امثال اقوال حكم شعبية

1.                 رزق العباد على العباد.. ورزق الكل على رب العباد: (ويقال ايضا بصيغة: رزق الناس على الناس.. ورزق الكل على رب الناس". ان الله عز وجل يجعل رزق العباد بعضهم من بعض، حيث يبيعون ويشترون من بعض، ويعملون عند بعضهم البعض، فيأخذ كل منهم ثمرة أتعابه وأجرة عمله، بينما يكون ورزق الجميع على الله سبحانه وتعالى، الذي يتكفل برزق جميع عباده، ولا ينسى من فضله أحداً. قال سيدنا عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) في وصيه له: "لا يعقد أحدكم عن طلب الرزق ويقول اللهم ارزقني، وقد علم ان السماء لا تمطر له فضة ولا ذهبا، وليعلم انا الله عز وجل يرزق العباد بعضهم من بعض". يضرب المثل في الارزاق منوطة باعتماد الناس على بعضهم البعض)
2.                 رزق الهُبُل.. ع المجانين: (الهُبُل: جمع أهبل، وهو الأبله الذي لا يميز بين الخطأ الصواب. والأبله يأتيه الرزق من المجانين، وهم غير العقلاء من الناس، الذين يفرطون في كل شيء، ويسرفون ما يملكون او ما يقع تحت أيديهم على أشياء تافهة لا قيمة لها. يضرب لاستفادة بعض الناس من إهمال الآخرين)
3.                 الرزق على الله: (أي أن الرزق بيد الله سبحانه وتعالى، وهو المتكفّل بأرزاق العباد، ولكل واحدٍ منهم نصيب، لذا لا ينبغي للمسلم التفكير أو القلق على رزقه ورزق عياله. فالإنسان منذ مولده يكتب له الرزق والعمر والصحة، وإن كان سعيدا أم شقيا، وما على الإنسان إلا السّعي، فكل شيّ مكتوب، ولا يأخذ أحد رزق غيره، لذلك على الإنسان أن لا يقلق على رزقه ورزق عياله وأهله. فأبواب الرزق مفتوحة، ولكل واحد نصيبه، والرزق ليس من العباد، إنما هم أسبابٌ إلى الرزق، فالرزق من عند الله، والله يرزق من يشاء بغير حساب. يقول الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام: "وإذا ضاق رزق اليوم فأصبر لغدٍ *** عسى نكبات الدهر عنك تزولُ"؛ عليك بتقوى الله إن كنت غافلاً *** يأتيك ِ بالأرزاق من حيث لا تدري؛ فكيف تخاف الفقر والله رازقاً *** فقد رزق الطير والحوت في البحـر؛ ومن ظن أن الرزق يأتي بقوة *** ما أكل العصفور شيئاً من النسر". ويقول الشاعر في نفس المعنى: "إذا ما كان عندي قوت يوم *** طرحت الهمَّ عني يا سعيد؛ ولم تخطر هموم غد ببالي *** لان غدا له رزق جديد". ويقول شاعر آخر: "لا تكن للعيش مجروح الفؤاد *** إنما الرزق على رب العباد")
4.                 الرزقة بدها نطّة: (نطة: قفزة. والقفز يكون متعبا ومجهدا اكثر من المشي. وهو دعوة الى عدم التواكل والتقاعس عن طلب الرزق، بل ضرورة السعي الحثيث والاجتهاد المتواصل في طلب الرزق والاخذ بالاسباب قبل كل شىء، والتوكل على الله قبل كل شيء وبعد كل شيء.  وفي هذا السياق قال سيدنا عمر بن الخطاب في معرض ردعه للمتواكلين، وهم المتوكلون على الله مع عدم الاخذ بالاسباب: ( "لا يَقْعُدَنَّ أحدُكم عن طلب الرزق، ويقول: ( "اللهم ارزُقْني، وقد علِم أن السماء لا تُمطر ذهبًا ولا فِضَّة". يرادفه في نفس المعنى القول الشعبي الدارج عندنا: ( "اسعى يا عبدي وانا اسعى معاك")
5.                 رضا الله.. من رضا الوالدين: (إن رضى الوالدين وطاعتهما تعتبر من رضى الله تعالى وطاعته، وعلى المرء ان يبرّ والديه ويطيعهما، وأن يكون رؤوفاً بهما محسناً إليهما، فهذا من رضى الله وطاعته. ويدعونا الله تعالى في كتابه الكريم الى بر الوالدين والاحسان اليهما في الآية الكريمة من سورة الإسراء: "وقضى ربّك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا، إمّا يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أفٍّ ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً")
6.                 رضعنا من بزّ واحد: (بزّ: ثدي. رضعنا من ثدي واحد. أي أننا عشنا معاً أو كأننا اخوة ونعرف بعضنا تمام المعرفة، ولا اشكُّ في سوء نيتهم)
7.                 رضينا بالبين.. والبين ما رضي بينا: (البين: المشؤوم. رضينا: اي قبلنا برعاع الناس، الا انهم لم يقبلونا. يضرب للشخص التافه يُقبل على علاّته فلا يرضى. كما يُضرب فيمن يضطر لقبول أسوأ الخيارات، ورغم ذلك لا تتيسر له)
8.                 رفع رأس أهله: (أي جلب لهم العزّة والفخر لقيامه بعمل ما)
9.                 رفِع عتب: (يقال عند قيام الشخص بعمل ما، لئلا يقع تحت طائلة اللوم والعتاب، على تقصيره في أمر ما)
10.            الرفيق قبل الطريق: (أي ان تحسن اختيار الشخص الذي سترافقه في السفر. فإذا عزمت على السفر فاختر الصديق المخلص الوفي ليرافقك في سفرك، لأنه من أهم مطالب السفر الضرورية حتى يؤنسك ويعينك عليه، وهو الذي سيسهل عليك الطريق وعناءَها، ويخفف عنك وعكاء السفر، وان تكون عنده القدرة على أن يساعدك ويذود عنك عند تعرضك للأذى. ويجب ان تتوفر فيه كل أسباب الشهامة والنخوة والفداء والإيثار.. وغير ذلك من الصفات الحميدة. كما يحث  المثل على التروي والتريث عند اختيار المرء شريكة حياته، او الشريك في أي مشروع مهما كان، لأن لذلك تأثيرا كبيرا على نجاحه واستمراره)
11.            ركب رأسه: (اي تملكه الغرور، وتمسك برأيه الخاطئ واصرَّ عليه، او اصرَّ على فعل امر ما دون حساب النتائج. يضرب للذي يتسرع في عمل الأشياء بدون تفكير، ولا يسمع لنصيحة غيره. قال الشاعر: "ركب الهوى راس الطغاة فأبلسوا *** فتراهم من كل شيء أفلسوا")
12.            ركبّته وراي ع الفرس.. مدّ ايده ع الخرج: (وراي: خلفي. الخرج: كيس من الجلد او الخيش يوضع على ظهر الدابة، ويكون مفتوحاً من الجانبين لوضع الأغراض واللوازم فيه. يضرب المثل فيمن يقابل الإحسان بالإساءة والنكران للمعروف)
13.            رماه رمية الكلاب: (اي يتخلص منه كما يتخلص من كلب لا قيمة له، فلا يعيره اي اهتمام. قد يهتم احد الناس اهتماما كبيرا بشخص ما لحاجة في نفسه، وبعدما يقضي مصلحته منه، يهمله ويتخلى عنه، لأنه لم يعد بحاجة إليه. تقال عادة في ناكر الجميل وفي الولد الذي يعق والده ويهمله)
14.            روح روح.. تعال تعال: (ينطبق هذا المثل على الشخص الفاقد لشخصيته والسهل الانقياد، خاصة امام زوجته قوية الشخصية، لضعف في شخصيته او لشدة حبه لها فيطيعها طاعة عمياء، وينفذ لها كل ما
15.            روح شوفلك بِسّه جلّق عِنيها: (جلّق عينيها: أي إفقي عينيها. يقوله الشخص الذي لم يعجبه كلام او رأي المتكلم)
16.            روح وتعال.. ولا تروح وما تيجيش: ( دعوة الى التريث وعدم الاستعجال)
17.            روحة اللّي راحوا.. وما رجعوا: (اي اذهب عني ذهاب من ماتوا ولم يعودوا)
18.            روحة بلا رجعة: (ويروى ايضا بصيغة: "روحة اللّي راحوا وما رجعوا". دعاء وتمني ان يذهب ثقيل الدم ولا يعود ثانية كمن ماتوا ولم يعودوا ابدا. وهو تعبير عن فرحة مفارقة ثقيل الدم او من تكرهه)
19.            روحته مش لله: (كناية عن الريبة والشك بأمره)
20.            روز ميّته: (اختبره، استعسه، افحصه)
21.            ريحة الام.. بتلم: (يضرب للدلاله على ان وجود الأم يلم شمل العائلة، ويحنن الأولاد على بعضهم)
22.            ريحة الجوز.. ولا عدمه: (الجوز: الزوج. اي ان مجرد وجود الزوج في البيت، وان لم يكن كما تريده الزوجة، خير من عدم وجوده بالمرة، لأنه يبعث الطمأنينة والأمان في نفوس أهل البيت)
23.            الريحة ولا العدم: (أي وجود القليل من الشيء أفضل عدم وجوده بالمرة. فما في يدك وان قل، خير لك من كثير تؤمله وترجوه. يضرب المثل لحث الإنسان ان يقنع بالقليل الذي لديه، لأنه أفضل من الكثير الذي لا يستطيع الحصول عليه)
24.            ريحته طالعة: (كناية عن سمعته السيئة)
حرف الزاء (ز)
25.            زاد الطين بِلة: (يقال لمن أراد إصلاح مشكلة ما، لكن وساطته عقدت سبيل الحل، فزادت المشكلة تعقيدا لسوء تصرفه. يضرب مثلاً لمن اراد اصلاح شيئاً لا خبرة له فيه فأفسده. ويضرب لمن يزيد الشيء شدة على شدة، ولمن يعقد الامور). قال الشاعر مضمنا المثل: "خضبت شيبي ليخفى وكان ذاك لعله *** فقيل شيخ خضيب قد زاد في الطين بله)
26.            زاد الواحد بكفي اثنين: (اي ان الطعام يكفينا جميعا. تقال في بركة الطعام، ولدعوة شخص ما لتناول الطعام مع أناس يأكلون)
27.            زادها!: (كناية عن تماديه وتجاوزه الحد المقبوليساق لمن تجاوز الحد في امر ما)
28.            الزايد اخو الناقص: (الاعتدال والوسطية في كل الأمور مطلوبه، فان الزيادة عيب والنقصان عجز، ومنفعته ان يكون الانسان كاملاً في افعاله بحسب الامكان، ليكون في اوَّله سعيداً واخره حميداً. معنى المثل: ان من يعمل عملاً يزيد عن الحاجة، كمن يعمل عملاً ينقص عنه، وكلاهما غير مقبولين ولا محمودين. يضرب المثل في ذم التطرف، وللابتعاد عن الطمع، ومدح الاعتدال في كل شيء. يرادفه: "اللّي بزيد عن حده.. بنقلب ضده")
29.            زَبّال حامل وردَة:  (يضرب لمن يناقض ظاهره باطنه، وللمتجمل بما لا يتفق مع حالته، ولمن يملك ما لا يستحقه، كزواج رجل قبيح من امرأة جميلة)
30.            زبون العوافي.. يا بصابح.. يا بماسي: (يضرب للشخص غير المرغوب فيه، او الذي لا يرجى منه شيء).
31.            زرعنا "اللَوْ".. طلعت يا ريت: (كناية عن عدم جدوى التمني بدون العمل. لَوْ: للتمني. يا ريت: يا ليت. كلمة لَوْ لا تعمر البيوت ولا تأتي بنفع وهي تحث على التواكل، وتفتح عمل الشيطان، وكذلك لا توصي بالجد والاجتهاد، والاتكال على الله. وقد قيل في الحديث الشريف: "لا تقل لَوْ فعلت كذا لكان كذا، لان لْو تفتح عمل الشيطان". يضرب هذا المثل للحث على الاخذ بالاسباب والتوكل على الله وعدم التأسف على ما فات. كما يقال للشخص الذي لا يكفّ عن تمني حدوث امور مستحيلة لا يمكن ان تتحقق)
32.            زرعوا فاكلنا.. ونزرع فياكلون: (يضرب لمن يعمل ويعود النفع من عمله على غيره. واصل المثل "غرسوا فأكلنا.. ونغرس فيأكلون". اما قصة المثل فيروى ان كسرى مرّ يوما بفلاح طاعن في السن، يغرس فسيل زيتون، ويبذل جهداً فوق طاقته، وقد علت سنه، وشاب راسه، وغارت عيناه، ووهنت قواه، وتقوس ظهره، فوقف كسرى بجانبه مأخوذا بنشاطه فقال له: ياهذا كم اتى عليك من العمر؟ قال: ثمانون سنة. قال: افتغرس فسيلاً بعد الثمانين؟ ومتى تاكل ثمره وانت شيخ هَرِم، وهو لا يثمر الى بعد عدة سنين. فرد عليه العجوز وهو يتصبب عرقا قائلاً: يا سيدي " زرعوا فاكلنا.. ونزرع فياكلون"! فأُعجب كسرى لجوابه وأمر له بجائزة. وذهبت مقولة الفلاح مثلاً يضرب لمن يعمل ولا يعود عليه عمله بشيء، وانما يذهب ثمرة تعبه للغير. وقال احد الشعراء مضمناً المثل: "لقد غرسوا حتى اكلنا واننا *** لنغرس حتى ياكل الناس بعدنا")
33.            زطمة: (هو الشخص قليل الفهم او الاستيعاب، او شديد الغباء. يرادفه: ( "قفل")
34.            زعيط.. ومعيط.. ونطاط الحيط: (زعيط: هو من يدعي انه يفهم في كل شئ. معيط: من لا شعر له. نطاط الحيط: السارق المحتال. يُستخدم كمصطلح شعبي لمن لا تقدير لهم. وهو إشارة الى رعاع الناس، وعديمي الفائدة، ومن هم في حكمهم وعلى شاكلتهم عندما يلتقونيضرب لاجتماع تافهين على أمر ما من باب الاستخفاف والسخرية)
35.            زلة قدم.. ولا زلة لسان: (أن اللسان يسبب كثيرًا من المشاكل. المعنى: قد تعثر قدم الانسان فيبرأ من عثرته، لكن عثرة اللسان قد تلحق به الكثير من الشرّ والاذى. يضرب حين يمسّ الأنسان ضرّ أو اذى، بسبب لسانه وعثرته. يقول الشاعر في هذا المعنى: "سامح صديقك اذا زلّت به قدم *** فليس يسلم انسان من الزلل")
36.            زلة لسان: (يضرب فيمن يخطئ وهو لا يقصد)
37.            زلمة على قدّ حاله: (هو المستكمل لصفات الرجولة، يكون عارفاً بدقائق الأمور التي يعاينها، ثم يشم أخبار الوقائع قبل حدوثها بثاقب حدسه وتجاربه، ثم يقدم بسخاء ما يستدعي من جهد ومال، من اجل صالح المجتمع الذ يعيش فيه)
38.            الزم حدّك!: (أي لا تتمادى فيما انت فيه)
39.            الزمّار بعرف دار الطبال: (الطيور على اشكالها تقع)
40.            زمان أوَّل حوَّل: (أي تبدل الزمن الماضي وتغيرت احواله وكل شيء فيه، حتى العادات والتقاليد التي كانت سائدة)
41.            زمان.. كله همّ وغمّ: (محن الزمان كثيرة لا تنقضي***وسروره يأتيك كالاعياد)
42.            الزمان.. مالوش أمان: (أي أن الأمور متغيرة لا تبقى على حالها، فقد ينقلب الدهر فيصبح العزيز ذليلا، والذليل عزيزا. قال الشاعر: "تموت الأسود في الغابات جوعا *** ولحم الضأن تأكله الكلاب؛ وعبد قد ينام على حرير*** وذو نسب مفارشه التراب")
43.            زمَّر إبنيَّك: (أي تحقق مطلبك. المعنى الاصلي لهذا المثل هو ان ما تطلبه وتحلم به سيتحقق. والقصة هي ان رجلا كان ينوي الذهاب الى المدينة. فجاءت النساء يطلبن منه شراء اشياء لهن ولكن دون اعطائه مالا. وإذا بامرأة اتت وطلبت منه شراء "زمّارة او صفّارة" لابنها وأعطته المال. فقال لها: "زمَّر ابنيِّك"، أي ما دمت دفعت ثمن الصافرة فسوف تتسلمينها بالتأكيد. يضرب مثلاً لتأكيد امكانية انجاز الشيء او الامر اذا استوفيت الشروط المطلوبة لانجازه)
44.            زمن الرويبضة: (الرويبضة: هو العاجز الذي ربض عن معالي الأمور وقعد عن طلبها، قال رسول الله (صلى الله عليه وسلّم): "انها ستكون سنون خدّاعات، يخوّن فيها الأمين، ويؤتمن فيها الخائن، ويكذّب فيها الصادق، ويصدّق فيها الكاذب، وينطق فيها الرويبضة، قالوا وما الرويبضة يا رسول الله؟ قال: الرجل التافه يتكلم فى أمر العامة". ويصف الرسول (صلى الله عليه وسلّم) الزمن الذي يصول فيه الرويبضة بالسنوات الخدّاعات، ذلك لأن الأمور تسير خلاف القاعدة، فالصادق يُكذَّب والكاذب يُصدَّق، والأمين يُخَوّن والخائن يُؤتًمن)
45.            الزمن دوّار.. يوم إلك.. ويوم عليك: (لا يخفى على احد ان الحياة يسر وعسر، وأفراح وأتراح، ونعيم وبؤس، ولذا على العاقل الا ينسى في يُسره عُسره، وفي نعيمه بؤسه، وفي صحته وعافيته مرضه وسقمه، وليعلم ان الأيام دول، فمن سرّه زمن.. ساءته أزمان، فالزمن لا يبقى على حال، لان دوام الحال من المحال، فلا بد للانسان ان يساير زمانه، ويتكيف مع تطوراته وأحداثه، ويصبر على تقلبات الايام. يضرب المثل في معرض الحث على عدم الركون إلى الزمن، ووجوب التحوط من تقلباته. يقول الشاعر أبي البقاء الرندي في قصيدة رثاء الأندلس: "هي الأمور كما شاهدتها دولٌ *** من سرَّهُ زمنٌ ساءته أزمانُ؛ لكل شيء اذا ما تم نقصان *** فلا يضر بطيب العيش انسان؛ وهذه الدار لا تبقي على أحد *** ولا يدوم على حال لها شانُ")
46.            زمن عايب: (يقول الامام الشافعي رحمه الله: "نعيب زماننا والعيب فينا***وما لزماننا عيب سوانا؛ ونهجو ذا الزمان بغير حق***ولو نطق ذا الزمان لنا هجانا؛ وليس الذئب ياكل لحم ذئب***وياكل بعضنا بعضا عيانا")
47.            زنّ على ذاني: (الحّ عليّْ كثيراً)
48.            زنّ على راسي: (الزن: الطنين، وهو الصوت الذي تصدره بعض الحشرات، مثل النحل والذباب، وينشأ عن سرعة ضرب اجنحتها اثناء الطيران. وهو كناية عن الالحاح الشديد في الطلب او تكرار الكلام مرات عديدة)
49.            زوان بلدنا.. ولا قمح الغريب: (الزوان: هي الحبوب التي تبقى بعد غربلة القمح، وهي رخيصة الثمن، وتقدّم علفا للدجاج، لانها غير صالحة للاستهلاك البشري. يضرب في الحث على الزواج من بنت الحي او بنت البلد وان لم تكن جميلة، وتفضيلها على الغريبة وان كانت جميلة. كما يضرب المثل في تفضيل القناعة بما لدى المرء على حاجة الغرباء والتذلل لهم. يرادفه: "شعيرنا ولا قمح غيرنا")
50.            الزوج آخر من يعلم: (معنى ذلك: اذا حاولت الزوجة خيانة زوجها، فاول شيء تفعله قبل الاقدام على الخيانة اتخاذ الحيطة والحذر الشديدين من زوجها، فانها تدرس طباعه، وسلوكه، فتعرف اوقات خروجه من البيت وتردده اليه وسفره وايابه، ونومه، ويقضته، وانتباهه، وغفلته، ثم تحطاط من الجيران، ومن بقربها من أصاحب الحوانيت، حينذاك تبدأ بالخيانة، وبمرور الزمن لابد ان تتسرب اخبارها الى بعض الجيران او بعض اصحاب الحوانيت القريبة، فيتهامس الناس عن خيانتها، ثم يتقدم الزمن فينقلب الهمس الى أحاديث علنية تلوكها الألسن ويزداد العارفون بسوء سلوكها، كل ذلك يحدث والزوج لا يعلم عن خيانتها اي شيء، والناس العارفون بسلوكها يتهيبون من مفاتحته خشية سوء العاقبة، ولكن الزوج سيعلم حتماً بصورة مباشرة او غير مباشرة، وبذلك يكون اخر من يعلم بخيانتها، فقالوا هذا المثل في قدرة المرأة على إخفاء خيانتها عن زوجها. كما يساق المثل لكل من لا يعلم من أمر ما شيئاً الاً بعد انقضاءه وتمامه، بينما كان من الواجب أن يعلم به منذ البداية)
51.            زيَْ الثور الابرق: (زي: تعني مثل أو مشابه له. الثور الأبرق: هو الثور الأسود المختلط مع الأبيض .تقال عن الشخص المعروف للجميع)
52.            زيّ السُّوسِة: (كناية عن الخبث والرياء. يضرب فيمن يمشي بالغيبة والنميمة بين الناس، ويظهر امامهم كالصديق المخلص، بينما يسعى في الخفاء للايقاع بينهم)
53.            زي الغولية: (يطلق على المرأة شديدة القبح)
54.            زي الله واحد: (أي لا شك في ذلك، كما لا شك بان الله هو الواحد الاحد؛ بكل تأكيد)
55.            زيَْ النمل: (كناية عن الكثرة)
56.            زي ام العروس.. فاضية.. مشغولة: (أي أنها مشغولة دائماً دون أن تعمل شيئاً، فهي مشغولة البال بالعرس وبشؤونه وإن لم تكن تعمل شيئاً. يضرب لمن يبدو دائما مشغولا، وهو لا يعمل اي شيء)
57.            زيّ سوسة الخشب: (السوسة: حشرة تنخر الخشب من الداخل، ولا تلاحظ حتى تأتي عليه. يضرب في سرعة تأثير الهدم والانهيار إذا كان الفساد من الداخل)
58.            زي شباط.. ما عليه رباط: (بعض الناس يكون شديد المراوغة والإحتيال، وقلّما يتقيّد بوعد أو بكلمة شرف، فلا يمكن الإعتماد على وعوده، لأنه سرعان ما يغيرها ويبدلها، أو حتى يلغيها وينساها  تماماً)
59.            زي فرض الصلاة: (اي شيء لا بد منه؛ المواظبة على او الالتزام باداء شيئاً ما بصورة دائمة)
60.            زيْ قلّته: (أي وجوده مثل عدمه)
61.            زَيْ ما تراني يا جميل.. أراك: (زَيْ: مثل. أي كما تراني وتعاملني، وتذكرني دائماً بالخير، فأنا كذلك، ، فان نظرتي اليك، لا تقل عن نظرتك، وأعاملك معاملةً تضاهي معاملتك لي وأفضل منها. يرادفه: "اللّي بشوفني بعين.. بشوفه بالثنتين")
62.            زيادة الخير.. خيرين: (أي لا ضرر من اخذ الكثير من الشيء، ما دام يعود علينا بالنفع والفائدة. كما يقوله الطماع الذي يستزيد في الاخذ وهو ليس محتاج، بينما غيره يكون احوج منه. ويروى ايضا بصيغة: ( "زيادة الخير خير")
63.            طويلاً)
64.            الزيارة.. غارة: (غارة: كناية عن قصر الفترة. اي يجب ان تكون الزيارة قصيرة ما أمكن، وخاصة عند زيارة المريض. فافضل الزيارات ما كان بشكل غارة، أي لا تستمرُّ وقتا طويلاً. وعادة يقوله الضيف عندما يدعوه المضيف للمكوث عنده فترة أطول، فيعتذر الضيف ويقول: "الزيارة غارة")
65.            زيتنا في طحينّا: (أي إن أمورنا من بعضها البعض. يضرب في الحث على الزواج من الأقارب وعدم الزواج من الغريبات. كما يضرب في الشخص او القوم خيرهم لا يتجاوزهم، أي لا يرجى منهم خيراً للآخرين. قال الشاعر: "دع المكارم لا ترحل لبغيتها *** واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي")
66.            زيطة وزمبليطة: (يعني عمل جعجعة وضجة على امر اكثر مما ينبغي، او على الفاضي)
67.            زَيَّك.. زي غيرك: (او زيّك زيّو- أي انت مثل غيرك من الناس، وعليك أن ترضى بما يرضى به الغير، لأنك لست أفضل ولا أحسن منهم)
68.            الزين زين ولو صحى من النوم.. والشين شين ولو تكحل كل يوم: (معنى المثل بمجمله ان الشيء الطيب الجميل يبقى جميلا مهما تعرض للتشويه، والسّيء يبقى سيئا مهما تم تجميله. يضرب لمن تكون جميلة على طبيعتها، دون أن تستعمل وسائل التجميل)
69.            زيّْو.. زي قلّته: (أي وجوده مثل عدمه. وربما قلّته أحسن)
70.            زيّْو.. زي غيره: (اي عدم تفضيل احد ما على غيره، فالكل متساوون ولا فرق بينهم. يرادفه: "ما في حدا احسن من حدا")
حرف السين (س)
71.            السؤال مذلّة.. ولو اين الطريق: (كناية عن شعور الإنسان بالذلّ عند سؤال الناس عن أي شيء، حتى وان سال شخصاً عن الطريق التي توصل الى المكان الذي يقصده، ليس إلاّ. يقول الشاعر: "لنقل الصخر عن قنن الجبال *** أحب اليّ من منن الرجال؛ يقول الناس كسب فيه عار *** وكل العار في ذل السؤال")
72.            الساعي في الخير.. كفاعله: (أما الساعي بالشرّ ومحاربة الخير فهو عدوّ اللّه والبشر. فمن يسعى في عمل الخير فهو كفاعله، لانه كان قد تسبب به. وورد في الماثور: "قولوا الخير تُعرفوا به، واعملوا الخير تكونوا من أهله". وفي الحديث الشريف: "الّدال على الخير كفاعله")
72.الساعي في الشرّ.. كفاعله: (إي إن من يحث على عمل الشر، ويسعى اليه ويحرض الآخرين عليه، او يتحين الفرص ليوقع بين الناس ويوقد نار الفتنة فيما بينهم، فهو كمن يفعله بنفسه، لا فرق بين المحرّض والفاعل)
73.            ساق الله على ايام الفقر!: (يضرب هذا المثل عندما يكون انسان فقير ومعدم الحال، يرتقى فجأة ويصبح من أثرياء القوم، فيتكبر على الناس، وينسى ايام كان فقيرا محتاجا. يرادفه المثل: "كبر البصل واتدوّر ونسي حاله الاول")
74.            ساق الله على ايام زمان: (يساق تحسّراً على الايام الماضية. يضرب عند التدليل على ان الزمان الذي مضى افضل من الزمان الحاضر. يقول الشاعر: "رُبَّ يومٍ بكيتُ منه فلما *** صرتُ في غيره بكيتُ عليهِ")
75.            الساكت عن الحق.. شيطان اخرس: (يحث على قول الحقيقة وعدم إخفاؤها لأن ذلك من عمل الشيطان)
76.            سالت ريالته: (كناية عن رغبته الشديدة في الشيء)
77.            ساير العيّار.. لباب الدّار: (العيار: الكذاب. امشِ مع الكذّاب حتى يظهر كذبه. أي ساير الكذاب ولا تجادله، لانك لن تصل معه الى نتيجة، لانه ماهر في ابتداع الاكاذيب، وقد يغلبك، فاتركه حتى ينكشف امره، ويتبين لك كذبه وبهتانه. ويطلق ايضا لإعطاء الشخص المماطل اكبر فرصه، فهو في النهايه سيكشفه كذبه. يرادفه: "حبل الكذب قصير")
78.            ساير الناس: (أي عليك بمدارة الناس والنزول عند عقليتهم، حتى تتفق معهم، وتنال ما تؤمله منهم. وفي البيع والتجارة تعني: اخفض السعر للناس، واكتفي بالربح القليل)
79.            سايس الناس: (داريهم وكن لطيفا معهم)
80.            سبحان مغيِّر الاحوال: (يستشهد به عندما يتبدل الحال من السيِّئ إلى الأفضل أو العكس)
81.            سَبْع البُرُمْبَة: (الإنسان الجبان الذي يتظاهر بأنه شجاع وكامل الرجولة)
82.            سبع صنايع.. والبخت ضايع: (يضرب لمن لديه خبرات كثيرة ومهارات متعددة، ولكن لا حظ له في الحصول على رزقه)
83.            سبع.. ولاّ ضبع؟: (يقال للقادم من مهمة ذهب لقضائها، للاستفسار منه عما اذا كان قد نجح في قضائها ام لا، فاذا قال سبع، فمعنى ذلك أنه أفلح في قضائها، وإذا قال ضبع، فمعنى ذلك أنه فشل ولم يوفق فيها. يرادفه: "قمحة ولاّ شعيرة")
84.            سبق السيف العَذَل: (العذل: اللوم والعتاب. أي ان الامر قد مضى انقضى وسبق فلا الفائدة من اللوم والعتاب. يقال عند الاقدام على عمل ما بتسرع وعدم امعان في التفكير وتقليب الامور على وجوهها المختلفة، حتى اذا تفاجا بالنتيجة التي لم تكن في الحسبان، وجرت عليه بالخسارة والفشل، راح يلوم انفسه على غير طائل، فما فائدة اللوم بعد مضي الفعل، وانقضاء الامر؟ "لقد سبق السيف العذل"... كما عبرت عنه العرب في المثل أصدق تعبير. وأول من قال هذا المثل ضبة من بني مضر، وكان له ابنان اسم أحدهما سعد والآخر سعيد، وقد وجههما لرد إبل له ضلت في الصحراء، فتفرقا ووجدها سعد فردها، ومضى سعيد في طلبها فلقيه الحارث بن كعب فقتله وأخذ برديه. ثم قصد مكة للحج فلقي الحارث بن كعب وعليه بردا ابنه سعيد فسأله عنهما، فقال: "لقيت غلامًا سألته إياهما فأبى فقتلته وأخذتهما". فقال ضبة: "بسيفك هذا؟" قال: "نعم"، فقال: "أرنيه أنظر إليه؟" فأعطاه الحارث السيف، فلما أخذه هزه وقال: "الحديثُ ذو شجون"، ثم ضربه به فقتله، فقيل له: "يا ضبة، أفي الشهر الحرام؟" قال: "سبق السيفُ العَذَلَ؟" يضرب المثال للشيء الذى فات ولا يستدرك)
85.            سبهللة: (اي بشكل فوضوي؛ بدون نظام او ترتيب؛ او بدون اي مسؤولية او التزام)
86.            ست بيت: (يقال عن المرأة التي تقوم بواجباتها المنزلية خير قيام، وتدبر امور البيت على أكمل وجه)
87.            سجِّل على لوح الثلج: (يقولها في العادة وعلى سبيل الدعابة من يشتري بالدين، وهو لا ينوي سداده. لان تسجيل الدين على لوح الثلج، يكون بقاؤه مرهونا ببقاء لوح الثلج مجمدا، فإذا ذاب الثلج ذهب الدين المسجّل عليه.. يرادفه في نفس المعنى: "إن كان بالدين حُط رطلين")
88.            سحابة صيف: (في الأصل يضرب للامر الذي لا يطول، او للشيء يقل استمراره او استقراره في مكان ما. والمعنى، ان كل بلاء او مصيبة او نازلة تنطوي على بوادر انفراج. كما يساق لمن لا تخشى عاقبته ولا يؤبه بتهديداته، فإنها تمر كما يمر سحاب الصيف، الذي ليس فيه مطر، فلا تأثير له، لا نفعا ولا ضرا)
89.            سرّ البنت.. أمها: (أي ان الفتاة تكون في أغلب الأحيان نسخة من أمها، أو انها لا تأتمن احدا على سرها غير أمها)
90.            سرَّك في بير: (أي لن ابوح به لاحد، لن يعلم به أي احد)
91.            سرّي.. مرّي: (او سِرِّح .. مِرِّح - كناية عن المجيء والذهاب تكرارا ومرارا. يقال لمن يُكثر ويكرر الزيارات لأحدى الناس، فلا يكاد يغيب عنهم حتى يعود اليهم مرة ثانية. يرادفه: ما بتغيب اجريه الا راسه طالل)
92.            سفرة دايمة: (سفرة: المائدة وما يبسط عليها من طعام. دعاء شكر من الضيف للمضيف ان يديم الله عليه هذه النعمة وان لا يحرمه منها)
93.            السفينة ان كثرو ملاحيها.. بتغرق: (كناية عن ان كثرة القيادات في عمل واحد تفسده، لاختلاف ارائهم. فعند تعارض الآراء على كثرتها ورغبة كل طرف الادلاء بدلوه في المسألة، يقع التناقض، ويغيب التشاور والاتفاق، نتيجة اختلاف مناهج العمل واساليب التفكير، ولصعوبة التوفيق بين الآراء المتباينة، بسبب الثقافة السائدة في المجتمع، التي تجعل كل واحد يتمسّك برأيه ولا يتنازل عنه، ولو كان مخطئا. يضرب  في استحالة توافق اكثر من قائد في مسؤولية واحدة أو لإدارة واحدة. يرادفه المثل العربي الفصيح: "لا يجتمع سيفان في غمد")
94.            سقِّط الابرة بتسمع صوتها: (كناية عن الهدوء التام او السكون المطبق)
95.            سقط من عيني: (تقول عن فلان "سقط من عيني" بعد ان يفاجئك بتصرف غير سوي لم تكن تتوقع ان يبدر منه. والمعنى انه قَلَّت قيمته واحترامه لديك، ولم تعد له تلك الهيبة أو المنزلة من التقدير والاحترام، التي كانت من ذي قبل)
96.            سقيطة: (كناية عن انه ضعيف يضربه ويهزأه الناس. يرادفها: "هتيشة")
97.            سَكِّر هـ الطابق: (أي دعك من هذا الموضوع، وكفّ عن ذكره)
98.            السكوت علامة الرضا: (عندما يُفاتح شخصاً لأخذ رأيه في أمر ما ويسكت عنه فهو دليل على الاقرار به والموافقة عليه. واكثر ما يقال هذا المثل في فلسطين عند سؤال البنت البكر عن موافقتها على الزواج من شخص تقدم لخطبتها، فاذا سكتت ولم تعترض، أُعتبر سكوتها دلالة على موافقتها)
99.            سلاح البشت.. مراية ومشط: (البشت: الشخص التافه: وهي من اللغة التركية، وتعني الولد المايع، المجرّد من صفات الرجولة، يكون همه تسريح شعره ودهنه لجذب انتباه البنات. لكن مع تبدل الحال تغيرت أساليب لفت انتباه البنات، فاخذ الشاب يحلق شعر رأسه "على الصفر" حتى يلمع راسه، ويضع أكثر من جهاز خلوي على وسطه، ويلبسن الجينز الضيق، والذي بالكاد يغطي أسفل ظهره)
100.       سلاح المَرِة دموعها: (بالدموع تستطيع المراة استدرار عطف الناس عليها، وبامكانها الوصول الى كثير من مآربها، او التخلص من مشكلة وقعت فيها. يضرب في النساء تستخدم الدموع كوسيلة لتحقيق مرادهن وأغراضهن)
101.       السما اقرب لك: (كناية عن بعد المنال)
102.       السماء والطارق!: (أي مفلس لا يملك شيئا )
103.       سُمْعته اكبر منّه: (يضرب لمن تكون سمعته لا تتوافق مع واقع حاله)
104.       السمك الكبير.. بوكل السمك الصغير: (اي أن القوي من الناس يعتدي على من هو أضعف منه ويؤذيه ويسيء إليه بدون سبب، ولكن لمجرد شعوره أنه أقوى منه. يضرب في ان الغلبة دائما للقوي، اما الضعيف فإنه دائما الخسران)
105.       سّمن على عسل: (للزوجين او الصديقين. أي أنهم على وفاق وانسجام تام)
106.       سنة وكسور: (أي ما يزيد عن السنة، بايام او اسابيع او اشهر)
107.       سنُّه طيابْ: (كناية عن انه يأكل كل شيء او يطيب له كل اصناف الطعام)
108.       سوّد وجهي: (احرجني كثيراً، خزاني. والعمل الذي يسوّد الوجه يكون مصدراً للمذمّـة ويؤدي الى الذل والهوان)
109.       سوس الخشب.. منّه وفيه: (أي أن الفساد يأتي من الداخل، قبل أن يأتي من الخارج. يضرب في سرعة تأثير الهدم والانهيار والانحطاط إذا كان الفساد من الداخل)
110.       سوقه ماشي: (اي ان هذا الصنف من الناس، رغم ما به من نواقص فان الظرف الحالي يناسبه لينال ما يريد)
111.       سيد القوم.. خادمهم: (يكون لشيخ العشيرة دو هام في حل مشاكل ابناء العشيرة، او ما ينشأ بينهم وبين غيرهم من العشائر من خصومات ومنازعات، لان شيخ القبيلة او سيد الاسرة صاحب خبرة وتجربة كبيرة في الحياة، ويلقى من ابناء العشيرة القبول والاحترام، ويقتدون باعماله وياخذون برأيه وتوجيهاته التي تكون مرشدا لهم في حل مشاكلهم)
112.       سير والتف على مداس: (السير هو الحزام، والمداس هو الحذاء، ويدل هذا على سوء الرفيق وتشابه صفاته مع المرافق له)
113.       سيرة وانفتحت: (أي انك اتيت على هذا الموضوع، الذي كنا نرغب بالحديث عنه)
114.       سيف الأهل.. من خشب: (قد يضطر الاهل لان يقسوا على ابنائهم، وان يستخدموا العنف معهم لاصلاح اخلاقهم، وتقويم سلوكهم اذا حادوا عن الطريق السليم، او سلكوا دروب الآثام والشرور، ومع ذلك يبقى تعنيف الاهل والقسوة على ابنائهم غير مؤلم، هدفه اصلاح الابناء واعادتهم الى الطريق القويم)
115.       سيلٌ ما يبلّك.. لا يهمّك: (أي إن المطر الذي ينزل على بلد أناس آخرين، فانك لا تستفيد منه شيئا.ً والمقصود منه، أن لا تهتم بالاشياء التي لا تعنيك أو ليس لك فيها فائدة، فالمواضيع والمشاكل التي يعاني منها غيرك لا تعني لك شيئا،ً ولذلك اهتم بشؤونك فقط، ولا تتدخل في شؤون غيرك. يرادفه: "من تدخل فيما لا يعنيه لقي ما لا يرضيه")
116.       سيماهم في وجوههم: (كناية عن ان المظاهر تنم عن السرائر)
117.       سين وجيم: (سؤال وجواب. او سؤال ورد جواب)
118.       الشاطر بشطارته: (من يستطيع ان يكسب اكثر مما يقدر عليه غيره  بمهارته وقدرته وذكاءه)
حرف الشين (ش)
119.       شال ايده منه: (تخلى عنه، ولم يعد يدعمه او يؤازره)
120.       شاور كل الناس.. وارجع لشور راسك: (يضرب للترغيب في الاستشارة والحث عليها. يدعو المثل الى اخذ مشورة كبار السن لما مرّوا به من تجارب في حياتهم، وكذلك مشاورة صغار السن ممن هم من ابناء جيلك، ومشاورة نفسك بعد ذلك لمعرفة ما يناسبك منها، لان كانت الادرى بحالك من غيرك. وجاء في الحديث الشريف في هذا المعنى: "ما خاب من استخار الخالق.. واستشار المخلوق")
121.       شاوروهن.. وخالفوهن: (أي شاوروا النساء وان خالفتموهن الرأي، لأن في مشورتهن فائدة كبيرة، ذلك ان الرجل بسؤالهن يعرف الشرّ فيجتنبه. يحث هذا المثل الرجال على مشاورة النساء في الأمور الحياتية، حتى ولو لم يكونوا مقتنعين بآرائهن، ولذلك يكفي أن يطلب الرجل المشورة من زوجته في أمر ما، ليشعرها بقيمتها وأهميتها، وبعدها يتخذ ما يراه مناسباً. ولكن قيل هذا المثل في عهود التخلف، عندما كانت المرأة محظور عليها التعليم، ولا ينطبق هذا المثل على عهدنا الحاضر، حيث أن المراة نالت قسطاً وافراً من التعليم، وأصبحت عنصراً فعالاً في المجتمع. يضرب المثل لعدم الأخذ برأي المرأة، لأنها لا تشير بمشورة حسنة)
122.       شايب.. وعايب: (يُضرب المثل في العجوز المتصابي، عندما يخرج عن حدود الوقار، او يأتي امرا لا يليق بسنِّه، او لا يتفق مع عقليته ونوعية تفكيره، ومع المكانة الإجتماعية التي تليق به وبأمثاله. يقول الشاعر: "مضى زمن الصبا فدع التصابي *** عجيب منك شبت وأنت صابي")
123.       شايش: (تقال عن الشخص المغرور عندما يسمع كلام اطراء، فيزيده انتشاءاً وغرورا)
124.       شايف حاله: (تقال للمغرور او الوضيع الذي يتعالى ويتكبّر على من هم أرفع منه شأناً. يرادفه: "ميخذ في حاله مقلب")
125.       شَايف له شوفة: (أي يبدو مبسوطاً وعلى غير عادته، ويتصرف بشكل يختلف عن تصرفاته الطبيعية، وكأنه يخفي شيئا عن الناس، او يخطط لعمل ما)
126.       شايف ومش مصدِّق: (كناية عن شدة استغراب حدوث امر ما)
127.       شبّ إقشعيني يا مرة: (شب: شاب. كناية عن انه عاطل عن العمل ويجلس في البيت قبال زوجته)
128.       شب يبهدلني.. ولا اختيار يدللني: (شب: شاب. تفضيل البنت الزواج من شاب وان كان فقيرا، على الزواج من رجلا مسنّاً، ولو كان غنيًّا)
129.       شبع من عمره: (عاش طويلا)
130.       شبع موت: (مات منذ امدٍ طويل)
131.       الشبعان ما بشعر بألم الجوع: (يقال المثل للدلالة على أن الغني قلما يهتم بأمور الفقراء أو ينشغل باله بهم، ولا يعرف معنى الجوع والحاجة)
132.       شتّان ما بين الثرى والثُّريا: (تقال للرفق الشاسع والاختلاف الكبير بين شيئين، او شخصين، ويضرب عند وصف المتضادين في السلوك وعدم التقاؤهم)
133.       الشجاعة صبر ساعة: (أي إن ما يميز الإنسان الشجاع هو قدرته على الصبر وتحمل الأذى أكثر من غيره. فيجب على الإنسان أن يكون صبوراً، متحملاً للكرب والمصائب التي تحلّ به في بعض الأوقات، لأنها لا تطول مُدتها، وسرعان ما تزول وتختفي ويحلّ الفَرَج مكانها بإذن الله. يرادفه الحديث الشريف: "انما الصبر عند الصدمة الأولى")
134.       الشجرة اللّي ما بتثمر .. اقطعها: (معناه انه لا جدوى من شخص لا ينفع غيره لأن وجوده وعدمه سواء)
135.       الشجرة من بذرة: (يضرب لبيان عودة الفروع إلى أصولها)
136.       شحّاد ومتشرط!: (يقال بصيغة الاستنكار للمحتاج يستعطي الناس ويفرض على المعطي ما يريد، او الذي يُقدّم له القليل وهو معدم، فيطلب أكثر وأكثر. ويضرب لمن هو محتاج لشيء هام جدا، ويفرض ارادته ويضع شروطاً أو عقبات في طلبه)
137.       الشحادة عادة: (يضرب لمن تعود على سلوك او تصرف ما غير محمود)
138.       شحد الملح: (تقال عند وصف سوء حال شخص ما، وما يعانيه من قلّة وفقر مدقع)
139.       شخط فيه: (صرخ في وجهه غاضبا)
140.       شدّ حيلك: (استعجل؛ ضاعف من قوتك؛ وتقال ايضا للتهوين على من حلت به مصيبة: اصبر على مصيبتك، او البلاء الذي أحاق بك)
141.       شدّة وتزول: (أي أن النوائب والشدائد التي تحلّ بالإنسان في بعض الأوقات، سرعان ما تزول ويحلّ الَفرَج مكانها باذن الله. ويقال هذا المثل عادة عند تعزية المرء ومواساته في شدته ومحنته، وحثِّه على التذرع بالصبر عند حلول الكُرَبْ والبلايا، والصبر عليها وتحملها حتى تزول، لأنها لن تدوم مهما طالت مدتها، لأن َفرَج الله قريب. كما تقال للمريض كدعاء له بالشفاء وزوال المرض)
142.       شرُّ البليّة ما يضحك: (يضرب مثلاً للشدّة التي تاتي في غير حينها، وعلى غير وجهها، فلا يملك المبتلي الا ان يضحك لها)
143.       شرّ تعرفه.. ولا خير تدّوره: (أي أن من عاملته وعاشرته وصادقته على ما فيه من سوء، هو خير لك من خير تبحث عنه أو تطلبه من جهة لا تعرفها)
144.       شرارة بتحرق حارة: (كناية عن ان الشيء الصغير التافه قد يتفاقم ويؤول الى شرّ مستطير)
145.       الشرايا لقايا.. والجيزات بخوت: (كناية عن ان الدنيا حظ وحظوظ)
146.       شَرحُه: (مثله، او نفس الشيء، او نفس الحال)
147.       الشرش بجبدْ: (تقال فيمن شابه أخواله في أخلاقهم أو طباعهم او في شكلهم الخ...، لان "ثلثين الولد على خاله")
148.       الشِرْكة.. تِرْكة: (أي ان الشراكة في أي عمل لا تدوم طويلاً، ويأتي اليوم الذي تنفض فيه الشراكة لتضارب مصالح الشركاء)
149.       شِرواك: (تقال عادة في المدح. عند الحديث عن شخص ما غائبا عن المجلس، ونعته بالصفات الحميدة، فيقول المتحدث لجليسه "ان فلان طيب شرواك". أي انه طيب مثلك، او كما انت طيب مثله)
150.       شَروة لقية: (شرْوَة: أيُّ شيءٍ يباع ويشترى، سواءاً اكان بضاعة او ارض او دابة.. الخ. والمعنى ان ما اشتريته لا يفوّت. يضرب لاغتنام الفرص النادرة، وعدم تفويتها)
151.       شروة ما حضرها لدّاوي: (لدّاوي: نسبة الى اللّد. وكان تجّار اللّد يشتهرون بالمهارة، ويتقنون فن التجارة. والمعنى ان هذه الشَّروة لو حضرها تاجر من اللِّد لدفع فيها اكثر مما يدفع غيره، ولكانت من نصيبه، لانه ادرى بقيمتها من غيره. يضرب في الحث على انتهاز الفرص الجيدة وعدم تفويتها)
152.       شريطة: (او مثل الشريطة. تطلق على الرجل المنهك من التعب او شديد المرض. والشريطة في الاصل هي قطعة قماش بالية تستخدم لمسح وتنظيف الاشياء من الغبار)
153.       الشّريك الردي.. اخسر وخسّره: (أي اسعى الى خسارة شريكك للخلاص منه، وان كانت الخسارة ستطالك انت ايضا، والضرر واقع بكليكما، اي ان الضرر الذي يصيب البعض يعتبر مكسبا عند الآخرين. يرادفه: "عليّ وعلى اعدائي يا رب")
154.       شعرة على شعرة.. بتصير لحية: (أي مهما قل الشيء وصغر يمكن أن يكون له أهمية. فالتوفير مهما كان زهيداً وضئيلاً، فهو يمكن أن يجمع المال الكثير. فالتدبير من هنا وهناك وضم القليل الى القليل تكون الكثرة وتجمع الثروة، وهذا ليس من باب البخل، ولكن من باب حسن التصرُّف التدبير. كما يعني المثل ان الشيء الجليل قد ينشأ عن الشيء الصغير. كما ان الاشياء البسيطة او الجهود المتواضعة، كثيرا ما تحدث آثارا عظيمة او نتائج باهرة. يضرب المثل في معرض الحثّ على الرضا بالكسب القليل والاقتصاد في المصاريف والتوفير)
155.       شعرة من جلد خنزير.. حلال: (شعرة: كناية عن الشيء الضئيل والتافه. خنزير: كناية عن البخيل الممسك الذي لا يجود حتى بالتافه من الأشياء. والمعنى: أنّ ما نستطيع أخذه من البخيل، ولو كان ضئيلاً تافهاً، فهو يعتبر مكسباً منه، لأنه لا يعطي عن طيب خاطر، ويصعب الحصول منه على أيّ شيء. يضرب المثل في تشجيع الأخذ من البخيل وان كان الأخذ نزيراً. كما يُضرب في الشخص الذي لا تروم منه أي فائدة أو معروف، ويصدر منه أمر فيه بعض النفع والفائدة)
156.       شعيرنا.. ولا قمح غيرنا: (يضرب لتفضيل ما ينتج في البلد على الغريب وان كان أجود. كما يعني تفضيل الزواج من بنات البلد على الزواج من الغريبات)
157.       شغل سلفقه!: (شغل سيء او عمل غير متقن)
158.       شُغْل مجاكرة!: (مجاكرة. يعنى كيد وعدوان وابتزاز. تقال عندما يكون العمل للكيد والمعاندة فقط)
159.       شغلك مثل حراث الجمال: (أي ع الفاضي، بدون اية فائدة ترجى منه)
160.       شُفت الموت بعيني: (أي صادف المهالك المميتة، ونجا منها بفضل الله)
161.       شفت بعيني.. ما حدا قلّي: (يضرب لتاكيد وقوع حادث معين)
162.       شَقِّة الخُرُج: (تقال للرجل زوج أخت الزوجة. وألخرج: كيس من الخيش يوضع على ظهر الدابة له فتحتان او شقين يوضع فيهما الحمل بحيث يكون وزن الأحمال متوانا او متعادلا بين الشقين، فلا يقع. وقياسا على ذلك استخدم العامة مصطلح "شقة الخرج" للتعبير عن زواج  رجلين من أختين اثنتين، فيقال ان فلان شقة خرج فلان بمعنى انهما متزوجان من اختان. ويقال ايضا تعبير "العديل" فيقال فلان عديل فلان اي شقة خرجه)
163.       شمّام هوا: (أي يحب السفر والتجوال)
164.       شكت الأرملة للّي عندها جوز .. قالت حالي من حالك: (او حالك احسن من حالي. جوز: أي زوج. يقال المثل عادة لمن يشكو من سوء حالته المادية او تردي ظروفه المعيشية، فيجيبه بهذا المثل من يماثله بالسوء في حاله وظروفه المعيشية، وانه لا يستطيع ان يقدم له اي شيء او ان يساعده في إي شيء، ففاقد الشيء لا يعطيه. يرادفه: "الحال من بعضه")
165.       الشكوى لغير الله.. مذلة: (قد يعاني البعض من الفاقة وقلة المال وضيق ذات اليد، ومع ذلك يصبرون في عزّة وأنفة، صبر المؤمن الذي يرضى بما قسمه الله له، ولا يشكون أمرهم لأحدٍ من الناس، لأنهم يجدون في الشكوى لغير الله مذلة لهم، لذا تأبى أنفسهم أن تسأل الناس، رغم فقرهم المدقع وحاجتهم الماسّة للمساعدة. ويتجلى ذلك في معنى الآية الكريمة: "لا يسألون الناس إلحافا")
166.       شَلّوط لفوق: (تعني نقل شخص من منصب مهم لديه صلاحيات واسعة، الى منصب آخر يبدو اعلى في التسلسل الاداري او اكثر اهمية من الاول، لكنه يُمنح سلطة ونفوذ اقل بكثير من المنصب الأول. يرادفه: ( "حطّوه ع الرّف")
167.       شمّْ خَبَرْ: (او شم ريحة خبر. اي نما الى مسامعه عن امر ما، لكنه ليس متأكدا من صحته. تسّربت بعض الاخبار عن امر ما)
168.       شمّام هوا: (أي يحب السفر والتجوال)
169.       شمَّة الهوا.. أحسن من الطبّ والدوا: (يضرب في الحث على السفر والتنقل، لما في ذلك من فوائد صحية ونفسية للإنسان).
170.       الشمس.. ما بتتغطى بغربال: (أي لا يمكن اخفاء الحقيقة، .والغربال يشبه منخل الطحين، مليء بالثقوب غير ان ثقوبه اكبر قليلا من المنخل، ويستخدم لغربلة القمح وفصل الحصى الصغيرة والقشور غير المرغوبة عن حبوب القمح تمهيدا لطحنها. فلا يمكن حجب اشعة الشمس بالغربال، لأنها تنفذ من بين الثقوب، ولا يمكن لهذه الثقوب حجب ضوء الشمس.‏ ويعني المثل انه مهما حاول البعض إخفاء الحقيقة الواضحة للعيان وطمس معالمها، الا انه لا يمكن حجبها، او اخفائها، لانها حقائق ظاهره بارزه للعيان. فكما أنه ليس بالمستطاع حجب الشمس بالغربال، كذلك لا يمكن إخفاء الحقيقة او تجاهلها، وتبقى ساطعة كالشمس في رابعة النهار. يضرب المثل عندما يراد التستر والتغطية على أمور واضحة وضوح الشمس، من خلال تلفيقها أو المرور عنها، او وضع التضليلات والشبهات حولها. كما يضرب لمن يحيد عن الطريق الصحيح ويخفي الحوادث والوقائع ابتغاء تغطيتها بسياج من السّرية والكتمان)
171.       شمَّعْ الخيط: (أي هرب من شئ أو من مكان ما. يضرب في الكيّس الفطن، يستطيع بذكاءه ومهارته ان يفلت من شرٍّ يحيق به، او يوشك ان يصيبه)
172.       الشهر الّلي ما إلك فيه.. لا تعد أيّامه ولا لياليه: (أي لا تتدخل فيما لا يعنيك، ولا تتعب نفسك في السؤال عن شيء لا يهمّك، وليس لك حاجة به)
173.       الشهر من هلاله يبان: (يضرب للبداية تدل على النهاية. يرادفه: "المكتوب بنعرف من عنوانه")
174.       َشهَّل حاله: (أي تهيأَ للخروج، بعد أن ارتدى ملابسه واستعد لذلك)
175.       شو أحلى من العسل.. قال الخرا إبّلاش: (الخرا: الخراء: وهو فضلات الانسان. يضرب المثل فيمن يسعى للحصول او كسب الشيء السهل المتيسر، دون ان يبذل اي جهد يذكر من اجل الحصول عليه، او الشيء الذي يمكن الحصول عليه مجانا، وبدون أي مقابل، وان قلّت قيمته، وكان مبتذلاً)
176.       شو اللّي ‏جاب‏ ‏احمد‏.. ‏للحاج‏ ‏احمد؟!‏: (يقال عند المفارقة بين شيئين او شخصين. وكلمة‏ '‏الحاج‏' ‏تستعمل‏ ‏هنا‏ ‏ليس‏ ‏بمعناها‏ ‏الديني، ‏ولكن‏ ‏بمعناها‏ ‏الطبقي، ‏فالحج‏ ‏كان‏ ‏دائما‏ وابدأ ‏دليلا‏ ‏على ‏القدرة‏ ‏المالية للشخص،‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏دليلا‏ ‏على ‏الورع والتقوى‏، ‏فضلا‏ ‏عن‏ ‏استخدام‏ ‏التُجّار‏ ‏للقب‏ ‏الحاج‏، ‏تسهيلاً‏ ‏لتجارتهم‏، ‏وتأكيدا‏ ‏لموقفهم‏ ‏المالي، وتعزيزا لمصداقيتهم عند الناس)‏ ‏
177.       شو اللّي رماك على المرُّ.. قال الّلي أمرَّ منّه: (يضرب فيمن اضطرته الظروف إلى القيام بأعمال ليست من طبيعته، ولم يعملها من قبل)
178.       شو اللّي محمي رُزّك؟!: (أي لا تتدخل فيما لا يعنيك!  او ما الذي يعنيك من هذا الأمر؟ يقال لمن يتدخل في شؤون الغير، ويحشر نفسه فيما لا يعنيه)
179.       شو بدّو يوخذ الريح من البلاط: (أي لن ياخذ الريح شيئاً من البلاط، فهو من الصلابة والمتانة بحيث لا يؤثر عليه الريح مهما كان شديداً. يضرب مثلاً للشخص الصلب الذي لا يهمه شيء، وهو صامد لا تهزُّه ولا تزعزعه الأحداث الجسام)
180.       شو جاب لجاب: (كناية عن الفرق الكبير بين شيئين)
181.       شو جابت من دار أبوها: (أي ما الذي استفدته من هذا الأمر، بعد كل هذا العناء..)
182.       شو عرّفك انها كذبة.. قال من كبرها: (ان المبالغة في الخبر تحمل على الشّك فيه وتكذيبه. يضرب للكذّاب الذي يبالغ في الكذبة، بحيث يثير الشك فيها، وعدم اقتناع السامع بها او تصديقها. قال الشاعر: "اذا عرف الكذاب بالكذب لم يكن *** يصدق في شيءٍ وان كان صادقاً)
183.       شو معاك.. شو بتسوى: (وهي نظرة سلبية في المجتمع الذي نعيش فيه. أي ان الناس يقدّرون الشخص بما يملك من أموال، فبقدر ما يملك من المال يكون له شأن اكبر بين الناس، وان قل ماله قل احترامه وتقديره. ولا يقدّر الناس أهل العلم ورجال الدين والصالحين من الناس، لأنهم لا يملكون إلا القليل من المال. يرادفه: "معاك قرش.. بتسوى قرش")
184.       شُوركْ على نفسك.. ولا شُور النَّاس عليْك: (يعني أنك أعرف بدخيلة أمرك من غيرك. فربّ رجل أشار عليك بمشورة، وهو لا يعرف حقيقة أمرك، فخذ من مشورات وآراء الآخرين ما يلائم واقعك، لأنك أدرى بنفسك من غيرك، واعمل كما يقول المثل الشعبي: "شاور كل الناس.. وارجع لشور راسك")
185.       شوُف عيني!: (او شوفة عينيأي رأيت ذلك بأُمّ عيني. تقال لتأكيد وقوع حادث معين)
186.       شوكة بتخلِّف وردة: (يضرب للرجل السّيء يخلّف نسلاً طيبا، او الرجل الطالح ينجب ولداً صالحاً. يقول الشاعر ابن الورديّ: "انما الورد من الشوك وما *** ينبت النرّجس إلا من البصل")
187.       شوكة وانقلعت: (زال الهم او زال الالم)
188.       الشيء بالشيء.. يذكر: (عند ذكر شيء ما، ويخطر على بال المتحدث شيئاً آخر ذو علاقة به)
189.       الشّيْبْ وقار: (أي أن الشيب يكسب صاحبه هيبة وإجلالاً، وينظر إليه الناس نظرة احترام وتقدير لهم، ويحظون بمكانة خاصة في المجتمع. يقول الشاعر: "إحفظ لشيبك من عيب يدنسه *** إن البياض قليل الحمل للدنس")
190.       شِيل اللِّيف.. وحُطّ اللِّيف: (يضرب للجهد المضني يصرف في حل قضية ما بين طرفين متخاصمين، بينما اصرّ كل منهما على موقفه ولم يتنازل احدا منهم للاخر لحل القضية والاصلاح بينهما)
191.       شيلا.. بيلا: (ليس على ما يرام؛ ليس كما يجب)
192.       شيلني.. وانا اشيلك: (دعوة للتعاون والتضافر؛ حكّي تحكّ لك؛ اخدمني وان اخدمك..)
حرف الصاد (ص)
193.       صابح القوم.. ولا تماسيهم: (يحث المثل المسافر ان يصل الى بيته صباحاً، وليس مساءاً وهم نيام. كما يضرب كنصيحة لمن يريد زيارة قوم ان تكون زيارته في الصباح، لا في المساء، لان الزيارة في المساء قد تزعج المضيف، فهو وقت راحة له ولأسرته، وليس وقت لاستقبال الضيوف، خاصة من غير الأقرباء المقرّبين. وكما يقال: "الصباح رباح")
194.       صابون العرب لحاها: (يقال في ضرورة الاعتماد على الذات)
195.       صاحب البيت.. أدرى بالّلي فيه: (أي ان صاحب الشأن او المشكلة ادرى باموره ومشاكله الخاصة من غيره. يرادفه: "اهل مكّة اخبر بشعابها")
196.       صاحب الحاجة ارعن:  (يقال لمن يكون في عجلة من امره، يريد قضاء حاجة ملحّة، فيتصرف تصرفا غير متزن، ربما اضاع به مصالحه، بسبب ما اعتراه من الاضطراب وتشويش الفكر)
197.       صاحب الحاجة.. اعمى: (يضرب المثل لتبرير الالحاح في الطلب، ولمن لا يفكر الا في انجاز مطلبه. ونظرا لحاجته الماسّة اليه فهو يتصرف كالأعمى، وقد يقع في اخطاء جسيمة وهو لا يدري. فالذي يطلب العون قد يكون مظلومًا أو عاجزًا أو مكروبًا، وفي كل الأحوال فان صاحب الحاجة لا تردّ لهفته الاّ بقضاء حاجته، فإن في إعانته وقضاء حاجته تفريج لكربته، وفي مقابل ذلك تكفل الله تعالى لمن فرّج كربة الملهوف أن يفرج عنه كربة من كربات يوم القيامة. "ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة". يقول الشاعر: "صاحب الحاجة اعمى *** لا يرى الا قضاءها")
198.       صاحب الحق.. سلطان: (أي له الحق بالمطالبة بحقه في أي وقت وفي أي مكان)
199.       صاحب الحق.. عينه قوية: (أي ان صاحب الحق يكون الحق جريئاً في مطالبته بحقه، ولا يستطيع أحد أن يمنعه من ذلك، حتى ولو ألَحّ كثيراً وبالغ في المطالبة، فهو يطالب بحقه.. وله الحق في ذلك)
200.       صاحب المال.. تعبان: (يساق هذا المثل للشخص الذي يملك المال الكثير ويصبح همّه الاول وشغله الشاغل جمع المزيد والمزيد منه)
201.       صاحب صاحبك.. صاحبك: (قبل أن تصادق شخصا عليك أن تعرف من هم أصدقاؤه، لأن هذا الصديق غالبا ما يكون على شاكلة أصدقاءه ويتشرب من طباعهم وأخلاقهم، فاذا كان يصادق أناسا صالحين ومن ذوي الأخلاق الطيبة، فلا تتردد في مصادقته ومصادقة اصدقاءه، وإلا فابتعد عنه، لئلا يطولك الأذى منهم. فالأولى بالمرء ان يبحث عن الصحبة الصالحة، ويبتعد عن رفاق السوء)
202.       صاحب مبدأ: (أي أنه على قدر كبير من الأخلاق الفاضلة)
203.       صاحب واجب: (يقال فلان صاحب واجب، أي انه يقوم بواجباته الاجتماعية خير قيام ولا يقصّر فيما تمليه عليه من التزامات. كما تقال في معرض شكر من يقوم بالواجب تجاه الغير "طول عمرك صاحب واجب")
204.       صاحبك اذا بدك تبقيه.. لا توخذ منه ولا تعطيه: (معنى ذلك، اذا اردت ان تدوم صداقة صديق واخلاصه لك، فلا تقرضه ولا تقترض منه، لان ذلك قد يسبب فصم عرى الصداقة بينكما، اذا حدث ولم يسدد دين أحدكما للآخر في الوقت المناسب. يضرب للحذر من التعامل مع الصديق في القضايا المالية"المداينة"، لأن فيها إضرار للصداقة)
205.       صاحبك القديم.. واصله واستديم: (يقال في الحث على دوام الصداقة والحفاظ عليها)     
206.       صاحبي ع العظم: (أي انه صديق مخلص وحميم، وهو قريب مني كما اللحم من العظم)
207.       صار سيرة على لسان الناس: (يقال لمن كثر حديث الناس عنه)
208.       صار للخرا مَرَة.. وصار يحلف بالطلاق: (الخرا: من الخراء وهو فضلات الانسان- ويقصد بها الشخص الرديء التافه. يضرب المثل للتافه المحروم تتحسن أحواله فيتحكم ويتجبر ويسيء التصرف)
209.       صار ما صار!!: (اي اذا حدث ما لا يتوقع، ماذا بإمكاننا ان نعمل عندئذٍ؟)
210.       صارت عظامه مكاحل: (كناية عن انه مات منذ زمن طويل)
211.       صافي يا لَبَن: (كناية عن صفاء القلوب ونقاؤها. تقال بعد حل مشكلة او سوء تفاهم حدث بين طرفين متخاصمين، للتاكيد على حل المشكلة بما يرضي الطرفين، وان قلوبهم تجاه بعضهم أصبحت صافية بيضاء كاللبن الأبيض، وخالية من أي شحناء او بغضاء)
212.       صافية وافية: (أي لا جديد)
213.       صام صام.. وافطر على بصلة: (كناية عن سوء الإختيار بعد طول انتظار. ان تكرار كلمة الصوم وردت لتأكيد طول الصيام، والمفروض أن من يطول صيامه ان يفطر على طعام شهي يتناسب وطول الصيام، الا انه بالرغم من ذلك افطر على بصلة، وهي من الأطعمة التي تعافها النفس. وأكثر ما يطلق المثل على من طالت عزوبيته وصبر عليها آملاً الحصول على فتاة جميلة ليتزوجها، وبالرغم من صبره الطويل تزوج من فتاة ليست جميلة كما كان يأمل. يضرب المثل لمن صبر طويلاً ولم ينل ما يسرّه. كما يضرب لمن بذل قصارى جهده لانجاز عملٍ ما فلم يجني منه الاّ اليسير مما كان يرجوه. ويضرب لمن رفض كل الخيارات المطروحة أمامه لعله يفوز بأفضل منها، لكنه اضطر بعد طول انتظار الى قبول أسوأها. كما يضرب لمن بذل مجهودا كبيرا ولم يجن إلا القليل. وعموما يطلق المثل عندما نصبر طويلاً لعلنا نحصل على الشيء الأفضل، لكن لا تكون النهاية كما نرجو)..
214.       صايرة شوربة: (يضرب لضياع الامور وفلتان زمامها)
215.       صايع: (تطلق هذه الكلمة على الشخص الذي يكون عاطلا عن العمل، أو الذي لا يريد أن يعمل، رغم توفر فرص العمل، لان أحلامه اكبر من واقعه، فيقضي معظم وقته خارج البيت، خاصة في الليل، يسهر لساعة متأخرة في الشوارع، وغالبا حتى الفجر في فصل الصيف، وبرفقة العاطلين من أمثاله، وقد يتسبب له ذلك بالانحراف كالسرقة او شرب الخمر، يأخذ مصروفه من أهله، ولا يفيد عائلته بشيء)
216.       صبَّ الزيت على النار: (أي انه زاد الامر تعقيدا. فبدلا من محاولة تهدئة الامور، يزيدها تعقيدا وتأججاً وتفاقماً. ويقال ايضا "دار الزيت على النار")
217.       صباح الخير يا جاري.. إنت بحالك وأنا بحالي:  (يضرب لجار السوء الذي لا يراعي حُرمة الجيرة، ويتدخّل في شؤون جيرانه، وفي أمورهم الخاصة، ويحدث ان تقتصر علاقة الجيرة على التحية والسلام مع هذا النوع من الجيران، لأنه ادعى للراحة، وابعد عن الخصام والشقاق. ومعنى المثل إن على كل شخص ان يهتم بشؤونه الخاصة، ولا يتدخّل في شؤون غيره من الناس. لم يعد الكثير من الناس يكترث بقيمة العلاقة التي تنشأ بين الجيران، ولا يهتم بعضهم ببعض، وأصبحت أشبه بالقطيعة بينهم. فالعلاقة المميزة التي كانت تربط بين الجيران في الماضي، والتي كانت تتسم بالإخوة والمودة وعلاقات التكافل والمحبة، والتي كانت تتجسد في تبادل الزيارات ومد يد العون والمعاملة الحسنة، حيث حل الهجر والخصام محل التفاهم والتواصل، وانهار واختفى كل شيء أصيل من حياتنا، بفعل إيقاع الحياة العصرية المتسارع، فأنسى المرء أهله وجيرانه، بينما كانت هذه العلاقة في الماضي مميزة ومتينة تعوّض المرء عن علاقاته العائلية، التي يجسدها المثل الشعبي بقوله: "جارك القريب... ولا أخوك البعيد")
218.       الصَّباح.. رباح:  (يقال عادة هذا المثل في الوقت المتأخر من الليل، لطلب تأجيل العمل او البحث في امر من الأمور الى الصباح. ففي ساعات النهار، يمكن عمل الشيء بشكل أفضل من الليل، لأن الليل ضيّق بظلامه، ويصعب على الإنسان إتقان العمل فيه بشكل جيد. وقد يقال للدلالة على ان الأمور من الممكن حلها في الصباح.. او تيمنا بالصباح.. وفرج الله)
219.       الصبر طيب:  (يضرب للحث على الصبر وتحمل المشاق لنوال المطلب)
220.       الصبر مفتاح الفرج:  (أي أن الصبر على الشدائد وعلى المشاكل التي يواجهها الإنسان، يكون نهايته الفَرَج وزوال الغُمَّة باذن الله. والأصل في الصبر- الحبس، فيقال: قتل فلان صبرًا، أي حُبس حتى مات، وقال تعالى:﴿وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ﴾. يضرب مثلاً في معرض الحث على الصبر وتحمل المصاعب والمتاعب، لأنها آنية وزائلة، والفرج لا بد قادمٌ بعدها. كما يضرب لمن صبر، فنال مراده. اصول هذا المثل ضمنه احد الشعراء فقال: "مفتاح باب الفرج الصبر *** وكل عسر بعده يسر؛ والدهر لا يبقى على حالة *** فكل امر بعده أمر". وقال شاعر آخر: "بنى اللّه‏ُ للأخيار بيتاً سماؤهُ *** همومٌ وأحزانٌ وحيطانهُ الضُرُّ؛ وأَدْخلهم فيه وأَغلق بابه *** وقال لهم مفتاحُ بابكم الصَّبر")
221.       صبرك على نفسك.. ولا صبر الناس عليك: (أي ان تصبر على الحاجة ومُرَّ العيش وتدبر أمورك بنفسك، وان تنفق حسب سعتك، خير لك من أن تقع في عوز الآخرين، ثم تحمل الناس على الصبر عليك، وتصبح مدينا ذليلا تحت قهر الدائنين. يضرب المثل لبيان ان المرء يجب ان يكون اعتماده على نفسه لا على الغير)
222.       صحّ النّوم!: (افقت من غفوتك الان؟، أعرفت الحقيقة الآن؟. تقال عندما لا ياخذ احدهم بنصيحة آخر، ويثبت له بعد ذلك صحتها، فيلومه على ذلك. كما تقال للشخص لتمني ان يكون نومه صحة وراحة له)
223.       صحّ إلها جوز.. قالت عنه اعور: (الجوز: يعني الزوج، أي بعد أن حصلت على ما كانت تتمنّى، قالت إن فيه عيباً وتردّدت في قبوله طمعا في الأحسن. وهكذا يفلت الأمر من يدها وتفوتها الفرصة، وتندم حيث لا ينفع الندم. يضرب المثل ليذّكر الإنسان أن الفرصة تأتيه مرة واحدة، وعليه اغتنامها.. لأنها قد لا تتكرر بعدها)
224.       صح له من الجمل ذانه: (اشارة الى نيل اليسير من الكثير)
225.       صُحبة حلبية: (من اجل بقاءهم كأصدقاء ولكي تدوم صداقتهما، ومن اجل ازلة الحرج فيما بينهم يقوم الاصدقاء عند السفر بإحتساب كل المصروفات من طعام وشراب، واية مصاريف اخرى، وتقسيمها على الجميع، بحيث يدفع كل شخص نصيبه منها، فلا يقوم احدا منهم باستغلال الآخر، وبذلك تدوم العشرة والمودة بينهم)
226.       صحبة ع العظم: (كناية عن انها صحبة متينة)
227.       صدّ.. ردّ: (بسرعة، دون تلكؤ، الذهاب والعودة بسرعة دون تأخير)
228.       صدقة قليلة.. تدفع بلايا كثيرة: (يضرب للحث على إسعاف الملهوفين.. ولدفع الشرّ بالاحسان)