العرقية والتمييز


العرقية والتمييز

الفئة المستهدفة:  ابتدائي – إعدادي – ثانوي (تكيف الجدادة حسب المستوى)
الأهداف 

اسباب التمييز العنصري

اخطار التمييز العنصري

التمييز العنصري في الاسلام

العلاقة بين التنوع الثقافي والتمييز العنصري

التمييز العنصري بين الابيض والاسود

وضح العلاقة بين التنوع الثقافي والتمييز العنصري



:

- تعلم مقاومة العرقية والتمييز
- الارتقاء بثقافة السلم والتسامح
   الوسائل والدعامات: نصوص تشرح العرقية والتمييز توزع على التلاميذ
العرقية (L’ethnocentrisme)
العرقية هي نزعة في الإنسان تمجد وترفع من شأن الثقافة التي ينتمي إليها وتحط من قدر ثقافة الآخرين. هي نزعة تجعلنا نعتقد أن قيمنا وطرائق عيشنا هي الأحسن، وأنها مناسبة لجميع الشعوب الأخرى.
التمييز: نتحدث عن التمييز حينما نهمش مجموعة من الأشخاص ونعتبرهم في موضع أدنى لأنهم مختلفون عنا، حينما لا نعترف لفئات أو مجموعات مختلفة عنا بحقها في هذا لاختلاف.
الطريقة
نشاط حول اختلاف الثقافات
لعب الأدوار: حاكوا مناقشة بين أصدقاء (صديقات في المشاهد التالية:
- المشهد الأول: مناقشة بين أربعة أصدقاء في مقهى عمومي
- الصديق(ة) الأول هو (هي) شاب صحفي مقتنع بأن اختلاف الثقافات شيء إيجابي، وأن ذلك الاختلاف يعد مصدر إثراء لمختلف الثقافات ويعود بالفضل على الشخص وعلى المجتمع (لتدعيم رأيه، استخدم أمثلة حية وموضوعية).  
- الصديق(ة) الثاني هو (هي) مدرس محافظ، يرفض كل الثقافات الأخرى، و يعتبر أنها تشكل خطرا على ثقافته ومجتمعه (لتدعيم رأيه، استخدم أمثلة حية وموضوعية).  
- الصديق(ة) الثالث هو (هي) طبيب، مقتنع بأن لكل ثقافة جوانب يمكن أن تستفيد وتتعلم منها الثقافات الأخرى (يدعم رأيه بأمثلة حية وموضوعية).  
- الصديق(ة) الرابع هو (هي ) موظف في إحدى الإدارات، كان يحتسي مشروبه وهو ينصت، وحينما توجه إليه الآخرون مستفسرين عن رأيه في الموضوع، اكتفى بالقول: ليس لي رأي في الموضوع.
- المشهد الثاني: مناقشة بين طالبتين (المكان: مقصف الكلية)

- الطالبة الأولى: تصدر أحكاما سلبية تتعلق ببعض مظاهر وطرائق عيش الثقافات الأخرى التي تختلف عن الثقافة التي تنتمي إليها. تعتقد أن ثقافتها هي الأحسن وأن الثقافات الأخرى لا تساوي شيئا(استخدم أمثلة لتدعيم رأيها).
- الطالبة الثانية: تعبر عن اختلافها مع آراء صديقتها التي تعتبرها ناتجة عن أحكام متسرعة حول بعض مظاهر وطرائق عيش الثقافات الأخرى، تبدو لنا غريبة وغير مقبولة. تستخدم طريقة الحجاج لعكس الآية: هل بعض مظاهر ثقافتنا وعيشنا مقبولة من طرف أفراد الثقافات الأخرى؟
- المشهد الثالث: مناقشة بين مهاجرين ومناضل جمعوي (المكان: بلد أوربي)
- الشخصية الأولى: شاب مغربي هاجر حديثا إلى أوربا: يعبر عما يشعر به من خوف وعدم الاطمئنان إزاء بعض مظاهر ثقافة البلد المستقبل
- الشخصية الثانية: عامل مهاجر من بلد إفريقي: يعتبر أنه اكتشف أن الشعور بالخوف من الآخر ومن ثقافته البلد المستقبل هو ما يدفع نوعا ما بعض الأوربيين إلى تبني أفكار إقصاء المهاجر بل و إلى إيذائه جسميا في بغض الأحيان.
- الشخصية الثالثة: مناضل جمعوي من أجل السلم: يعبر عن اتفاقه مع الشخص الثاني وتفهمه لما قاله الشخص الأول.  وبناء على ذلك قدم الاقتراحات القي يعتبرها عملية.

امتداد:
حلل المقولة التالية: " ينبغي أن نبتهج باختلافاتنا " ديسموند توتو (Dusmond Tuto)
5- الحل السلمي للنزاعات

أ- حقوقي / حقوقك

  الفئة المستهدفة:  ابتدائي – إعدادي ( تكيف البطاقة حسب المستوى )
الأهداف:
- تعلم تحليل الوضعيات النزاعية وتصور حلول سلمية.
- الوعي بأن كل حق تقابله مسؤولية تتمثل في احترام حقوق الآخرين.
الوسائل والدعامات:
- الصيغة المبسطة لاتفاقية حقوق الطفل.
- قصة سعيد وليلى.
الطريقة:
  1 – يتم سرد حكاية سعيد وليلى للمتعلمين (ت) أو تعطاهم الحالة لقراءتها ( أنظر أسفله)
  2 – يطلب منهم لعب الأدوار المبينة في الوضعية، يمكنهم لعب 4 أدوار: سعيد وليلى والأب والأم.
  3 - يتم تجميد سير لعب الوضعية حين الدخول في التناقض بين الحقوق.
  4 - يطلب من مجموع القسم الإدلاء باقتراحات تتعلق بتوقع ما يمكن أن يحدث في ما تبقى من وقائع الوضعية. 
يختار الممثلون إحدى هذه الاقتراحات ويستعملونها لإتمام لعب الأدوار.
 5 - يتم طرح الأسئلة التالية لمساعدة الأطفال على تصور حلول بناءة لهذا التناقض:

الأسئلة:
- كيف حصل هذا النزاع ؟
- لماذا حصل ؟
- بما ذا يشعر شخوص الوضعية ؟
- هل النهاية ( حل العقدة ) سعيدة؟
- إلى أي مدى كان بالإمكان تفادي هذا النزاع ؟
- ما هي النهايات ( حلول العقد ) التي يمكن أن ينتهي بها هذا النزاع ؟

   6 - يطلب من المتعلمين لعب الأدوار من أجل الوصول إلى حل سلمي.
   7 - يطلب من الأطفال اقتراح وضعيات أخرى تتعارض فيها الحقوق، والتفكير في الوسائل السلمية التي يمكن بواسطتها حل هذه النزاعات.
 التركيب:  جعل التلاميذ يتوصلون إلى الخلاصة التالية: " يجد الناس أنفسهم أحيانا في وضعيات تتعارض فيها حقوقهم. ويمكن حل هذه النزاعات بشكل سلمي".

قصة سعيد وليلى
سعيد وليلى أخوان، وهما في يوم عطلة. وبما أن الجو ممطر، فهما مضطران للبقاء في البيت. لجأ سعيد وأخته ليلى إلى مشاهدة التلفزة من أجل الترفيه. سعيد يريد متابعة شريط وثائقي حول الحيوانات، لكن ليلى تفضل مشاهدة الرسوم المتحركة المفضلة لديها والتي تعرض في قناة أخرى. لا أحد منهما يريد التنازل، وكل منهما يتشبث بمشاهدة برنامجه المفضل. غضب سعيد وأطفأ التلفزة ليمنع أخته من مشاهدة الرسوم المتحركة، فأخذت ليلى تصرخ، حينذاك قدمت الأم ثم الأب يتبعها...