دوافع واهداف اقامة المدينة الاسلامية

المدن في الاسلام

المدن التي بناها المسلمون في العصر الأموي

المدينة الاسلامية

المدن الاسلامية التي بنيت في العصر الراشدي

المدن الاسلامية القديمة

دوافع واهداف اقامة المدينة الاسلامية

المدينة الاسلامية

معالم المدينة الاسلامية

اسماء المدن التي بناها المسلمون في العصر الراشدي
المدن الاسلامية

الغاية من اقامة المدينة في الاسلام:(مع امثلة)




1.الغاية العسكرية:
هو من اهم الدوافع لاقامة المدن, فحيثما وصل جيش المسلمين اقام له معسكرا. وكان المعسكر اشبه بمدينة عسكرية كبيرة بسبب كثرة اعداد الجنود المشاركين في المعارك والحروب اي لتكون مأوى للجنود والجاليات العريبة الفاتحة او كمراكز عسكرية للجنود وقد تحولت هذه المدن الى مدن مستقرة تقدم خدمات متنوعة لساكنيها وللمناطق المحيطة به.
امثلة على ذلك:
- الكوفة والبصرة واضحت فيما بعد مراكز امدادات للجيوش الاسلامية في مواصلة فتوحاتها شرقا وغربا.
- وقد انشا قائد معاوية, عقبة بن نافع مدينة القيروان ليثبت حكمه على شمال افريقيا والقضاء على القبائل البربرية  واصبحت نقطة انطلاق للفتوحات غربا حتى شاطىء المحيط الاطلسي.
- واقيمت الفسطاط في مصر كمعسكر بهدف تقديم المؤن وتزويد الجيش بالاسلحة في متابعة العملية الحربية في مصر وشمالي افريقيا ثم تحول المعسكر الى مدينة وهي تعرف اليوم باسم القاهرة.

2.العامل الاداري:
ينطبق هذا العامل على مدينة بغداد التي اقيمت وفق معايير جديدة بهدف خدمة مصالح العباسيين بعيدا عن دمشق عاصمة الامويين وبعيدا عن الفرس ولتكون مركزا للخلافة لتثبيت حكم المسلمين في المناطق المفتوحة. المدينة تعطى صفة المدينة الادارية المركزية لوجود كافة المؤسسات التي تقدم الخدمات المطلوبة للناس والتي تحتاجها الدولة لتصريف امورها وشؤونها المتنوعة. ومن المدن التي تحصن بها المسلمين من الاعداء مدينة واسط   التي  بناها الحجاج بن يوسف.

3.العامل الديني:
استغل المسلمون وجود مواقع او اضرحة ذات طابع ديني لاقامة مساكن ثم مدن من حولها واجتنب الناس اليها لكونها مجال نشاط تجاري يحتفل فيه اثناء الاحتفال بالموسم الديني.
مثال على ذلك كربلاء في العراق فيها  قبر الامام الحسين بن علي وهي مدينة مقدسة للشيعة حيث يحيون فيها ذكرى عاشوراء اي يوم استشهاد الحسين.

معالم المدينة الاسلامية:
1.المعلم الديني(المسجد):
هو اهم شيء في المدينة اذ يدل على طابعها الاسلامي.ومسجد الرسول بالمدينة هو من اوائل المساجد في الاسلام. يعتبر المسجد مكان العبادة للمسلمين اي انه يلعب دورا دينيا هاما في حياة المسلمين. كان الناس اذا قاموا للصلاة وقفوا في صفوف موازية لجدار المسجد عندما كان الرسول يخطب وقد ولوا وجوههم نحوه وكانت قبلتهم الاولى نحو بيت المقدس ولهذا سمي المسجد الاقصى اولى القبيلتين وثالث الحرمين الشريفين, ثم صرف النبي عنه وحول القبلة الى مكة بامر الله.
اصبح مسجد الرسول نموذجا يحتذى في بناء المساجد في الاسلام لكن في العصر الاموي استحدثت اشياء اخرى على شكل المسجد كما تاثر البناء بفنون البناء المحلي مثل: المحراب- المقصورة- المنبر المرتفع-المأذنة.
اهمية المسجد:
لعب المسجد دورا بارزا في الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية في الاسلام:
- فهو ندوة للنقاش السياسي او مجلس للقضاء او مدرسة لتثقيف الاولاد.
- فقد كان المسجد منذ عهد الرسول بمثابة برلمان يقضي فيه جميع امور الامة السياسية والعسكرية والقضائية وغيرها.
- من الناحية السياسية كان الخليفة يقوم بالقاء اول خطبة له بعد تسلمه الحكم مبينا سياسته.
- وكانت تدار صفقات تجارية بين رجال العمال تعقد في المسجد او ساحته.
- من الناحية الاجتماعية كان يقدم الطعام والملبس للمحتاجين والفقراء.

2.المعلم الاقتصادي (السوق):
لوقوع المسجد وسط المدينة احيطت به الاسوار التي هي عصب الحياة الاقتصادية في كل مدينة وعلى مر العصور ولقد تاثرت الاسواق في شكلها وتنظيمها  وتنسيقها وموقعها وسلعها واعمالها بالاقاليم والمدينة التي تقام فيها. وفي الغالب كانت الاسواق مبلطة او يكون في جانبها افريزين يمشي عليهما الناس في فصل الشتاء اذا لم يكن السوق مبلطا وكان البعض منها مسقوفا كما هي الحال اسواق القدس وعكا وتضاء نهارا بالقناديل لان الضوء لا يصل الى داخل. وقد ظهرت فيما بعد اصطلاحات اخرى تدل على السوق مثل خان- رباع - بازار - دار - وكالة
اهمية السوق:
لهذا فقد لعبت الاسواق في المدن الاسلامية الكبرى والمركزية دورا هاما في المجالين الاقتصادي والاجتماعي:
اقتصاديا: فالاسواق بشكل عام متخصصة وفيها البضائع المنتجة محليا والمستوردة من الخارج. وكان الشراء والبيع عادة  يتمان بالمقايضة وتغلب المناداة باسماء البضائع  واسعرها, وقد دعي كل سوق باسم نوع السلعة التي يباع فيها او الصنعة التي يمارسها الصناع فيه. مثل سوق الخبازين وسوق النخاسين وسوق العطارين وسوق الحدادين...
احتماعيا وادبيا: اما على الصعيد الاجتماعي فالاسواق ملتقى للناس على مختلف طبقاتهم وانواعهم.
وجمع السوق بين الادب والسياسة كسوق المربد في البصرة اذا اصبح على عهد الامويين سوقا عامة تقام فيها المجالس. وتعدد الحلقات يتوسطها الشعراء والرجاز, وكانت مسرحا لشعر النقائض بين الشاعرين جرير والفرزدق.

3.المعلم السياسي (دار الامارة):
وهي تاتي في المرتبة الثاينة من حيث الاهمية بعد المسجد, ولم تقم في جميع المدن بل في المدينة التي تتخذ مقرا للولاية.
كانت مساكن الخلفاء الراشدين حجرات قليلة لا تفترق عن بيوت الناس الا بما فيها من دواوين, فاصبحت المساكن زمن الامويين قصورا تنافس الخلفاء في تشيدها وتزينها واصبح البعض منها اشبه بالجبل لكثرة ما فيها من الابنية وارتفاع اسوارها وابوابها العديدة التي قد تبلغ 10 ابواب, بينما كانت تتمثل هذه المساكن بالبساطة والتواضع زمن الراشدين.

4.المعلم الرابع(الحمامات):
كانت الحمامات قائمة قبل ظهور الاسلام  ووجدها المسلمون في المدن الكبرى واصبحت الحمامات تلعب دورا هاما في حياة الناس الصحية, أي النظافة والناحية الاجتماعية. فكانت ملتقى للرجال للتداول في شؤون وقضايا الدولة والمجتمع,وملتقى للنساء اتخذ الحمام طابعة الاسلامي وقد اصبح على نوعين حمامات خاصة وحمامات شعبية .
اعتنى المسلمون بتزويد المدن بالحمامات وكانت الحمامات موجودة في المدن الشرقية منذ العهد اليوناني والروماني فهي اذن ليست من مستحدثات الاسلام.
في الاسلام اتخذ الحمام طابعه الاسلامي فازيلت منه الصور والتماثيل لان الاسلام يحرم النحت او التصوير ولا فرق في ذلك بين جسم الانسان والحيوان, ثم اصبح الحمام على نوعين حمامات خاصة وآخرى شعبية وقد كثرت الحمامات الشعبية في المدن الاسلامية حتى بلغت الالاف ففي بغداد مثلا يذكر انه قد بلغ عدد الحمامات الشعبية في القرن الرابع هجري عشرة الاف حمام. كان الحمام الاسلامي في الغالب مظلما ترتفع عليه قباب فيها طاقات لجلب النور فضلا عن تزيين سقفه وترميم ارضه ويشمل الحمام عدة قاعات منها الغرف الاولى واسمها براني فيها اماكن للجلوس وبجوارها حجرة وسط اسمها وسطاني لخلع الملابس ثم مكان الاستحمام واسمه تحميم يدخله البخار من ثقوب في الارض تتصل بخزانة مصنوعة من الرخام او الحجر يسمى صهاريج  وكان المستحم يلبس قبقاب لكي لا تحترق قدماه.
قام على خدمة الحمام موظفون مخصوصون له منهم:حمامي وقيم وزبال لان الوقود في الحمامات كان من الزبل اليابس ووقاد وسقاء وحلاق او مزين ومدلك وناطور وهو الذي يحفظ ملابس الداخلين.
5- البيمارستان( المستشفى)
هي كلمة فارسية تعني المستشفى وقد تختصر الى مارستان ويقال ان الخليفة الوليد بن عبد الملك كان اول من بنى بيمارستان وجعله مخصصا للمجانين والعميان وذلك سنة 707م وقد كثرت المستشفيات في عهد العباسيين وانتشرت في جميع مدن العالم الاسلامي سنة 850م بلغ عدد المستشفيات في جميع انحاء العالم الاسلامي حوالي 34 مستشفى. اقيمت على نمط واحد وكانت هذه المستشفيات مفتوحة لاستقبال جميع الناس الاغنياء والفقراء وقد انفقت عليها الدولة الاسلامية اموال طائلة وكان يلحق بكل مستشفى اطباء وطلبة وجراحون واطباء عامون ومجبرون. وكان المرضى يرقدون في اسرة مزودة باغطية وكان الطبيب يزور المرضى كل يوم  والممرضون يزورون المرضى عدة مرات في اليوم.
وكانوا يمنحونهم الادوية ويقدمون لهم الوجبات وكانت اشهر مستشفى في العالم الاسلامي هو الذي انشأ في دمشق  سنة 978م اذ كان يعمل فيه 24 طبيبا  وكان العلاج والادوية يمنحان مجانا وفي بعض الاحيان في مستشفى القاهرة كان المرضى يسكنون في دور النقاهة ويمنحون مقدارا معينا من النقود عند مغادرتهم المستشفى.     
6.القطائع:
وتعرف ايضا باسم الخطط او الحارات وهي عبارة عن ثكانت يقيم فيها الجند وتقوم بالقرب من دار الامارة  لحماية الحاكم المسلم.

7.المقابر:
كانت تقام عادة في الجهات الجنوبية او الغربية من مراكز العمران في المدينة الاسلامية, وكذلك  كانت تتم مراعاة اتجاه الرياح السائبة. وقد بدئ زمن العباسيين في بناء المقابر الخاصة  وهي اشبه بجوامع جنائزية لاهل البركة والاولياء عرفت باسماء قباب او مقابر اضرحة.