العينة الاحتمالية والغير احتمالية

العينة الاحتمالية والغير احتمالية
أنواع العينة:
1-العينات الاحتمالية
2-العينات الغير احتمالية
الفرق بين العينات الاحتمالية والغير احتمالية
       العينات الاحتمالية العينات الغير احتمالية
يتم اختيار مفرداتها      وفق قواعد الاحتمالات (عشوائية)
" يعني إعطاء جميع الوحدات في المجتمع فرصة متساوية في الاختيار ففيه نوع من التمثيل أكثر في مجتمع الدراسة"


العينات الاحتمالية بطريقة غير عشوائية
" قد يكون فيه نوع من التحيز وقد يكون فيه نوع من البساطة في جمع البيانات"





العينات غير الاحتمالية
أنواعها            عينة عشوائية بسيطة
      عشوائية طبقية
      عشوائية منتظمة
      العنقودية (متعددة المراحل)           العينة العارضة
      العينة العمدية
      العينة النمطية
      عينة الخبراء
      العينة الحصصية
      العينة الغير متجانسة
      عينة كرة الثلج
التعميم       تصلح لا تصلح
تمثيل المجتمع     تمثل المجتمع تمثيل كافي لا تمثل المجتمع تمثيل كافي
الأفضلية    أفضل لأنها أكثر دقة وصرامة بالنسبة       ليست ذات أفضلية لأنها غير دقيقه
آلية عملها   استخدام أساليب حسابية في الاحتمالات في الإحصاء فتساعد في أن تكون ممثلة أكثر لمجتمع الدراسة   جمع بيانات من عينة نختارها بشكل متعمد فيها نوع من القصد وتدخل الباحث في اختيار مفردات عينة الدراسة



الفرق بين الحصر الشامل والحصر بالعينة
الخصائص الحصر الشامل    الحصر بالعينة
التعريف     هو الأسلوب الذي يدرس فيه الباحث جميع مفردات أو عناصر المجتمع المراد بحثه دون استثناء       الأسلوب الذي يدرس الباحث فيه بعض مفردات المجتمع على أن تكون تلك المفردات ممثلة للمجتمع الأصلي
الاستخدام   يستخدم للحصول على معلومات تفصيلية عن جميع مفردات المجتمع        يستخدم للحصول على المعلومات من فئة من المجتمع
الأمثلة       التعداد السكاني للمملكة ، تعداد طالبات جامعة الملك سعود     اجراء بحث اجتماعي على بعض الأسر ، دراسة حول نظرة المجتمع للمعاقين
المزايا       1.    الحصول على معلومات تفصيلية تساعد على التخطيط الاجتماعي الجيد    2.       قلة التكاليف
3.    لا يتطلب وقتا طويلا
4.    السرعة في ظهور النتائج
5.    دقة البيانات
6.    الاختيار الوحيد في حالة استحالة فحص المجتمع بكامله
العيوب      1.    تكاليف مادية وبشرية مرتفعة
2.    يتطلب وقتا طويلا
3.    مشقة اجراء العمل الحسابي كلما كبرت مفردات الدراسة       4.    قد يكون هناك تحيز من الباحث عند اختيار العينة


الفرق بين العينة الاحتمالية والعينة غير الاحتمالية : العينة الغير الاحتمالية لا تقتضي الاختيار العشوائي في حين إن العينة الاحتمالية تقتضي الاختيار العشوائي ، والاختيار العشوائي يعني إعطاء جميع الوحدات في المجتمع فرصة متساوية في الاختيار ففيه نوع من التمثيل أكثر في مجتمع الدراسة ، بينما الاختيار الغير عشوائي قد يكون فيه نوع من التحيز وقد يكون فيه نوع من البساطة في جمع البيانات ، والعينة غير الاحتمالية لا تكون ممثله للمجتمع بقدر ما أنها فقط جمع بيانات من عينه نختارها بشكل متعمد ، والعينة الاحتمالية تعرف على الأقل أنا مثلنا المجتمع تمثيلاً كافياً ، وفي العينة الغير احتمالية قد نستطيع أو لا نستطيع تمثيل المجتمع تمثيلا كافيا ، وعلى ذلك تكون العينة الاحتمالية أفضل بكثير من العينة غير الاحتمالية ، والعينة غير الاحتمالية قد يكون فيها نوع من القصد ، وقد يكون فيها نوع من تدخل الباحث في اختيار مفردات عينة دراسة ، ويفضل الباحثون طرق اختيار العينة الاحتمالية والعشوائية على الطرق غير الاحتمالية ويعدونها أكثر دقة وصرامة بالنسبة .
والعينة الاحتمالية تكون فيها آليات معينه فأحياناً يكون فيها استخدام أساليب حسابيه في احتمالات في الإحصاء فتساعد في أنها تكون ممثله أكثر لمجتمع الدراسة وهذا ما يشجع الباحثين على استخدام العينة الاحتمالية أكثر من استخدامهم للعينة غير الاحتمالية .
أقسام العينة غير الاحتمالية :
1/ العرضية تكون صدفه أو بدون قصد ، وتشمل العديد من طرق اختيار العينة كمقابلة من يتصادف وجودهم في الشارع ، وقد يستخدمها الإعلامي في التعرف على اتجاهات الرأي العام في التلفزيون مثلاً ، ويؤخذ على هذا الأسلوب انه لا يمثل جميع مفردات مجتمع الدراسة كما انه لا يمثل الرأي العام الحقيقي لمجتمع الدراسة ، وتساعد العينة القصدية في معرفة
أراء المجتمع المستهدف لكن من المحتمل إعطاء وزن أكثر للمجموعات الأسهل وصولاً ضمن مجتمع الدراسة .
2/ القصدية : فيها نوع من تعمد الباحث أن يختار فئة معينه من مجتمع الدراسة ويضعهم كعينة للدراسة .
3/ العينة النمطية : فنختار أكثر الحالات تكراراً ففي الكثير من استطلاعات الرأي العام الغير الرسمية يختارون الناخب النمطي والناخب النمطي شخص يعتبر بشكل عام متوسط العمر والتعليم والدخل ، لكن من غير الواضح أن استعمال هذه المتوسطات هي الطريقة الأكثر دقه في الاختيار فقد تكون هناك عوامل أخرى أكثر أهميه قد استبعدناها كالدين والعرق .
4/ عينه الخبراء وتعني اختيار العينة من أفراد متخصصين في بعض المجالات وأحياناً يعرف هذا النوع من العينة بعينة الخبراء أو بهيئة الخبراء ونستفيد ، وأسباب إجراء عينة الخبراء :
·        أ/ قد تكون أفضل الطرق لاستنباط أراء أشخاص ذوي خبره معينه .
·        ب/ قد يكون رغبة في إضفاء دليل مصداقيته على اختيار عينة الدراسة .
5/ عينه الحصة : فيتم اختيار الناس بطريقة غير عشوائية حسب حصص محددة وهناك نوعان من الحصة :
·        أ/ تناسبيه : فمثلاً يكون عندنا في المجتمع الذي نطبق فيه الدراسة عدد معين النساء 60% والرجال 40% على حسب عدد السكان ، وتبقى مسائل أخرى تتعلق بمستوى التعليم والدخل والدين والعرق .
·        ب/ غير التناسبية : وتعتبر اقل تعقيداً لأنك تضع حداً أدنى من وحدات العينة لكل فئة ولا تهتم بالتناسب بين حجم العينة وخصائص المجتمع .
6/ العينة غير المتجانسة ، فنختار عينه غير متجانسة عندما نود تمثيل مختلف اتجاهات الرأي داخل المجتمع ولا نهتم بتمثيل هذه الاتجاهات تناسبياً .
7/ عينه كرة الثلج : أخذت كرة الثلج لأنها عندما تتساقط تكبر وتكبر ، والباحث عندما ينزل إلى الميدان قد لا يعرف في مجتمع الدراسة الذين يود التطبيق عليهم وهذه تستخدم مثلاً في المشردين فتبدأ باختيار شخص يستوفي المواصفات الموضوعة للاختيار ضمن العينة
ثم تطلب منه إن يقترح آخرين بنفس المواصفات على الرغم أن هذه الطريقة من طرق اختيار العينة لا تمثل المجتمع تمثيلاً حقيقياً لكنها مفيدة في بعض الأحيان عندما يصعب الوصول إلى أفراد مجتمع الدراسة كالقيام بدراسة عن المشردين فلن تجد قوائم تحمل أسمائهم في منطقة الدراسة لذلك عليك تحديد بعض المشردين ثم تطلب منهم أن يرشدوك إلى بعض المشردين الآخرين .
العينة الاحتمالية :
السمة المميزة للعينة الاحتمالية هي أنه يمكننا أن نحدد بكل وحده عينه من مجتمع الدراسة ، فوحدات العينة لها الاحتمال المتساوي بدخولها في عينة البحث ، فالعينة الاحتمالية تكون أكثر مصداقية من العينة الغير احتمالية ، وتعطي فرصه لتمثيل اكبر قدر ممكن من مجتمع الدراسة .
أنواع للعينة الاحتمالية :
1/ العينة البسيطة العشوائية : هي الأساس في العينة الاحتمالية وتدخل في كل أنواع العينات الأخرى ، وهي تعني إعطاء كل وحدات العينة ضمن مجتمع الدراسة فرصه متساوية لاحتمال تمثيلها ضمن عينة الدراسة ، فمثلاً عند إجراء القرعة عن طريق العملة المعدنية هناك احتمالان لوجه العملة بنسبة (50%) لكل منهما ، ويستعمل الباحثون عادة برامج الحاسب الآلي أو قوائم الخانات العشوائية لاختيار العينة العشوائية ، ويعرف هذا الاحتمال بطريقة معينه بحرف (N) حيث إن (n) سمول تمثل حجم العينة و(N) كبتل تمثل مجتمع الدراسة فمثلا إذا كان مجتمع الدراسة مكون من عدد كبير جدا من مفردات الدراسة وترغب في اختيار عينه من (1800) فرداً فاحتمال تمثيل كل وحده عينه من مجتمع الدراسة (N=1800) ÷ مجتمع الدراسة بشكل عام .
2/ العينة المنتظمة : تحتوي العينة المنتظمة على اختيار وحدات عينة بطريقه منتظمة بعد اختيار وحده العينة الأولى بطريقه عشوائية فمثلاً إذا كنا نرغب في عينه من (100) شخص من مجتمع الدراسة المكون من (100000) شخص فبإمكاننا اختيار كل فرد في هذه الحالة في خانة المائة ، ولنفترض أننا أخذنا عشوائيا الرقم (14) فتكون مكونه من أفراد بالأرقام (314.214,114,14) وهكذا حتى نصل إلى العدد مئة هذه نسميها العينة المنتظمة ، ومثلاً مجتمع الدراسة أو مدرسه تتألف من (500) طالب وأنت تود أن تضع (100) طالب في الاختبار فأنت تقسم (500÷100=5) فإذاً عليك أن تختار كل طالب بعد (5) طلاب وهكذا (25,20,15,10,5) .
3/ العينة الطبقية : وتستخدم من أجل ضمان تمثيل مختلف ، وهي تقلل من احتمالات الإقصاء بشكل كبير ، فالعينة الطبقية تضع في عين الاعتبار أن المجتمع يتكون من طبقات معينه ، مثلاً المرحلة المتوسطة )أول متوسط وثاني متوسط وثالث متوسط) ، أو مثلاً (الموظفين والمرؤوسين والمديرين) فتضع عينات طبقيه لابد أنك تأخذها بعين الاعتبار عند تطبيق العينة الطبقية ، والفكرة الأساسية وراء العينة الطبقية هي أن المعلومات المتوفرة من مجتمع الدراسة تستخدم لتقسيمه إلى مجموعات تشترك في بعض الخصائص ، ومن المهم أن نشير إلى ضرورة الحذر من تقسيم مجتمع الدراسة إلى مجموعات كثيرة لأن ذلك يزيد من حجم العينة ويكون فيها نوع من اخذ جهد كبير عليه ، فمثلاً المجتمع الهندي فيه طبقه طبقيه (كاست) بمعنى انه صعب جدا التحول من طبقة إلى أخرى ومثل هذه الدراسة قد تفيد عندما يود الباحث التعرف على اتجاهات المجتمع الهندي نحو قضيه معينه وتكون الدراسة للتعرف على الموجودين من كل طبقه واتجاهاتهم نحو قضية معينه فعلى الباحث أن يضع في عين الاعتبار التعرف على عدد السكان الأصلي لكل طبقة وخصائص كل طبقة .
4/ العينة العنقودية : تستخدم بالدراسات ذات المستوى الأكبر لأنها الأقل كلفه ، وتشتمل على اختيار مجموعات كبرى تعرف بالعناقيد ثم يتم اختيار وحدات العينة من تلك العناقيد والعناقيد يتم اختيارها عن طريق العينة العشوائية البسيطة أو الطبقية ، فمثلاً نود مقارنة المدن مثلاً مدينة الرياض بمدينة جده ونود أن تكون هذه العينة عنقوديه فنأخذ مدينة الرياض ومدينة جده ثم نأخذ الأحياء بالرياض مثلاً أربعين حياً وفي جده نأخذ عدد أربعين حياً ونحاول أن تكون هناك عينه لكل حي معين فالحي يتألف من عدة منازل وبيوت ففي العينة العنقودية نأخذ عينات معينه مثلاً في كل بيت أو كل عماره يوجد عدد من الشقق ، والشقق في ادوار وبهذا الشكل نصل إلى عدد اقل في قضية تمثيل مجتمع الدراسة في العينة ، والعينة العنقودية فيها نوع من التمثيل بشكل كبير جداً واحتمالية أن تكون ممثله لمجتمع الدراسة ، وفيها نوع من عدم تدخل الباحث في اختيار مفردات عينة الدراسة .