشياء السائدة في البيئة الطبيعية التي تؤثر في التراث الثقافي بسبب تسيدها هذا، «وقد توجد في البيئة نفسها عناصر ذات أهمية خاصة، يمكن أن تثبت أو تحدد نطاق تقليد ما».
        قارن مادتي: التراث السائد، وبيئة.
مراجع:       Eskeröd 1947.

عنصر عادات:       G. Brauchelemnt
        E. customary element
        عنصر العادات في رأي ريتشارد فايس R. Weiss هو التعبير الدرامي الذي يظهر فيه سلوك مألوف، ويبرهن على رأيه هذا قائلاً إن: - «هناك بعض صور التعبير البسيطة أو وسائل العرض التي تتكرر دائمًا كعناصر عادة احتفالية ابتداء من أقدم طقوس الإخصاب أو تقديس الموتى حتى أحدث عادات الأعياد التي نعرفها... وتستخدم الممارسات السحرية الريفية القديمة التي تستهدف زيادة الخصوبة والاحتفالات الحالية في المدن، والمواكب الدينية والاجتماعات الحزبية الحديثة؛ تستخدم جميعها الأشكال نفسها وعناصر العادات نفسها، التي يمكن تسميتها طقوسًا، إذا ما كانت تعبر عن مضمون اعتقادي»، ويقول علاوة على ذلك: «إنه يمكن أن يختلف معنى كل عنصر تبعًا للمستوى الثقافي الذي يظهر فيه، والمناسبة التي يستخدم فيها».
        قارن مادة: عادة (اجتماعية).
مراجع:       Weiss 1946.

عنصر مساهم:       E. Contributive Trait
        يرى دافيدسون Davidson أن العنصر المساهم هو عنصر ثقافي يعمل مع عناصر أخرى كوحدة واحدة، أي كمركب ثقافي، ويتمتع العنصر المساهم بانتشار أوسع من انتشار المركب الذي يساهم في تكوينه.
قارن مادة: عنصر مشتق.
مراجع:       Davidson 1928.

العنصر المشتق:     E. Derivative Trait
        F. élément dérivé
        G. abgeleitetes Element
        العنصر المشتق في رأي د. في. دافيدسون Davidson هو عنصر ثقافي منفصل عن مركب ثقافي، وانتشاره عادة أكثر محدودية من الأخير.
قارن مادة: عنصر مساهم.
مراجع:       Davidson 1928.

العنصر (المشتق) المعزول:        E. Isolate
        F. isolat
        G. Isolate
        العنصر (الثقافي) المعزول هو الوحدة الوظيفية في النسق الثقافي، وقد وضع مالينوفسكي هذا المصطلح كمقابل وظيفي لمصطلح العنصر الثقافي عند المدارس الإثنولوجية التاريخية. وفي رأيه أن هذا المفهوم الأخير يفتقر إلى الخصائص التكاملية اللازمة للدراسات الوظيفية، وتتضح لنا نظرة مالينوفسكي إلى الموضوع من خلال الفقرة التالية التي وردت في مؤلفه عن النظرية الثقافية: - «علينا في الدراسة العلمية أن نعزل وأن نوجد الارتباطات، وسوف تقودنا الوظيفية (المذهب الوظيفي) إلى منزلق الأشياء المترابطة والمتضاربة وذلك إذا لم تستطع أن توضح بعض العناصر المعزولة أو الوحدات التي تتصف بحدود طبيعية من التنسيق والارتباط... ويختلف العنصر المعزول الوظيفي – الذي أطلقت عليه اسم مؤسسة – عن المركب الثقافي أو مركب العناصر، وذلك إذا ما عرّفناه بأنه مكون من عناصر لا تربطها علاقات حتمية بعضها ببعض، وذلك من حيث إنه يفترض وجود مثل هذه العلاقة الحتمية، والواقع أن العنصر المعزول الوظيفي شيء ملموس، أي يمكن ملاحظته كتجمع اجتماعي محدد، وهو ذو بناء يصدق بصفة عامة على جميع أنواع العناصر المعزولة، وهو عنصر معزول حقيقة من حيث إنه لا يمكننا فقط أن نعدد عوامله المجردة، إنما نستطيع أن نرسم حدوده بخط واضح.
قارن مادة: الوظيفة ومؤسسة.
مراجع:       Malinowski 1944.

فرض علمي إقليمي: E. Regional Synthesis
        F. synthése régionale
        G. Regionalsynthese
        هو الوصف الشامل (المسحي) لنشر الأشكال الثقافية داخل مناطق محدودة جغرافيًا إلى حد ما (على نحو ما يعرفه كامبل Campbell). ومن الفروض العلمية الإقليمية النموذجية – على سبيل المثال – كتاب إريكسون عن الحدود الثقافية السويدية.
قارن مادتي: منطقة ثقافية، والدائرة الثقافية.
مراجع:       Campbell 1928; Erixon 1945.