الطقوس

 
الطقوس:
الطقس هو حدث اجتماعي علني له معاني ورموز ثقافية، يتألف من سلسلة من النشاطات والطقوس طرق ثابتة يواجه بها الفرد والمجتمع القضايا الوجودية مثل: افتتاح السنة الدراسية، الأعياد الدينية والقومية، طقس الزواج وحفل تخريج الطلاب. كما وتوجد طقوس يومية شخصية مثل إلقاء التحية والمصافحة.
للطقوس وظائف ظاهرة للعيان وهي المعروفة للمشاركين في نشاط اجتماعي محدد وهي الاهداف الواضحة التي تم من أجلها الطقس، وتوجد أيضاً وظائف خفية غير علنية لا يعرفها المشاركون ذات معنى معين مثل التماسك والتضامن بين الأفراد.

توجد عدة صفات ومميزات للطقوس وهي:
1.   التكرار والدورية: يتكرر الطقس عدة مرات في حياة الفرد بشكل دوري وثابت مثل افتتاح السنة الدراسية والاعياد وهناك طقس يحدث مرة واحدة في حياة الفرد كما يحدث للآخرين مثل الختان.
2.   حدث له قواعد: لكل طقس ترتيبات مخططة ومقبولة على جميع المشتركين مثلا في افتتاح السنة الدراسية يلقي المدير كلمة بعد ان يصطف الطلاب مع مربيهم.
3.       العلنية: تتم الطقوس بشكل علني امام الجمهور حيث يتم التركيز على القواعد السلوكية المتوقعة من المشاركين.
4.   القائمون على الطقوس: مثلا في طقس الزواج الإسلامي هناك مأذون شرعي يدير مراسيم عقد الزواج وفي افتتاح السنة الدراسية يتولى المدير المسؤولية.
5.   التعبير عن المعاني بواسطة الرموز: مثلاً في عيد الميلاد تحمل الشجرة دلالة رمزية وفي عيد الأضحى يحمل خروف العيد دلالة رمزية كما أن لفستان العروس الأبيض دلالة رمزية أيضا.
6.   إشراك الجوانب الفزيولوجية للحياة: في الطقوس يقدمون التضييفات احتفالاً بالمناسبة ويرتبون اماكن الجلوس للحفاظ على راحة المشاركين.
7.   وسيلة للمحافظة على النظام الاجتماعي: يعمل الطقس على زيادة التماسك الاجتماعي ويشكل جهاز ضبط اجتماعي مثل طقس الزواج الذي يشرف على قيمة قدسية العائلة وقيمة الإخلاص بين الزوجين.
8.   اعطاء شرعية لأصحاب مراكز وادوار اجتماعية: في طقس الزواج الديني يتعزز مركز المأذون الشرعي وفي العيد يتعزز مركز رجل الدين المسؤول عن إقامة الشعائر.
يوجد أنواع من الطقوس وهي:
1.   طقوس الانتقال: يشير طقس الانتقال إلى تغيير في مركز الفرد في المجتمع عند انتقاله من مرحلة إلى أخرى في حياته وتكون أحياناً ذات طابع ديني مثل طقس الزواج، الموت و בר מצוה عند اليهود .
       توجد ثلاث مراحل في طقس الانتقال وهي:
أ.   مرحلة الفصل: هي انفصال الفرد عن مركزه الاجتماعي الذي انتمى إليه حتى الآن.
ب. المرحلة الهامشية (انتقال): وهي المرحلة الوسطى التي يكون الفرد فيها قد انفصل عن مركزه السابق ولم ينتقل بعد للمركز الجديد.
ج. مرحلة الانضمام (التوحيد): إكساب الفرد مركزاً جديداً وهوية جديدة في الجماعة الجديدة.
2.   طقوس داعمة:  تعمل على تقوية العلاقات بين أفراد المجموعة وتحدث اثناء الازمات وفي حالة وجود خطر او ازمة في حياة المجموعة مثل طقوس ذكرى مقتل رابين في ساجة رابين في تل-أبيب.
3.   طقوس بين شخصية: تشمل الحد الأدنى من العلاقات بين البشر مثل إلقاء التحية والتصافح بالايدي من اجل المحافظة على النظام الاجتماعي.