الري بالتنقيط

الري بالتنقيط


نظام الري بالتنقيط

مميزات انواع الري بالتنقيط الموضعي
تصميم شبكات الري بالتنقيط

يقصد بالري بالتنقيط إيصال مياه الري إلى النبات بكميات محسوبة وبطريقة بطيئة بشكل نقط منفصلة أو متواصلة وذلك من خلال أجزاء صغيرة تسمى بالنقاطات.
ومن أهم مميزات الري بالتنقيط:
1.   الاستخدام الأمثل للمياه والذي يتم بواسطة توفير جزء من المياه حيث تعتبر فواقد التبخر من سطح التربة وفواقد الجريان السطحي والتسرب العميق قليلة، كما تعتبر فواقد التوصيل معدومة.
2.   الزيادة الملحوظة في نمو النبات وبالتالي الإنتاج الزراعي، حيث تتوافر الرطوبة في منطقة الجذور بصفة دائمة نظرا لطول فترة الري وتكرارها .
3.   التحكم في الملوحة، حيث تتم إزاحة الأملاح في التربة خارج منطقة الجذور بالريات المتكررة.
4.   يمكن تطبيق المبيدات والأسمدة الكيماوية بصورة أفضل من خلال النظام.
5.   يمكن التحكم في نمو الحشائش حول النباتات، وذلك لصغر المساحات السطحية المبللة والتي يمكن أن تنمو عليها الحشائش.
6.   يمكن استخدام أراض ذات ميول عالية أو تضاريس غير منتظمة.
7.   التوفير في احتياجات الطاقة نظرا لقلة الضغط المطلوب للنظام مقارنة بنظام الرش.
8.   توفير العمالة بما يعادل 70% مقارنة بنظام الري السطحي.
9.   إمكانية أداء بعض العمليات الزراعية في المساحات الغير مبللة بين صفوف النباتات دون التأثير على أداء النظام .
10.                    لا يتأثر بالرياح فيمكن تشغيله في أي فترة خلال الليل أو النهار .
11.                    يمكن للنظام أن يقلل من أخطار الآفات وأمراض النبات والتي تنشأ على الأوراق المبتلة وذلك لأن الغطاء الخضري يبغي جافا دائم .

 

أنواع نظم الري بالتنقيط

 

بمكن تقسيم نظم الري بالتنقيط إلى ما يلي :-

1.   الري بالتنقيط السطحي.


 وهى النظم التي تكون فيها خطوط المنقطات على سطح التربة وتستخدم للنباتات المتباعدة مثل الفواكه، (شكل 1) كما يستخدم الري بالتنقيط السطحي في ري المحاصيل المنزرعة على خطوط  متقاربة . وتمتاز تلك الأنظمة بسهولة التركيب والفحص والصيانة وتنظيف المنقطات بالإضافة إلى إمكانية ملاحظة مكان  البلل على سطح التربة وقياس معدلات التصرف للمنقطات . ولكن يعاب على هذا النظام أن الأنابيب الحاملة للمنقطات والموضوعة على سطح التربة تتعارض مع بعض العمليات الزراعية مثل الحراثة والحصاد وغيرها وبصفة عامة لا تتجاوز معدلات التصرف من منقطات الخطوط السطحية 24لتر/ساعة .



ويجب أن تتوفر في النقاطات المستخدمة المواصفات الآتية:-
1.   أن تكون ذات تصرف ثابت ومنتظم.
2.   أن تكون ذات مقطع كبير نسبيا لتلافي انسدادها.
3.   أن تكون مصنوعة من مادة مقاومة لأشعة الشمس.
4.   أن تكون سهلة التنظيف.
  1. أن يكون معدل الاختلاف في تصريف النقاطات أقل ما يمكن بتغير ضغط التشغيل.

الري بالتنقيط السطحي للأشجار


2. الري بالتنقيط تحت السطحي.

وهى النظم التي تكون فيها الأنابيب الحاملة للمنقطات أو أنابيب المنقطات مدفونة تحت سطح التربة كما في (شكل 2) . ورغم أن أهم مشاكل هذا النوع من النظم هو الانسداد الناتج عن حبيبات التربة أو جذور النبات إلا أن هذه المشكلة أمكن التغلب عليها جزئيا ويمكن استخدام هذه المنقطات لري الخضروات في الحقول المكشوفة وفي البيوت المحمية وبعض أشجار الفاكهة ء وتتميز أنظمة التنقيط تحت السطحية بان الفواقد الناتجة عن التبخر قليلة جدا كذلك فان دفن خطوط المنقطات يقلل من خطر تعرضها للشمس كما يقلل من الخطر الناتج عن القوارض والإنسان. كما لا تتعارض مع العمليات الزراعية ولها عمر اقتصادي أطول . وتتميز النظم تحت السطحية أيضا بأن حجم البلل يكون أكبر مقارنة بالنظم السطحية مما يجعل الجذور تنتشر في مساحة أكبر وإلى عمق أبعد في التربة . وتتماثل معدلات التصرف من تلك النظم مع نظم التنقيط السطحية, وتحتاج إلى صيانة مماثلة للنظم السطحية . وتعتمد المسافة المثلى بين خطوط التنقيط وعمقها في الري تحت السطحي على حركة الرطوبة داخل التربة وشكل وعمق الجذور في التربة. وتعتمد حركة الرطوبة بدورها على متغيرات كثيرة أهمها نوع التربة, كما أن شكل الجذور ومعدل امتصاص هذه الجذور داخل التربة فيعتمد أساسا على نوع المحصول ومرحلة النمو وبعض عوامل النبات الأخرى. ويمكن الحصول نظريا على المسافة بين خطوط التنقيط تحت السطحية وكذلك العمق باستخدام معادلة السريان داخل التربة بالإضافة إلى نموذج يحاكى امتصاص الجذور للرطوبة داخل التربة.


الري بالتنقيط تحت السطحي وخطوط النقاطات مدفونة تحت سطح التربة.


3. الري النافوري (بالببلر).

 

من الأنظمة التي لها تصرفات أعلى وذات صفات ميكانيكية وتصميمات شبيهة بنظم الري بالتنقيط الري باستخدام الببلر (النافوري) . في هذا النوع من النظم يتم إيصال الماء والمواد الكيميائية إلى سطح التربة على شكل تيار مائى متدفق. ونجد أن نظام الري النافوري يجمع بين فكرة الري بالتنقيط والري السطحي (الأحواض ), وتمدد أنابيب إضافة الماء تحت الشجرة المراد ريها وتكون أقطار هذه الأنابيب 10 مم أو أكثر0 ويصمم الببلر (وهو الجزء الذي يخرج منه الماء ليكون أما معادل أو غير معادل للضغط. والنظام النافوري المعادل للضغط يناسب الأراضي التي بها ميول فيكون التصرف ثابت حتى عندما تختلف الضغوط على  طول الشبكة. ونظرا لكبر قطر الأنابيب فإنها لا تتعرض للانسداد غالبا مقارنة بنظم الري بالتنقيط السطحية وتحت السطحية كما أنها تحتاج إلى ضغط تشغيل منخفض مما يقلل تكاليف الطاقة. وتتراوح معدلات التدفق من الببلر بين 60  و 450 لتر/ساعة0 مما يعجل مشكلة تراكم الأملاح بمنطقة الجذور أقل خطرا عن نظم الري بالتنقيط السطحي وتحت السطحي. ونظرا لأن معدل التدفق يتجاوز في الغالب معدل التسرب للتربة تحتاج الأشجار التي تروي بالببلر إلى إنشاء حوض لاحتواء الماء ومنع الجريان السطحي. ويستخدم نظام الببلر غالبا لري أشجار البساتين والنخيل وبعض أشجار الزينة في الحدائق.