امثال اقوال حكم شعبية

1.                 قصُر ذيل يا ازعر: (يضرب المثل على سبيل التهكم على الإنسان الذي يدّعي انه قادر على امتلاك شيء ما او أداء عمل ما، ولكنه لا يريد ذلك او يحجم عنه في الوقت الراهن، وهو في حقيقة الأمر عاجزٌ عن ذلك، وغير قادر عليه، وليس تعففا او زهدا كما يدّعي. كما يضرب المثل لمن يتظاهر بانه يعامل ابنه معاملة الاخ والصديق، عاملا برأي المثل الذي يقول: "ان كبر ابنك خاويه"، لكنه في في الواقع عاجزٌ عن مواجهته، ويرضخ لمطالبه، لانه لم يحسن تربيته في صغره، فترك له الحبل على الغارب، فجالس الاشرار وعاشر الفاسدين من اقرانه، واصبح هذا الاب غير قادر على تهذيبه وتقويمه. حال هذا الانسان كحال الثعلب الذي حاول قطف العنب مرارا وتكرارا، ولمّا عجز عن ذلك قال:.. "انه حصرم")
2.                 قصف عمره: (أي قتله او أماته)
3.                 قصقص جنحانه: (حجّمه، او قلّص صلاحياته)
4.                 القضية وما فيها: (أي ان الموضوع هو كذا وكذا)
5.                 قضينا العمر.. ترقيع في ترقيع: (الترقيع هو رثي اللباس أو الرداء. يقال المثل بصيغة تذمر، والمعنى ان العمر قد انقضى ولم نحقق ما نصبو اليه، او لم نكن يوما ما باحسن حال)
6.                 قطع الأعناق.. ولا قطع الأرزاق: (يُضرب هذا المثل عندما يكون لرجل حاجة ماسة للارتزاق لاطعام نفسه ومن يعول، ويحاول آخرون قطع سبل رزقه، لأن الأرزاق تقوم عليها الحياة، فقطع الأعناق- أي قتل الانسان - مع بشاعته اهون شرّاً من قطع الارزاق)
7.                 قطع ايده.. وشحد عليها: (يقال للبخيل الذي يملك المال، ويتظاهر بأنه لا يملك أي شيء. كما يساق لمن يملك المال، وتضطر الى طلب المساعدة او الاقتراض منه، فيخلق الاعاذير والحجج بانه لا يملك شيئا، وانه هو ايضا يحتاج الى المال، ولا يجد من يعطيه)
8.                 قعدّته في حضني.. ورجيته شو في عبي: (يضرب لمن يصنع المعروف مع غير أهله، او لمن يقابل الإحسان بالإساءة. يستشهد به عندما تقدم المعروف لشخص ما وتفتح له ذراعيك، فيستغل كرمك، ويطّلع على أسرارك، ثم يغدر بك. يرادفه: "قعّدته في حضني.. اخذ ينتف في ذقني"؛ "ركبته ورايا ع الفرس.. مد إيده في الخُرُج")
9.                 قعَّدُه على خازوق مْبَشَّم: (أي تسبب له في خسارةً كبيرة، أو اوقعه في ورطة كبيرة)
10.            قعرنا الدف وبطلنا الغناني: (تركنا ما كنا نقوم به. يضرب في معرض الاعراب من تغيير مسلك ما في الحياة، والتزام الجد)
11.            قُفّة همّ: (مصدر همّ وقلق كبير)
12.            قل لي من تعاشر.. أقول لك من أنت: (من يعاشر أصحاب الأخلاق الحميدة يكون مثلهم، ومن يعاشر الأشرار يكون على شاكلتهم. يضرب لاجتماع الأشخاص المتشابهين في التصرف والسلوك والطباع. يرادفه: "الطيور على إشكالها تقع)
13.            قَلَبْ العداد: (كناية عن انه وصل إلى سن كبيرة. كعداد السيارة الذي يقيس مجموع المسافة التي قطعتها السيارة، وعندما يصل العداد الى أعلى رقم، يقلب الى صفر ويبدأ العدّ من جديد من نقطة الصفر)
14.            قلب المؤمن دليله: (أي أن قلب المؤمن يجعله يشعر ويحسّ بما سيحدث له، فيدله على الخير، فيفعله، وعلى الشرِّ، فيتجنبه، ويبتعد عن كل ما فيه أذى. يضرب المثل عند صدق الحدس في شيء ما)
15.            القلب دكان.. وكل واحد الو مكان: (لا يمكن للقلب أن يميل ويحب جميع الأشخاص بدرجة واحدة، فلكل شخص منهم مكانته. ويذكر المثل عند محاباة شخص دون الموجودين في الجلسه. هذا هو المعنى الظاهري للمثل. أما معناه الضمني: فإن الشخص الذي يكون قريب من قلب صاحب النفوذ أو المصلحة يحظى دائما بنصيب الأسد، وقد يتغاضى عن أخطاءه ويستمد هيبته ونفوذه من نفوذ صاحبه)
16.            القلب وما يهوى: (أي ان القلب هو الذي يحب شيئا او شخصا آخر)
17.            قلبك دليلك: (أي ان المرء لا يتفاجأ لحصول بعض الأمور، وكأنه يحس ويشعر انها ستحدث له، فيجعله يتوقع حصولها، لأن قلبه يدله على هذه الأشياء فلا يتفاجأ لوقوعها)
18.            قلبه ابيض: (أي طيب مسالم)
19.            قلبه اسود: (دلالة على الحقد والضغينة)
20.            قلبه بارد: (أي بليد. يرادفه: ( "قلبه ميّت")
21.            قلبه حجر: (قاسٍ لا يعرف الرحمة)
22.            قلبه حجر: (قاسٍ لا يعرف الرحمة)
23.            قلبه حديد: (شجاع او جَسور)
24.            قلبه طيّب: (أي انه متسامح، يصفح بسرعة ولا يحمل حقداً على أحد، ولو زَلّ لسان أحد الأشخاص معه، فسرعان ما يصفح له زلته، ويتغاضى عن إساءته وعما بدر منه من كلام)
25.            قلبه ميّت: (بليد)
26.            قلبي ع ابني.. وقلب ابني ع الحجر: (إن قلب الوالدين حنون وعطوف، لكن بعض الأبناء قلوبهم قاسية ولا يشعرون بما يشعر به آبائهم، وقلقهم على مصير ومستقبل ابنائهم. فالآباء دائما يحرصون على مصالح الابناء، ولكن من هؤلاء الابناء من يتنكر لوالديه، يجافيهم ويهملهم ويتنكر لهما ولا يبرّ بهما. يضرب المثل في حب الآباء لأبنائهم، وعدم مقابلة هذا الحب بمثله، لقسوة قلوب بعض الأبناء وعقوقهم . كما يضرب لمشاعر الأبوة، التي لا يحس بها إلاّ من هو أب إزاء ولده، مهما كانت تصرفات ابنه غير مرضية)
27.            قلّة الجواب.. جواب: (اذا سألت عن شيء ما ولم يردُّ لك الجواب، فان ذلك جواب منه بالنفي)
28.            القلّة بتحوج: (أي ضيق ذات اليد تحوج الإنسان إلى غيره)
29.            قلّة بخت: (كناية عن سوء الحظ والطالع)
30.            القلّة ولا العدم: (اي وجود الشيء ولو كان قليلا أفضل من عدمه. يرادفه: "قليل دائم خير من كثير منقطع")
31.            قلل من الطمع ترتاح: (للحث على الحدّ من الطمع والجشع والابتعاد عنه)
32.            قَلَلبْ العداد: (كناية عن انه وصل إلى سن كبيرة. كعداد السيارة الذي يقيس مجموع المسافة التي قطعتها السيارة، وعندما يصل العداد الى أعلى رقم، يقلب الى صفر ويبدأ العدّ من جديد من نقطة الصفر)
33.            القلوب على ما تهوى: (أي ان القلب لا يعرف المحاسن او المساوئ)
34.            القلوب عند بعضها: (يقال هذا المثل عندما يُذكَر شخصاً ما في غيابه، وفجأة يحضر أثناء الحديث عنه. كما يقال اذا كانا شخصين يفكرون نفس التفكير، او حدث شيئا ما معهم بالصدفه، كان كل واحد ينوي ان يفعله قبل الثاني، وكذلك عندما يتوافق راي شخص ما مع راي شخص اخر في مسالة ما، فيقول له القلوب عند بعضها، أي انه له نفس الراي)
35.            قليل البخت بيلاقي عظم في الكرشه: (البخت: الحظ. أي أن الذي لاحظ له، قد يجد في عظام في أمعاء الذبيحة، وهذا مستحيل، لان هذه الحيوانات لا تأكل اللحوم، وإنما الأعشاب فقط. يضرب للدلالة على سوء حظ الإنسان الذي لا يوفق في أي عمل)
36.            قليل الذوق: (أي لا يخجل)
37.            قليل دائم.. خير من كثير منقطع: (الرضا بالرزق القليل والدائم خيرٌ من الغنى الكثير والزائل)
38.            قليل مروّة: (قليل حيل؛ كسلان)
39.            القليل مع القليل.. كثير: (يراد به القناعة بالقليل، وأن الشيء اليسير الذي يملكه الإنسان، خير من الكثير الذي لا يملكه)
40.            قمحة.. ولاّ شعيرة: (تقال عند الاستفسار من شخص عن نتيجة أهي ايجابية أم سلبية. فقد يذهب شخص لقضاء مهمة معينة، فيسأله من له شأن في ذلك مستفسرا ما اذا كان قد نجح في قضاء المهمة التي ذهب من اجلها ام لا. فاذا قال قمحة، فمعنى ذلك أنه قد أفلح في ذلك، وإذا قال شعيرة، فمعنى ذلك انه عاد خائبا ولم يوفق في انجازها. يرادفه: "سبع ولاّ ضبع")
41.            قَميص عُثمان: (أشهر قميص في تاريخنا العربي هو قميص الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه. وقميص عثمان هو القميص المضرّج بدمه حين قتل فيه. وفي معركة صفين التي كانت بين الإمام علي ومعاوية الذي خرج على الإمام علي وتمرد عليه لعدم اقتصاصه من قتلة سيدنا عثمان، ورفعه معاوية بن أبي سفيان ليعلن مطالبته بدم الخليفة المغدور الشهيد عثمان بن عفان رضي الله عنه وأرضاه. ورغم نبل المطلب وشرف القصد، إلا أن قميص عثمان أنزل بأمة الإسلام فتنة لا نزال نعاني من مرارتها منذ أكثر ألف وأربعمائة عام وحتى الآن. وصار يطلق "قميص عثمان" للتدليل على سعي البعض لتحقيق الباطل بما يبدو حقا أو حقيقة، تماما كقميص عثمان الذي رفعه البعض بدعوى الاقتصاص له، بينما الهدف هو مناوءة الخليفة علي بن أبي طالب. يضرب هذا المثل لمن يتخذ الشيء كذريعة او يتحجج بأسباب واهية ظاهرة لتحقيق أهداف او مآرب باطلة. يرادفه قول الإمام علي: "كلمة حق يراد بها باطل")
42.            القناعة كنز لا يفنى: (يضرب للحث على القناعة والرضا بما قسم الله للمرء. وقيل في الأثر: "لا غنى الآّ غنى النفس". وقال الشاعر: "هي القناعة فالزمها تعش ملكاً *** لو لم يكن منك الا راحة البدن؛ وانظر لمن ملك الدنيا بأجمعها *** هل راح منها بغير القطن والكفن")
43.            قهوتكم مشروبة: (عبارة شكر تقال في معرض رفض مهذب من شخص او جماعة لفنجان قهوة يقدم في المنزل او في الديوان. وفي هذه الحال يكون للضيوف او الجاهة عند المضيف طلب صعب وقوي، كأن يطلبوا منه الصفح عن احد ما او التوسط لأحدهم في طلب يد ابنة او اخت المضيف او إحدى قريباته للزواج. فكان الضيوف لا يشربون القهوة إلا بعد وعـد من المضيف  بالتلبية، فيقول لهم "اشربوا قهوتكم" كناية عن استجابته لطلبهم. فكان من عظائم الأمـور أن يأتي إنسان إلى بيتك ولا يشرب قهوتك إلا بعد تلبية طلبه، فأنت حتما مجـبر على التلبيـة، وإلا لحق بك العـار عند النـاس)
44.            قوّة الرجل.. بعزوته: (العزوة: هي المجموعة والمراد بها هنا الجماعة والاهل والأقارب. ومعنى ذلك أن الرجل يبقى قويا بجماعته، ويكون ضعيفا بدونهم.. يقول الشاعر: "تأبى العصيّ اذا اجتمعن ان يتكسرا *** واذا افترقن تكسّرت آحادا")
45.            قوت.. ولا تموت: (يضرب في قلة ذات اليد لمن لا يملك من الطعام الا ما يقيم صُلبه)
46.            قول للأعور.. اعور في عينه: (أي واجه المخطئ بالحقيقة، ولا تخشى في الحق لومة لائم، مهما بلغت الأمور، ومهما كانت الظروف، وكن صريحا صادقا مع نفسك ومع الآخرين، ولا تخشى أحداً إلاّ الله)
47.            القول مش مثل الشوف: (اي ان وصف حدث ما بالكلام، لا يمكن ان يعطي صورة جلية عنه كمن يشاهده وقت حدوثه. يقال عادة عند وصف احدهم حدث ما ذا اهمية، وعجزه عن نقل الصورة للمستمعين كما رأها هو وقت حدوثها)
48.            القول مش مثل الفعل: (أي أن الوعود كثيرة ، لكن من الصعب تنفيذها)
49.            قُول.. وغيِّر؟!: (عدم تصديق السامع لكلام المتحدث واندهاشة مما يقول، والطلب منه التروي والتأكد من صحة ما يقول)
50.            قوم بلا زُعران.. ضاعتت حقوقهم: (أن الإنسان الضعيف الذي لا حول له ولا قوّة، وليس عنده من يعينه يصعب عليه تحصيل حقوقه من الاخرين فتضيع عليه)
51.            القوي بدّو قوي مثله: (يضرب لتأكيد بأن المواقف الصعبة، يستدعي توفر ما يناسبها بالمقابل. يرادفه: لا يفل الجديد الا الحديد)
52.            القوي.. بوكل الضّعيف: (يضرب في شريعة الغاب السائدة ايامنا هذه، حيث يبطش القوي بالضعيف، والكبير بالصغير)
53.            القوي.. عايب: (أي أن القويّ بماله أو برجاله يفرض قوته وجبروته على الآخرين، وقد يعتدي عليهم ولا يخشى جانبهم، وهم لا يستطيعون ردعه او مجابهته نظراً لضعفهم أمامه)
54.            القى الخباثة على التياسة: (أي تظاهر بالغباء او عدم المعرفة)
55.            قيس.. قبل ما تغيص: (أي ضرورة التفكير السليم قبل البدء بتنفيذ العمل. فعند الاقدام على أي أمر من الامور، لا بد من التروي والحذر، وتقدير الأمور وحسابها بشكل جيد، قبل الإقدام عليها مخافة الوقوع فيما لا يُحمَد عقباه. يدعو المثل الى قياس وتقدير عواقب الأمور، قبل الشروع في اي عمل، تحسباً من الوقوع في المحذور، كحال من يغوص في الماء دون أن يعرف مدى عمقه معرضاً نفسه للغرق. يُضرب المثل فيمن لا يقدّر الأمور، ولا يعطيها حقها، وبذلك لا يعرف نتيجة ما يقدم عليه. كما يضرب للتفكير والتروي عند الأقدام علي اي عمل. يرادفه المثل الصيني: "قيس سبع مرات.. وقص مرة).
حرف الكاف (ك)
56.            كاسة وانكسرت.. شو بدّو يلمها: (كناية عن الاذى الشديد والذي يصعب الصلح بعده، او الأسى المتأتي من أهل السوء يصعب نسيانه. يضرب لشدة العداء، ولما لا يرجى معه صلح، ولتردي الأمور وتعقدها. يقول الشاعر: "ان القلوب اذا تنافر وُدّها *** مثل الزجاجة كسرها لا يجبرُ". وإن كان لا بد من جمعها فلا تقترب منها الا وأنت متأكد أنك قادر على تحمل الألم)
57.            كاسر عينه: (يقال ان فلان كاسر عين فلان، بمعنى انه قد صنع له جميلاً او له فضل كبير عليه لا يستطيع رده له، وخفض العين او كسرها دلالة على الذلّ جراء هذا الجميل والخجل من انه لا يستطع رده له بالمقابل. كما تطلق عبارة "كاسر عينه" عند إذلال شخص ما لأحد الناس في موقف معين أو في مشاجرة وانتصاره بشكل كامل عليه، فيصبح من ذلك اليوم غير قادر على تحدي الشخص المنتصر للأبد، ويتجنبه ولا يتطلع إلى وجهه، وعندما يلاقيه او يمر عنه صدفة يخفض عينيه الى الأرض، خوفا او حرجا منه، لأنه كاسر عينه. وقد يعلم شخص ما عن شخص آخر تصرف مشين ومخجل، فيشعر امامه بالذل والمهانة خوفا من ان يفضحه ويفشي اسراره، فيقال انه كاسر عينه، لانه ماسك عيه ممسك)
58.            كأنّك صبيت عليه ميِّه باردة: (حين يفاجأ المرء بأمر يذهله، او يدحض أقواله ويوقع اللوم عليه، مثل مواجهته بحقيقة أنكرها، فيشعر بالخجل والخزي والعار)
59.            كأنك يا أبو زيد ما غزيت: (أي ذهب التعب سدىً. يضرب فيمن ضاعت أتعابه سدى، بعد طول جدّ وكدّ وكفاح وكانت النتيجة مخيبة للآمال)
60.            كأنه باب السما مفتوح: (تقال عندما يرغب الشخص القائل في نيل شيء ما، فيحدث ان يلبى طلبه بالصدفة في الحال، وكأن باب السماء كان مفتوحا، اي ان الله تقبل دعاه)
61.            كإنه نزل علينا من السما: (تقال في الشخص الذي يحضر فجاة الى مجلس قوم، يكونوا بامس الحاجة لوجوده، للفصل في مشكلة ما او ليشهد لصالح احد الطرفين المتجادلين)
62.            كبّ شرّه علينا: (تقال عن الشرير الذي يلحق شرّه بالاخرين دون مبرر)
63.            كَبّْ من الرب: (أي مطر غزير من عند رب العالمين. تقال عند تساقط مطر بغزارة وبشكل متواصل ولفترة طويلة)
64.            كَبّْ من الرب: (أي مطر غزير من عند رب العالمين. تقال عند تساقط مطر بغزارة وبشكل متواصل ولفترة طويلة)
65.            الكبار دفاتر الصغار: (أي أن الصغار يرددون ما يسمعون من أهلهم وذويهم، دون أن يعوا إن كان ما يرددونه يمس بشعور الآخرين أم لا، ويجب على الأهل أن لا يتكلموا بما يسيء إلى بعض الناس من الأصدقاء أو غيرهم على مسمع من أطفالهم، لئلا يرددونه أمام المقصودين بهذه الإساءة)
66.            كبر البصل واتدّور.. ونسي حاله الاول: (يضرب المثل للرجل قليل الأصل الذي تحسنت أحواله وأوضاعه المعيشية، ونسي ماضيه وما عاناه من ظروف صعبة، وما قاساه من وطأة العوز والحرمان. فقد يغتني شخص بعد فقر، او يعظم بعد ضعة، فينسى ما كان عليه، للؤم طبعه ولضعة اصله، فيتجاهل اقاربه ومعارفه، ويترفع على الناس الذين عاش بينهم، وكان واحدا منهم)
67.            الكبر.. عبر!: (كناية عن كبر السن، وما فيه من علل وأمراض، ونسيان وضعف ذاكرة)
68.            كبرها بتكبر.. صغرها بتصغر: (أي اذا الطرفان تعظيم المشكلة فان ستكبر وتتاجج وتزداد اشتعالا، واذا ارادا التعقل، وعدم عمل من الحبة قبة فانها ستصغر المشكلة وتؤول إلى الحل بسلام وبما يرضي الطرفين. فهو يدعو لأخذ الأمور ببساطة فيرتاح المهموم أو الغاضب)
69.            كبير القوم خادمهم: (أي ان سيد القوم هو الذي يخدم قومه، ويسهر على مصالحهم ويقضي لهم حاجاتهم ويرشدهم في اعمالهم، وهو مستشّارهم في امور حياتهم، لما مرّ به من تجارب كبيرة عبر عمره الطويل، اكسبته خبرات واسعة، ومعارف كبيرة، فيستعينون بها لتذليل المصاعب والعقبات التي تعترضهم)
70.            الكبير.. قنديل البيت: (قنديل: كناية عن انه نور وهداية لاهل البيت. يضرب هذا المثل للشيخ الكبير في البيت حتى وان كان مريضا، لا حول له ولا قوة، ولكنه مهاب ويُحترم من قبل الكل، وياخذون برايه ويسمعون نصائحه)
71.            كثر الزّن ع الذان بدوش: (كناية عن اللُّحاح الكثير)
72.            كثرة الحكي بتقلّ الهيبة: (لان من يكثر كلامه تكثر عثراته وسقطاته، ويأخذ بالحديث في شتى المواضيع التي لا تهم المستمع في شيء فيمقتونه، ويقلّ تبعا لذلك احترامه وهيبته)
73.            كثرة الدق بتليين الحديد: (يضرب لبيان أن كثرة الإلحاح في الطلب والإصرار عليه غالبا ما يفضي إلى نتيجة ايجابية)
74.            كُثرة الدّق.. بفك اللحام: (معنى المثل أن العمل المتواصل كفيل بمواجهة أي عقبات. وأن الشخص الذي يتعرض للانتقاد من سوء عمله، يضطر لتغيير سلوكه على النحو الذي يجنبه انتقاد الناس. كذلك فإن المثل يقال بشأن ما يعتقد البعض ان استمرار الإلحاح في طلب الشيء، يحقق المراد منه. كما يحذر المثل من ان الالحاح المبالغ فيه في امر من الامور، قد ياتي بنتائج عكسية غير مرغوبة. فقد يؤدي كثرة الحاح وتشديد الآباء على الابناء، الى انحرافهم عن جادة الصواب. إذ أن كثيرا من الاباء يعاملون ابناءهم بقسوة كبيرة تنقلب عليهم، وتصيب الابناء بالكآبة والعناد الشديد)
75.            كثرة الشدّ بترخي: (أي أن كثرة التشدّد في بعض الأمور تزيد من تعقيدها، ويصبح حلها صعباً وعسيراً، وتؤدي الى نتائج عكسية. كما ان شدة وقسوة الاباء على ابنائهم، تجعلهم ينحرفون عن جادة الصواب. يضرب في معرض الدعوة الى إستعمال الحكمة والرويّة والتعقل في الأمور، وأن لا يلجأ إلى الشدّة في بعض الأمور، خشية الوقوع فيما هو اصعب وأشدّ منها، لأن الشدة تفسدها، وتأتي بالأضرار أكثر مما تأتي بالمنافع)
76.            كثرة الضغط بتولد الانفجار: (كناية عن  أن التمادي في الظلم، لا بد وأن يُحدث ردّ فعل معاكس لدى المظلومين)
77.            كثرة العتاب.. بتفرّق الاحباب: (ان الافراط في العتاب هو من سوء الاداب للمرء، فمعاتبة الصديق على كل هفوة منه، يجعله يملّه ويقلاه، أي يبتعد عنه ويتجنبه. يقول الامام علي رضي الله تعالى عنه وارضاه: "احتمل اخاك على ما فيه ولا تكثر العتاب، فانه يورث الضغينة، واستعتب من رجوت عتباه". قال الشاعر بشار بن برد: "اذا كنت في كل الامور معاتبا *** صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه". وقال شاعر آخر: "اذا عاتبتني في كل ذنب *** فما فضل الكريم على اللئيم")
78.            كثرة المزاح بتضيّع الهيبة: (اذا اكثر الرجل من المزاح في كل وقت، ومع كل شخص، ضعفت هيبته وقلّت قيمته، وقد ينقلب المزاح الى عدواة بين الناس. يقول الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام: "إياك يوماً أن تمازح جاهلاً *** فتلقى الذي لا تشتهي حين يمزحُ؛ ولا تك عرِّيضاً تشاتم من دنا *** فتشبه كلباً بالسفاهة ينبحُ". ويقول الشاعر هبة الله بن سلامة: "واحذر ممازحة تعود عداوة *** إن المزاح مقدمة الغضب". ويقول ايضا: "لا تمازحن فإن مزحت فلا يكن *** فرحا تضاق به إلى سوء الأدب")
79.            الكثرة غلبت الشجاعة: (أي أنه مهما كان المرء قويّاً وشجاعا فعليه أن لا يستهين بالآخرين، فإنهم لو تكاثروا عليه يغلبونه ويوقعون به، لانه لا يستطيع وحده أن يتغلب على عدد كبير من الافراد، وهذا لا يعني انه جبان او متخاذل. وقديماً قيل: "ضعيفان يغلبان قويّاً")
80.            كثير الكارات.. قليل البارات: (الكارات: جمع كار وهو الصنعة. البارات: نقود تركية او الدراهم. أي من تكثر صنعاته ولا يتخصص في صنعة او حرفة واحدة يقل اتقانه للشيء، فلا يستطيع منافسة نظرائه من الصنّاع، فلا يقصده الناس، ويتجهون الى من هو افضل منه، فيقل بذلك عمله وينخفض بالمقابل دخله. كما يضرب لمن يعمل عدة اعمال دون ان يتقن احدها. يرادفه من الانجليزية: "صاحب السبع صنايع لا يتقن ايّة صنعة")
81.            كثير النط.. قليل الصيد: (الصيد مهنة تحتاج الى صبر وتأني من أجل الايقاع بالفريسة . فلو كان الصياد غير صبور ولا يحتمل الانتظار، فسوف ينتقل من مكان الى آخر بدون أن يصطاد. يضرب هذا المثل للذي لا يدوم في عمل واحد ويصبر حتى يتعلم عمله ويتقنه، ويذهب الى عمل آخر من دون ان يكتسب خبرة من عمله، ويكون جديدا في كل عمل يعمله وهكذ، وهذا الصنف من الناس لا يمكن ان يفلح في حياته)
82.            الكذاب.. خرّب بيت الطماع: (ان الكذاب يلفّق الامور للطماع ويوهمه بانه سيقق ربحا كبيرا ان اشترى شيئاً ما، فيصدّقه لطمعه ويندفع الى ما اوهمه به الكذّاب، فتذهب امواله هباءاً منثورا)
83.            الكذب ملح الرجال: (لا يستغني بعض الرجال عن الكذب كما لا يستغني الناس عن ملح الطعام، او ان الكذب لبعض الرجال كالملح للطعام، الذي لا يمكن أن يؤكل بدونه)
84.            الشيء القليل ذي القيمة الكبيرة)
85.            كِرمال الورد يشرب العُلّيق: (العُلّيق: نوع من النبات الشوكي. اي ان الشخص قد لا يُكرّم لذاته، وانما لذات غيره. يدعو المثل لإكرام بعض الناس او عمل معروف معهم لا من اجلهم، وانما من اجل شخص عزيز علينا، نحبه ونحترمه ونقدِّره. يقول الشاعر الجاهلي المنخل اليشكري في هذا المعنى: "وأحبها وتحبني *** ويحب ناقتها بعيري". يرادفه في هذا المعنى: "كرمال عين تكرم مرج عيون". يعني المثل انه من أجل الحصول على الأشياء النافعة، يجب أن نصبر على مثالبها، أو ما يحيط بها من مصاعب. كما يعني أنه من اجل ان يتحقق مرادنا، علينا ان نقصد من بيدهم الامر -وان كنّا لا نحبهم- ونكرمهم حتى يُستجاب طلبنا ونحصل على ما نريد. يضرب هذا المثل عند بذل الشيء الكثير من اجل الحصول بالمقابل على الشيء القليل ذي القيمة الكبيرة)
86.            كسر الهاه.. وعقد الميم: (أي واللهِ العظيمْ: أي أُقسم بالله العظيم، والهاه هي الهاء التي تكون في آخر اسم الجلالة فتكون مكسورة في القَسَم - واللهِ. اما عقد المميم، فهي الميم في كلمة العظيمْ، حيث تكون الـ "مْ" ساكنة او معقودة)
87.            كشرته بتقطع الرزق: (كناية عن انه مشؤوم)
88.            الكفر عناد: (مع انه يعرف الحقيقة، لكنه يصرّ على رأيه الخاطىء)
89.            الكفن مالو جيوب: (للتذكير ان الانسان لن ياخذ معاه بعد موته الا العمل الصالح، فلا جدوى من جمع المال الكثير، واكل المال الحرام)
90.            كل اكل الجمال.. وقوم قبل الرجال: (أي كل كما تاكل الجمال، التي تستطيع اكل كمية كبيرة من الطعام في وقت قصير. يقال المثل لحث الرجل على الأكل بسرعة، والشبع في وقت قصير، ويقوم قبل الرجال الذين يأكلون معه، لانه ليس محمودا المكوث طويلاً على مائدة الطعام، خاصة عندما تكون هناك وليمة كبيرة، والكثير من الضيوف، وذلك حتى يفسح المجال لغيره من المدعوين لتناول الطعام. وهذا عمل محمود خاصة في الاعراس، عندما يكون عدد المدعويين كبيرا، ولا يستطيعون الجلوس معاً على مائدة واحدة. يضرب المثل للحث على السرعة، وعدم التلكؤ في عمل الشيء، وانجازه بسرعة. يرادفه: "غب غب الجمال.. وقوم قبل الرجال"؛ و "أكل السباع .. وقوم قبل الرجال")
91.             كل بلد والها سبرها: (أي لكل بلد طباعه وعاداته وتقاليده)
92.            كل الطرق بتودي ع الطاحونة: (أي ان الطرق تتفرع وفي النهاية تلتقي في مكان واحد. والطاحونة هي نوع من الرحى ثقيلة الوزن، تستخدم لطحن القمح. يساق المثل لبيان ان هناك طرق عديدة للوصول إلى الهدف المطلوب، فأيّ طريق سلك منها المرء، فإنه واصل اليه في
93.            كُلْ اللّي بعجبك.. والبس اللّي بعجب الناس: (اي ان يأكل مثلما يشتهي من الطعام، لان الأكل يعدّ حرية شخصية يتمتع بها المرء دون ادنى محاسبة، فما كان منها طيباً كان طيبها عائداً على آكلها، وما كان منها غير ذلك فعليه اثمها. لكن عليه ان يلبس ما قد يواتيه ويناسبه، في ضرورة التواضع، لان اللباس غير الوقور يحط من قدر المرء ومنزلته. قال الشاعر: "أما الطعام فكل لنفسك ما اشتهت *** واجعل لباسك ما اشتهاه الناس". فمهما اكل الانسان من الوان الطعام والشراب، ربما لا يعلم عنه غيره من الناس، أما الملبس فإن الناس يرونه، ويبرز هيئة الشخص ومظهرة. فالمظهر الخارجي للشخص له تأثير نفسي على الناس، وبحسبه تكون معاملة الناس له. يبدوا هذا المثل في ظاهره دعوة للاهتمام باللباس والهندام، أكثر من الاهتمام بالاكل والشراب. لكن قد ينطوي في باطنه على دعوة للنفاق الاجتماعي، لانه يدعو الى ان يرتدى المرء ما يعجب الناس من الزي واللّباس، بحيث جعل احترام الناس وتقديرهم رهن بالمظهر الخارجي للمرء، دون الالتفات إلى الجوهر والمضمون. يقول سيدنا علي بن ابي طالب عليه السلام في هذا المعنى: "ليس الجمال بأثواب تزيننا *** إن الجمال جمال العلم والأدب". يضرب المثل في حرية ان يفعل الانسان ما يشاء وكما يحلو له في الامور التي تخصّه، اما فيما له علاقه بغيره من الناس، فعليه مشاورتهم والأخذ بآرائهم، وان لا ينفرد برأيه طالما انه يخص غيره، وان يكون كما يريدونه ان يكون، وان لا يكون رهين الاهواء، لا يحسب لأحدٍ حساب)
94.            كُلّ الناس خير وبركة: (أي أن في كل الناس خير وبركة، لأنهم جُبلوا على الطيبة وعمل الخير، وفُطروا على البرّ والإحسان، وان شذّ بعضهم عن ذلك)
95.            كل اناء بما فيه ينضح: (ينضح: يرشح او يسيل منه. يطلق مثلا في وصف المرء يتصرّف طبقًا لأصله وعنصره. فكل ما يكون في خاطر الإنسان يظهر من الكلام الذي يخرج من فيه، وهي مأخوذة من أبيات للشاعر أبو الفوارس سعد بن محمد بن الصيفي التميمي الملقب شهاب الدين، يقول فيها: "ملكنا فصار العفو منا سجيةً *** ولما ملكتم سالت بالدم أبطح؛ فحسبكم هذا التفاوت بيننا *** وكل إناء بالذي فيه ينضح". اى ان كل انسان يكون سلوكه وتعاملاته مع الاخرين حسب تربيته وتعليمه وثقافته التى تربى عليها. يطلق هذا المثل عند حدوث موقف غير متوقع من شخص ما كنت تتوقع منه الافضل. كما يضرب في إفصاح الرجل بما يُطبّع به، إن خيراً فخير وإن شراً فشر)
96.            كل بداية صعبة: (من الطبيعي ان نلاقي صعوبة في بداية كل عمل جديد، ثم لا يلبث أن نتعوّد عليه، ويصبح شيئاً عادياً ومألوفاً)
97.            كل بلاد وعزاها: (أي ان كل بلد له عاداته وتقاليده. فإذا رأيت شخصا غريبا يتصرّف بطريقة غير مألوفة لديك، وخاصة في المناسبات الاجتماعية، عليك أن تتفهم ذلك، لأن تصرّفه يدل على أن عاداته وتقاليده في هذا الشأن، ربما تختلف عمّا عهدته أنت في المجتمع أو المنطقة التي تعيش فيها أنت)
98.            كل تأخيرة.. وفيها خيرة: (أي لا بد أن يكون هناك خيراً وراء كل تأخير. يقال المثل عند التأخير في انجاز او حصول أمر ما، ويراد به تطييب خاطر من تأخر أو من تأخر عليه شيء كان يسعي إليه. والمعنى: إن كل تاخير في أمر ما، لعل فيه خير لك أو دُفع شرّ او بلاء عنك، وفي هذا المعنى والإطار يقول الرسول (صلى الله عليه وسلّم): "لا تكرهو امرا.. لعله خيرا". يدعونا المثل الى عدم الاستعجال، والتريث في استنباط النتائج، وعدم الحكم على الأمور قبل التحقق منها، فقد يكون في تأخيرها خيراً لا نعلمه، لأنه لا يعلم الغيب إلا الله سبحانه وتعالى. لكن هناك بعض الامور قد لا يكون التاخير فيها خيرا لصاحبه. فتأخير التوبة ليس خيراً للمذنب، وتاخير القيام بالاعمال الخير واعانة المحتاجين ليس خيرا. أما إذا كان التأخير سببه المزيد من التأني والتروي، والتفكير والدراسة المتعمّقة، وانتهاز الوقت المناسب، أو الانتظار لاستشارة أهل العلم والمعرفة، ففي هذه الحالة يكون التاخير خيرا باذن الله)
99.            كل جديد والو بهجة: (أي كل مستجد مرغوب فيه وتتعلق به النفس بمقدار ما يكون جديدا، لان الشيء القديم تزهد فيه النفوس، وتتوق الى الشيء الجديد. فمن طبيعة النفس الانسانية ان يزهد المرء الشيء القديم، ويتوق الى شراء وإقتناء الشيء الجديد، الذي يبعث البهجة والفرح والسرور في النفس. يقول الشاعر: "لكل جديد لذة غير انني *** وجدت جديد الموت غير لذيذ")
100.       كل حجرة ولها أجرة: (كناية عن ان لكل إنسان قدر ولكلٍ قيمته)
101.       كل ديك ع مزبلته صياح: (كناية عن مكانة وقوة كل إنسان في بلده بين اهله وعشيرته، حيث تقوى معنوياته ويشتد ازره بوجوده بينهم. كما يُضرب للجبان يتقوى بأهله وأقربائه، ويذل ويجبن حين يكون بعيدا عنهم)
102.       كُلّ ذي عاهة جبار: (يضرب في الأشخاص المصابين بعاهة في ناحية، فعوضهم الله عنها بتفوق في ناحية أخرى. كما يضرب في الأشخاص الذين يبلغون شأنا عظيما رغم عاهاتهم وإعاقاتهم. ومن هؤلاء هم الطغاة والجبابرة من ذوي الاعاقات الجسدية او ذوي العاهات والعقد نفسية، الذين يلجأون إلى تغطية هذا النقص بسلوك يتسم بالغرور والظلم والاستبداد، حتى قالت العرب فيهم: "كل ذي عاهة جبار". يرادفه في هذا المعنى: "كل جبار متجبر به عاهة")
103.       الكل رايح: (أي ليس هناك من احد خالد في هذه الدنيا، فكلنا سائرون على هذا الطريق مهما طال بنا العمر وامتد. تقال للتهوين على من فقد عزيزا عليه)
104.       كل زمان.. والو ناسه: (الو: له. يتغير الزمان وتتقلت الأحوال فيذهب من كان يقبل بكلمة الحق ويستمع إليها وينتفع بها، وجاء زمان فيه أناس يرفضون ذلك، بل الانكى والأدهى والامرّ من ذلك، ان من يقول كلمة الحق اعتبروه عدوا لدودا لهم)
105.       كل ساعة وفرجها معها: (يقال لمن هو في ضائقة، للتهوين عليه وحثه على التحمل عسى أن ضائقته تحل في الأوقات القادمة، وياتيه الفرج باذن الله. يقول الشاعر: "وكل شديدة نزلت بقوم *** سيأتي بعد شدتها رخاء")
106.       كل سكّرة والها مفتاح: (اي أن لكل موقف أسلوب معين يتمشى مع طبيعته. كما يعني انه ليس هناك من مشكلة او ورطة الاّ ولها حلّ او مخرج، او لها من يحلّها فلكل مقام مقال)
107.       كل شاة معلقه بعرقوبها: (يعني أن المرء لا يؤخذ بذنب غيره. فكل إنسان مسؤول عن أفعاله، وهو وحده يتحمل مسؤولية خطأه او مسؤولية شيءٍ كان هو سببه. ومثله ما جاء في قوله تعالى: "كل امريء بما كسب رهين")
108.       كل شي الو دوا إلا التّياسة: (أي ان كل اعوجاج يمكن تقويمه، الا تثقيف ذوي العقول المتبلدة) 
109.       كل شي بالخناق.. الا الزواج بالاتفاق: (اي ان اي شيء يمكن ان نحصل عليه بالتهديد والاكراه، الا الزواج فلا يمكن ان يتم ويستمر الاّ بالاتفاق، المبني على التفاهم والمحبة والاحترام)
110.       كل شي بأوانه: (أي أن كل شيء إذا انجز في الوقت المناسب يكون أجدى وأفضل. ومعنى المثل: لا تتعجل الأمور فكل عمل له وقت وأوان، وسيحين وقت عمله في الوقت المناسب، فيجب التريث وعدم الاستعجال)
111.       كل شي بتزرعه بتحصده.. إلا ابن آدم بتزرعه بقلعك: (كناية عن نكران الجميل من البعض، ومقابلة الاحسان بالاساءة، والخير بالشّر)
112.       كل شي بثمنه: (أي إذا وجدتَ شيئاً غالياً مرتفع الثمن فلا تهابه وتتركه وتبحث عن الرخيص، لأن الشيء الغالي يكون عادةً أجود وأحسن)
113.       كل شي حسبنا حسابه.. الاّ الدّق ع بابه: (يضرب لحدوث امر لم يكن متوقعا، ولم يكن في الحسبان)
114.       كل شي في هالدنيا قرضه ودين.. حتى دموع العين: (أي أن كل شيء يقدمه لنا الغير مهما كان ضئيلاً يعتبر ديناً علينا، وعلينا عدم نسيانه ويجب ردّ ما يقابله في الوقت المناسب، حتى لا يكون لهم فضل علينا في شيء. فعندما يقدم لنا الناس الهدايا في المناسبات الاجتماعية- مثل الزواج او الولادة او الشفاء من المرض او عودة قريب من سفر، يجب ان نقدم لهم هدايا بالمقابل، لأنها بمثابة دين علينا يجب ان نرده لهم في المناسبات المماثلة. كما ان من يشاركه الناس أفراحه واتراحه، لا بد وان يشاركهم بالمقابل أفراحهم واتراحهم. وحتى انه عندما يذرف الناس الدموع حزنا على فقيد لنا، علينا ان نذرف دموعنا ايضا عندما يفقدون عزيزا عليهم، كرد لما قدموه لنا، فكل شي في هالدنيا قرضه ودين.. حتى دموع العين. يضرب المثل فيمن يقابل الإحسان بالإحسان، والخير بالخير، والجميل بالجميل)
115.       كل شي في وقته: (أي ان الامور مرهونة باوقاتها، فلا حاجة للتفكير مسبقا بما سيكون)
116.       كل شي قرضة ودين.. حتى دموع العين: (أي أن كل شيء نأخذه من الآخرين مهما كان ضئيلاً، يعتبر ديناً علينا، وعلينا عدم نسيانه ويجب ردّ ما يقابله في الوقت المناسب. كما ان من يشاركه الناس أفراحه واتراحه، لا بد وان يشاركهم بالمقابل أفراحهم واتراحهم.  وحتى انه عندما يذرف الناس الدموع حزنا على فقيد لنا، علينا ان نذرف دموعنا ايضا عندما يفقدون عزيزا عليهم، كرد لما قدموه لنا، فكل شي في هالدنيا قرضه ودين.. حتى دموع العين. يضرب المثل فيمن يقابل الإحسان بالإحسان، والخير بالخير، والجميل بالجميل)
117.       كل شي قسمة ونصيب: (يقال ذلك عند الخطوبة أو الزواج، وفي مناسبات أخرى مشابهة. أي أن كل شيء يحصل مع المرء هو قسمة وتسهيل من الله سبحانه وتعالى، وليس لأحد الخيار الكامل في تسيير الأمور وتسهيلها، فالله وحده هو القادر على ذلك)
118.       كل شي يهون.. إلا الضُّحك على الذقون: (أي ان كل شيء يمكن العفو عنه إلا الاستغفال)
119.       كِلْ شَيءْ لِهْ سَاسَ.. وِالزَّيَادِهْ مِنِ النَّاسْ: (المثل جاء يشير إلى مبالغة الناس في نقل الإخبار، وعدم تثبتهم فتكثر الزيادة في الكلام حتى تبلغ في بعض الأحيان ان يصبح الخبر غير معقول، ويصعب تصديقه)
120.       كل شيخ وإلو طريقة: (أي ان لكل انسان نهج واسلوب وطريق يسلكه في حياته)
121.       كل طلعة.. وراها نزلة: (يصاب البعض بغرور وكبرياء زائفة عندما يغتني او يتقلد منصبا مُهمّا، يجعله يتكبر على الآخرين، ويستعلي عليهم وكأنما حيزت له مفاتيح الدنيا، وهو لا يدري ان الدنيا في تغير وتبدل دائم، ولا شيء يبقى على حاله، الاّ الله سبحانه وتعالى. ويقول الشاعر في هذا المعنى: "إن الرياح إذا اشتدتْ عواصفها *** فليس ترمي سوى العالي من الشجرِ". أي أن الشجرة عندما تعلو وتطول كثيرًا، فإن هذا الارتفاع يجعلها عرضة للريح والعواصف اكثر من الاشجار القصيرة، وسرعان ما تهوي وتسقط على الارض، عندما تهب عليها ريحاً قوية. ومعنى ذلك انه مهما تعجرف الانسان وتكبر فسيأتي يوم يسقط فيه ويهوي. وقال الشاعر ابن الوردي في نفس المعنى: "اترك الدنيا فمن عاداتها *** تخفض العالي وتعلي من سفل". ويقول ابو مطير الاسدي: "قد تغدر الدنيا فيضحي غنيها *** فقيرا ويغنى بعد بؤس فقيرها")
122.       كل طنجرة.. والها غطاها: (أي ان كل شخص لا بد وان يجد من يشابهه في الطباع والاخلاق. يضرب المثل في شخصين أو أكثر تشابهوا في اخلاق او طباع او سلوك معين، او لديهم اهتمامات مشتركة. يرادفه: "كل قرد والو سنسلة")
123.       كل عقدة وإلها عند الكريم حلاّل: (أي أن كل مشكلة مهما تعقّدت واستعصت، ومهما ظن الإنسان أن حلها عسيراً، فان حلها يتيسر بفضل الله تعالى على يد اهل الخير)
124.       كل علّة الها دوا.. الاّ الصبر ما الو دوا: (أي ان كل امر يمكن معالجته والسيطرة عليه، الاّ الصبر، فاذا ابتلي الانسان بقلّة الصبر، فقد اصيب بما ليس له دواء)
125.       كل عود فيه دخان: (أي لا تحتقرن احدا وان كان ضعيفا، فلكل إنسان كرامته، وربما دافع عنها بشدة لا هوادة فيها، إذا أحسّ بالامتهان. قال الشاعر: "لا تحقرن صغيراً في مخاصمةٍ *** إن البعوضة تدمي مقلة الأسد". إن البعوضة خرقت المألوف الذي يجعل من الضعيف ذليلاً مهاناً، فإذا بها على ضعفها وصغر حجمها تتحول إلى قوة تعكر نوم ملك الملوك. والمعنى ان الضعفاء من الناس من الممكن أن يصنعوا شيئاً، او أن يصنعوا ما يصنعه الكبار، وبإمكان الضعفاء أن يقوموا بما عجز عنه الأقوياء. قال الشاعر: "لا تحقرن صغيرةً *** إن الجبال من الحصى")
126.       كل عيلة وإلها مصرف: (المصرف: القناة التي يمر بها الماء القذر الى خارج البيت. أي انه كل عائلة لا بد وان يكون من بين افرادها فرد شاذ عن العائلة باخلاقها ودينها وعاداتها وتقاليدها، فهو من العائلة كالمصرف للبيت. يرادفه: "كل قبيلة والها هبيلة")
127.       كل فتاة بابيها معجبة: (أي ان كل فتاة تتمنى ان يكون لها زوجا مثل ابيها بصفاته وشمائله الطيبة. يضرب في إعجاب الإنسان بما يمتلكه أو بما قام به من عمل. يرادفه: "القرد في عين امّه غزال")
128.       كل فولة مسوسة.. وإلها كيال اعور: (كناية عن أن لكل واحد نصيبه في هذه الدنيا. فيختار احدهم هذا، وآخر يختار ذاك، وكلُ منهم لا يحب خيار الآخر. فما تراه انت سيئاً او لا يعجبك، يراه آخر جيدا ويعجبه. وهذا الاختلاف في نظرة الناس الى الاشياء نابع من طبيعة النفس البشرية، والبيئة التي يعيش فيها المرء. كما تلعب ظروف واحوال المرء الاجتماعية والاقتصادية والثقافية دورا في عملية اختيار المرء للاشياء. فكل شخص ينظر الى الاشياء التي حوله من الزاوية التي يرى فيها تحقيقا لمصالحه واهدافه. كما يضرب للفتاة القبيحة تتزوج بمن يشابهها  في القبح. يرادفه: "اللّي ما بطيب لك.. بطيب لغيرك"؛ "كل واحد ونصيبه")
129.       كل فولة وإلها كيال: (أي ان لكل شيء من هو أهلٌ له. يرادفه: "الطيور على اشكالها تقع")
130.       كل قبيلة وفيها هبيلة: (أن كل قبيلة لا تخلو من سفيه أو شاذ عن الطريق السويّ)
131.       كل كلب بيجيه يومه: (يضرب في معرض الأعراب عن توقع حدوث الشرّ، لمن تكبرا أو أساء التصرف)
132.       كلّ ليل ورآه نهار: (يضرب للحث على الصبر وتحمل المعاناة، لأن الظلم لا يدوم، مهما طال امده)
133.       كل ما طالت.. بتلم غمور: (أي كلما طال حل المشكلة فانها تتفاقم وتستعر، وهذا دعوة الى عدم التهاون والاسراع في حل المشاكل الصغيرة، قبل ان تتفاقم وتصبح كبيرة، بمعنى وجوب معالجة المشكلة قبل ان تستفحل، فيصعب حلها)
134.       كُل مابو لورا: (اي يزداد تخلفا او سوءاً)
135.       كل معتدي خسران: (يضرب لتذكير المعتدي ان نتائج شروره ستنقلب عليه، أو يضرب للنهاية السيئة التي ينتظرها كل معتدٍ)
136.       كل ممنوع مرغوب فيه: (أي إذا مُنِع الإنسان شيئاً كان أحرص عليه، والعكس بالعكس. فالممنوع يتجه اليه معظم الناس دائما، وهذا من طبيعة النفس البشرية، فهي تتوق الى معرفة كل ما هو غامض، وتهوى تجربة كل ما هو ممنوع، وتسعى لنيل كل ما يمنع عنها وهي ترغبه، وتحاول الوصول اليه مهما كلفها ذلك. واذا كان الشيء متوافراً لديها، تزهده وتكون رغبتها فيه قليلة. يضرب في المرء الحريص ان ينال كل ما يُمْنع منه، او يحرم منه. يقول الشاعر: "رأيتُ النفس تكره ما لديها *** وتطلبُ كلّ ممتنعٍ عليها". وفي نفس المعنى يقول شاعر آخر: "وزاده كلفا بالحب ان منعت *** احب شيء الى الانسان ما منعا")
137.       كل واحد بدير النار على قرصه: (أي ان كل انسان يسعى لتحقيق مصلحته الخاصة ويتطلع إلى الاستفادة منها مؤثرا نفسه على غيره. يضرب المثل لمن يحاول تجيير الأمور لصالحه، مفضلا مصلحته الشخصية على مصالح الاخرين، ومستخدما كل ما يستطيع من وسائل في سبيل الوصول إلى مبتغاه، غير آبهٍ بمصالح غيره من الناس. ويروى المثل ايضا بصيغة: "من حُرْصَه بيزيح النار على  قُرْصَه")
138.       كل واحد بطلِّق من ذراعه: (أي ان كل شخص يتصرّف كما يحلو له، وهو كناية عن انفلات الامور. يرادفه: ( "طاسة وضايعة")
139.       كل واحد بنام ع الجنب اللّي بيريّْحُه: (ينام الانسان عادة على الجانب الذي يريحه، فنجد من يرتاح في نومه على الجانب الايمن، والبعض الآخر على الجانب الايسر، كما نجد من الناس من يجد الراحة في نومه على ظهره او بطنه. فكل واحد منّا ينام على الجانب الذي يريحه في النوم. ومعنى المثل ان كل شخص يعمل ما يحلو له من الأعمال، لأنه يعرف مصلحته، ويعرف الشيء الذي ينفعه ويجد فيه راحة أكثر من غيره، فيعمله، ويعرف ما يضره وما لا ينفعه، فيبتعد عنه. وقد لا يتقيّد بنصائح وتوجيهات الآخرين، اذا لم يكن مقتنعا بها. يضرب مثلا في الحث على عدم التدخل في شؤون الغير، وعدم الاعتراض على الطريقة يتصرف بها الانسان سواءً في العمل او غيره، لانه يعرف مصلحته في عمل الشيء الذي يريده، وهو مدرك لما يفعله، ويعرف ما يضره وما ينعفه)
140.       كل واحد ذنبه على جنبه: (أي أن الانسان لا يؤخذ بجريرة غيره، انما تعود عليه وحده وأخطاؤه تحصى فيعاقب عليها. يقصد المثل إن من يقترف ذنباً او يرتكب خطيئة، فهو وحده الذي يتحمل نتيجة عمله، ويتحمل تبعاته، وتعود عليه نقمته، فهو وشأنه فيما جنى، ولا احد غيره، أي ان كل شخص مسؤول عن أفعاله، ولا يحاسب عليها احدٌ غيره. كما يساق المثل فيمن لا يسمع النصيحة، فيقع في شرِّ اعماله)
141.       كل واحد على خاطره: (على خاطره: كما يحلو له. أي أن كل فرد يتصرف وفق هواه، أو حسب ما يرتئيه، ويتصرف كل واحد بدون أي رادع أو وازع، وذلك لغياب الحزم من اولي الامر. يضرب هذا المثل للحرية المفرطة التي تؤدي الى الفوضى، وفقدان السيطرة وضياع الامور. يرادفه: "طاسة وضايعة"، "كل واحد بطلّق من ذراعه")
142.       كل واحد همّه فالق ثمّه: (أي ان لكل إنسان شاغل يشغله وأمر يهمه. فكل واحد منا عنده الكثير من المشاكل التي تشغل فكره ويعاني منها الكثير، لذا فهو يهتم باموره اكثر من اهتمامه بأمور الاخرين، ولن يكون قادرا على التفكير في مشاكل غيره)
143.       كلٌّ واحد والو همّه: (أي ان كل شخص ينشغل بما يقلق عليه، ويهتم به ويعنيه)
144.       كل واحد ونصيبه: (أي أن لكل شخص ما قسم الله له من خير أو شرّ، وعليه أن يرضى بذلك ويقنع بنصيبه، ولا يحسد الآخرين على ما أعطاهم الله من فضله)
145.       كل وقت.. والو آذان: (أي لكل شيء وقته يجب ان لا يسبقه او يتعداه)
146.       كل وين.. ووين: (كناية عن طول المدة بين حدثين)
147.       كلٌّ يغنّي على موّاله: (أي ان كل واحد يتحدّث او يفكّر او منهمك في الشيء الذي يهمّه ويستفيد منه. يقال لمن يشغله امر، فينشغل به عن غيره ويحصر نفسه فيه. والمعنى ان كل شخص ينشغل بما يقلقه، ويهتم بما يعنيه، ويسعى لنيل ما يريد، فمصلحته اوّلاً واخيراً) 
148.       الكلاب تنبح.. والقافلة تسير: (وفي هذا الزمان الكلاب تنبح.. والكلاب تنهش.. والكلاب تعضّ... فقواطع الطريق كثيرة... ولكن لابد من المسيرة... فلو شغلنا بكل قاطع أوقاتنا... ذهبت علينا سدىً أعمــــارنا... فلا تشغل نفسك بجمع الأحجار... او تدخل معهم في عراك وشجار... فلا يضرُّ السحاب نباح الكلاب. ولا اصدق على ذلك من قول الإمام الشافعي رحمه الله: "قالوا سكتَََّ وقد خوصمت قلت لهم *** إن الجواب لباب الشر مفتاح؛ والصمت عن أحمق أو جاهل شرف *** وفيه لصون العرض إصلاح؛ أما ترى الأسدَ تُخشى وهي صامتةٌ *** والكلبُ يخسى لعمري وهو نبَّاحُ". يضرب المثل لمن يتكلمون كلاما لا قيمة له، ولا فائدة منه، إنما الهدف إعاقة المسيرة، والوقوف حجر عثرة في طريقها. وعلى الإنسان العاقل أن لا يأبه لانتقادات الآخرين، ولا يعيرهم أيّ اهتمام، وان لا ينزل إلى مراتبهم الدّنية، وان يترفع عن ذلك، ما دام واثقا من نفسه متكلا على الله، حتى لا يضيع عمله فيما لا يعود عليه بالفائدة. يقول الشاعر في هذا المعنى: "لو ان كل كلبٍ عوى ألقمته حجرا *** لأصبح الصخر مثقالا بدينار".وشبّه المثل كثرة الكلام  الذي لا طائل من وراءه، كعواء الكلاب الذي لا يثني القافلة عن مواصلة المسير. يقول الله تعالى في كتابه الكريم: "فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين"؛ "ولا تك في ضيقٍ مما يمكرون.. ان الله يحب التوابين ويحب المتطهرين")
149.       الكلام اخذ وعطا: (تقال للمتصلب في رايه، يصر على رايه ولو كان مخطئا، ولا ياخذ باراء الاخرين)
150.       كلام الّليل يمحوه النهار: (يقال عند عدم تنفيذ احدهم ما وعد او تعهد به. يضرب للوعود الكاذبة)
151.       الكلام بجُرُّ بعضه: (أي ان الشيء بالشيء يذكر)
152.       الكلام صفة المتكلم‏: (كثيرا ما يكون الكلام  الصادر عن الشخص هو صفة من صفاته. فالقول صفة القائل، والكلام صفة المتكلم، ولكن ليس الكلام على إطلاقه، فقد يخاطب المرء غيره بما يؤذيه ويستعيبه ويخرجه بما هو متصف به، على أنه يحتمل أن يكون صفته ذم القبيح ومدح الحسن، ونحوه. كما ان القول بان الكلام صفة المتكلم، لا يعني قدرة المتكلم، بل يعني ماهيته أيضا، وإنك لتستطيع أن تحكم وتكون عادلاً منصفاً في حكمك على ماهية الإنسان، من ماهية منطقه. يضرب لمن يعيب غيره بما فيه. يرادفه في هذا المعنى القول المشهور‏:‏ "كل إناء بالذي فيه ينضح")
153.       كلام في كلام!: (أي مجرد كلام لا يعتد به ولا يؤخذ به)
154.       كلام مالوش اول ولا آخر: (أي كلام غير صحيح، ولا يمكن الاعتماد عليه)
155.       كلامك في محلّه: (اي كلامك صحيح؛ اتيت على المقصود بالشيء)
156.       كلامه ثقيل ع المعدة: (تشبيه الكلام الثقيل على النفس، كالطعام الثقيل على المعدة والذي يصعب هضمه)
157.       كلامه مدهون بزبدة: (يقال عند إحساس الشخص بعدم وجود مصداقية في كلام ووعود شخص آخر. يضرب لمن يعد ولا يفي)
158.       كلب الشيخ.. شيخ: (أي ان كلب الشيخ يحظى بالعناية والاهتمام كما يحظى صاحبه. يضرب هذا المثل في التابع الذي يتصرف كسيِّده، أي انه يتمتع بالسلطة والنفوذ كل من هو قريب من صاحب السلطة. والمقصود بالمثل أولئك الاشخاص الذين لا يساووا شيئا، وإذا ما كانوا قريبين من اناس من اصحاب السلطة والنفوذ، يكونوا اقوياء بقوتهم ومتسلطون على الناس بسلطانهم، وان كانوا ضعفاء جبناء بطبيعتهم)
159.       الكلب اللّي بنبح.. ما بعُضّش: (أي ان الكلب الذي يعوي كثيرا نادراً ما يعض، لانه جبان. فاحيانا يكون نباح الكلب دليلا على الخوف، وليس الشجاعة، والكلاب التي تعض عادة لا تبدأ بالنباح بل تباغت ضحيتها وتعضه قبل النباح. يُضرب هذا المثل في الشخص السفيه التافه كثير الشتم والسباب، الذي يهدد ويتوعد بأنه سيفعل كذا وكذا، ولا يفعل شيئاً من ذلك، بل انه يجبن عندما يقع في مواجهة من يقف نداً له، او من هو اشدا منه بأساً، ومثل هذا الشخص يجب ان يهمل وألاّ يؤخذ في الاعتبار، لأنه لا يفعل شيئا، وإنما يصدر كلاما لا فائدة منه، تماما مثل الكلب الذي ينبح لمجرد النباح)
160.       الكلب بتحالى ع باب داره: (او الكلب بتشاطر ع باب داره. أي انه في وضاعته كالكلب الذي لا يتحمّس ويتشجّع إلا قرب بيته، لأن فيه من يحميه، فان تعرض للخطر يزيد بالنباح على أصحابه ليحتمى بهم. يضرب المثل في الضعاف الذين يستأسدون أمام اهلهم وذويهم. يرادفه: "الكلب على باب بيته سبع")
161.       كلب داير.. ولا سبع نايم: (يحث هذا المثل على الحركة والنشاط، إذ أن الحركة فيها بركة، والماء الراكد الذي لا يتحرك ويبقى ساكنا سرعان ما يفسد، الحركة حتى لو كانت من الكلب فهي أصلح من السكون والنوم، ولو كان ذلك شبيهاً بالسبع وهو الاسد المعروف بقوته ونشاطه وشجاعته. ويضرب هذا المثل للحث على النشاط)
162.       الكلب على باب بيته سبع: (أي ان الكلب لا يظهر الشجاعة الا حين يكون على باب بيته لان اهل البيت هم اهله وعزوته، بينما يجبن في مكان غيره. يرادفه: "كل ديك ع مزبلته صيّاح")
163.       كلَّك وجه: (يقولها من يجلس امامه شخص ويدير له ظهره، وذلك لازالة الحرج عنه، وتعني ان وجهك وقفاك واحد، او كأني ارى وجهك، فلا تقلق)
164.       الكلمة المليحة طالعة.. والرديّة طالعة: (يضرب المثل في الحث على التحدث بالكلام الطيب، والمنطق السليم حين مخاطبة الناس، وعدم التحدث بما يسيء لهم. فالكلمة الطيبة عندما تقال يبقى اثرها في القلب، وتحبب الناس الى قائلها، وعلى الانسان أن ينتقي الكلمات الطيبة عندما يخاطب غيره من الناس. ويدعو المثل أن نتخاطب مع الآخرين بالكلام الحلو الجميل.. مع الاحترام والادب في مخاطبة الناس، وان نحرص الاّ يتلفظ اللسان باي كلام يكون سبباً في جرح مشاعر الآخرين، فنلقى منهم مثلما نخاطبهم من الكلام البذيء. فبالكلام الطيب نحقق ما نريد، ونصل الى مبتغانا، ونكسب محبة الناس واحترامهم لنا. فالانسان يستطيع ان ينال بحلو لسانه ما لا يناله بقوة سلطانه، ويظفر بجميل القول وحسن الكلام، ما لا يظفر به بالسوط والحسام. وما دام الكلام يخرج على لسان واحد، فلنحرص على ان لا نتكلّم الا بما هو حسن وطيب، لان الكلمة المليحة طالعة.. والرديّة طالعة.  يرادفه: "حلّي لسانك.. تلقى الناس خلاّنك")
165.       كلمة بتجيبه.. وكلمة بتوديه: (أي أنه ليس له رأي شخصي يعتمده ويسير عليه. يضرب المثل لضعيف الراي المتقلّب الذي يتاثر بكل ما يسمعه، ولا يستطيع الاعتماد على نفسه، وهو بذلك سهل التوجيه والإنقياد لرأي أي شخص يسمعه أو يحكي معه ويؤثر عليه)
166.       كلمة شرف: (او اعطاه كلمة شرف: هي التزام ادبي وخلقي من قبل شخص ما لتنفيذ ما تعهد به لشخص آخر، وانه سيفي بكل وعوده ولن يحيد عنها او يخلّ بها. وتكون كلمة الشرف مقبولة فقط من شخص يتصف بحسن الخلق والدين ويشهد له الناس على ذلك)
167.       كلمة ورد غطاها: (اي باختصار، ولا داعي للشرح والتطويل والاسهاب في الكلام)
168.       كلمة يا ريت عمرها ما تعمِّر بيت: (ياريت باللهجة العامية، ومعناها بالفصحى ليت، وتقال للتنمي. اي ان التمني لاينفع ولايقدم ولا يؤخر بدون العمل)
169.       كلمته ما بنتزلش الارض: (دللالة على علو مكانته ومنزلته بين اهله وقومه)
170.       كلمته.. كلمه: (أي أنه هو صاحب الشأن والقول الفصل)
171.       كلنا أولاد تسعة: (أي كلنا ولدنا ابناء تسعة اشهر، فلا فضل لواحدنا على الآخر، وهو يعبر عن المساواة بين الناس وعن عزة النفس. يضرب لعدم التفرقة بين الناس، ولا فضل لاحد على غيره الا بمقدار تقوى الله عزّ وجل، مصداقا لقول الرسوم الكريم: "لا فضل لاعرابي على أعجمي الا بالتقوى")
172.       كلنا في الهوا سوى: (سوى: معاً. أي أنهم يلتقون معا في الميول والغايات، او يحملون نفس الهموم، او انهم واقعون في نفس المشاكل او المصائب، والمصير الذي ينتظرهم واحد، فليس أحد منهم أفضل حال من الآخر. يرادفه: "الموت مع الناس نعاس")
173.       كلّه حكي.. في حكي: (أي كلام بدون فعل او لا طائل من وراءه)
174.       كله عند العرب صابون: (يضرب هذا المثل لشيئين أو أمرين أو شخصين لا يمكن التمييز بينهما بسبب عدم وضوح الفرق بينهما. أي لا يجد الناس أي فرق بين الاشياء او الاشخاص فكلهم بالنسبة لهم سواء. ويروى ايضا بصيغة: "كلّه عند العرب قطّين")
175.       كما تدين تُدان: (المقصود به مثلما تفعل تلقى، ومثلما تصنع يصنعون بك، فترقب أن يؤتى لك خيرا أو شرا نتيجة صنيعك، فالجزاء من جنس العمل. يروى ان أحد الآبناء حج مع والده، بصحبة قافلة على الجمال، وفي الطريق، رغب الأب أن يقضي حاجته، وقال للابن انطلق مع القافلة أنت، وسوف ألحق بكم، ومضى الابن، وبعد برهه من الزمن التفت الابن، ووجد أن القافلة ابتعدت كثيرا عن والده، فعاد جارياً على قدميه، ليحمل والده على كتفه، ثم انطلق يجري به، وبينما هو كذلك، أحس الابن برطوبة تنزل على وجهه، وتبين له أنها دموع والده، فقال لأبيه: والله  إنك أخفّ على كتفي من الريشة، فقال الأب: ليس لهذا بكيت.. ولكن في هذا المكان حملت أنا والدي. هذه هي الحياة.. دين ووفاء.. ومثلما تدين تدان. يقول الشاعر: "كما تُدين يا فتى تُدان *** فَلْيَكُ منك أَبداً إحسانُ". وقال الشاعر الفند الزماني: "واعلم وأيقن ان ملكك زائل *** واعلم بأنك كما تدين تدان")
176.       كما تُعامِل.. تُعامَل: (إذا تعرّض الانسان للناس بالذم والقدح، فلا يسلم من التعرّض لمثل ذلك منهم. ومن اجل ان يحترمك الناس ويحبوك كن صادقا في التعامل معهم)
177.       الكمال لله: (اي ان لكل انسان عيوبه واخطاءه، ولا يوجد انسان بلا عيوب، او اخطاء. وعن سيدنا عيسى عليه السلام انه قال في هذا المعنى: "من كان منكم بلا خطيئة فليرمني بحجر". يرادفه: "ما في شجرة الاّ وهزّها ريح")
178.       كِن: (الزم الهدوء)
179.       كوم حجار.. ولا هالجار: (يضرب للجار السيئ الذي يؤذي جاره)
180.       كون نسيب.. ولا تكون ابن عم: (أي أنه قد يكون إنسان لا تعرفه معرفة جيدة أو لا تربطه بك صلة قرابة أفضل من أقاربك، لان ابن العم قد لا يخلو من حقد وحسد عليك)
181.       كون نسيب.. ولا تكون قريب: (لما يلقاه النسيب من احترام ومعزة عند انسباؤه الذين يضعونه في منزلة افضل من القريب، بسبب مصاهرته لهم واندماجه في العائلة، وهو بمثابة واحدا منهم، خاصة إذا كان يحترمهم ويحب إبنتهم ويرعاها)
182.       كيد النسوان.. غلب كيد الشيطان: (أن النساء لهن حيل كثيرة لكي يصلن لمرادهن وأغراضهن. فبكلامهن اللّين يغلبن الرجال فينقادون إلى ما يردن).
183.       كيس واحد: (اي لا يهم من يدفع، ولا فرق بينا او بينهم)
حرف اللام (ل)
184.       لا اصل.. ولا فصل: (او لا الو أصل ولا فصل. الأصل: الحسب، والفصل: اللسان والنطق. تقال عن الشخص عديم الحسب والنسب، أو ليس من اسرة عريقة او اصيلة معروفة الحسب والنسب، وهذا كناية عن انه وضيع، وفظ اللسان، فيحذر الناس من التعامل معه ويبتعدون عنه)    
185.       لا القول قوله.. ولا الشّور شُوره: (أي انه إمّعة، عديم الشخصية، يفعل ما يفرضه عليه الاخرون)
186.       لا الو.. ولا عليه: (الو: له. اي أنه كان غافلاً، ولا يعلم شيئاً مما يحدث، ولا دخل له في أي شيء)
187.       لا انا مع ستي بخير.. ولا مع سيدي بخير: (اي أن كلاهما بنفس الدرجة من السوء. يروى ايضا بصيغة: "ما أسخم من ستي إلا سيدي")
188.       لا بحِلّ.. ولا بربط: (كناية عن العاجز الذي ليس بيده امر، أو ليس لديه ايّة صلاحيات، أو أنه ضعيف الشخصية، ولا يستطيع أن يبتّ في أيّ أمر من الأمور)
189.       لا بحّلل.. ولا بحرّم: (أي لا يحلّ حلالاً، ولا يحرّم حراماً. يضرب للعاصي من لا دين له يحميه ويردعه عن فعل الحرام)
190.       لا برحم ولا بدّو رحمة ربّنا تنزل: (أي لا ينفعك ولا يريد أن ينفعك احد: فهو لا يرأف ولا يرحم، ولا يهون عليه أن تنزل علينا رحمة الله، أي لم يقتصر على المنع وحسب، بل مانع أيضا فيما ينالنا من غيرنا لشدة لؤمه. وهذا القول مخالف لمبادئ العقيدة الإسلامية. فلا يمكن لإنسان ان يمنع رحمة الله ان تنزل على عباده. قال تعالى: "ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها". ويدعوا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الى التراحم بين الناس، حيث ورد عنه عدة أحاديث في هذا المعنى: "الراحمون يرحمهم الرحمن"؛ "ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء"؛ "من لا يَرحم.. لا يُرحم"- صدق رسول الله - صلى الله عليه وسلم)
191.       لا بسمع.. ولا بقشع: (يضرب لمن لا يكترث بخصومات الناس ومشاكلهم ويبقى بعيدا عنها، حتى لا يقع في عواقبها، او يصبح طرفا فيها)
192.       لا بشوفني.. ولا بشوفه: (أي لا اراه ولا يراني. يقال ذلك عند الإنزعاج من شخص غير مرغوب فيه ويكره لقائه. يقول شاعر: قالت الهرةُ قولا جامعاً كل المعاني *** أشتهي أن لا أرى القردَ ولا القردُ يراني)
193.       لا بِصُدّ.. ولا.. بِرُدّ: (أي انك تتحدث مع جماد لا يرفض ما تقول ولا يقنع بما تقول. يضرب للعنيد الذي لا يقتنع برأي أحد، ولا يأخذ بصيحة أحد)
194.       لا بهش.. ولا بنش: (يضرب في الشخص الذي لا يجيد شيئا. والهش هو العمل الذي يقوم به راعي الغنم خلال رعيه أغنامه، حيث يسوق بعصاه الغنم في الاتجاه الذي يريده، او عندما يريد جمعها من المرعى، او عند ادخالها الى الحظيرة. كما يسقط للغنم بعصاه اوراق الشجر لتاكلها. اما النش فهو طرد الذباب بالمهفة او بمضرب الذباب.. أو غيره. لهذا عندما يقال عن شخص ما انه لا بهش ولا بنش، يعني انه لا يجيد القيام حتى بابسط الأعمال. كما يضرب لمن ليس في يده حل ولا ربط، ولا يؤخذ له برأي، وهذا كناية عن ضعف شخصيته وعجزه وقلة حيلته)
195.       لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد: (أي أن كل شيء إذا عُمل في الوقت المناسب له يكون أجدى وأفضل، لأن ترك الأمور او تأجيلها في بعض الأحيان يجعلها تكثر وتتراكم، وقد يُنسى او يضيع قسم منها، مما يصعب عملها وإتمامها على الوجه الأفضل)
196.       لا تبزق في الصحن الّلي بتوكل منه: (تبزق: تبصق. يدعو المثل إلى إكرام الزاد وردّ الجميل، ويستقبح اللؤم ومقابلة الإحسان بالإساءة والخير بالشرّ)
197.       لا تحط حالك في سين وجيم: (سين: سؤال. جيم: جواب. أي لا تضع نفسك موضع السؤال، او الاستجواب)
198.       لا تحط راسك في رأسه: (أي لا تقف نداً له، فقد يؤذيك!)
199.       لا تخاف الاّ من الميِّه الراكدة: (او الميَّه الهادية. أي ان الإنسان مهما كان بسيطا ودائم السكوت يجب ان تاخذ حذرك منه. يضرب للحذر من بعض الناس التي تجدها لطيفة في مظهرها وتعاملها المبدئي، او  للرجل الساكن الهادىء الذي قد يثور في أي وقت، اذا استثير)
200.       لا تخون مين امَّنك.. ولو كنت خاين: (أي لا تخن من ائتمنك حتى ولو كانت الخيانة من طبعك وديدنك ومتأصلة فيك. يضرب المثل في الحث على الوفاء بالأمانة، وذم الخيانة)
201.       لا تدلّ البدوي على باب دارك: (يضرب فيمن اذا مُنح اهتماما طمع في المزيد)
202.       لا تذمّ ولا تشكر.. الا بعد ست أُشهر: (يضرب في النهي عن مدح الشيء قبل اختباره)
203.       لا ترافق المخزي بخزيك.. بشيل اللّي فيه.. وبيحطو فيك: (على المرء الاّ يصادق أصحاب السوء، فصاحب السوء قد يورطك باشياء لم تقم بفعلها، عدا عن السمعة السيئة التي قد تلوثك جراء مصادقة مثل هؤلاء الأشخاص. فالأولى بالمرء ان يبحث عن الصحبة الصالحة، ويبتعد عن رفاق السوء)
204.       لا ترمي حالك في بير.. وتقول هيك الله كاتب لي: (لا تعرض نفسك لمواطن الخطر، وتزعم ان ذلك قضاء وقدرا لك. يضرب لمن يلقي بنفسه في المهالك، ثم ينحي باللائمة والتبعة على الأقدار. يضرب هذا المثل لمن يلقي بنفسه للتهلكة. يقول تعالى: "ولا تلقوا بأنفسكم الى التهلكة")
205.       لا تروح بعيد: (أي لا تخرج بالحديث الى موضوع آخر)
206.       لا تسأل العريان وين هدومك: (ظاهر الحال يغني عن السؤال. فالمبادرة إلى تقديم العون والمساعدة تكون أجدى وانفع في هذه الحال. كما يعني المثل ترك المرء ما لا يعنيه من شؤون الآخرين، وألا يجعل همّه الشاغل التدخل في أمورهم الخاصة، وفضح أحوالهم المستورة، التي لا يرغبون في اطلاع الغير عليها. ويروى أيضا بصيغة: "لا تسأل العريان وين ثوبك")
207.       لا تسرف وان كنت على ماء جاري: (أي إن الإنسان الذي يسرف ماله ويبذره على أشياء تافهة ومن غير حساب، فلا بد أن يأتيه اليوم، الذي يضيع فيه كل ماله مهما كان كبيرا، وعندها لا ينفع الندم والحسرة)
208.       لا تسرق.. لا تخاف: (أي من لا يسير في طريق غير مشروع، يعيش مطمئنا آمنا في حياته، لأنه لم يفعل شيئا يخالف القانون، ولا يخشى ان يعاقب على شيءٍ لم يقترفه. يضرب للابتعاد وتجنُّب ما قد يسيء للمرء من فعل او قول)
209.       لا تشرب من بير.. وترمي حجر فيه: (بير: بئر الماء. يضرب في ناكر المعروف، ويعني أن من تنتظر منه معروفاً فلا تذمه ولا تسيء اليه، ولو كان هذا المعروف قليلاً، لأنك قد تحتاج الى معونته ومساعدته مستقبلا. يدعو المثل الى التحلي بالمروءة والتخلق بالأخلاق الحميدة، وعدم مقابلة الإحسان بالإساءة، والخير بالشرّ)
210.       لا تصدق كل ما تسمع.. ولا نصف ما ترى: (يدل هذا المثل على انتشار الشك والريبة وعدم الثقة بين الناس، وكذلك استفحال الكذب والبهتان والدجل بينهم، لدرجة أنه حتى ما تراه بام عينك قد لا يكون صحيحا. يضرب هذا المثل عندما يكثر القيل والقال ولا تُعْرَفْ ما هي الحقيقة)
211.       لا تضع كل البيض في سلة واحدة: (مثل عالمي يوجد لدى كل الشعوب الواعية بصيغ مختلفة، والمغزى واحد وهو تقليل المخاطر وعدم المجازفة بحيث يعيش الإنسان في حالة اطمئنان نسبي ويجنب نفسه وعائلته مخاطر الإفلاس أو الخسائر الفادحة التي تصيب الفرد والأسرة بأفدح الضرر. فالذي يضع البيض في سلة واحدة فهو كمن يجمع كل أشياءه ليضعها في كفٌة واحدة، إذا وقعت السلة وانكسر البيض ذهب بالأخضر واليابس)
212.       لا تعايرني ولا اعايرك.. الهمّ طايلني وطايلك: (كناية عن تساوي الحال بينهما، فلكل واحد منهما همّه ومشاكله)
213.       لا تعد فراخك.. قبل ما تفقص: (ليس كل بيضة يخرج منها كتكوت، لانه قد يكون بعض البيض فاسدا او غير ملقح، فلا يفقس. لذا لا يصح أن نعد الفراخ بعدد البيض، قبل ان تفقص، والمعنى ان لا تعتبر نفسك مالكاً للشيء، إلا بعد أن يصبح ذلك الشيء حقيقة واقعة. والحقيقة أنه لا تأتي الفائدة المرجوة دائما حسب ما نتوقع. يضرب المثل لمن يبني الآمال الكبيرة على ما يُحتمل وقوعه او حدوثه، او لمن يكون متفائلا أكثر مما ينبغي)