خطوات اعداد الاختبار الجيد

القياس والتقويم التربوي

خطوات اعداد  الاختبار الجيد  
عمليات بحث متعلقة بـ خطوات اعداد الاختبار الجيد
معايير الاختبار الجيد
بناء الاختبار الجيد

مواصفات الاختبار الجيد

مواصفات الاختبار الجيد

الاختبار الجيد وجدول المواصفات

شروط الاختبار الجيد

خطوات بناء الاختبار التحصيلي الجيد

مواصفات الاختبار الجيد وخطوات تصميمها

    تحديد الأهداف التعليمية.
    تحليل المحتوى الذي تمت تغطيته أثناء التدريس.
    إعداد جدول للمواصفات
    وضع مفردات الاختبار التي تقيس عينات السلوك الموضحة بجدول المواصفات.

1- تحديد الأهداف المراد قياسها :

    أهداف المجال المعرفي:
        التذكر.
        الفهم.
        التطبيق.
        التحليل.
        التركيب.
        التقويم.

    صياغة الأهداف بصورة سلوكية:
    يتكون الهدف السلوكي فى أبسط صورة من:
    أن + الفعل السلوكى + الناتج

    2- تحليل محتوى المادة الدراسية:

     تحليل المحتوى واعداد قائمة بالموضوعات الرئيسة، وقد يكون ذلك في ضوء :

        الخبراء.
        عدد الصفحات.
        الموضوعات والوقت المستغرق في التدريس.

    3- إعداد جدول المواصفات.
    تحديد الأهداف التعليمية
    تحديد العناصر المراد قياسها.
    تحديد نسبة التركيز لكل جزء:

نسبة التركيز= (عدد ساعات الوحدة/عدد ساعات المقرر) * 100

    تحديد نسبة الأهداف (الأوزان النسبية)
    تحديد عدد الأسئلة
    تحديد عدد الأسئلة لكل جزء

عدد أسئلة كل جزء = نسبة مستوى الهدف * نسبة التركيز * عدد الأسئلة الكلي

4- تحديد نوعية الفقرات في الإختبار:

    الهدف المراد قياسه.
    طبيعة المحتوى.
    مهارة المعلم في صياغة الأنواع المختلفة.
    مستوى الدقة في التعبير عن التحصيل.
    الوقت المخصص لتحضيرها.
    توفر الإمكانات المادية .
    الجزء المراد تغطيته في الإختبار.

    5- مراجعة الفقرات وتنفيح صياغتها:
    يجب ان يكون عدد الأسئلة أكثر بنسبة 20 الى 30 %.

    6- ترتيب فقرات الإختبار:
    نوع الفقرة.
    موضوع الفقرة.
    الهدف السلوكى للفقرة.
    صعوبة الفقرة.
    طريقة ترتيب الإستجابات الصحيحة (عشوائي – تجنب الترتيب الذي يمكن استنتاجه).

    7- اعداد تعليمات الإختبار:
    تساعد التعليمات الواضحة على رفع معامل الصدق والموضوعية والثبات للإختبار.
    في حالة تضمين الإختبار لأجزاء، توضع تعليمات بخصوص الإختبار ككل ثم تعليمات لكل جزء منه.
    تكون التعليمات بسيطة وتتضمن :

            الهدف.

            الزمن.

           طريقة الإجابة.

           إمكانية التخمين.

    مثال

    8- إخراج الإختبار وطباعته:
    وضوح الطباعة وتلافي الأخطاء المطبعية.
    دقة التفاصيل والرسوم.
    وجود مسافات بين الفقرات.
    لا تقسم الفقرة على صفحات.
    تسلسل أرقام الإختبار ككل.
    ترتيب الأوراق في حالة تعدد أوراق الإختبار.



    9- تطبيق الإختبار

أنواع الاختبارات التحصيلية:

1- الاختبارات الشفوية.

    يقصد بها أسئلة غير مكتوبة تعطى للتلاميذ ويطلب منهم الإجابة عنها دون كتابة، والهدف منها معرفة مدى فهم التلميذ للخبرة أو المادة المتعلمة وقدرته على التعبير عن نفسه.
    وتستخدم في تقويم مجالات معينة من التحصيل كتلاوة القرآن الكريم والقراءة وغيرها.

    ويعاب عليها
    عيوب التقدير الذاتي لاختلاف الأسئلة التي تعطي للممتحنين فمقياس التقويم غير موحد كما أن درجة صعوبتها مختلفة.
    إلا أنه يمكن التغلب على هذه المشكلة من خلال:
    تقسيم المجالات التي نختار منها الأسئلة .
    القيام مسبقا بوضع عدد من الأسئلة فى كل مجال بحيث تكون درجات الصعوبة متشابهة في هذه الأسئلة.
    وبذلك يُسأل المفحوصون أسئلة من مستوى واحد من الصعوبة.

    كما يمكن تحسينها بالطرق الآتية:
    اختيار فاحصين ممن تتوفر لديهم دقة الإنتباه والبعد عن التحيز.
    تدريب الفاحصين تدريبا جيدا على اجراء الإختبار.
    الإعداد المسبق للمفحوص لما يتطلبه الإختبار.
    تنظيم قائمة اسئلة تطرح على كل المفحوصين بشكل فردى مع ضمان عدم معرفة الإختبار من قبل الذين ادوا اختبارهم.

أنواع الاختبارات التحصيلية:

   2-اختبارات المقال:

     يعد اختبار المقال من أقدم أنواع الاختبارات التي استخدمت في المدرسة حتى وقتنا الحالي، ورغم ظهور أنواع جديدة أخرى من الاختبارات إلا أنه النمط الأكثر شيوعًا في تقويم تحصيل الطلاب في مختلف المراحل التعليمية.

      وفي هذا الإختبار يسأل المختبر الطلاب في موضوع يتطلب يتطلب الكتابة بأسهام.

أنواع أسئلة اختبار المقال:

        أسئلة الإجابات المقيدة:
    - تضع هذه الأسئلة قيودا على الإجابة المطلوبة:
    - مثال: اكتب في حدود عشرة أسطر، وهكذا.
        أسئلة الإجابات الحرة:
    تعطي للطالب حرية غير محدودة في الغالب لتحديد طبيعة إجاباته ومداها، الأمر الذي يظهر مهارات الطالب العليا في التفكير من قدرة على التركيب والتقويم.

  أسس كتابة أسئلة المقال.

    لابد أن يكون المطلوب في السؤال محددًا حتى يفهم السؤال على نحو واحد من كل الطلاب.
    يفضل أن يبدأ السؤال بعبارات مثل (قارن – بين لماذا --) وتجنب استخدام  (عدد اذكر  ---)
    لابد أن ترتبط الأسئلة بأساسيات المادة لا الهوامش أو الأجزاء غير الأساسية أو مقدمة المادة. كما لا يكون حرفيا من المقرر.
    تجنب إعطاء أسئلة اختيارية لان اختيارات الطلاب تتعدد ومعها يصعب مقارنة الطلاب.

    زيادة عدد الأسئلة ذات الإجابات القصيرة لتغطى المنهج.
    عدم كتابة سؤال تعتمد اجابته على ما قبله.
    تجنب كتابة الأسئلة قبل الإختبار مباشرة .
    تقدير زمن لكل سؤال في الاختبار.
    وضع اجابة نموذجية لكل سؤال.
    يوضع في ورقة الأسئلة الدرجة التي يستحقها كل سؤال.

أنواع الإختبارات التحصيلية:

    3- الإختبارات التحصيلية الموضوعية:
    ترجع تسمية الاختبارات الموضوعية بهذا المسمى نظرًا لطريقة تصحيحها التي تتسم بالبعد عن الذاتية. كما أن أسئلة هذه الاختبارات عادة ما تنجح في تمثيل محتوى المادة تمثيلا دقيقًا دون التركيز على جانب دون الآخر.

شروط الإختبارات الموضوعية:

    اختيار المفردات بحيث تقيس أهداف محددة
    تكتب المفردات بلغة تناسب وتلائم مستوى قدرة الطلاب على القراءة وتكون خالية من الغموض.
    تسمح بوقت كاف للإجابة (75 -100 مفردة يحتاج إلى زمن قدره 50 دقيقة).

مزايا الإختبارات الموضوعية

    تمثل السلوك موضع القياس بدقة.
    تستبعد الجانب اللفظي.
    تخضع تصحيح الإستجابة إلى الموضوعية.
    سهلة التصحيح وخاصة للأعداد الكبيرة.

عيوب الإختبارات الموضوعية:

    تشجع على الدراسة السطحية.
    تشجع على الحفظ الآلي.
    تشجع على التخمين.
    د = ص – خ / (ن-1) حيث د هي الدرجة مصححة من أثر التخمين.
    لا تساعد على قياس حل المشكلات أو التفكير الأبتكاري.
    تحتاج إلى وقت كبير في إعدادها.

أولا اختبارات الصواب والخطأ:

    وصفها:
    تتكون اختبارات الصواب والخطأ من مجموعة من الفقرات.
    كل فقرة منها عبارة عن جملة إخبارية تتضمن معلومة واحدة ليس هناك شك في الحكم على صحتها أو خطئها.
    ويطلب من المفحوص تحديد ما إذا كانت هذه المعلومة صحيحة أو خاطئة وذلك بوضع إشارة معينة في المكان المعد للجواب.

    أشكالها:
    1- النمط العام. (صح وخطأ)
    2- نمط التصحيح ( صح وخطأ مع التصحيح)
    3- النمط العنقودي (أكثر من اجابة صحيحة)
    4- نمط (صح – خطأ – لا أعرف)

أسس إعداد اختبارات الصواب والخطأ

    ان تحتوى كل عبارة على فقرة  أو فكرة واحدة.
    الأسئلة التي تقوم على خداع الطالب أسئلة ضعيفة.
    عدم أخذ عبارات كما وردت بالكتاب المقرر دون تعديلها.
    عدد الفقرات الصحيحة لابد وأن يساوى أو قريب من عدد العبارات الخاطئة.
    لا يكون هناك نمط معين في تسلسل الإجابات الصحيحة والخاطئة.
    عدم استخدام عبارات منفية إلا في الضرورة.
    لا يجوز استخدام عبارات تعكس آراء أو اتجاهات بل حقائق ومفاهيم ثبت صحتها.
    ألا تكون العبارات طويلة ومعقدة وأن تتساوى في طولها بقدر الإمكان.

المزايا والعيوب:

    مميزات اختبارات الصواب والخطأ:
            سهولة إعدادها.
            قدرتها على تغطية المادة الدراسة بشكل شامل.

    عيوب اختبارات الصواب والخطأ:
    يركز هذا النمط من الأسئلة على المستويات الدنيا في التفكير كالتذكر، والاستدعاء دون النظر للمستويات العليا في التفكير.
    الغموض: وهذا يحدث عندما يلجأ واضع الاختبار إلى اقتباس أجزاء من الكتاب المدرسي كما هي دون تعديل أو تحوير.
    السهولة: عادة ما تشمل هذه الاختبارات على نسبة لا يستهان بها من الأسئلة السهلة التي تعد إهدار لوقت الفاحص والمفحوص.
    التخمين :لفرصة التخمين القوية به.
    يشجع على الحفظ.

كيفية التغلب على مشكلة التخمين في أسئلة الصواب والخطأ:

رفع النهاية الصغرى للنجاح من 50 إلى 70% لإلغاء أثر الصدفة أو التخمين.

    استخدام نمط التصحيح.
    استخدم النمط العنقودي مع تساوى عدد الإجابات الصحيحة مع الخاطئة يمكننا القول أن الطالب قد خمن.
    نطبق معادلة التصحيح:
    درجة الطالب = عدد الإجابات الصحيحة – عدد الإجابات الخاطئة.

ثانيا اختبارات الإختيار من متعدد:

    تعتبر من أفضل الإختبارات الموضوعية وتقيس اهداف عقلية عليا.
    يتكون سؤال الاختيار من متعدد من جملة ناقصة أو جملة استفهامية يتبعها عادة أربعة أجوبة أحدها صحيحة أو أكثر صحة من غيرها.
    ويطلق على الجملة الناقصة أو الاستفهامية متن السؤال وتسمى الأجوبة التي تتبعها بالاختيارات،
    ويجيب الطالب بوضع علامة ملائمة حول الجواب الصحيح.

المزايا والعيوب:

    * مزايا اختبارات الاختيار من متعدد:
    التعرف على تحقيق الأهداف التربوية خاصة فيما يتعلق بالعمليات العقلية العليا.
    يقلل التخمين وخاصة كلما زاد عدد البدائل.
    يمكن استخدام الحاسب في تصحيحها.
    * عيوب اختبارات الاختيار من متعدد:
    تشغل حيز كبير في الورقة الامتحانية ومن ثم يكلفه ماديًا.
    صياغة الأسئلة تتطلب وقتًا أطول مما تتطلبه الأسئلة الموضوعية الأخرى.
    التخمين وخاصة كلما قلت البدائل.
    الغش أسهل من الأسئلة المقالية.

أسس إعدادها:

    أن تكون المشكلة واضحة.
    يجب أن تتوافق الجملة مع البدائل من حيث الصياغة والقواعد اللغوية.
    يجب ألا تتضمن جمل اعتراضية.
    يفضل الا تكرر العناصر المشتركة في البدائل وتوضع في الجملة فقط.
    يجب الا تتضمن مؤشرات للإجابة.
    أن ترتب الإجابات ترتيبا عشوائيا.
    الإستبعاد عن صيغ النفي.
    استقلال الفقرات عن بعضها.
    تجنب استخدام التعميم (كل ما سبق -----).
    أن لا يتضمن (بقدر الإمكان) الجواب الصحيح بديلين (أ+ب).
    يكون عدد البدائل من (3-5) ويفضل 4.
    ألا يكون أحد البدائل مرادف أو مشابه لبديل آخر.
    يفضل ترتيب البدائل(تصاعديا أو هجائيا).

ثالثا إختبارات المقابلة:

    وتعرف أيضا باختبارات المزاوجة أو المطابقة.
    تشبه الإختيار من متعدد.
    ما الفرق بينهما؟
    يتكون السؤال من قائمتين يطلب من المفحوص أن يوفق بينهما بالطريقة التي تبينها التعليمات.
    تسمى القائمة الأولى بالمقدمات والقائمة المقابلة بقائمة الإجابات.
    يجرى المفحوص عملية التوفيق بين القائمتين.
    أمثلة

أسس إعدادها:

    تجانس البنود في القائمتين.
    إختلاف عدد البنود في القائمتين.
    ترتيب قائمة الإجابات ترتيب منطقيا.
    ألا تكون العبارة طويلة.
    لا تستخدم بنود كثيرة (3-5).
    وضع تعليمات واضحة يسترشد بها في الإجابة.

رابعا إختبار التكميل:

    تتكون من عبارة ناقصة وعلى المفحوص أن يملأ الفراغ .
    أو تتكون من عبارة كاملة على شكل سؤال وعلى المفحوص الإجابة عليها بجواب قصير.

أنماطها:

    نمط التكميل.
    نمط الجواب القصير.
    نمط التسمية.
    نمط التناظر أو التناسب.

أسس إعدادها:

    أن تكون المطلوب محدد.
    يفضل أن يكون لكل فقرة فراغ واحد.
    يفضل أن يكون الفراغ في آخر الجملة.
    يفضل عدم استخدام عبارات الكتاب.
    أن تستخدم الفراغات لقياس الجوانب المهمة في المقرر الدراسي.

أنواع الاختبارات التحصيلية:

4   - اختبارات الأداء:

    هل تلك الاختبارات التي نقيس أداء الطالب بهدف تعرف بعض الجوانب الفنية في المنهج، وبذلك فهي لا تعتمد على الأداء اللغوي المعرفي للطالب وإنما على مدى تعلمه للمهارات المختلفة.

وظائف اختبارات الأداء:

    قياس التحصيل في المواد العملية والتنبؤ بالنجاح المهني للفرد.
    قياس مدى فهم الدراسة النظرية وتطبيقاتها العملية.
    يعد أهم وسيلة في تقويم نجاح برامج التدريب المهني.
    تستخدم في تشخيص بعض المهارات العملية في الاختبارات التشخيصية.

اسس تحضير اختبارات الأداء:

    تحديد أهداف الاختبار العملي.
    التأكد من تمام استعداد الطالب للمرور بالاختبار وكونه قد درب على ما سيختبر فيه.
    أن يقوم على التقويم لجنة يتم الاتفاق بين أعضائها على أداء الطالب.
    يقوم الطالب بناء على بطاقة ملاحظة.
    يقسم المهارة المراد قياسها لدى الطالب إلى مكوناتها ليسهل قياسها، بحيث يمثل كل جزء منها وحدة تخصص لها درجة في بطاقة الملاحظة.
    اعتماد الإختبار على المساواة بين المهارة وعدد الدرجات من جهة، واعتماده على استخدام ارقام صحيحة من جهة اخرى.
    تحديد مكان وزمان الإختبار.

التكليف المطلوب


    اعداد جدول المواصفات الاولي والنهائي

    اعداد جدول المواصفات بالاكسيل

    اعداد الاختبار (سؤالين على الاقل لكل نوع )

      مثال

لإعداد جدول المواصفات

  مقرر القياس والتقويم

خطوات بناء جدول المواصفات 




تحديد العدد الكلي لأسئلة الاختبار.

حساب الأوزان النسبية للموضوعات

    حساب الأوزان النسبية للأهداف حسب مستوياتها.

تقسيم المادة إلى عدد من الموضوعات الرئيسة.

تحديد الأهداف السلوكية و مستوياتها المختلفة.

1- تحديد الموضوعات: 

الموضوعات

عدد المحاضرات

الوزن النسبي لأهمية الموضوع

المفاهيم الاساسية


2


أسس التقويم وأهدافه

1

مجالات التقويم ونماذجه

1

أدوات التقويم

1

مجموع المحاضرات

5

2- حساب الاوزان النسبية للموضوعات:


يحسب الوزن النسبي لأهمية كل موضوع ونسجله في جدول الموضوعات بإستخدام المعادلة التالية

                                   عدد المحاضرات اللازمة لتدريس الموضوع

الوزن النسبي لأهمية الموضوع =    --------------------------------------------   × 100

                                    عدد المحاضرات لتدريس المادة

                                                

:. الوزن  النسبي للموضوع الأول =  2/5  × 100 = 40 %

                                                

                                              

الوزن النسبي للموضوع الثاني =   1/5  × 100 = 20 %

                                             

وبالمثل لجميع الموضوعات

ويصبح جدول الموضوعات كالتالي:

الموضوعات

عدد المحاضرات

الوزن النسبي لأهمية الموضوع

المفاهيم الاساسية


2



40%

أسس التقويم وأهدافه

1

20 %

مجالات التقويم ونماذجه

1

20 %

أدوات التقويم

1

20 %

مجموع المحاضرات

5

100 %

3- يحسب الاوزان النسبية للأهداف:

أ- يحدد المجموع الكلي للأهداف لكل مستوى معرفي وذلك في جدول آخر ويسمى جدول الأهداف

ب- يحسب الوزن النسبي للأهداف في كل مستوى معرفي ونسجله في جدول الأهداف بإستخدام المعادلة التالية

                                         عدد الأهداف في ذلك المستوى

الوزن النسبي للأهداف في مستوى معين= -------------------------------   × 100

                                       مجموع أهداف المادة كاملة

                                                              

:. الوزن النسبي للأهداف في مستوى المعرفة =  6/30  ×100 =   20 %

                                                             

                                                                

:. الوزن النسبي للأهداف في مستوى الاستيعاب = 9/30  × 100 =  30 %

                                                                

وبالمثل لباقي مستويات الأهداف  ويصبح جدول الأهداف كالتالي

مستوى الهدف

تذكر

فهم

تطبيق

تحليل

تركيب

تقويم

المجموع

عدد الأهداف

6

9

3

6

3

3

30

الوزن النسبي للأهداف

20 %

30%

10%

20%

10%

10%

100%

جدول المواصفات  للموضوعات والأهداف:

4- تحديد الاسئلة:

عدد أسئلة الموضوع في مستوي معين =

العدد الكلي للأسئلة * الوزن النسبي لأهمية الموضوع *الوزن النسبي لأهداف الموضوع

:.عدد أسئلة الموضوع الأول في مستوى المعرفة =

30 × 0.40 × 0.20 =  2.4

عدد أسئلة الموضوع الأول في مستوى الفهم =

30 × 0.40 × 0.30 = 3.6

وبالمثل للمستويات الأخرى لنفس الموضوع في الجدول

وهكذا للموضوعات الأخرى

- نحدد درجات أسئلة كل موضوع في كل مستوى من مستويات الأهداف

بإستخدام المعادلة التالية

درجة أسئلة الموضوع الأول في مستوى معين =

الدرجة النهائية للاختبار*الوزن النسبي لأهمية الموضوع * الوزن النسبي لأهداف الموضوع

:. درجة أسئلة الموضوع الأول في مستوى المعرفة =

30 × 0.40 × 0.20 = 2.4

درجة أسئلة الموضوع الأول في مستوي الاستيعاب =

30 ×0.40× 0.30 = 3.6



وبالمثل للمستويات الأخرى لنفس الموضوع

وهكذا للموضوعات الأخرى لجميع المستويات

جدول المواصفات الابتدائي

جدول المواصفات النهائي

    نموذج جدول المواصفات الالكتروني