صفات القاضي الصدق والشرف

الصدق والشرف (Honesty and dignity – La loyauté et la dignité)
اخلاقيات وسلوك القاضي 
    هنالك مجموعة من اللياقات والفضائل التي يجدر بالقاضي التحلّي بها، وقد تمّ التطرّق إلى بعضها في مواقع أخرى من هذه الوثيقة (النزاهة، إلتزام التحفّظ، التواضع...). وإذا كان من الصعب، بل من غير المناسب في هذا المقام، الإحاطة بها إحاطة شاملة، فلا بُدّ من إلقاء الضوء على فضيلتين إثنتين منها، هما: الصدق والشرف، باعتبار أنهما وثيقتا الاتصال بالشخصية القضائية المُثلى، وبكرامة القضاء.
    إن دائرة المناقب القضائية واسعة. والتركيز على بعضها في هذه الوثيقة، لا يعني التخلّي عن التمسّك بكل القيم والممارسات العملية التي تعكس الأداء المثالي للشخصية القضائية.
    1. الإلتزام بمضمون القَسَم الذي يحلفه:
    2. المضامين المشتركة للصدق والشرف:
    3. موجبات الصدق:
    4. اجتناب التضليل والمغالاة في نشدان الحقيقة:
    5. القضاء رسالة مقدسة:

الفقرة الثامنة: الأهليّة والنشاط (Diligence and competence – La competence et la diligence)

    لا جدوى للمبادئ السابقة إن لم تقترن بأهليّة القاضي وبنشاطه. فالأهلية هي الأداة النظرية اللازمة لإطلاق العمل القضائي إطلاقاً سليماً، والنشاط هو الأداة العملية اللازمة لإنجازه. إنهما بالنتيجة شرطان أوليّان لازمان لممارسة المهمة القضائية ممارسة متّسمة بالجدّية والفاعلية.
    1. القاضي رجل علم:
    2. تنمية معارف القاضي العامة:
    3. البحث القانوني الدائم:
    4. بذل العناية اللازمة لإنجاز مهمته على أفضل وجه:
    5. أهمية النشاط في العمل القضائي: