الفئات التي كونت المجتمع الاسلامي

,اهل الذمة,الرق في الاسلام , المدينة الاسلامية.
كلما اتسعت حدود الدولة الاسلامية شهد المجتمع الاسلامي تطورات عديدة في شتى الميادين,لقد امتدت حدود الدولة الاسلامية في العصر الاموي والعباسي من المحيط الهندي شرقا حتى المحيط الاطلسي غربا. وقد احتوت الدولة الاسلامية على شعوب وقوميات وديانات متعددة ومتباينة فهكذا انقسم المجتمع الاسلامي الى عدة فئات.
ا) الفئات التي كونت المجتمع الاسلامي:
1- العرب المسلمون: وهم العمود الفقري للمجتمع الاسلامي وللدولة الاسلامية وهم المسلمون الاوائل سكان شبه الجزيرة العربية. كان العرب المسلمون هم الطبقة الحاكمة في الدولة الاسلامية بحكم كونهم فاتحين للبلدان المجاورة لجزيرة العرب. شغل العرب المسلمون وظائف ادارية هامة بحيث اعتمد الخلفاء الراشدين عليهم في ادارة شؤون الدولة. اختلط العرب المسلمون بسكان البلاد المفتوحة واطلعوا على تراثها وحضارتها فاقتبسوا منهم الاشياء الكثيرة مثل: فن البناء والادارة والزراعة واساليب القتال وتنظيم الجيش. ان اللقاء الحضاري بين العرب المسلمين وبين شعوب البلاد المفتوحة ادى الى ظهور الحضارة الاسلامية.
اما في العصر الاموي فقد سار الخلفاء الامويين على نهج الراشدين فتعصبوا للعنصر العربي وانتهجوا العصبية العربية اي تعيين العرب المسلمين في مراكز ووظائف عالية وابعاد الموالي عن هذه المناصب.
اما في العصر العباسي  فقد بقي العرب المسلمون القوة الفعالة في الدولة الاسلامية بحيث تقلد العرب المناصب الهامة مثل: الولاة وقادة الجيش وبطانة الخليفة الا ان الخلفاء العباسيين قاموا بتعيين الموالي في مراكز عالية بحيث وصل نفوذ الموالي ذروته في عصر الخليفة العباسي هارون الرشيد وقد انعكس هذا الامر جليا في تعيين يحيى ابن خالد البرمكي وزير تفويض له فسيطر الموالي على الدولة العباسية فهكذا اصبحت الخلافة العباسية خلافة عباسية اسميا وبرمكية فعليا.

ا) فئات المجتمع الاسلامي وتوزيعها الطبقي في العصر العباسي:
تميز المجتمع الاسلامي في العصر العباسي بكونه مجتمع طبقي هرمي, بحيث تمتعت كل طبقة بحقوق وواجبات ومميزات خاصة بها, وقد قسم المجتمع الاسلامي وفق معايير ومقاييس محددة وهي:
الحالة الدينية: بحيث قسم المجتمع الاسلامي وفق معايير دينية فهناك فرق بين العرب المسلمون والموالي واهل الذمة.
الحالة السياسية: كان للحالة السياسية دور هام في تقسيم المجتمع الاسلامي بحيث كلما زادت القوة السياسية ارتفعت المكانة الاجتماعية.
الحالة الاجتماعية والاقتصادية: كان للحالة الاقتصادية والاجتماعية دور هام في تقسيم المجتمع الاسلامي فكلما تحسنت الحالة الاقتصادية تحسن الوضع الاجتماعي. وهكذا كان للحالة الاقتصادية تاثير على المركز الاجتماعي والسياسي وفقا لهذه المعايير.

قسم المجتمع العباسي الى سبع طبقات رئيسية وهي:
1- طبقة الحكام: وهي الطبقة العليا في المجتمع الاسلامي تالفت من الخلفاء, الوزراء, الولاة, وعمال الدواوين وغيرهم من اصحاب السلطة والنفوذ. تمتعت هذه الطبقة بمكانة سياسية واقتصادية رفيعة لان السلطة كانت بيدها, كان معظم افراد هذه الطبقة من العرب المسلمون عدا عن اشغال الموالي واهل الذمة بعض المراكز الادارية الرفيعة.

2- طبقة رجال الدين: وهم الفقهاء والخطباء والقراء والقائمون على المساجد. لم تتمتع هذه الطبقة بمركز ديني كهنوتي مثلما في الديانة المسيحية واليهودية تمتعت هذه الطبقة بمركز رفيع وبسلطة كبيرة فقد كان للعلماء دور كبير في السياسة في الدولة الاسلامية وخاصة في العصر العباسي.

3- طبقة ارباب السيوف: وهم الجنود والقادة العسكريين وكل من يشتغلون في الحرب كان معظم ابناء هذه الطبقة في بداية الامر من العرب المسلمين ولكن بعد الفتوحات الاسلامية ودخول البلاد المفتوحة في الاسلام الذين اصبحوا يعرفون باسم الموالي. كان لهذه الطبقة مميزات وامتيازات خاصة بهم مثل: ركوب الخيل بالاضافة الى ذلك تمتعت هذه الطبقة بسلطة وقوة كبيرة جدا وسيطرت على مقاليد الحكم في حالة ضعف الطبقة الحاكمة وقد انعكس هذا الامر جليا في العصر العباسي الثاني .

4- طبقة ارباب الاقلام: وهم الكتاب والمترجمون , كان معظم ابناء هذه الطبقة في بداية الامر من اهل الذمة وذلك لخبرتهم بالكتابة دون العرب فقد اشتغل ابناء هذه الطبقة في الخلافة والدواوين بلغتهم الاصلية حتى العهد الاموي زمن الخليفة عبد الملك بن مروان والذي امر بتعريب الدواوين اي جعل لغة الدواوين العربية. كانت هذه الطبقة صاحبة نفوذ وسلطة لسيطرتها على اهم المؤسسات الادراية في الدولة الاسلامية.
5- طبقة اصحاب المهن والحرف: وهم اصحاب الحرف والتجارة كان معظم ابناء هذه الطبقة من اهالي البلاد المفتوحة لان العرب اشتغلوا بالحرب واحتقروا هذه المهن . نظمت هذه الطبقة علاقاتها الاقتصادية والاجتماعية على شكل نقابات فكانت كل جماعة تعمل في مهنة واحدة تعمل في مكان خاص بها مثل سوق العطارة , سوق الحدادين وغيرها. فقد تميزت هذه الطبقة بتدريج مهني , فقد تكونت من شيخ ومعلم ومتعلم وصانع وصبيان . لم تتمتع هذه الطبقة بمكانة اجتماعية وسياسية عالية وذلك لمكانتها الاقتصادية الفقيرة.

6- طبقة الفلاحين والزراع: وهم الذين اشتغلوا في الزراعة كان معظمهم من ابناء البلاد المفتوحة عاشوا في القرى كانت حالتهم الاجتماعية سيئة لان الاراضي التي اشتغلوا فيها كانت ملك الحكام فعملوا فيها بالاجرة والسخرة.لم تتمتع هذه الطبقة بمكانة عالية وذلك لوضعها الاقتصادي والاجتماعي السيء.
7- طبقة الرقيق: وهي احط الطبقات في جميع المجتمعات (المجتمعات بشكل عام)(سناتي عليه في الفصل لاحق).

الطبقة الخاصة والطبقة العامة في المجتمع البغدادي في العصر العباسي:
لقد اعتاد المؤرخون تقسيم المجتمع العباسي الى طبقتين مميزتين من جميع النواحي هما الطبقة الخاصة والطبقة العامة.
1- الطبقة الخاصة: والتي شملت الخليفة واقرباءه وحاشيته ورجال دولته البارزين والعلماء والفقهاء والكتاب,ارباب السيوف وغيرهم,وقد تمتعت هذه الطبقة بمكانة عالية ورفيعة في جميع المجالات لان السلطة والنفوذ كانت بيدها.

مميزات الطبقة الخاصة:

ا.الحفلات الخاصة: تميزت قصور الخلفاء العباسيين بمظاهر الروعة والبهاء والبذخ والترف والنعليم واقامة حفلات الزواج.
ب.المجالس وانواع التسلية: كان الخلفاء يقيمون في قصورهم مجالس الغناء والطرب والشعر والادب والمناظرة والعلم.
ج. الاحتفالات الرسمية: كان للخافاء العباسيين مواكب رسمية في بغداد في الاعياد الاسلامية وغيرها من المناسبات تسمى "الركوبات" فكان الخليفة,واهل بيته, ورجال حاشيته, وموظفوه, يخرجون في موكب رسمي يعرضون انفسهم للناس حتى تراهم العامة وذلك بقصد تاكيد سلطة الدولة.
2- الطبقة العامة: وهم اصحاب المهن والتجار, والفلاحين ,الرقيق(الخدم) ,اللصوص, والجند, العمال الباعة, الدلالون, الشطار والعيارون. ويعود تسميتهم بالطبقة العامة فيعود الى كثرتهم وعدم الاهتمام بهم, وما يميز الطبقة العامة عن الطبقة الخاصة, انهم ليسوا من اصحاب السلطة. فقد دعوا "اهل السوقة" لانهم الرعية والخليفة يسوقهم لارادته.
لم تتمتع هذه الطبقة بمكانة رفيعة وكانت النظرة العامة اليهم من قبل الخاصة تنطوي على عدم احترامهم وقد انعكس هذا الامر في التسميات العديدة التي اطلقت على هذه الطبقة مثل: "غوغاء, اوباش, جهال. وكانت ابرز صفات الطبقة العامة الجهل, اما بالثقافة, او بالامور الدينية التفصيلية.

فئات الطبقة العامة:

ا. الخدم: وكانوا رقيقا من النساء والرجال على حد سواء.وهم يشتغلون في خدمة الناس في بيوتهم ,او في دور الخلافة والامراء.
ب. الجند: كان الجند, في بغداد يقسمون الى نوعين: الاول جند مقيم وثابت, وهم جند الخلافة ,اما الثاني جند غير مقيم في بغداد بل ياتيها لفترة من الزمن ثم يتركها وهم الجند البويهيون والسلجوقيون.
ج.العمال:  كان العمال في بغداد من الاحرار والرقيق,فالاحرار كانوا من ذوي المهن والصناعات المختلفة,ومنهم من يشتغل باجرة يومية ,وقد يشتغل البعض الاخر متنقلا اينما وجد عمل, فكان هذا النوع من العمال يحمل ادوات عمله ويقف في الاسواق انتظارا لمجيء من يطلبهم.
د. التجار: لقد اعتبر التجار من الطبقة العامة,لرغم كونهم من اصحاب الثروات الطائلة,وذلك لان المجتمع البغدادي ,وهو مجتمع اسلامي ,لم يسد فيه عادة تقسيم الناس وفق اسس مادية,ولهذا راينا رجال السياسة ينظرون الى التجار باعتبار انهم من العامة.
ه. الباعة: وهم يتولون بيع المواد الاستهلاكية الضرورية لحياة الناس اليومية,هؤلاء الباعة يقسمون الى قسمين :القسم الاول: الباعة الثابتون وهم: اصحاب الحوانيت في الاسواق,والقسم الثاني :الباعة المتجولون:وهم الذين لا يستقرون في مكان معين ويطلق عليهم ايضا اسم "الطوافون".
و.الدلالون: وهم من يدللون على البضاعة في السوق لاغراء المشترين, ولهذا تعرضوا لمراقبة المحتسب باستمرار.
ز.الشطار والعيارين: هم حركة شعبية ظهرت في المجتمع البغدادي وهم خليط من ادنى عامة بغداد وقد اطلق عليهم القاب تدل على وضعهم الاجتماعي مثل: اوباش, غوغاء, لصوص وغيرها, فقد عانوا من الحياة السياسية, والاجتماعية, والاقتصادية في بغداد فقد اصابهم الفقر فانتظموا في مجموعات مسلحة يقودها نقيب, ويمارسون السطو ضد التجار والاغنياء, ورجال الدولة في المدينة وضواحيها. لم يكن الشطارون والعيارون مجرد لصوص , بل كانت لهم صفات خاصة واخلاق جعلتهم مختلفين عن باقي عصابات اللصوص.
مميزات وصفات الشطار والعيارين:

1- لم يصادروا الا اموال التجار, والاغنياء, ورجال الدولة .
2- كانوا يحرصون على شرفهم,  ولا يزنون, ولا يهتكون عرض امراة.
3- لم يبوحوا باسرار اصدقائهم ومؤيديهم مهما لاقوا من تعذيب.
4- محافظتهم على شرف الكلمة, فلا يتنازلون عن كلمة قطعوها لانسان.
5- لا يكذبون.
6- صبرهم على الشهوات.
فهذه اخلاق تشهد على ان للشطار والعياريين مبادئ معينة, حاولوا تطبيقها في المجتمع البغدادي .


 ب)- الموالي : في الدولة الاسلامية
الموالي في اللغة لها معاني كثيرة فتعني السيد والمؤيد والحليف اما الموالي اصطلاحا فتعني المسلمون من غير العرب  الذين كانوا في بداية الفتوحات الإسلامية من أسرى الحرب ثم اصبحوا عبيد ثم اسلموا فاعتقوا فاصبحوا موالي  ثم أطلق هذا الإسم على كل أبناء البلاد المفتوحة من غير العرب والذين دخلوا الإسلام أي والوا (أيدوا) العرب في دينهم وقد انحسر هذا المصطلح في البداية على الفرس لان معظم الموالي في الدولة الاسلامية كانوا من الفرس ثم أطلق على كل المسلمين من غير العرب، ويطلق عليهم أيضا اسم الأعاجم (الأغراب- غير العرب) وهو الاسم المفضل لديهم بشكل عام.

مكانة الموالي في الدولة الاسلامية:
كان الموالي في صدر الاسلام يشغلون مناصب بسيطة وتفتقر الى امانة وثقة وحرموا من المناصب العالية الرفيعة. اشتغل معظم الموالي في الزراعة والصناعة والتجارة. كان للموالي دور كبير في الفتوحات الاسلامية وخاصة في العصر الاموي وعلى الرغم من ذلك لم يعاملهم الخلفاء الامويين معاملة تقوم على اساس المساواة, اذ كان الخلفاء الامويين يمنحوا الجنود من اصل عربي عطاء اكثر من الموالي , فهكذا فقد الموالي العدالة الاجتماعية في العصر الاموي. نتيجة لفقدان الموالي للعدالة الاجتماعية في العصر الاموي. قاوم الموالي حكم الامويين ولجاوا الى عدة اساليب منها:
1- ارسال الوفود الى الخلفاء الامويين: بحيث قدمت هذه الوفود الشكوى للخليفة على التفرقة الاجتماعية وركزوا على عطاء الجنود.
2- مقاومة العصبية العربية: بعصبية اخرى عرفت باسم الشعوبية وهي حركة فكرية ادبية اجتماعية دافع بها الموالي عن انفسهم وقد انقسمت هذه الحركة الى مرحلتين الاولى رفعت شعار ان العرب ليسوا افضل من غيرهم من الامم ورفعت شعار لا فضل لعربي على عجمي الا بالتقوى.
اما المرحلة الثانية لحركة الشعوبية فكانت متطرفة اذ رفعت من مكانة الفرس والموالي وحطت من مكانة العرب وقد انعكس عمل هذه الحركة في المؤلفات الادبية مثل: فضائل الفرس, لصوص العرب, وغيرها.
3- اللجوء الى السيف والثورة : لقد انضم الموالي الى حركات ثورية ضد الامويين فقد كان للموالي دور كبير في الدعوة والثورة العباسية التي اطاحت بحكم الامويين.

الموالي في العصر العباسي:
ازداد وتعاظم نفوذ الموالي في الدولة الاسلامية وبلغ هذا النفوذ ذروته في العصر العباسي اذ اصبح الموالي بطانة الخليفة ورجال دولته وشغلوا المناصب الادارية الهامة وسيطروا على بيت المال.


الاسباب التي ادت الى تعاظم نفوذ الموالي في العصر العباسي:
ا- المشاركة والمساهمة الفعالة للموالي في الدعوة والثورة العباسية التي قضت على حكم الامويين فعلى اثر ذلك قاموا الخلفاء العباسيين بمكافاة الموالي وقلدوهم مناصب عالية ورفيعة في ادارة الدولة العباسية.
ب- خبرة الموالي في الشؤون الادارية والحسابات فهكذا استعان بهم الخلفاء العباسيين لتنظيم وضبط امور دولتهم.
ج- استكثار الخلفاء العباسيين وخاصة المعتصم من شراء الموالي بحيث اقام لهم ديوان خاص عرف باسم ديوان الموالي والغلمان.
د- زواج الكثير من الخلفاء العباسيون من بنات الموالي الاتي أصبحن فيما بعد أمهات الخلفاء العباسيين مما أدى الى ارتفاع مكانتهم عند هؤلاء.
**استغل الموالي مكانتهم في العصر العباسي وسيطروا على الدولة العباسية وابرز مثال يعكس سيطرت الموالي على الدولة العباسية قصة وزير التفويض جعفر بن يحيى البرمكي مع احد اقارب الخليفة هارون الرشيد.
يروى ان رجلا من اقارب الخليفة, يدعى عبدالملك بن صالح بن علي, طلب من جعفر البرمكي ان يخاطب الرشيد في ثلاثة حوائج هي: ان يقضي عنه دينا مقداره الف الف درهم, وان يولي ابنه احدى الولايات ليرتفع بذلك قدره, وان يزوج هذا الابن من ابنة الرشيد لانها بنت عمه فقضى له جعفر هذه الحوائج الثلاث وقال له : اما المال ففي هذه الساعة, يحمل الى منزلك واما الولاية فقد وليت ابنك مصر, واما الزواج فقد زوجته فلانة ابنة مولانا امير المؤمنين على صداق (مهر) مبلغه كذا وكذا فانصرف في امان الله.
تنبه هارون الرشيد الى تعاظم نفوذ البرامكة في دولته,لذا قتل جعفرا ثم نكب البرامكة فقضى على سلطانهم وصادر اموالهم وهو ما يعرف في تاريخ الاسلام ب"نكبة البرامكة".

الاسباب التي ادت الى نكبة البرامكة:
ا- سياسية مذهبية: شعر الخليفة العباسي هارون الرشيد ان الموالي (البرامكة) يشكلون خطرا على الخلافة العباسية لميولها الى العلويين (الشيعة)
ب- مالية وادارية: سيطر الموالي على اموال بيت المال في الدولة العباسية وصرفوا منها حسب رغباتهم واصبحوا يمتلكون القصور والضياع واصرفوا في العطاء والهبات.
ج- سياسة عرقية فارسية: كان البرامكة يميلون الى الفرس اذ اصبحوا يعينون اقرباءهم في المناصب العالية ويبعدون العرب المسلمين من المناصب الهامة. واتهامهم بانهم كانوا وراء تعديل هارون الرشيد لوصيته بالخلافة لابنه الامين ,اذ كتب فيها ان تنتقل الخلافة من بعد الامين الى المامون
د- الغيرة التي دبت في نفوس العرب امثال الفضل بن الربيع الذي بدأ بتأليب الرشيد على الموالي باتهامهم شتى التهم مثل الزندقة والسيطرة على الدولة ومخالفة رغباته واوامره وغيرها.








ج)اهل الذمة ومركزهم الاجتماعي والسياسي:
اهل الذمة: هو مصطلح اطلق على كل من دخل في  ذمة الاسلام اي تحت حماية المسلمين وقد اقتصر هذا المصطلح على اهل الكتاب وخاصة اليهود والنصارى , هكذا نستطيع القول ان اهل الذمة هم سكان الدولة الاسلامية الذين اختاروا دفع الجزية وبقوا على دينهم فاصبحوا في حماية المسلمين. وقد حدد ابوالحسن الماوردي اهل الذمة بانهم اليهود والنصارى وكتبهم التوراة والانجيل وقد أضاف الرسول  (ص) إليهم المجوس وهم أهل بلاد الفرس من عبدة النار. لذلك يمكن تعريف أهل الذمة على أنهم كل الكفار (غير المسلمين من يهود ونصارى ومحوس) من ابناء البلاد المفتوحة الذين اختاروا البقاء على دينهم مقابل دفع الجزية وحماية الدولة الاسلامية لهم.

موقف الشريعة الاسلامية من اهل الذمة:
حدد الاسلام موقفه بشكل واضح من اهل الذمة والكتاب فقد جاء في القران الكريم " قل يا اهل الكتاب تعالوا الى كلمة سواء بيننا وبينكم الا نعبد الا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا اربابا من دون الله فان تولوا فقولوا اشهدوا بانا مسلمون " (سورة العمران: اية 64) بالاضافة الى ذلك ورد في القران الكريم قوله تعالى "ولا تجادلوا اهل الكتاب الا بالتي هي احسن الا الذين ظلموا منهم وقولوا امنا بالذي انزل الينا وانزل اليكم والهنا والهكم واحد ونحن له مسلمون" (سورة العنكبوت: اية 46) هكذا نلاحظ ان الاسلام دعى الى مخاطبة اهل الذمة بالتفاهم , اما موقف الاسلام من الجزية فقد ورد في القران الكريم قوله تعالى: "قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الاخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين اوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون" (سورة التوبة: اية 29)



واجبات وحقوق اهل الذمة:
كان على اهل الذمة تادية ضريبة الجزية: وهي مقدار من المال, تؤخذ من الرجال القادرين منهم, وقد حددها الخليفة عمر بن الخطاب على ثلاثة اصناف: جزية على الاغنياء ويؤخذ منهم 48 درهما, وجزية على اوساط الحال ويؤخذ منهم 24 درهما, وجزية على الفقراء يؤخذ منهم 12 درهما. ويعفى من الجزية: النساء, والصبيان من اهل الذمة كما ويعفى رهبان الاديرة الا اذا كانوا على غنى . هذا وكان يشترط عليهم , عند عقد الجزية تقديم بعض الواجبات للمسلمين مقابل الحصول على بعض الحقوق . وتقسم واجبات اهل الذمة لشرطان احدهما مستحق والاخر مستحب:
ا- الواجبات المستحقة: (وهي شروط ملزمة لكل ذمي)
1- ان لا يذكروا كتاب الله (القران الكريم) بطعن فيه, ولا تحريف له.
2- ان لا يذكروا رسول الله بتكذيب له, ولا ازدراء.
3- ان لا يذكروا دين الاسلام بذم له.
4- ان لا يصيبوا مسلمة بزنا, ولا بنكاح (زواج).
5- ان لا يفتنوا مسلما عن دينه, ولا يتعرضوا لماله,  ولا دمه.
6- ان لا يساعدوا اعداء المسلمين في حرب.


ب- الواجبات المستحبة: (وهي شروط يستحب ان يتقيد بها اهل الذمة)
1- تغيير هيئاتهم بلباس خاص بهم يميزهم عن المسلمين.
2- عدم بناء ابنية تعلوا ابنية المسلمين.
3- ان لا يسمعوا اصوات نواقيسهم او اجراسهم, ولا تلاوة كتبهم السماوية.
4- ان لا يشربوا الخمر علنا, ولا باظهار صلبانهم.
5- ان يخفوا دفن موتاهم.
6- ان يمنعوا من ركوب الخيل, وخاصة الخيول العربية الاصيلة.

حقوق اهل الذمة:
 1- توفير الحماية الجسدية لاهل الذمة.
2- حماية اموالهم وممتلكاتهم واعراضهم وعدم التعرض لها.
3- السماح لهم باقامة شعائرهم وطقوسهم الدينية بحرية.



معاملة الخلفاء في الدولة الاسلامية لاهل الذمة:

اختلفت معاملةالخلفاء  المسلمين لاهل الذمة من عصر الى اخر ومن خليفة الى اخر بحيث تفاوتت علاقة الخلفاء مع اهل الذمة واعتمدت على طبيعة الخليفة نفسه والفترة الزمنية باحداثها السياسية .فعلى سبيل المثال:
1- تمتع اهل الذمة في عهدي عثمان بن عفان وعلي بن ابي طالب بتسامح وعدل وامان ما داموا يؤدون الجزية والخراج.
2- اما في العصر الاموي فقد تمتع اهل الذمة في عهد الخليفة معاوية بن ابي سفيان بمعملة حسنة جدا بحيث افتتح معاوية مع اهل الذمة عهد من التسامح وقد انعكس هذا الامر جليا اذ عين معاوية لابنه يزيد مربي مسيحيا.اما السبب الذي دفع الخليفة معاوية بن ابي سفيان الى معاملة اهل الذمة معاملة حسنة هو مساعدة اهل الذمة للامويين اذ انهم  ساهموا في تنظيم الجهاز الاداري للدولة
3- بالاضافة الى ذلك تمتع اهل الذمة في العصر الاموي بمكانتة عالية وخاصة في عهد الخليفة عبد الملك بن مروان,اذ كان الشاعر الاخطل (مسيحي)شاعر بني امية (ومن وظيفته الدفاع عن ملك بني امية) كان يدخل على الخليفة عبدالملك بغير اذن وفي صدره صليب ولا يعترضه وكان يدخل المساجدفي دمشق والكوفة ويقف له المصلين اجلالا.
4- كان الخليفة عمر بن عبدالعزيز اشد خلفاء بني امية اشد وطاة في معاملته مع اهل الذمة بحيث كتب كتابا الى ولاته امرهم فيه بعزل اهل الذمة من المناصب والمراكز العالية والرفيعة,ولا يركب اهل الذمة الخيول ولا تركب امراة راحلة (جمل) ولا يمشي نصراني ,الا مفروق الناصية واجبرهم كذلك لبس لباس خاص بهم.
5- اما في العصر العباسي فكان الخليفة هارون الرشيد من اوائل الخلفاء العباسيين الذين تشددوا على اهل الذمة,اذ قام بعزل اهل الذمة من المناصب الهامة وعين مسلمين بدل منهم واجبرهم بلبس زي خاص بهم لتمييزهم عن المسلمين ومنعت نسائهم من لركوب الرحائل.
6- اما الخليفة العباسي المتوكل فكان من اشد الخلفاء العباسيين معاملتا لاهل الذمة ففرض عليهم قيود كثيرة خاصة في زيهم ولباسهم وامرهم كذلك بوضع على ابوابهم صور شياطين من خشب,تفريق بين منازلهم ومنازل المسلمين وكذلك امر المتوكل ان يقتصر اهل الذمة في مراكبهم على البغال والحمير دون الخيل.
7- اما في العصر الفاطمي كان الخليفة الفاطمي الحاكم بامرالله اشد الخلفاء الفاطميين معاملة مع اهل الذمة بحيث اعاد الخليفة قوانين اللباس والزم النصارى ان يضعوا في اعناقهم صلبان من الخشب وحذر عليهم ضرب اجراس كنائسهم وقام بنزع الصلبان من الكنائس ثم امر بهدم كنيسة القيامة وغير ذلك من المضايقات.

ملاحظة:
على الرغم من هذه المضايقات التي تعرض لها اهل الذمة الا انه يجب الاخذ بعين الاعتبار عدة حقائق وهي:
1- ان الاسلام دين تسامح لا يرضى بهذه المضايقات بل يحترم اهل الكتاب.
2- ان هذه المضايقات كانت فردية وعكست في معظمها الوضع السائد في كل فترة حدثت فيها.
3- ان هذه المضايقات والمعاملة السيئة تعكس الفترة الزمنية التي حدثت فيها فعندما تشدد الخليفة الاموي عمر بن عبد العزيز مع اهل الذمة وذلك لحرصه الشديد على الاسلام ونشر الدعوة الاسلامية لا كرها بالديانة المسيحية.
اما الخليفة العباسي هارون الرشيد فقد ساءت العلاقات في عهده بينه وبين الدولة البيزنطية فامر بهدم الكنائس على الحدود لان النصارى ساعدوا الروم ضد المسلمين.
اما الخليفة العباسي المتوكل فيجب ان لا نتخذه نموذجا لمعاملة الاسلام لاهل الذمة فكان متشدد مع فئات اخرى غير اهل الذمة مثل الشيعة حتى انه هدم قبر الحسين.
4- ان جميع المضايقات والقيود التي فرضها الخلفاء على اهل الذمة لم تطبق جميعها.

رد فعل اهل الذمة على معاملة الخلفاء:
لم يقف اهل الذمة مكتوفي الايدي ايزاء تلك المضايقات والمعاملة السيئة اتجاههم من قبل بعض الخلفاء في الدولة الاسلامية بل ثاروا ضد السلطة المركزية مطالبين بتحسين اوضاعهم الاجتماعية ورفع الظلم عنهم فعلى سبيل المثال: ثار الاقباط في مصر على الحكم العباسي بسبب قسوة عمال الخراج اتجاههم بالاضافة الى ذلك ثار النصارى في الجزيرة الفراتية وجبل لبنان على الخليفة العباسي المتوكل.

مساهمة اهل الذمة في تطور الحضارة الاسلامية
ساهم كثيرون من اهل الذمة في بناء الحضارة الاسلامية بحيث عمل اهل الذمة في كثير من المجالات فبرز منهم المترجمون الذين ترجموا العديد من الكتب والمؤلفات من اللغات اليونانية,والقبطية,والفارسية الى العربية,فبهذا كان لهم دور كبير في اثراء اللغة العربية بمواضيع جديدة لم يعرفها العرب والمسلمون من قبل مثل الفلسفة والطب ,الفلك,والكيمياء.وقد ظهر مشاهير الاطباء من اهل الذمة وخاصة حنين ابن اسحاق وجورجس ابن بختشوع وظهر منهم ايضا الصيادلة والعلماء في شتى المجالات,بالاضافة الى ذلك تبؤا اهل الذمة المناصب العالية في الجهاز الاداري لانهم اصحاب معرفة في الحساب,والكتابة والخراج فاستعان بهم الخلفاء الامويين في تنظيم الجهاز الاداري في دولتهم فحصلوا على ارقى المناصب , فخير مثال على ذلك تعيين عبدالملك بن مروان ابن سرجيون النصراني في منصب الكاتب الرئيسي في الدولة الاموية.كما تسلم اثناسيوس ادارة ورئاسة الدواوين في مصر كما اتخذ الخليفة سليمان ابن عبدالملك كاتبا نصرانيا يدعى البطريق بن النقا واستعمله مشرفا على مبانيه في مدينة الرملة.
اما في الدولة العباسية فلم تخلو الدواوين من العمال النصارى واليهود بل تولوا ارفع المناصب,فهكذا لعب اهل الذمة دور هام في بناء الحضارة العربية الاسلامية.