ارعى حق المسكين

ارعى حق المسكين
للمسكين حقوق مالية بجانب حقه في الطعام .. له حق في الصدقة التطوعية الفردية
للمسكين حق في الزكاة والصدقات التي تجمعها الدولة " إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها.. 9/60 " وله حق في الغنائم الحربية " واعلموا أنما غنمتم من شيء فإن  لله خمسه وللرسول ولذي القربي واليتامى والمساكين وابن السبيل 8/41". وللمسكين حقه في الفيء أو ما يفيء  أو يدخل إلي خزينة الدولة " ما أفاء الله علي رسوله من أهل القري فلله وللرسول ولذي القربي واليتامى والمساكين وابن السبيل :59/7" وإذا حضر المسكين توزيع الميراث كان له حق فيه يتطوع به الورثة ابتغاء مرضاة الله " وإذا حضر القسمة أولي القربي واليتامى والمساكين فارزقوهم منه وقولوا لهم قولا معروفا .."
أدب القرآن مع المسكين ..
 الفقير هو المحتاج والاحتياجات تتدرج من الحاجة للطعام اليومي إلى الحاجة إلى اللباس ثم إلى المسكن والزواج .. ويحتاج الإنسان إلى زى جديد كل شهور ولكنه يحتاج إلى الطعام أكثر من مرة فى اليوم ، وحين يصير احتياجه للمطلب الأول أو الطعام مشكلة تحول ذلك الفقير إلى مسكين ... لذلك يرتبط المسكين فى القرآن الكريم بالذلة ، فالذي لا يجد قوته يكون ذليلا كما يرتبط المسكين أيضا بالدعوة القرآنية لإطعامه لدفع شبح الجوع عنه .وعن ارتباط الذل بالمسكنة ـ وهو مشتق من المسكين ـ يقول تعالى عن اليهود : " وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباءوا بغض من الله " البقرة 61 .. أما عن ارتباط المسكين بالدعوة لإطعامه وإشباعه فقد جاءت آيات كريمة كثيرة كقوله تعالى " ولا يحض على طعام المسكين " " الحاقة 34 " " ولم نك نطعم المسكين " " المدثر 44 " " ولا تحاضون على طعام المسكين " " الفجر 18 " ومعناه أن المجتمع الذي يترك بعض أبناءه يتضورون جوعا أنما مصيره إلى غضب من الله تعالى وعذاب فى الآخرة ولو أقام ذلك المجتمع الزكاة وأطاع الله تعالى لما وجد فيه جائع محروم .

وقد جعل الله تعالى حقوقا متنوعة للمسكين . فله حقه فى الصدقة التطوعية شأن القريب " وآتى ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل " " الإسراء 26 " وذلك الحق المالي يكون أيضا حقا عينيا حسب الحالة " ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا " " الإنسان 8 " وقوله تعالى " على حبه " أى يكون الطعام من أحب الأشياء إلى نفس المتصدق وليس مما يفيض عن حاجته أو مما لا يحبه .وللمسكين حق فى الزكاة الرسمية التى تجمعها الدولة " إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها " التوبة 60 " وله حق فى الغنائم " وأعلموا أنما غنمتم من شيء فإن لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين " .. " الأنفال 41 " . وللمسكين حقه فى الميراث قبل توزيعه " وإذا حضر القسمة أولوا القربى واليتامى والمساكين فارزقوهم منه وقولوا لهم قولا معروفا " " النساء 8 " . وله حق فيما يفيء إلى بيت المال أو الفيء " ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم " " الحشر 7 " .