أهداف برنامج الأسبوع التمهيدي


أهداف التعليم في المرحلة الابتدائية:

   تعهد العقيدة الإسلامية الصحيحة في نفس الطفل ورعايته بتربية إسلامية متكاملة ، في خلقه ، وجسمه ، وعقله ، ولغته ، وانتمائه إلى أمة الإسلام .
   تدريبه على إقامة الصلاة ، وأخذه بآداب السلوك والفضائل .
   تنمية المهارات الأساسية المختلفة وخاصة المهارة اللغوية والمهارة العددية والمهارات الحركية .
   تزويده بالقدر المناسب من المعلومات في مختلف الموضوعات .
   تعريفه بنعم الله عليه في نفسه ، وفي بيئته الاجتماعية والجغرافية ليحسن استخدام النعم وينفع نفسه وبيئته .
   تعهد نشاطه الابتكاري ، وتنمية تقدير العمل اليدوي لديه .
   تنمية وعيه ليدرك ما عليه من الواجبات وما له من الحقوق في حدود سِنِه وخصائص المرحلة التي يمر بها وغرس حب وطنه والإخلاص لولاة أمره .
   توليد الرغبة لديه في الازدياد من العلم النافع والعمل الصالح وتدريبه على الاستفادة من أوقات فراغه .
   إعداد الطالب لما يلي هذه المرحلة من مراحل حياته .

أهداف برنامج الأسبوع التمهيدي :

   مساعدة الطفل على تكوين اتجاه نفسي إيجابي نحو المدرسة، وإكسابه خبرة سارة تعزز حب المدرسة في نفسه.
   تيسير عملية انتقاله من محيط الأسرة الذي ألفه إلى بيئة المدرسة تدريجياً في جو آمن يبدد الخوف ويحل محله شعور الآلفة والطمأنينة.
   العمل على تيسير توافق الطالب مع عناصر مجتمعه الجديد من طلاب ومعلمين وإداريين وعمال ، وتأمين التكيف التدريجي المطلوب مع أنظمة وأدوات ومبنى المدرسة .
   طمأنة الآباء والأمهات على أبنائهم، وأنهم محل الرعاية والاهتمام، وتبصيرهم بخصائص نمو المرحلة، وبالأساليب التربوية المناسبة في التعامل مع خوف الطلاب من المدرسة، وتوضيح دور الأسرة المأمول في ذلك والذي من شأنه طمأنة الطفل ، وتوثيق العلاقة بين البيت والمدرسة .
   الوقوف على المشكلات الصحية والجسمية والنفسية للطفل من قبل المدرسة منذ وقت مبكر والتعامل معها وقائياً وعلاجياً، وتبصير أولياء الأمور بالتعامل مع تلك الحالات تعاملاً تربوياً.
   التأكد من السلامة العقلية للطلاب منذ وقت مبكر مع الاستعانة بالمراكز المتخصصة في ذلك.
   الوقوف على طبيعية الحالة الاجتماعية والاقتصادية لأسرة الطفل، وتوفير المساعدات المالية و النفسية المناسبة التي ستعينه على قبول المدرسة.
   تقسيم الطلاب على الفصول وفق معايير تربوية معينة تضمن وضع الطفل في المكان المناسب.
   توفير فرصة حقيقة لأولياء أمور الطلاب، والأسرة بشكل عام في تهيئة الطفل لقبول المدرسة.
   إتاحة فرصة لطلاب التربية الخاصة للاندماج مع بقية الطلاب ، والاستفادة من برنامج التمهيد .

مبررات تطوير البرنامج :

   إعطاء صورة متكاملة عن الطالب منذ يوم تسجيله بالمدرسة عن طريق مقابلتة وولي أمره , ومن الملاحظات الميدانية أثناء تنفيذ البرنامج.
   تكوين اتجاه نفسي إيجابي لدى الطلاب نحو المدرسة بطرق أكثر إجرائية وجاذبية .
   توفر وسائل التقنية وإمكانيات استخدام الحاسب الآلي والتعليم المبرمج لفتح آفاق جديدة أمام الطلاب .
   حاجة أولياء أمور الطلاب إلى معرفة خصائص النمو وإلى طريقة مناسبة في التعامل مع خوف الطلاب من المدرسة بأسلوب مبسط .
   حاجة المعلمين إلى التقسيم التربوي للطلاب داخل الفصول لتسهل الملاحظة والمتابعة والتوجيه وفق قواعد منظمة .

تخطيط البرنامج :

دور إدارة المدرسة( المدير والوكلاء):
   عقد اجتماع عام لمنسوبي المدرسة(قبل نهاية الفصل الدراسي  الثاني من كل عام) لتوضيح برنامج الأسبوع وأهمية تحديد الأدوار ، وتشكيل لجنة لهذا الغرض يرأسها مدير المدرسة، ويكون المرشد المدرسي مقررا لها، ويكون من أعضائها معلمو الصف الأول و معلمو التربية البدنية ومعلمو التربية الفنية، ورائد النشاط، ومعلموا التربية الخاصة( إن وجد في المدرسة برنامج الدمج) وذلك ليتولوا تنفيذ البرنامج، وليتم استقبال الطلاب وفق أسس تربوية .
   إعداد تعميم داخلي للمعلمين ( عند العودة من العطلة الصيفية ) يوضح أهمية البرنامج ودورهم في ذلك، والتأكيد على أعضاء لجنة الاستقبال بوجه خاص على القيام بالأدوار وتحقيق عضوية الفريق والتركيز على كيفية التعامل مع الحالات الطلابية التي يظهر عليها عدم التوافق وفق الفنيات الواردة في البرنامج، مع التأكيد على أن أيام البرنامج للتمهيد والتهيئة وليست للتدريس.

   تفويض المرشد الطلابي لتنسيق العمل مع أعضاء اللجنة وفق الأدوار الواردة في البرنامج وحثهم على الالتفاف نحوتحقيق الأهداف المنشودة بصورة تعزز روح الفريق ، مع تحفيزهم على الملاحظة واستخدام الاستمارات المعدة لذلك .
   تهيئة جميع منسوبي المدرسة بمن فيهم الحارس والعمال لاستقبال الطلاب المستجدين بأسلوب تربوي بعيدا عن المثيرات المخيفة.
   الدعم المعنوي والمالي للإنفاق بسخاء على تنفيذ البرنامج والتوجيه بتجهيز بطاقات الطلاب و مكان الاستقبال ،والمقصف المدرسي ، والتوجيه بتأمين وجبة إفطار مناسبة طيلة أيام برنامج الاستقبال ، مع تأمين ما يطلبه أعضاء اللجنة من الأدوات الرياضية والفنية والأوراق الرسم والألوان.. الخ، وذلك خدمة لتحقيق الأهداف .
   التنسيق مع أولياء أمور الطلاب ( الطلاب الأعضاء في لجنة الاستقبال من طلاب الصفوف العليا) وإقناعهم بأهمية دورهم في تهيئة زملائهم المستجدين.
   الإشراف العام ومتابعة سير تنفيذ البرنامج وتقويمه بشكل يومي.
   تسليم كل ولي أمر طالب مستجد خطاباً موثقا رسميا من المدرسة يفيد بضروة تواجده برفقة ابنه  في المدرسة لأيام التمهيد الخمسة(7- 11صباحا ) حسب التاريخ الذي يحدد لبدء فعاليات البرنامج. وذلك لإبرازه لجهة العمل ، ومراعاة هذه المناسبة التربوية التي تهم الجميع .
   التخطيط لحفل نهاية أيام التمهيد والمشاركة بفعالية واستثمار هذه المناسبة لتوعية أولياء الأمور تربويا مع التأكيد على توزيع الجدول الدراسي والمقررات وقائمة المهارات المطلوبة في كل المواد عند نهاية اللقاء.
   مسؤولية الإشراف على اختيار وإجازة عرض الأفلام والأشرطة والأقراص المناسبة تربويا أثناء أيام التمهيد، بحيث لا تخرج عن الأهداف المرسومة.
   مراعاة أن يشمل برنامج التمهيد طلاب التربية الخاصة(إن وجدوا) لتحقيق عملية الدمج بين الطلاب. وتضمين البرنامج فقرات خاصة تخدم هذه الفئة يتولاها المختصون في شؤون هذه الفئات.
   التأكيد على الدقة في تعبئة الاستمارة (أ) منذ أيام التسجيل مع بقية الاستمارات، والتأكيد على التقيد بالمعايير التربوية لتوزيع الطلاب على الفصول ،لأهمية ذلك في خدمة الطالب تربويا وتوظيف ذلك ارشاديا فيما بعد.
   الأخذ في الاعتبار الجهد المبذول من أعضاء اللجنة في مسألة تقييم الأداء الوظيفي نهاية العام.
   ارفاق التاريخ الميلادي إلى جوار التاريخ الهجري في المواعيد والأوراق التي تصدر من المدرسة إلى أولياء الأمور، والجهات الأخرى فيما يخص الأسبوع التمهيدي.
   التأكيد على طبع قائمة بأسماء أعضاء لجنة الاستقبال ( تسلم لأولياء الأمور) في اليوم الأول من التمهيد لمزيد من التعارف وخدمة الأهداف ،مع أهمية ارتداء أعضاء لجنةالاستقبال بطاقات خاصة موحدة أثتاء أيام التمهيد.
   تهيئة مكان مناسب لاستقبال الطلاب المستجدين وأولياء أمورهم، وتوظيف الصالة الترفيهية لخدمة أهداف البرنامج.
   يمكن لإدارة المدرسة بعث قائمة بالمهارات والمعارف المقررة للصفوف الأولية من المرحلة الابتدائيةأو أي نشرات أخرى كأساليب التنشئة الاجتماعية ، ومشكلات مرحلة الطفولة وحلولها، أو طرائق تعلم القراءة والكتابة أو أي نشرات أخرى، وليكن ذلك بعد اسبوع التمهيد دعماً لأهداف التمهيد.
   يمكن للمدرسة وضع قائمة بصور الطلاب المستجدين في مكان بارز داخل صالة الترفيه.  






دورالمرشد المدرسي  :

يُعنى المرشد الطلابي بالمشاركة في عمليات تخطيط وتنظيم وتنفيذ البرنامج التمهيدي ويهتم بالجانب الإرشادي بشكل تكاملي وفق الآتي :
   إثراء الجانب المعرفي الشخصي بالقراءة والبحث في دراسة الحالة وفنيات المقابلة وفنيات تعديل السلوك وخصائص النمو والتعامل مع حالات الخوف والقلق التي تعتري الطلاب ..الخ منذ وقت مبكر .
   مقابلة الطالب المستجد وولي أمره منذ اللحظات الأولى للتسجيل وتعبئة استمارة ( أ ) مع الملاحظة اللازمة لمحاولة اكتشاف الطالب الذي يعاني اضطراب الخوف الاجتماعي المرضي، والقلق بوجه خاص لأهمية معالجة ذلك خدمة لقبول ودخول الطالب حجرة الفصل فيما بعد ، مع ضروة البحث عن الأسباب الأسرية لهذه المشكلة ومحاولة التخفيف من مثيراتها ،مع تشجيع ولي الأمرعلى التخفيف من أسباب الالتصاق الشديد لابنه به تمهيدا لقبول المدرسة  . مع أهمية توضيح أهداف برنامج التمهيد ودور ولي الأمر في ذك، و تسليمه كتيب الأسرة وحثه على قراءتة ،وكذا شريط كاسيت تربوي (تربية الأبناء ) مع بيان تاريخ بداية فعاليات البرنامج .
   إعداد النشرات واللافتات اللازمة ، وإعداد فقرات توجيهية(بالتنسيق مع رائد النشاط) للإذاعة المدرسية وفقرات مناسبة للمسرح المدرسي لمزيد من التوعية اللازمة لمنسوبي المدرسة وأسر الطلاب بأهمية برنامج الأسبوع التمهيدي وجدواه التربوية ودور كل من الطرفين في ذلك.
   إعداد نشرات مناسبة( تسلم لأولياء الأموربعد حفل الختام في اليوم الخامس) عن :  الفروق الفردية ومشكلات الأطفال السلوكية وأهمية اللعب وأهمية التعامل مع حالات الإعاقات البسيطة والحالات الصحية وصحة الطفل النفسية ، وتنمية الإبداعات وأهمية ثقافة الطفل ، وتنمية ميوله ومعرفة استعداداته ،وتلبية حاجاته التي تتطلبها المرحلة العمرية . (  وذلك قدر المستطاع مع أهمية التوثيق العلمي في ذلك).
   التنسيق مع اللجنة لتصميم بطاقات خاصة موحدة لطلاب الصف الأول(المستجدين والمعيدين) تحمل صورة واسم وعنوان الطالب ، وهواتف ولي أمره وعنوان المدرسة .
   استعراض أهداف البرنامج وخصائص نمو الطفولة المتوسطة  لمنسوبي المدرسة. ويوضح للجنة الاستقبال بشكل خاص الاستمارات التي ستوظف أثناء تنفيذ البرنامج  ،مع توضيح أهمية التوزيع التربوي للطلاب على الفصول والمقاعد الدراسية .
   الإعداد لتنفيذ خطوات كل يوم على حده طيلة أيام البرنامج مع الأخذ في الاعتبار الأسلوب التدريجي في التمهيد ، مع التركيز على فقرات اليوم الأول إذ أن من شأنه ترك انطباع خاص في نفوس الطلاب، كما يمثل الجانب الأكبر من تكوين اتجاه الطلاب نحو المدرسة .
   الإشراف على تنظيم الفقرات التربوية التي ستقدم للطلاب طيلة أيام الأسبوع والتفاهم مع أعضاء اللجنة في كيفية تنفيذها ويشمل ذلك التنسيق والتشاور في كل ما من شأنه تشويق الطلاب في المدرسة كتقديم الألعاب والأناشيد والفكاهة ذات الهدف التربوي  والمعروضات المناسبة ، وكذلك فقرات الحفل الذي سيقام في اليوم الأخير من الأسبوع .
   التنسيق مع اللجنة وتقسيم المهام لإحضار ما يمكن من أوراق الزينة والألعاب والدراجات والحلوى والبالونات والعصائر والرسومات الهادفة وأفلام الفديو المفيدة والأناشيد المحببة إلى الأطفال، والعرض بالحاسب الآلي ما أمكن وتوظيف المشوقات العينية (دون مبالغة) لغرس انطباع إيجابي من أول وهلة لدى الطلاب .
   إعداد فقرات حفل مناسبة تخدم الهدف التربوي ، وتبتعد عن الخطابة وتخفف من الرسمية قدر الإمكان .
   اختيار أعضاء من طلاب الصفوف العليا من المقبولين شكلاً وسلوكاً وتدريبهم على الاستقبال وتوضيح الهدف لهم مع شرح بعض المهارات الاجتماعية اللازمة لهم . وذلك بعد التنسيق مع إدارة المدرسة وأولياء أمورهم في هذا الشأن .
   التنسيق مع مشرف ومعلمي التربية الخاصة في المدرسة (إن وجدوا) لمشاركة اللجنة في الاستقبال ببرامج وفقرات مناسبة تحقق الهدف من الدمج.
   الإشراف على توظيف الاستمارات( أ - ب – ج)  الممهدة لتوزيع الطلاب على الفصول الدراسية وذلك وفق المعايير التربوية الموضحة في( استمارة د).
   إحالة الطلاب الذين يظهرعليهم اشتباه التخلف العقلي أوالتوحد إلى الجهات المختصة( أيام التسجيل) لتقييم الحالة ومن ثم تقرير انضمام الطالب إلى التعليم العام من عدمه .

دورمعلمي المدرسة بشكل عام:
   قراءة هذا الكتيب  للوقوف علىخصائص النمو ودوافع الخوف من المدرسة .
   الأخذ في الاعتبار أن تنفيذ البرنامج مسؤولية الجميع .
   مساندة المرشد الطلابي وتعميق دوره ودعم لجنة الاستقبال في تنفيذ البرنامج وفق الأسس التربوية .
   إبداء المقترحات التي من شأنها تطوير البرنامج .
   اتباع التعليمات التي تخدم الطالب داخل المدرسة وخارجها .
   الحرص على استخدام الأسلوب التربوي الأمثل مع طلاب المدرسة في كل الأوقات ،واتباع ذلك بشكل خاص أمام الطلاب المستجدين.
   تعزيز السلوك التعاوني لدى طلاب المدرسة لمساعدة إخوانهم المستجدين في التوافق ، وفي التكيف مع المدرسة.
   متابعة حالات الطلاب،وتزويد المرشد المدرسي بالمعلومات التي تخدم حالاتهم .
   تعزيز دور منسوبي المدرسة في تأكيد جانب العلاقات وتوثيقها مع الأسرة.


دور معلمي الصف الأول تحديدا:
   إثراء الجانب المعرفي والمهاري بالتوسع في الاطلاع على خصائص النمو لهذه الفئة العمرية من الطلاب، وعلى فنيات التغلب على خوفهم من المدرسة وكذا بعض فنيات تعديل السلوك .
   التحلي بالصبروالروية في التعامل مع الطلاب خلال هذه الفترة بشكل خاص.
   اعداد حجرة الفصل وتزيينها .
   التعامل التربوي الايجابي الحذر مع الحالات التي ترفض دخول الفصل والسير وفق الخطوات المرسومة الواردة في البرنامج .
   التركيز على الترفيه والألعاب وعوامل الجذب المناسبة داخل الفصل وعدم القيام بالتدريس أبدا إلا بعد أيام التمهيد حسب ما ورد في البرنامج.
   التركيز بشكل أكبر على عوامل الجذب أمام الطالب المتردد في دخول حجرة الفصل، ليأنس المكان ويُقدم إليه باطمئنان ،مع التشجيع اللازم على الدخول ومناداة الطالب باسمه بشكل مستمر.
   السماح للطلاب الراغبين في الذهاب إلى دورة المياه مهما كرروا طلب ذلك، مع التوجيه إلى مكانها داخل المدرسة.
   مرافقة ومساعدة الطلاب خلال الأسبوع الثاني على الشراء من المقصف المدرسي، وتعويدهم أهمية احترام أسبقية الغيرعند الاصطفاف أمام المقصف.
   مراعاة ما ورد في البرنامج عن كيفية جلوس الطلاب داخل الفصل .
   غرس الانتماء لحجرة الفصل في نفوس الطلاب .
   شد انتباه الطلاب بالقصص والحكايات الهادفة
   الاستمرار في التمهيد والملاحظة مع التدريس فيما بعد  لأسابيع .

دور لجنة الاستقبال:

يعمل كل عضو في اللجنة حسب الدور المحدد له في إطار فريق العمل، ويشترك الأعضاء بحيث تقدم هذه الخدمة التربوية بشكل تكاملي متميز يحقق الأهداف المطلوبة ، وفي ضوء ذلك تقوم اللجنة بالمهام التالية :
   تجهيز مقر الاستقبال بالشكل الجاذب المناسب بحيث يبعث على البهجة والسرور وتبديد القلق والخوف.
   تجهيز الفصول الدراسية بنفس مستوى مقرالاستقبال .
   اعداد البطاقات الموحدة ( بطاقة طالب مستجد).
   تجهيزوسائل الترفيه وتنسيق الفقرات التمهيدية والألعاب وفق برنامج مدروس وتوظيف ما ورد في البرنامج وفق الزمن المحدد.
   تجهيز استمارات الملاحظات الميدانية والعمل على توظيفها خدمة للأهداف التربوية والعلاجية.
   استقبال الطلاب عند بوابة المدرسة بالحلوى والألعاب والبشاشة وتعليق البطاقات على صدورهم والترحيب بهم واصطحابهم  إلى مقر الاستقبال.
   رعاية الطلاب الذين يتأخر أولياء أمورهم  عن موعد الانصرا ف حتى يحضروا ، وذلك بتبديد القلق باستمرارالألعاب والترفيه والتطمين.
   تجهيز المقررات الدراسية، وقوائم المهارات المطلوبة، والجدول الدراسي، وبعض النشرات التربوية المتمشية مع هذه المناسبة تمهيدا لتسليمها لأولياء الأمور بعد حفل ختام أيام التمهيد.
   ارتداء بطاقات موحدة خاصة تثبت عضوية اللجنة أمام أولياء الأمور.
   اصطحاب الطلاب وأولياء أمورهم في جولات على المدرسة وإظهارها بالمظهر الحسن.
   إعداد وتنفيذ الحفل الختامي والمشاركة في توعية أولياء الأمورتربويا.

 دور رائد النشاط :
   عضوية لجنة الاستقبال بحيث يعمل وفق دوره وما تسنده إليه إدارة المدرسة.
   إعداد فقرات تربوية مناسبة( وفق خصائص النمو ) متمشية مع أهداف وبنود البرنامج.
   المشاركة في تزيين مقر الاستقبال والفصول منذ مرحلة الإعداد.
   تنفيذ الألعاب والمسابقات الترفيهية في مقر الاستقبال .
   المشاركة في تجهيز بطاقات الطلاب.
   مساندة المرشد المدرسي في تنفيذ بعض الإجراءات العلاجية السلوكية لبعض الطلاب.
   تجهيز المسرح المدرسي ( إن وجد) وتنسيق الفقرات الترفيهية المسلية.
   مساندة معلم التربية الرياضية في تنفيذ الفقرات الرياضية.
   مساندة معلمي طلاب الصف الأول في دخول الطلاب إلى الفصول، وفي الجولات على مرافق المدرسة.
   المشاركة في رعاية الطلاب الذين يتأخر أولياء أمورهم عن مواعيد الحضور والانصراف، وإشغالهم بالمفيد.

دور معلم التربية الفنية :
   عضوية لجنة الاستقبال والعمل وفق الدور، وما تسنده إليه إدارة المدرسة.
   إعداد كراس رسم يحتوي على رسومات مناسبة تحبب الطفل في المدرسة وتخدم أهدافا تربوية، ويشرف ويشجع الطلاب على الرسم والتلوين.
   المساهمة مع اللجنة في تنفيذ الألعاب والفقرات المسلية.
   المشاركة الفاعلة في تزيين مقر الاستقبال والفصول الدراسية.
   دعم دور المرشد بتكثيف النشاط الفني مع بعض الحالات التي قد تستدعي ذلك ، خاصة الطلاب الذين يرفضون دخول الفصل في اليوم الرابع وما بعده.
   اختيار الألوان والإضاءات التي من شأنها إضفاء  البهجة على نفوس الطلاب.
   المشاركة في رعاية الطلاب الذين يتأخر أولياء أمورهم عن مواعيد الحضور والانصراف، وإشغالهم بالمسلي والمفيد.


دور معلم التربية الرياضية :
   عضوية لجنة الاستقبال وفق الدور، وما تسنده إليه إدارة المدرسة .
   إعداد فقرات رياضية تربوية وفق خصائص النمو متمشية مع أهداف البرنامج.
   الأخذ في الاعتبار تنمية روح الجماعة في ثنايا الألعاب التي يقوم بإعدادها وتنفيذها مع الطلاب أثناء التمهيد.
   تجهيز الأدوات المناسبة لتنفيذ الفقرات الرياضية كالكرات والأقواس والأحبال .. الخ مع التخطيط التربوي  المسبق لتنفيذ الفقرات، مع الاستعانة ببقية أعضاء لجنة الاستقبال .
   مساندة المرشد في تنفيذ وتكثيف بعض الإجراءات العلاجية الرياضية للطلاب المحتاجين لذلك .
   تدريب الطلاب في اليوم الثالث( داخل مقر الاستقبال) على نفس التمارين الرياضية التي سوف يمارسها الطلاب في اليوم الخامس.
   إضفاء روح النشاط والحيوية على مقر الاستقبال ، والإيحاء للطلاب بذلك في قالب تربوي مرح .
   المشاركة في رعاية الطلاب الذين يتأخر أولياء أمورهم عن مواعيد الحضور والانصراف، وإشغالهم بالمسلي والمفيد.

مواضيع ذات صلة 


أهداف برنامج الأسبوع التمهيدي

اهداف الاسبوع التمهيدي لرياض الاطفال

ايجابيات الاسبوع التمهيدي

الهدف العام من الاسبوع التمهيدي

اهمية الاسبوع التمهيدي لرياض الاطفال

الاسبوع التمهيدي للصف الاول الابتدائي بنات

مطوية الاسبوع التمهيدي

الهدف من اليوم الوطني

تقرير عن الاسبوع التمهيدي