الكشف عن أصل الديناصورات

الكشف عن أصل الديناصورات
حتى هذه اللحظة، كان اهتمامنا منصبٍّا بدرجة كبيرة على فحص الجوانب التشريحية
والحيوية لديناصور الإجواندون وطريقة حياته إن لم يكن مقصورًا على ذلك وقد
اتضح بالطبع أن الإجواندون كان مجرد ديناصور واحد داخل منظومة أكبر بكثير للحياة
في حقبة الحياة الوسطى. وإن إحدى المهام المهمة التي تقع على عاتق علماء الحفريات
لَهِي محاولةُ اكتشاف أصل الأنواع التي يدرسونها أو تاريخ تطوُّرها. ومن أجل تكوين
صورة عن الديناصورات بأكملها، سيكون لزامًا علينا عرض الأساليب المستخدمة في
تحقيق هذا، وفهمنا الحالي لتاريخ تطوُّر الديناصورات.
إحدى سمات السجل الحفري أنه يمنحنا تلك الإمكانية المثيرة لتعقُّب أصل الكائنات،
ليس فقط لبضعة أجيال بشرية (مدى ما يصل إليه علماء الأنساب في العصرالحديث)،
لكن عبر آلاف أو ملايين الأجيال على مدى الزمن الجيولوجي الضخم، والوسيلةُ الأساسية
التي يُجرَى بها هذا البحث في العصرالحالي هي أسلوبٌ يُعرَف باسم علم تصنيف تطوُّر
السلالات. الفرضية التي يقوم عليها هذا الأسلوب في الواقع بسيطةٌ إلى حدٍّ كبير، فهو
يقرُّ بأن الكائنات الحية تمرُّ بالعمليات العامة في التطوُّر الدارويني، وهذا لا يتطلَّب
شيئًا أكثر عمقًا من مجرد افتراضأن الكائنات الأقرب صلةً بعضها ببعض من حيث
مفهوم علم الأنساب يكون بينها تشابُهٌ جسدي أكثر من الموجود بينها وبين الكائنات
الأبعد صلةً بها. وفي محاولة استكشاف درجة قرابة الكائنات (في هذه الحالة، الكائنات
المتحجِّرة على وجه الخصوص)، فإن أكثر ما يهتم به علماءُ تصنيفِ الحفريات هو
تعريفُ مثلِ هذا النطاق الواسع من الصفات التشريحية المحفوظة في الأجزاء الصلبة من
هذه الحفريات. ومع الأسف، فسدَ كمٌّ كبير من المعلومات الحيوية المهمة للغاية، وفُقِدَ في
أثناء عملية تحجُّر أيِّ هيكل عظمي؛ لذا فإن أسلوب التعامُل الواقعي مع الأمور يقتضي
الديناصورات
منَّا تحقيق أقصى استفادة ممكنة من المتبقي لدينا؛ فحتى وقت قريب، اعتمدَتْ إعادةُ
تجميع تاريخ تطوُّر السلالات على الصفات التشريحية للأجزاء الصلبة للحيوانات فقط،
إلا أن الاختراعات التكنولوجية أتاحت الإمكانية حاليٍّا لجمع بيانات بناءً على التكوين
الكيميائي الحيوي والتكوين الجزيئي للكائنات الحية من شأنها إضافة معلومات
مهمة وجديدة إلى هذه العملية.
تتمثَّل مهمة اختصاصيِّتصنيف الديناصورات في إعداد قوائم مطوَّلة من الصفات
التشريحية، بهدفتحديد الصفات المهمة في تطوُّر السلالة، أو التي تحمل إشارةً تطوُّريةً.
تهدف هذه المهمة إلى إعداد تسلسُل هرمي للعلاقات قابل للتطبيق، بناءً على تصنيفات
تخصُّ حيوانات وثيقة الصلة للغاية.
يحدِّد هذا التحليل أيضًا صفاتٍ تتفرَّد بها حفرياتُ أنواعٍ معينة، وهذه الصفات
مهمة لأنها تبرز السمات الخاصة التي تميِّز على سبيل المثال الإجواندون عن
بقية الديناصورات كلها. قد يبدو هذا أمرًا واضحًا للغاية، لكن في الحقيقة تستند عادةً
حفرياتُ الكائنات إلى عدد صغير من العظام أو الأسنان، وإذا اكتُشِفت بقايا جزئية
أخرى في صخورٍ في أماكن أخرى بعيدًا عن المكان الأصلي لكنها تنتمي إلى عصر
مشابه للغاية فقد توجد صعوبة كبيرة للغاية في تقديم دليل مقنع حول ما إن كانت
هذه البقايا تنتمي للإجواندون مثلًا أم أنها ربما تكون لكائن جديد لم يُكتشَف
من قبلُ.
بخلاف الصفات التي تحدِّد تفرُّدَ الإجواندون، لا بد أيضًا من تحديد الصفات
التشريحية التي يشترك فيها مع حيوانات في مثل تفرُّده، لكنها وثيقةُ الصلة به. ربما
التشريحية، وكلما زادت السماتُ العامة « عائلته » يمكنك أن تعتبر هذه الحيوانات بمنزلة
واحدة، أتاح هذا إمكانيةً أكبر « عائلة » المشتركة بين مجموعات الديناصورات المنتمية إلى
لتجميعها في فئاتٍ أكبر وأكثر شموليةً من الديناصورات، تكوِّن تدريجيٍّا نمطَ العلاقات
العام لها جميعًا 



ديناصورات

عالم الديناصورات

بحث عن الديناصورات

ديناصورات حقيقية

عصر الديناصورات
دينا صور
ديناصور حقيقي
انقراض الديناصورات

أنواع الديناصورات
ديناصورت
بحث الديناصورات
زمن الديناصورات
اشكال الديناصورات
ديناسور

الدينسورات

الدناصورات

ديناصورات ديناصورات

.