معالجة المياه


 
تلوث المياه:
                 يقصد بتلوث الماء دخول مواد وأجسام غريبة تجعله غير
                 ملائم للغرض  المراد استخدامه به، وهناك مصادر عديدة
                تساهم في تلويث المياه   السطحية والجوفية و الجوية
                 منها:
                                     نفايات المعامل والمنازل.
                                     المبيدات الزراعية.
                                     الغازات المتصاعدة.
                                     الزيوت.
I.                                     الماء الصالح للشرب:
                                               الماء جسم مذيب قادر على إذابة أنواع كثيرة من المواد العضوية وغير العضوية: كما أنه
بسبب طبيعته الجريانية يحمل الكثير من المواد التي لا تذوب فيه على شكل مواد عالقة.    لكي يصبح الماء صالحا للشرب تتم معالجة المياه الجوفية التي تعتبر قليلة التلوث بطرق بسيطة، في حين تخضع المياه السطحية لعدة عمليات تتم عبر مراحل متتالية كما يلي: 
                                             (1)  الغربلة  : مرور الماء عبر حواجز بها ثقوب دقيقة لإزالة الأجسام العالقة.
                                            (2)  التصفيق: إضافة مواد كيميائية قصد الفصل الأجسام الصلبة التي تتوضع.
                                            (3)  الترشيح : بواسطة الرمل لإزالة بقايا المواد العالقة.
                                             (4)  التعقيم  :  باضافة الاوزون للقضاء على الميكروبات وازالة الرائحة والذوق.
         (5)  الترشيح :  بواسطة الفحم النشط لتنقية الماء من الشوائب وإزالة الروائح.
         (6)  التعقيم   :  بالكلور للقضاء على الجراثيم.
                                     ثم يتم تخزين المياه الصالحة للشرب في برج التخزين إلى حين توزيعها.
                                      









II.                                    معالجة المياه العادمة (المستعملة):
تصنف ملوثات الماء الى فيزيائية وبيولوجية وكيميائية وللتخلص منها تخضع المياه
المستعملة قبل إعادة استعمالها إلى مجموعة من العمليات كما يلي:




(1)                                  الغربلة:  بواسطة شبكة حديدية يتم تصفية المياه من الأجسام العالقة
  بها (الأخشاب، المواد البلاستيكية...الخ).
(2)                                  التصفيق: لإزالة الزيوت والشحوم وبعض المواد الصلبة التي تبقى
  عالقة في الماء (الحصى، الرمل...).
(3)                                  المعاجة الكميائية: تضاف مواد كيميائية تقوم بترسيب الملوثات الكيميائية.
(4)                                  التهوية والمعالجة البيولوجية: تهوية المياه بعد اضافة بكتيريات حيث تفتك
    بكل المواد العضوية التي تلوث البيئة.
(5)                                  تنقية الماء من الاوحال.
    ثم يتم اعادة المياه الى النهر اوالبحر، اما الوحل يعالج لاستخراج أسمدة فلاحية.






نحصل على الماء الصالح للشرب بمعالجته في مراكز مخصصة لذلك، وتسهر عليها مصالح المكتب الوطني للماء الصالح للشرب. 
تعالج المياه المستعملة قبل إعادتها إلى مصادرها الطبيعية للمحافظة على البيئة .   
   تعتبر مراحل معالجة الماء انطلاقا من مصادر طبيعية، وبعد استعماله وصرفه في الطبيعة ، مكلفة ، لذا وجب ترشيد استعماله وعدم تلويث مصادره .