علاج المشكلات النفسية والاجتماعية


الهدف العلاجي :
لكل مشكلة من المشكلات النفسية والاجتماعية أهداف، هذه الأهداف توجدها وتحددها الحالة المعنية بالدراسة، ويمكن تلخيص أهم الأهداف العلاجية بما يلي:
1 ـ تعليم المسترشد كيف يحل مشكلته بنفسه ويصنع قراره بنفسه أيضاً دون الحاجة إلى اللجوء إلى
     المرشد مستقبلاً.
2 ـ مساعدة المسترشد في التغلب على المشكلات التي يعاني منها .
3 ـ الرفع من مستوى الطالب التحصيلي والعلمي .
4 ـ تحقيق الصحة النفسية للمسترشد .

رسم خطة العلاج :
يعتمد علاج المشكلات النفسية والاجتماعية على مدى ما توفر للمرشد من معلومات عن الحالة ، وعلى مدى فهم المرشد للمشكلة فهماً صحيحاً دقيقاً ليتمكن من خلال ذلك من وضع خطة علاجية مناسبة للحالة التي بين يديه .
كما أن العلاج يعتمد اعتماداً كلياً على إزالة الأسباب الذاتية والبيئة التي كونت المشكلة ، وتخليص المسترشد من تأثيراتها الضاغطة عليه ، ولكن ليس بمقدور المرشد إزالة كل الأسباب لأن هناك أسباباً لا يمكن إزالتها أو القضاء عليها ولكن يمكن أن يعمل المرشد على التخفيف من وقعها على المسترشد ، ومساعدته في التكيف مع وضعه المزري ، وهذا في حد ذاته أفضل من ترك الطالب عرضه للصراع والتوتر والقلق .
وعلاج المشكلات النفسية والاجتماعية يعتمد اعتماداً كلياً ـ أيضاً ـ على التشخيص الدقيق بنوعيه التشخيص الذاتي والتشخيص البيئي ولا ينبغي التفكير بأن تقسيم التشخيص إلى ذاتي وبيئي أنهما منفصلان ولكنهما متداخلان يؤثر بعضهما على الآخر .0
العلاج الذاتي :
   في الواقع أن علاج المشكلات النفسية والاجتماعية يعتمد على التشخيص الذاتي والبيئي ، ونحن هنا سوف نستعرض عدة أساليب علاجية ، ممكن أن يستخدمها المرشد أو المرشدة ، ويمكن الرجوع أيضا لكتب تعديل السلوك للتزود من هذه الأساليب ومن أشهر كتب تعديل السلوك كتاب للدكتور / جمال الخطيب باسم (تعديل السلوك الإنساني ),هو موجود في المكتبات الكبيرة، الناشر مكتبة الفلاح ، وكتاب ( تعديل السلوك) للدكتور / قحطان أحمد الظاهر ، الناشر مكتبة وائل للنشر/ الأردن 0 وكتاب ( تعديل السلوك في التدريس ) للدكتورة / سهلية محسن كاظم الفتلاوي ، الناشر – دار الشروق – الأردن 0
 ويشتمل العلاج الذاتي على مايلي :
1-      التحصين التدريجي وإزالة الحساسية : ويناسب حالات الخوف والرهاب الاجتماعي 0
2-      الغمر: وفيه يتم تعريض المريض لما يخشاه مباشرة ولكن هذه الطريقة حذر منها علماء النفس لأنها تصيب المريض بالصدمة النفسية 0
3-      التعاقد السلوكي : وهو بمثابة عقد يتم بين المربي والتلميذ ويتفقا ن على شيء معين ويكتب المربي العقد ويوقع عليه المسترشد ، وإذا أخل بشرط من شروطه لايمنح الجائزة المتفق عليها 0
4-      الحجز ويناسب الأطفال من سن 2-12 ويحجز الطفل في غرفة غير مظلمة ولايوجد بها مغريات ويبقى جالسا على كرسي لمدة زمنية تتناسب مع عمر الطفل كل دقيقة مقابل سنة من عمر الطفل فالطفل الذي عمره 8 سنوات يحجز 8 دقائق وإذا أساء الأدب أو أنه لم يمتثل للأوامر يزاد في الفترة الزمنية وتقوم الأم بملاحظة الطفل دون النظر إليه وتضع ساعة للتوقيت 0
5-      التصحيح الزائد ويقصد بالتصحيح الزائد أن يكلف الطفل باعادة تصليح ما خربة إذا كان ذلك ممكنا أو تنظيف المكان الذي لوثه أو مسح الخطوط التي خططها على الحائط ويسمى هذا العمل بالتصحيح البسيط أما التصحيح الزائد فهو إضافة إلى ماكلف به من عمل يكلف بعمل آخر، مثل عنما يتنظف المكان الذي وسخه يكلف بمسح الصحون أو السيارة 0
6-      الإطفاء: أو التجاهل، والمراد بالتجاهل تجاهل السلوك غير المرغوب فيه وعدم عقاب الطفل عليه، كأن يتلفظ الطفل بألفاظ نابية أو يمص أصبعه ولكن أسلوب التجاهل لايصلح في كل حالة مثل السرقة فلابد من بحث أسبابها وعلاج ذلك 0
7-      التعزيز الإيجابي : كالمديح والتشجيع والثناء والإطراء ومنح الطفل معززات مادية كالنقود والهدايا والجوائز وغيرها  على كل عمل يبدع فيه الطفل فا التعزيز أو التدعيم يجعل السلوك المرغوب يتكرر مستقبلا ، والسلوك الذي لايعزز ينطفي ء 0
8-      العقاب المعنوي : كحرمات الطفل من أشياء يحبها ويرغبها عندما يفعل سلوكا غير مرغوب فيه كحرمانه من لعبة كرة القدم أو من الذهاب لرحلة أومن حصة التربية الرياضية عندما لايؤدي واجباته المنزلية 0
9-      قانون (بريماك ) premackقانون الجدة ، وكثيرا ما تطبق بعض الأمهات هذا القانون دون أن يشعرن انه قانون بريماك وصفته منع الطفل اللعب قبل أن يؤدي واجباته الدراسية ، ثم بعد ذلك يسمح له باللعب0
10-    العلاج بالضد فمثلا الطفل الذي يكذب يركز المعالج على غرس مبدأ الصدق في نفس الطفل ، ويتجاهل الكذب ، كما أنه ممكن علاج الكذب بأسلوب القصة مثل الطفل الذي كان يسبح مع رفا قه وتظاهر بالغرق وصاح فيهم لقد غرقت وعندما جاءوا لإنقاذه ضحك عليهم وقال أمزح عليكم ـ وفي المرة الثانية عندما استغاث برفاقه وهو في هذه المرة غرق بالفعل ، لكنهم لم يصدقوه لأنه كذب عليهم في المرة الأولى ، فصار عندهم كذاب 0
كما انه يمكن استخدام أساليب أخرى في مجال العلاج الذاتي لتعديل السلوك ، كالتنفيس الانفعالي ،والعلاج العقلاني ، والاسترخاء ، والعلاج باللعب ،والرسم وطرق كثيرة أخرى في مجال العلاج النفسي 0
العــــــــــــــــــــــــلاج البيئي:
   يعد العلاج البيئي من أهم طرق العلاج ، وبالذات العلاج الاجتماعي لأنه يناسب الأطفال والمراهقين لأنهم في دور التكوين وينقسم العلاج البيئي إلى قسمين :
1-علاج مباشر : كالتأثير في الظروف المحيطة بالحالة مباشرة كتقديم معونة مادية 0
2-علاج غير مباشر :كالتأثير في المحيطين بالحالة ، الوالد ، الأخ ، الزوج ، الزوجة لتغيير إتجاههم وتحسين معاملتهم للحالة 0
    ويتمثل العلاج البيئي فيما يلي :
1-التأثير على والد الطفل أو المراهق الذي يعامله والده بقسوة أو دلال زائد  0
2- مساعدة الأسرة ماديا عن طريق صندوق المدرسة أو إحدى الجمعيات الخيرية 0
3- تغيير فصل الطالب ( ضبط المثير ) عندما تحدث مشكلة بينه وبين معلمه أو بعض زملائه 0
4- استغلال النشاط المدرسي في علاج كثير من المشكلات السلوكية والنفسية ، كضم الطالب أو الطالبة إلى إحدى الجمعيات المدرسية للطلاب والطالبات الآتي يعانين من الخجل والانطواء أو العدوانية 0
5- مساعدة الطالب أو الطالبة في اختيار الصديق الكفوء أو الصديقة الصالحة ممن هم في سن الطالب أو الطالبة 0
6- إعداد نشرات تثقيفية وارسالها للأسرة للاستفادة منها في التعامل السليم مع الأبناء والبنات 0
7-  عقد جلسات إرشادية للآباء والأبناء وللأمهات والبنات في المدرسة لمدارسة المشكلات التي يتعرض لها الطلاب والطالبات وكسب ثقة الآباء والأمهات كجزء من العلاج لكثير من المشكلات السلوكية 0
8-  استغلال المسرح المدرسي في تمثيل بعض المشاهد التي تهم االآباء والأمهات والتي تركز على أساليب التنشئة الاجتماعية السليمة وتوضح للآباء والأمهات المخاطر التي تحيط بالشباب والشابات0


متابعة الحالة :
يعني تتبع الحالة متابعة الحالة لمعرفة مدى التحسن من عدمه ، فأحياناً يتحسن وضع الطالب الخاضع للدراسة لمجرد العناية والرعاية ، وهذا ما يطمح له المرشد ، ولكن أحياناً لا يتحسن وضع الطالب لأسباب غير مقدور عليها ، و متابعة الحالة تتم على النحو التالي :ـ
1 ـ اللقاء بالمسترشد بين فترة وأخرى للسؤال عن حالته 0.
2 ـ اللقاء ببعض المعلمين لمعرفة مدى تحسن الطالب علمياً وملاحظتهم على سلوكه 0.
3 ـ الاطلاع على سجلات الطالب ودفاتره ومذكرتةو واجباته .0
4 ـ الاتصال بولي أمره إما تلفونياً أو بطلب حضوره للمدرسة لمعرفة وضعه داخل الأسرة ،
    وهل هناك تطورات جديدة حدثت ؟
؟
ولابد أن يذكر المرشد تاريخ المتابعة ومتى تمت .؟
إنهاء الحالة :
يمكن للمرشد الطلابي إغلاق ملف الحالة إذا رأى وأحس ألا فائدة من
الاستمرار فيها،
  للأسباب الآتية:
1 ـ انتقال الطالب من المدرسة أو تركه لها .
2 ـ إحساس المرشد أنه لا يستطيع تقديم المساعدة للتلميذ ، عندئذٍ يقوم بتحويل الحالة لمرشد آخر أكثر منه كفاءة وخبرة 0
    
3 ـ أن تكون الحالة ليست في نطاق عمل المرشد كالأمراض النفسية والعقلية وغيرها، فيقوم
     المرشد بتحويلها لوحدة الخدمات الإرشادية  ، ويتولى هو دور المتابعة .
4 ـ عندما يتحسن المسترشد، ويدرك المرشد أن المسترشد قد تعلم كيف يحل مشكلاته بنفسه، ويصنع قراره بنفسه.     والله ولي التوفيق 0