نباتات الجفاف



نباتات الجفاف


توجد هذه النباتات في ظروف يقل او يندر فيها الماء .وتكون معرضة  لدرجات حرارة مرتفعة .وينعكس ذلك على الصفات التشريحية والمورفولوجية للنباتات .فمن الناحية المورفولوجية تتحور بعض الاعضاء النباتية لكي تلائم البيئة التي تحيط بالنبات ,فتتخذ اوراق النباتات شكلا عصيريا لتخزن بداخلها الماء مثل الشعيران .كما ان اوراق هذه النباتات قد تختزل في الحجم وتتشم الساق ،كذلك د تتحور بعض السيقان الى اشواك للحماية وتقليل النتح .
وتكون الجذور سطحية شديدة التفرع سريعة النمو لكي تتمكن من امتصاص الماء الموجود في الطبقة السطحية من التربة .وفي بعض النباتات تنو الجذور نموا سريعا مخترقة التربة لكي تصل الى مستوى الماء الارضي  كما في نبات الهرم القطري.
وقد تسقط اوراق نباتات الجفاف في الفصل الجاف ,كما تتميز بعضها بوجود شعيرات كثيفة على الاوراق مما يساعد على تقليل كمية الماء المفقود في عملية النتح.
اما من الناحية التشريحية فالخلايا اصغر حجما ،وجدرانها اكثر تغلظا من خلايا النباتات الوسطية ،وتكون اوعية الخشب في الحزم الوعائية اضبق من مثيلاته في النباتات الوسطية
والبشة مغطاة بطبقة سميكة من الادمة لتقلل من فقدان الماء تتخللهتا ثغور غائرة مخباة في تجاويف تملؤها شعيرات ،حتى اذا ما اشتد الجفاف او ازدادةت شدة التبخر لاتكون هذه الثغور معرضة للجو الخارجي .وتحوي الساق على انسجة تمثيلية نظرا لاختزال الاوراق في كثير من النباتات الجفافية . وفي النباتات التي تلف اوراقها توجد خلايا خاصة تساعدها في الالتفاف وهي الخلايا المفصلية


تعيش هذه النباتات في تربة عالية الملوحة تحتوي على تركيز مرتفع من الاملاح الذائبة . وتوجد هذه النباتات عادة قرب الشواطئ البحرية وتكثر في دولة قطر في السبخات الساحلية ، وكذلك في المناطق الجافة ذات التربة العالية الملوحة .ةتتخذ هذه النباتاتعدة اشكال مورفولوجية بالاضافة الى تغيرات في التركيب التشريحي مع البيئة التي تعيش فيه.
تتميز بعض هذه النباتات بوجود اوراق مختزلة حرشفية تساعد على تقليل مساحة سطح النبات مما يقلل من فقدان النبات للماء .وقد تكون الوراق مختزلة عصيرية تحتفظ بكميات من الماء داخل خلاياها مما يخفف من تركيز الاملاح بداخلها
وتقاوم هذه النباتات الملوحة بالتخلص من الاملاح بعدة طرق اهما وجود غدة ملحية على البشرة تعمل على التخلص من الاملاح كما في نبات القرم الذي يكثر على الساحل الشمالي الشرقي لدولة قطر .
وتفرز هذه النباتات الملح على هيئة محلول مركز من خلال الغدد الملحية فيتبخر الماء وتبقى طبقة من الملح على سطح الاوراقتزيها الرياح او تذيبها الامطار .كما وتتخلص النباتات الملحية من قدر كبير من الاملاح عن طريق التخلص من الاوراق المسنة بعد تخزين كميات كبيرة من الاملاح فيها كما في نبات السويد