صفات المرشد الناجح

صفات يجب أن يتحلى بها المرشد أو المرشدة لكسب ثقة الآخرين:
1-      أن يتحلى المرشد أو المرشدة بالصبر وحسن التصرف وأن يكونا قدوة حسنة لطلابهما 0
2-      عدم النفاق والمجاملة أو التكسب من خلال العلاقة المهنية بالتقرب للمسترشد إذا كان من أسرة رفيعة الشأن والابتعاد عن الحالات الفقيرة التي لايرجو المرشد من ورائها مكاسب ماديةأ ومعنوية 0
3-      يجب أن يكون المرشد ذا ثقافة عالية وذكاء حاد ، وألا يحرج المسترشد بأسئلة شخصية ، تفقد ه  المسترشد أو تدفعه إلى المقاومة أو الصمت 0
4-      أن يحافظ المرشد على ما تلقاه من معلومات من المسترشد ، وعدم إفشاء هذه المعلومات لأحد مهما كانت علاقته قريبة منه إلا بموافقة المسترشد أو كانت هذه المعلومات فيها خطر على المسترشد كأن يدلي المسترشد بمعلومات خطيرة للمرشد بعزمه على الانتحار أو قتل أحد 0
5-      يجب على المرشد أو المرشدة عدم قطع صلتهما بالقراءة في كتب الإرشاد والخدمة الاجتماعية والقياس النفسي والإحصاء التربوي للحصول دائما على معلومات جديدة وطازجة عن جديد الإرشاد وعدم الاكتفاء بما تلقياه من معلومات أثناء الدراسة الجامعية 0
6-      يجب أن يتسم المرشد أو المرشدة بالبشاشة والابتسامة الدائمة التي تقرب منهما الطلاب والطالبات وتشعرهم بالارتياح والهدوء النفسي 0  

الصعوبات التي يواجهها المرشد أو المرشدة عند دراسة الحالة :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
     1-عدم قدرة المرشد على تأمين المعلومات الكافية عن الحالة بسبب عد م تعاون المنزل  0
2- كثرة أعداد طلاب المدرسة  ، لأن دراسة الحالة تحتاج وقتا طويلا ، والمرشد ليس مفرغا لهذه الدراسة فقط إذ لديه أعمال إرشادية أخرى لاتسمح له بممارسة دراسة الحالة بمدة كافية.
3- قلة تدريب بعض المرشدين والمرشدات على فنيات دراسة الحالة، تجعل هذه الدراسة تنفذ بشكل غير مرضي فالدراسة تكون  صورية لإرضاء المشرف أو المشرفة 0
4- عدم ثقة كثير من الطلاب بالمرشد أو المرشدة وبالتالي عجز المرشد أو المرشدة عن الحصول على معلومات ضرورية، تساعد في تشخيص الحالة واقتراح بدائل علاجية لها   0
5- عدم قدرة المرشد أو المرشدة على كسب ثقة الوالدين، وبالتالي تكون العقبة اكبر للحصول على مساعدة الطالب والطالبة0
6- من الصعوبات التي يواجهها بعض المرشدين أن مدير المدرسة غير متفاعل مع ما يقوم به المرشد من أعمال إرشادية، وبالتالي يكون المدير عقبة في وجه المرشد، وبمعنى آخر انعدام الثقة بين المدير والمرشد ، ومن الأمثلة الخاطئة التي تصدر عن بعض مديري المدارس أن مدير المدرسة يتدخل في دراسة الحالة ويقدم الحلول الجاهزة وعندما لاتفلح يقوم بتحويلها للمرشد ، ولكن بعد فوات الأوان 0
7- من الصعوبات التي تواجه المرشد في المدرسة أ ن بعض المعلمين غير مقتنعين بما يقدمه المرشد من خدمات للطلاب ـ بل البعض يمارس أعمالا سيئة مع بعض الطلاب كالضرب مثلا وهم يعلمون موقف المرشد من الضرب ، لذا فإنهم يقفون ضد المرشد ، مما يجعل دراسة المرشد للحالة تتسم بالصعوبة لفقدانه دعم المعلمين ،
8- يجب الا يمارس دراسة الحالة إلا من لديه دراية ومعرفة لأن غير المؤهل للدراسة يعقد المشكلة أكثر وأكثر ويصل إلى طريق مسدود ، فإ ذا أحس المرشد أن ليس بقدوره القيام بممارسة دراسة ما يجب عليه أن يحيلها لزميل آخر أو ممن يستطيع القيام بذلك ، وهذه هي الروح العلمية للأعمال المهنية ، ويكون دور المرشد في هذه الحالة هو دور المتابع لتطورات الحالة 0