مفهوم العمل التطوعي

 

مفهوم العمل التطوعي
أ- التطوع في اللغة : وهو يعني الزيادة في العمل أو التبرع بما يلزم الشخص كالتنفل في الصلاة والصيام والصدقة ،ومنه قوله تعالى (فمن تطوع خيراً فهو خيرٌ له)سورة البقرة أية 184 (الأصفهاني،1418هـ،312) كما أن التطوع في اللغة هو ما تبرع به الشخص من ذات نفسه من لا يلزمه فرضه، والتطوع بالشيء التبرع.
والمتطوع والطوع والتطوع مصدر من الفعل طوع ومنه تطوع ومعناه :لان وتكلف الطاعة وتنفل أي قام بالعبادة طائعاً مختاراً دون أن تكون فرضاً من الله عليه.قال تعال (ومن تطوع خيراً فإن الله شاكرُ عليم)سورة البقرة أية 158 وقوله تعالى(فمن تطوع خيراً فهو خيرٌ له) أي فمن زاد عن القدر المذكور في القدرية فهو خير له ، ويقال تطوع بالشيء تبرع به فهو متطوع والجمع متطوعون ومن هنا كان كل عمل يقوم به الإنسان من تلقاء نفسه ويؤدي فيه خدمة لغيره دون انتظار أجر أو مقابل ما يسمى تطوعاً (مصطفى،1986م،57).والتطوع هو ما تبرع به الشخص من ذات نفسه مما لا يلزمه فرضه (ابن منظور 1375هـ، 243)
ب –التطوع في الاصطلاح:هناك جملة من التعريفات الاصطلاحية للعمل التطوعي وذلك على النحو التالي :
1-ويعرفه(راشد.1990م.15) بأنه التضحية بالوقت والجهد والمال دون انتظار عائد مادي يوازي الجهد المبذول.
2-ويرى (عجوبة،1415هـ،179)العمل التطوعي بأنه أي عمل يقوم به شخص  ما أو مؤسسة بصورة منظمة دون أن يعطى أجراً مقابل ما يؤدي من عمل مهما كان حجمه ودرجته ونوعه وتكلفته المادية والمعنوية .
3-ويعرف الخطيب العمل التطوعي بأنه: الجهد والعمل الذي يقوم به فرد أو جماعة أو تنظيم بهدف تقديم خدماتهم للمجتمع أو فئة منه دون توقع لجزاء مادي مقابل جهودهم.(الخطيب، 2000م، 4).
4-ويعرف (الحمادي،1421هـ،3)العمل التطوعي بأنه مجموعة من الفعاليات التي يقوم بها الأفراد بصفة اختيارية دون انتظار الأجر نتيجة لتطور النشاط المؤسسي في مجتمع ما.
5-ويعرفه الباز بأنه التبرع بالجهد أو الوقت أو الاثنين معاً للقيام بعمل أو أنشطة لخدمة المجتمع ليس مطالباً به الفرد أو مسؤول عنه ابتداءً بدافع غير مادي ولا يأمل المتطوع الحصول على مردود مادي من جراء تطوعه حتى وإن كان هناك بعض المزايا المادية فهي لا تعادل الجهد والوقت المبذول في العمل التطوعي (الباز،2002م،67).
6-وفي قاموس الخدمة الاجتماعية1987م أن العمل التطوعي هو :أي عمل يقوم به شخص أو منظمة وبصورة منتظمة دون تلقي أجر مقابل ما يؤديه من عمل مهما كان حجمه ودرجته ونوعه وتكلفته المادية والمعنوية .
ومن خلال التعاريف السابقة للعمل التطوعي فإن الباحث يرى مجموعة من الأمور الأساسية وهي :
* أن التطوع جهد إنساني من قبل أفراد أو مؤسسات .
*أن العمل التطوعي يقوم على أساس الرغبة الذاتية والاختيارية للفرد والمؤسسة .
*أن العمل التطوعي يأخذ أشكالاً وصور متعددة .
*أن المتطوع لا ينتظر عوائد مادية.
والباحث يؤكد أن مفهوم العمل التطوعي ما زال يتصف بعدم الوضوح لدى أفراد المجتمع وهذا يؤثر في عملية تنظيره وممارسته ويعتقد الباحث أن مفهوم العمل التطوعي لا يزال بحاجة إلى التوضيح والتفصيل والتحديد من اجل الوصول إلى مفهوم يساعد في تنظير العمل التطوعي وتطوير أساليبه وتنميته ونشره لدى أفراد المجتمع ليواكب المستجدات العالمية في الوقت الراهن .
مما سبق فالباحث يرى أن مفهوم العمل التطوعي هو : الجهود المبذولة التي يقوم بها أفراد المجتمع بصفة اختيارية بهدف تقديم خدمات إنسانية واجتماعية لأفراد المجتمع إسهاماً منهم في تحمل المسؤولية دون انتظار الأجر المادي بذلك .