العمل التطوعي

العمل التطوعي (Volunteer work):
العمل هو المجهود الذي يقوم به الفرد سواء كان ذهنياً أو بدنياًً. (ابن منظور،1418هـ374)
التطوع : في اللغة يعني الزيادة في العمل أو التبرع بما لا يلزم الشخص كالتنفل في الصلاة والصيام ومن ذلك قوله تعالى (فمن تطوع خيراً فهو خيرُ له )سورة البقرة 184 (الأصفهاني .1418هـ.312)
التطوع : هو ما تبرع به الفرد من ذات نفسه مما لا يلزم فرضه (ابن منظور.1418هـ.291)
العمل التطوعي :يمكن أن نورد مجموعة من التعاريف حول العمل التطوعي وذلك كما يلي :
·       العمل التطوعي : الجهد الذي يبذله أي إنسان بلا مقابل لمجتمعه بدافع منه للإسهام في تحمل المسؤولية على تقديم الرعاية الاجتماعية .(العلي.1416هـ.76).
·       العمل التطوعي: هو جهد اختياري للقيام بعمل معين بدون مقابل.(حسنين.1981م.495). 
·       العمل التطوعي: هو الجهد والعمل الذي يقوم به فرد أو جماعة أو تنظيم بهدف تقديم خدماتهم للمجتمع أو فئة منه دون توقع لجزاء مادي مقابل جهودهم.(الخطيب.2000م.4). 
·       العمل التطوعي: هو مجموعة من الفعاليات التي يقوم بها الأفراد بصفة اختيارية دون انتظار الأجر نتيجة لتطور النشاط المؤسسي في مجتمع ما .(الحمادي.1421هـ.3). 
·       العمل التطوعي: هو ما يبذله الفرد من جهد بطوعه واختياره للعمل في مجالات العمل الإسلامي أو الاجتماعي مستهدفاً من وراء ذلك صيانة أرواح وممتلكات المواطنين وثروة المجتمع الإسلامية والمسلمين ابتغاء الأجر والثواب من الله سبحانه وتعالى .(السلمي.1424هـ.495). 
·       ويعرف الباحث العمل التطوعي بـ: الجهود المبذولة من طالب المرحلة الجامعية في المملكة العربية السعودية والتي يقوم بها بصفة اختيارية بهدف تقديم الخدمات الإنسانية والاجتماعية لأفراد المجتمع إسهاماً منه في تحمل المسؤولية ودون انتظار الأجر والجزاء المادي أو المعنوي .
2-التعليم الجامعي /المرحلة الجامعيةUniversity Education:وهو التعليم الذي يقدم من خلال الجامعات بكافة مؤسساتها سواء كان تعليم لمرحلة البكالوريوس واللسانس أو تعليم  لمبعد هذه المرحلة وهو ما يتم من خلال الدراسات العليا ومراكز البحوث التابعة للجامعات، كما يعرف بأنه : كل أنواع التعليم الذي يلي المرحلة الثانوية أو ما يعادلها وتقدمه مراكز التدريب المهني والمعاهد العليا والكليات الجامعية . (العقيل ، 2005 م ،134)
4-طلاب المرحلة الجامعية :وهم عبارة عن الطلاب الذين التحقوا بالمرحلة التعليمية الجامعية بعد حصولهم على شهادة إتمام المرحلةالثانوية أو ما يوازيها ويعادلها وتتراوح أعمار الطلاب فيما بين 18-22 سنة تقريباً وتمتد دراستهم لمدة تصل ما بين 5-7 سنوات .وفي هذه الدراسة هم الطلاب الذين أتموا المرحلة الثانوية وحصلوا على الشهادة الثانوية ثم التحقوا بجامعة القصيم .
5-جامعة القصيمQassim University:  وهي إحدى مؤسسات التعليم العالي في المملكة العربية السعودية التابعة لوزارة التعليم العالي ، وتأسست في عام 1424 هـ بعد ضم كل من فرعي جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وجامعة القصيم لتكوين جامعة جديدة أطلق عليها جامعة القصيم ، وتضم مجموعة من الكليات مثل كلية التربية وكلية الطب وكلية الاقتصاد والإدارة وكلية الشريعة وأصول الدين وكلية اللغة العربية والعلوم الاجتماعية وكلية الهندسة وكلية العلوم وكلية الزراعة والطب البيطري وغيرها من الكليات.(التقرير السنوي لجامعة القصيم .1430هـ -1431 هـ)

معوقات العمل التطوعي :يواجه العمل التطوعي مجموعة من العقبات والمعوقات والظروف التي تعيق القيام به وتحد من فاعليته بالمجتمع ، ويعزي كثير من الباحثين في دراستهم ومنهم(العكرش،2008م، 58) أن هذه المعوقات منها ما يتعلق بالمجتمع الذي تقدم فيه الخدمات التطوعية ومنها ما يتعلق بطبيعة العمل ،ويمكن أن نتناول أهم المعوقات للعمل التطوعي كما تناولها كل من (السلطان،2009م) (العكرش ،2008م ) (الشبيكي ،1992م) (النقيثان ،2006م) (الشهراني ،2006م) وتأتي في مجملها بالمعوقات التالية :  
1-عدم توفر الوقت المناسب للمتطوع مما يؤدي لتعارض وقت العمل التطوعي مع وقت عمل المتطوع نفسه مما يفوته فرصة المشاركة بالعمل التطوعي .
2-انشغال المتطوع بالأعمال الشخصية له .
3-عدم وجود إدارة متخصصة بالعمل التطوعي والمتطوعين تعنى بشؤونهم ومتطلباتهم .
4-شعور المتطوع بعدم الحاجة له .
5-خوف المتطوع من الفشل في العمل التطوعي .
6-عدم وجود برامج خاصة لتدريب المتطوعين قبل تكليفهم بالعمل .
7-إرهاق كاهل المتطوع بالكثير من الأعمال الإدارية والفنية مما يقلل من مشاركته بالعمل التطوعي.
8-عدم وعي أفراد المجتمع بأهمية التطوع والعمل التطوعي .
9-عدم بث روح التطوع والأعمال التطوعية في أبناء المجتمع منذ الصغر (العلي،1996م،80) و(نوح،1998م ،126 ) و(المنيف،1999م،20) (الشايجي،2000م،34) (العكرش،2008م،34).
10-افتقاد التنسيق والتعاون بين المؤسسات التطوعية في نطاق الأنشطة والبرامج والأعمال التطوعية.
11-عدم توفر الحوافز والدعم المادي والمعنوي للمتطوع والأعمال التطوعية .
12-قلة الكوادر البشرية المدربة على العمل التطوعي .
13-عدم وجود اللوائح والأنظمة والتنظيمات والتشريعات والوانين التي تنظم العمل التطوعي وتسيسه
14-البعد الثقافي والاجتماعي الذي يحمله أفراد المجتمع حيث تمثل المنظومة الثقافية والاجتماعية والقيمية تأثير في ثقافة العمل التطوعي وممارسته حيث الواضح قلة الفاعلية لدى أفراد المجتمع بالعمل التطوعي ناتج من بعد ثقافي واجتماعي وقيمي كما تسهم الأنماط الثقافية السائدة في المجتمع في التقليل من المشاركة في الأعمال التطوعية  .
15-العامل الاقتصادي والسياسي تعد من العوامل الهامة في العمل التطوعي وقد تكون عائقاً له حيث يلعب العامل الاقتصادي دوراً في الحد من مشاركة فراد المجتمع بالأعمال التطوعية.
16-غياب الدور الإعلامي عن بيان التوعية بأهمية العمل التطوعي وممارسته .
17-عدم ترسخ ثقافة التطوع والعمل التطوعي في المجتمعات وخاصة المجتمعات الأقل تقدماً.
18-قلة البرامج والفعاليات الخاصة بالتطوع والعمل التطوعي مما يحد من تفاعل وسائل الإعلام معهم .
19-قلة مصادر المعلومات عن برامج التطوع ومجالاته حيث تقلل من انخراط الأفراد في الأعمال التطوعية.
ويضيف(Roker and others,1999) في دراسة إلى أن المعوقات التي تقلل من التحاق الشباب وصغار السن بالعمل التطوعي وغيرها تتمثل في :
1-نقص المعلومات عن مجالات الأعمال التطوعية التي يمكن أن يلتحق بها الشباب.
2-عدم توفر المواصلات المناسبة للمتطوعين للمشاركة بالأعمال التطوعي وخاصة من يسكنون في المناطق الريفية.
3-طول وتشعب نماذج واستمارات وبرامج العمل التطوعي.
4-وجود بعض الصور الاجتماعية السلبية للمتطوعين .
كما يضيف (السلطان، 2009م،83) إلى أن عدم قيام مؤسسات التنشئة الاجتماعية كالأسرة والمدرسة والمسجد ووسائل الإعلام بدورها الفاعل في غرس قيم العمل التطوعي في نفوس الناشئة



نماذج لجمعيات ومراكز في العمل التطوعي :يحظى العمل التطوعي باهتمام كبير في المجتمعات المعاصرة ونعرض هنا مجموعة من المراكز والجمعيات المختصة بمجال العمل التطوعي وهي على النحو التالي:
1-المركز والمعرض المصري للعمل التطوعي ونشأ عام 1994 م ويعمل على ربط الشباب الراغب في العمل التطوعي وخدمة المجتمع مع المؤسسات والجمعيات التي تخدم المجتمع .
2-جمعية متطوعي الإمارات العربية المتحدة ونشأ عام 1996م وهي تعمل على غرس روح العمل التطوعي بين أفراد المجتمع وتنميته
3-مركز قطر للعمل التطوعي نشأت بتاريخ 2001م ويهدف إلى نشر الوعي التطوعي بين الشباب وتنمية الحس الاجتماعي لديهم وتهيئة الوسائل والسبل لشغل أوقات الفراغ بما يعود عليهم ومجتمعهم بالنفع .
4-مركز العمل التطوعي بالكويت  نشأ عام 2004م ويهدف إلى تنظيم العمل التطوعي وتوجيهه وتوعية المواطنين به وإقامة الندوات والمؤتمرات والمحاضرات التوعوية .
5-مركز المتطوعين بكندا Volunteer Centre In Canada  وهو مركز يقوم بالنهوض بالعمل التطوعي وبناء قدرة التأثير على المتطوعين المحليين وتحفيزهم وتحفيز الاهتمام بالعمل التطوعي .
6-إدارة العمل التطوعي الاسترالي Australian Department Of Volunteering
نشأ عام 2001م حيث قامت إدارة العمل التطوعي الاسترالي بإنشائه وهدفت من ذلك نشر برنامج وطني للعمل التطوعي وبرنامج لمهارات العمل التطوعي الوطني .
7-مركز هيرياما للتطوع The Hirayma Ikno Volunteer Center
تأسس مركز هيرياما للتطوع في جامعة وسيدا في طوكيو باليابان عام 2002 م وقد استحدث في عام 2006م برنامجاً دراسياً يتصل بالعمل التطوعي وتتضمن مواد البرنامج النظريات المعرفية والدراسات التطبيقية للعمل التطوعي .
8-الجمعية السعودية للعمل التطوعي Saudi Association for Voluntary Work
وهي أول جمعية للعمل التطوعي تقوم بتنظيم ودعم العمل التطوعي بين شباب وفتيات المملكة وتأسست في أكتوبر 2006 , تزامنا معاليوم العالمي للقضاء على الفقر في يوم 17 أكتوبر لعام 2006 الموافق 24 رمضان 1427هـ, وتتمثل رؤية الجمعية أن نكون المرجع الأهم للأعمال والدراساتالتطوعية وللمتطوعين في العالم العربي ،ورسالتها العمل على نشر ودعموتعزيز العمل التطوعي وخدمة المجتمع وأهدافها ،نشر ثقافة التطوع وإبرازدورها في التنمية الشاملة للمجتمعات،والمساهمة في تطوير الأعمال التطوعيةوتنظيمها وتوجيهها،ودعم الأهداف والبرامج الإنمائية الحكومية وعرضوإبراز الاحتياجات التطوعية والأحداث والطوارئ والكوارث الإنسانية والتفاعل معها،والشراكة الفاعلة مع المنظمات والهيئات والمؤسسات والجمعيات التطوعية ودعمجهود المسؤولية الاجتماعية للشركات ،وتوجيه الطاقات الشبابية العربية لخدمةمجتمعاتهم وتنمية قدرات و مواهب و إبداعات المتطوعين لخدمة مجتمعاتهم .