أثر تقنية المعلومات، والاتصالات على الاختيار والاقتناء بالمكتبات

أثر تقنية المعلومات، والاتصالات على الاختيار والاقتناء بالمكتبات
   يعني الاختيار، والاقتناء اختيار المجموعات المكتبية؛ أو مصادر المعلومات من مواد مكتبية سواءً أكانت مطبوعة " كالكتب والدوريات والتقارير العلمية والرسائل الجامعية ووثائق المؤتمرات.. الخ." أم غير مطبوعة " كالمواد السمعية، والبصرية، والمصغرات الفيلمية ... إلخ، أم محوسبة، أم رقمية مخزونة إلكترونياً على وسائط سواءً أكانت ممغنطة Magnetic tape disk  أم ليزرية بأنواعها؛ أو تلك المصادر اللاورقية المخزونة إلكترونياً حال إنتاجها من قبل مصدريها؛ أو ناشريها (مؤلفين؛ أو ناشرين) في ملفات قواعد بيانات، وبنوك معلومات متاحة للمستفيدين عن طريق الاتصال المباشر Online ؛  أو داخلياً في المكتبة؛ أو مركز المعلومات عن طريق الأقراص المدمجة (CD-ROM)، والمتطورة الأخرى، مثل الأقراص المتعددة (Multimedia) ، وأقراص الفيديو الرقمي (DVD)[1]. يناقش الباحث في هذا الجزء من الدراسة الحالات التي تؤثر فيها تقنية المعلومات، والاتصالات على عملية الاختيار، والاقتناء بالمكتبات، وأنواع الاشتراكات في المصادر الإلكترونية، وشروط الاشتراك في قواعد البيانات كما يأتي:
أ‌.       الحالات التي تؤثر فيها تقنية المعلومات، والاتصالات على عملية الاختيار، والاقتناء بالمكتبات:
·       عند محاولة تطوير مصادر المعلومات المحلية التي توجد بالمكتبة (نصية، وببليوجرافية)  وذلك من خلال اختيار المصادر المحلية ذات الأهمية الخاصة، والتي يتضح أنّ هناك حاجةً ملحة لرقمنتها، بعد حل ما يعترض الرقمنة من حقوق مؤلفين، وحقوق مجاورة لها، هذا بالإضافة إلى إنشاء الفهارس الإلكترونية.
·       عند محاولة الاشتراك في مصادر معلومات إلكترونية (دوريات إلكترونية، وكتب إلكترونية، وقواعد بيانات نصية كانت؛ أو ببليوجرافية؛ أو نصية، وببليوجرافية) توجد على الخط المباشر (Online)؛ أو توجد على أقراص مدمجة(CDs).
·        عند محاولة اختيار مصادر المعلومات الإلكترونية المجانية من الإنترنت، والاستفادة منها في شكل روابط توضع بموقع المكتبة الإلكتروني على الإنترنت.
·        عند محاولة الحصول على مصادر معلومات إلكترونية مجانية عن طريق الاشتراك فيها، وتشترط المؤسسات التي تدير هذا النوع من الاشتراكات ضرورة توفير رقم إنترنت دولي Global IP address ؛ أو عنوان إنترنت ثابت Static IP address[2].
ب‌.  أنواع الاشتراكات في المصادر الإلكترونية
·       اشتراك في كتاب إلكتروني واحد؛ أو دورية إلكترونية واحدة؛ أو مجموعة كتب؛ أو مجموعة دوريات إلكترونية على الخط المباشر(Online).
·       اشتراك في كتاب إلكتروني واحد؛ أو دورية إلكترونية واحدة؛ أو مجموعة كتب إلكترونية؛ أو مجموعة دوريات إلكترونية على أقراص مضغوطة(CD-ROM).
·       الاشتراك في قاعدة بيانات واحدة؛ أو في مجموعة قواعد بيانات على الخط المباشر (Online) تتناول مجالاً موضوعياً واحداً، مثل التربية، والطب، والهندسة..إلخ؛ أو تتناول عدة مجالات موضوعية.
·       الاشتراك في قاعدة بيانات واحدة؛ أو في مجموعة قواعد البيانات على أقراص مضغوطة (CDs) تتناول مجالاً موضوعياً واحداً، مثل التربية، والطب، والهندسة مثلاً؛ أو تتناول عدة مجالات موضوعية.
·       الاشتراك عن طريق عرض المصدر الإلكتروني عرضاً أولياً، ولمرة واحدة فقط، كتاباً إلكترونياً كان؛ أو مقالاً في دورية إلكترونية (Preview Subscription).
ت‌.  شروط الاشتراك في قواعد البيانات[3]
   لكل نوع من أنواع الاشتراك السابقة شروط خاصة به تتمثل في الآتي:
·       يطلب مُلّاك قواعد البيانات Database Owners؛ أو وكلاؤهم من المؤسسة التعليمية تحديد نوع المؤسسة التعليمية؛ هل هي مؤسسة تعليمية ربحية أم غير ربحية؟  ويطلب مُلّاك قواعد البيانات؛ أو وكلاؤهم من المؤسسة التعليمية تحديد أسماء وعناوين المؤسسات التعليمية الأخرى التي ستستفيد من هذه القواعد إن وجدت.
·       يطلب مُلّاك قواعد البيانات؛ أو وكلاؤهم من المؤسسة التعليمية تحديد عدد الطلبة الذين يدرسون كل الوقت(FTE )، وعدد الطلبة الذين يدرسون بعض الوقت.
·       يطلب مُلّاك قواعد البيانات؛ أو وكلاؤهم من المؤسسة التعليمية تحديد عدد المستفيدين الذين سيستخدمون المكتبة في الوقت الواحدConcurrent Users)).
·       يطلب مُلّاك قواعد البيانات؛ أو وكلاؤهم من المؤسسة التعليمية تحديد الطريقة التي سيستخدم من خلالها المستفيدون قواعد البيانات؛ حيث توجد عد طرق كما يأتي:
o      عن طريق اسم مستخدم User ID واحد وكلمة مرور   Password واحدة يتفق على طريقة توزيعهما لكل المستفيدين بين مُلّاك قواعد البيانات؛ أو وكلائهم، وبين الجهة التي ترغب في الاشتراك، وقد استطاعت مكتبة جامعة السودان المفتوحة أن تتفق مع مُلّاك قواعد البيانات على استخدام اسم مستخدم واحد، وكلمة مرور واحدة لكل المستفيدين.[4]
o      عن طريق اسم مستخدم واحد، وكلمة مرور واحدة، توزع لكل مستفيد على حده، يتفق على طريقة إنشائهما، وتوزيعهما لكل المستفيدين بين مُلّاك قواعد البيانات؛ أو وكلائهم، وبين الجهة التي ترغب في الاشتراك.
o      عن طريق عنوان إنترنت دولي؛ أو عنوان إنترنت ثابت؛ حيث يتسبب هذا النوع من الاشتراك في كثير من الإشكالات للمكتبات الجامعية السودانية، لأن معظم الشبكات في الجامعات السودانية لا تستخدم العنوان الثابت في مواقعها الإلكترونية، وإنما تستخدم عنوان إنترنت متغيراً، كما أن الاشتراك عن طريق عنوان الإنترنت الدولي لا يتيح الاستخدام خارج الحرم الجامعي.
·       يطلب مُلّاك قواعد البيانات؛ أو وكلاؤهم من المؤسسة التعليمية التي ترغب في الاشتراك التحقق من أن الاستخدام سيكون قاصراً فقط على الفئات المسموح لها بالاستخدام.
      i.            أثر تقنية المعلومات، والاتصالات على الاختيار، والاقتناء بمكتبة جامعة السودان المفتوحة
   يتناول الباحث في هذا الجزء من الدراسة أثر تقنية المعلومات، والاتصالات على وظيفة الاختيار والاقتناء بمكتبة جامعة السودان المفتوحة من حيث تطوير مصادر المعلومات المحلية، والاشتراك في قواعد البيانات العالمية كما يأتي:
أ‌.       تجربة مكتبة جامعة السودان المفتوحة في تطوير مصادر المعلومات المحلية
يمكن تلخيص تجربة مكتبة جامعة السودان المفتوحة في تطوير مصادر المعلومات المحلية في الآتي:
·       الفهرس الإلكتروني: صممت مكتبة جامعة السودان المفتوحة قاعدة بيانات شاملة باستخدام نظام ويب آيسس (Web/isis)، بحيث تستوعب كل الأوعية من كتب، ودوريات، ومصغرات، ووسائل سمعية، وبصرية، وسمعبصرية. تبلغ محتويات الفهرس الإلكتروني ألف وخمسمائة تسجيلةٍ (1500) تضم عدداً كبيراً من محتويات المكتبة التقليدية، وسوف يتم وضع هذا الفهرس في موقع المكتبة الإلكترونية في القريب العاجل في نهاية عام 2012م.
·       قاعدة بيانات كتب الجامعة: صممت مكتبة جامعة السودان المفتوحة قاعدة بيانات تعمل بنظام ويب آيسس (Web/isis) تشتمل على النص الكامل تتسع لكل الكتب التي أصدرتها جامعة السودان المفتوحة، وعددها أربعمائة وخمسة عشر (415) كتاباً. وتم تجريب هذه القاعدة، وأثبتت كفاءتها، إلا أن هنالك بعض المشاكل التي حالت دون إتاحتها في موقع الجامعة الإلكتروني على الإنترنت يتعلق بعضها بالملكية الفكرية، ويتعلق البعض الآخر بقلة القوى العاملة بالمكتبة التي يمكن أن تضطلع بمهمة إكمال إدخال البيانات بالقاعدة.
ب‌.  تجربة مكتبة جامعة السودان المفتوحة في الاشتراك في قواعد البيانات العالمية
يمكن تلخيص تجربة مكتبة جامعة السودان المفتوحة في الاشتراك في قواعد البيانات العالمية في الآتي:
·       تمكنت مكتبة جامعة السودان المفتوحة من دعم مصادرها بمصادر إلكترونية مجانية من الإنترنت في شكل روابط كما يأتي:
o      سعت مكتبة جامعة السودان المفتوحة سعياً حثيثاً في سبيل الحصول على مصادر معلومات إلكترونية مجانية رصينة من الإنترنت في مختلف المجالات المعرفية التي تدرس بالجامعة، ووضعت تلك المصادر في شكل روابط أكاديمية مفيدة خدمةً للباحثين والدارسين بها، مثل رابط مكتبة جامعة نيفادا[5]،  ورابط شبكة القانون العالمية Global Legal Information Network (GLIN)  الذي يتوفر بموقع الجامعة الإلكتروني داخل إيقونة المكتبة الإلكترونية.
o      حصلت مكتبة جامعة السودان المفتوحة على مصادر معلومات إلكترونية مجانية من بعض المنظمات العالمية في مجال الصحة، مثل منظمة الصحة العالمية WHO http://www.who.int/whosis/en .
·       تمكنت مكتبة جامعة السودان المفتوحة من دعم مصادرها بمصادر إلكترونية مجانية عن طريق الاشتراك المجاني كما يأتي:
   حصلت مكتبة جامعة السودان المفتوحة على مصادر معلومات إلكترونية مجانية عبر شبكة المعلومات الإلكترونية للمكتبات(eifl). وتتمثل أهم مصادر المعلومات الإلكترونية التي حصلت عليها مكتبة الجامعة في قاعدة بياناتBioOne [6]، التي تحتوي على أكثر من مائةٍ، وسبعةٍ، وستين (167) عنوان دورية في مجال العلوم الحيوية والبيئة، وقاعدة بيانات Jstor [7]، التي تحتوي على أكثر من ألف (1000) عنوان دورية تحتوي على النص الكامل، وتغطي تلك القاعدة خمسةً، وخمسين (55) مجالاً موضوعياً. يتطلب الاشتراك في قاعدتي BioOne ، و  Jstor الحصول على رقم إنترنت دولي Global IP Address، وهو عبارة عن رقم ثابت يمكِّن مُلّاك قواعد البيانات من ضبط استخدام قاعدة البيانات من حيث حصر الاستخدام داخل الحرم الجامعي.
·       تمكنت مكتبة جامعة السودان المفتوحة من دعم مصادرها بمصادر إلكترونية عن طريق الاشتراكات مدفوعة القيمة في قواعد بيانات عالمية حسب المراحل الآتية:
o      مرحلة اختيار قواعد البيانات، وتقويمها
Ø    اختارت مكتبة جامعة السودان المفتوحة ابتداءً قواعد البيانات الإلكترونية المتاحة على الخط المباشر Online للأسباب الآتية:
ü    ارتفاع تكلفة الاشتراك في الدوريات الإلكترونية (منفردة، ومجموعات)
ü    ارتفاع تكلفة الاشتراك في الكتب الإلكترونية (منفردة، ومجموعات)
ü    حداثة المعلومات التي تتسم بها قواعد البيانات على الخط المباشر.
Ø    اضطلعت مكتبة جامعة السودان المفتوحة بعد ذلك بمهمة اختيار مجموعة من قواعد البيانات بغية تجريبها في فترة زمنية محددة تم الاتفاق عليها بين المكتبة، ومُلّاك قواعد البيانات، وهما شركتا (Swets Blackwell)، و (Ebscohost).
Ø     بدأت فترة تجريب قواعد البيانات التي ترغب المكتبة الاشتراك فيها في الفترة من 1/6/ 2003 إلى 31/7/2003م. شارك في تقويم قواعد البيانات كماً، وكيفاً مجموعة من المتخصصين من أساتذة جامعة السودان المفتوحة، وجامعة الخرطوم، وجامعة السودان للعلوم، والتكنولوجيا، كلٌ في مجاله.
Ø    بلغ عدد قواعد البيانات التي أخضعت للتقويم إحدى، وعشرين (21) قاعدة اختير منها ست عشرة (16) قاعدة،  شملت كافة التخصصات، انظر الجدول رقم (1)، والجدول رقم(2). وقد روعي في اختيار تلك القواعد ما يأتي:
ü    مدى ملاءَمَتها لأغراض جامعة السودان المفتوحة خاصة، والجامعات السودانية عامة.
ü    حجم المعلومات التي تحتويها تلك القواعد مجتمعة، إذ بلغ عدد قواعد البيانات التي اشتركت فيها الجامعة اشتراكاً مدفوع القيمة ست عشرة (16) قاعدة تشتمل على أكثر من ثلاث عشرة ألف (13000) عنوان دورية، وأكثر من تسعة آلاف(9000) كتاب، ومرجع إلكتروني.
ü    جودة نوعيتها، مع تفضيل النصوص الكاملة على المستخلصات.
o      مرحلة التفاوض مع مُلّاك قواعد البيانات؛ أو وكلائهم
   جاءت مرحلة التفاوض مع مُلّاك قواعد البيانات؛ أو وكلائهم بعد مرحلة تجريب تلك القواعد، واختيار ما يلائِم الجامعة منها؛ حيث تمثل هذه الخطوة مرحلة أخرى من مراحل الاشتراك في قواعد البيانات. اضطلع اتحاد المكتبات الجامعية السودانية[8] الذي تشرف كاتب هذه الدراسة برئاسة لجنته التنفيذية في عام 2004م، بمهمة التفاوض مع مُلّاك قواعد البيانات، حتى تكللت جهوده بالاشتراك باسم جامعة السودان المفتوحة في ست عشرة (16) قاعدة بيانات، تشمل كافة المجالات المعرفية. انظر الجدول رقم (1). وبناءً على ما سبق ذكره فيما يتعلق بإجراءات الاشتراك، يكون من المفيد لأغراض هذه الدراسة التأكيد على أهمية التفاوض مع مُلّاك قواعد البيانات؛ أو وكلائهم من خلال اتحادات؛ أو تجمعات هدفها التعاون في تشارك المصادر المكتبية لصالح مؤسسات تعليمية غير ربحية، وليس التفاوض معهم كمؤسسات تعليمية منفردة، وإن كانت أغراضها غير ربحية. يتيح الاشتراك عبر اتحادات المكتبات؛ أو تجمعاتها الحصول على شروط اشتراك ميسرة لا يمكن الحصول عليها إلا من خلالها. استفادت مكتبة جامعة السودان المفتوحة من اتحاد المكتبات الجامعية السودانية،[9] ومن مشروع المعلومات الإلكترونية للمكتبات (EIFL)[10] في الحصول على شروط اشتراك ميسرة. تمثلت الشروط الميسرة التي حصلت عليها مكتبة جامعة السودان  في الإتاحة حيناً، وفي كلفة الاشتراك حيناً آخر، فمن ناحية الإتاحة تمثل اليسر في الآتي:
Ø    إتاحة قواعد البيانات لعدد غير محدد من المستفيدين في الوقت الواحد Unlimited Access for Unlimited Number of Users(Concurrent Users).
Ø    إتاحة قواعد البيانات لكافة المؤسسات غير الربحية في كل القطر(Nationwide Access).
Ø    إتاحة قواعد البيانات عن طريق اسم مستخدم واحد User Name، وكلمة مرور واحدة، وموحدة لكل المستفيدين.
           أما من ناحية كلفة الاشتراك في قواعد البيانات، فقد تمثل اليسر في  الآتي:
Ø    انخفاض كلفة الاشتراك في قواعد البيانات التي اشتركت فيها الجامعة مقارنة بقواعد البيانات الأخرى التي لم تشترك فيها، انظر الجدول رقم(1)، والجدول رقم (2).
Ø    تُخَفَّض كلفة الاشتراك للدول النامية من خلال تصنيفها بحساب معدل الدخل السنوي للفرد؛ حيث استفادت المكتبة من التسهيلات التي تتيحها منظمة المعلومات الإلكترونية للمكتبات(EIFL) من خلال تفاوضها مع مُلّاك قواعد البيانات.
o      مرحلة دفع الاشتراك في قواعد البيانات المختارة
  تمخض التفاوض عن وصول الجامعة إلى كلفة اشتراك ميسرة مع مُلّاك قواعد البيانات في ست عشرة (16) قاعدة. عرضت مكتبة جامعة السودان المفتوحة في أغسطس من عام 2003م قواعد البيانات المختارة على اللجنة الإدارية المؤقتة بالجامعة آنذاك بغرض إجازتها. أجازت اللجنة الإدارية قواعد البيانات المختارة لتبدأ بعد ذلك عملية التوقيع على عقود الاستخدام، وقد تم التوقيع على عقود الاستخدام، ودفعت كلفة الاشتراك في 1/9/2003م. فعّلت مكتبة جامعة السودان المفتوحة الاشتراك، وبدأت الخدمة المكتبية في ست عشرة (16) قاعدة بيانات لتبدأ مرحلة جديدة هي مرحلة الخدمة، والاسترجاع.[11]
   ii.            أثر تقنية المعلومات، والاتصالات على تنظيم مصادر المعلومات وتحليلها بمكتبة جامعة السودان المفتوحة
   تنظم مصادر المعلومات بالمكتبات، ومراكز المعلومات عن طريق تصنيفها بأحد نظم التصنيف المعروفة في مجال المكتبات مثل تصنيف ديوي العشري؛ أو تصنيف مكتبة الكونجرس ...إلخ. ويشمل تنظيم المكتبات إلى جانب التصنيف، فهرسة مصادر المعلومات؛ حيث يتيح فهرس المكتبة إمكانية التحقق من توفر كتاب معين بالمكتبة، كما يشمل تنظم مصادر المعلومات تكشيفها، وعمل مستخلصات لها[12]. لقد بدأت الفهرسة يدوية ثم تحولت بفعل تأثير تقنية المعلومات، والاتصالات إلى إلكترونية، وتعتبر الفهرسة الوصفية، والموضوعية أساساً لكل عمليات الفهرسة الإلكترونية[13]. لقد أدى التطور الكبير في تقنية المعلومات، والاتصالات إلى الانتقال المتدرج من الفهرسة اليدوية إلى الفهرسة الإلكترونية وما تبع ذلك من عملية الانتقال من الفهارس التقليدية إلى الفهارس الإلكترونية المتاحة على الخط المباشر(OPAC). وسيتناول الباحث في هذا الجزء من الدراسة أثر تقنية المعلومات، والاتصالات على تنظيم مصادر المعلومات بمكتبة جامعة السودان المفتوحة كما يأتي:
أ‌.       استخدمت مكتبة جامعة السودان المفتوحة القواعد الأنجلو أمريكية للفهرسة (المعربة) في فهرسة مصادرها التقليدية، كما استطاعت المكتبة أن تفهرس أكثر من ألفٍ، وخمسمائةِ (1500) كتابٍ باستخدام برنامج Web/isis  فهرسة آلية مكنتها من بناء قاعدة بيانات شكلت نواة لفهرسها الإلكتروني الذي سيتم وضعه على موقع مكتبة جامعة السودان المفتوحة بموقع الجامعة على الإنترنت www.ous.edu.sd في القريب العاجل بإذن الله. 
ب‌.  استفادت مكتبة جامعة السودان المفتوحة من الفهارس الإلكترونية التي تتاح على الخط المباشر OPACs، مثل فهرس مكتبة الكونجرس Library of Congress online Catalog في فهرسة، وتصنيف مجموعاتها المكتبية من الكتب العربية، والأجنبية.
ت‌.  قامت مكتبة جامعة السودان المفتوحة بتصنيف قواعد بيانات المكتبة الإلكترونية التي اشتركت فيها إلى موضوعات عامة، يحتوي كل موضوع على مجموعة من قواعد البيانات. انظر الشكل رقم(1) الذي يبين كيفية تصنيف قواعد البيانات إلى رؤوس موضوعات عامة والشكل رقم(2) الذي يبين قواعد البيانات التي يشتمل عليها الموضوع. لم تعد لذلك النوع من التصنيف أهمية كبيرة خاصة بعد استخدام طريقة جديدة في الدخول إلى المكتبة الإلكترونية من خلال صفحة الجامعة الإلكترونية على الإنترنتwww.ous.edu.sd . أثر تقنية المعلومات، والاتصالات على الخدمة والاسترجاع في مكتبة جامعة السودان المفتوحة
    سيتناول الباحث في هذا الجزء من الدراسة أثر تطبيقات تقنية المعلومات، والاتصالات على الخدمة، والاسترجاع بمكتبة جامعة السودان المفتوحة من خلال إتاحتها للباحثين، والدارسين إمكانية الوصول لقواعد البيانات التي اشتركت فيها، وكذلك من خلال تأثيرها على الخدمات المكتبية التي تقدمها كما يأتي:
أ‌.       الوصول لقواعد البيانات التي اشتركت فيها مكتبة جامعة السودان المفتوحة، وأتاحتها
أتاحت مكتبة جامعة السودان المفتوحة قواعد البيانات التي اشتركت فيها لكل الباحثين، والدارسين في السودان عن طريق الاتصال الهاتفي بالإنترنت Dial Up Connection؛ حيث أصبحت مزودة بخدمة الإنترنت Internet Service Provider يستفاد منها باتِّباع الخطوات التالية[14]:
·       عمل حساب للدخول إلى قواعد البيانات عبر خط الهاتف رقم 130111.
·        كتابة اسم المستخدم User name: elib
·        وكلمة المرورPassword: elib
·       ثم يكتب بعد ذلك على المتصفح الذي يستخدمه المستفيد مثل إنترنت إكسبلورر(Internet Explorer) عنوان صفحة مكتبة جامعة السودان المفتوحة على الإنترنت http://www.elib.sd .
ب‌.  مميزات الدخول إلى قواعد البيانات التي اشتركت فيها مكتبة جامعة السودان المفتوحة عبر استخدام الاتصال الهاتفي بالإنترنت
  تتمثل مميزات الدخول إلى قواعد البيانات التي اشتركت فيها مكتبة جامعة السودان المفتوحة عبر استخدام الاتصال الهاتفي بالإنترنت Dial Up Connection  في الآتي:
·       سهولة استخدامها من قبل المستفيدين في الزمان، والمكان.
·       انخفاض كلفتها التي لا تتعدى كلفة المحادثة المحلية بقيمة ثابتة لكل أنحاء القطر أربعة (4) دنانير سودانية للدقيقة الواحدة آنذاك من خلال اتفاق غير مكتوب مع الشركة السودانية للاتصالات.
ت‌.  عيوب الدخول إلى قواعد البيانات التي اشتركت فيها مكتبة جامعة السودان المفتوحة عبر استخدام الاتصال الهاتفي بالإنترنت
  تتمثل عيوب الدخول إلى قواعد البيانات التي اشتركت فيها مكتبة جامعة السودان المفتوحة عبر استخدام الاتصال الهاتفي بالإنترنت Dial Up Connection في الآتي:
·       تدني سرعة نقل البيانات من خلالها.
·       عند استخدام هذه الطريقة في المؤسسات التي ترتبط بشبكات من نوع (Frame Relay) ستنخفض سرعة الشبكة إلى أقل من 50% من سرعتها.
·       إنَّ المؤسسات التعليمية التي ترتبط بالشبكات المحلية؛ أو العالمية، وترغب في الاستفادة من خدمات المكتبة الإلكترونية، عليها أن تعمل بنظام الوردية(بمعنى أَنَّه إما أنْ تتيح خدمة المكتبة الإلكترونية فقط، ولا تتيح للمستفيدين النفاذ إلى غيرها عبر تلك الشبكات؛ أو أنْ ينفذوا إلى غيرها من الخدمات التي تتيحها تلك الشبكات، وفي هذه الحالة يحرمون من الاستفادة من خدمات المكتبة الإلكترونية) الأمر الذي سيؤدى إلى تقليل فرص نفاذ المستفيدين إلى المكتبة الإلكترونية.
ث‌.  كيف حلت مكتبة جامعة السودان المفتوحة مشكلة الدخول للمكتبة الإلكترونية عبر استخدام الاتصال الهاتفي بالإنترنت
    سعت مكتبة جامعة السودان المفتوحة بالتعاون مع إدارة تقنية المعلومات بالجامعة لحل تلك المشكلة؛ حيث قامت بعقد اجتماع  في 9/8/2005م مع إدارة الشركة السودانية للاتصالات (سوداتل).  خلص ذلك الاجتماع إلى أهمية توزيع المهام بين مكتبة جامعة السودان المفتوحة، والشركة السودانية للاتصالات(سوداتل)  إلى مهام فنية تنجزها سوداتل، ومهام إدارية تنجزها جامعة السودان المفتوحة؛ حيث كان من المأمول إذا أنجزت المهام السابقة أن يتحقق الآتي[15]:
·       سيستمر الدخول إلى قواعد البيانات التي اشتركت فيها مكتبة جامعة السودان المفتوحة عن طريق وصل الحاسوب الشخصي بخط هاتف عبر استخدام الاتصال الهاتفي بالإنترنت Dial Up Connection؛ حيث أصبحت المكتبة الإلكترونية Internet Service Provider(ISP)  مزودة بخدمة الإنترنت.
·       ستتمكن كل الجامعات السودانية من الاستفادة من قواعد البيانات التي اشتركت فيها مكتبة جامعة السودان المفتوحة عبر شبكة مكتبة الجامعات السودانية الافتراضية.
·       تستطيع كل المؤسسات التعليمية التي لديها شبكات أن تستفيد مباشرة من قواعد البيانات التي اشتركت فيها مكتبة جامعة السودان المفتوحة.
·       يمكن للدارسين، والباحثين الاستفادة من قواعد البيانات التي اشتركت فيها مكتبة جامعة السودان المفتوحة في كل مكان يتوفر فيه خط هاتف، ومودم، وجهاز حاسوب شخصي.
    إلا أنّ تلك المحاولات لم تفلح لعدم إيفاء الشركة السودانية للاتصالات بالتزاماتها؛ حيث ظل التعثر في خدمة تلك القواعد مستمراً حتى تمكنت مكتبة جامعة السودان المفتوحة في يونيو 2006م من تشغيل المكتبة الإلكترونية من خلال موقع الجامعة على الإنترنت www.ous.edu.sd ، باستخدام اسم مستخدم واحد User Idهو s4972623  ، وكلمة مرور واحدة Password هي password. حققت طريقة الدخول الجديدة للمكتبة الإلكترونية استقراراً في خدماتها التي تقدمها، وهي مستمرة حتى لحظة كتابة هذه السطور.[16]
ج‌.   تأثير التقنية على الخدمات التي تقدمها مكتبة جامعة السودان المفتوحة
   تأثرت الخدمات التي قدمتها مكتبة جامعة السودان المفتوحة لمجتمع الجامعة الذي يتكون من أعضاء هيئة التدريس والإداريين والدارسين عن بعد بتقنية المعلومات، والاتصالات كما يأتي:
·       تقدم مكتبة جامعة السودان المفتوحة خدمة الإحاطة الجارية[17] لمديري الإدارات وأمناء الأمانات، ورؤساء الأقسام، وطلبة الدراسات العليا بالجامعة عن طريق البريد الإلكتروني للجامعةelib@ous.edu.sd؛حيث تمكنت بالتعاون مع إدارة تقنية المعلومات من توفير بريد إلكتروني لكل الفئات السابقة.
·       تتيح مكتبة جامعة السودان المفتوحة للباحثين، والدارسين من خلال موقع الجامعة على الإنترنت www.ous.edu.sd خدمة البحث المباشر في قواعد البيانات التي اشتركت فيها، وهي عبارة عن خدمة تتيح إمكانية تصفح، وطباعة وتحميل كافة البيانات، والمعلومات التي تتوفر بالمكتبة الإلكترونية نصية، وببليوغرافية.
·       تقوم مكتبة جامعة السودان المفتوحة بإعداد قوائم ببليوغرافية موضوعية في تخصصات مختلفة ترسلها عن طريق البريد الإلكتروني للجامعةelib@ous.edu.sd لمديري الإدارات، وأمناء الأمانات المختصين كنوع من أنواع البث الانتقائي للمعلومات.
·       تقدم مكتبة جامعة السودان المفتوحة الخدمة المرجعية للباحثين، والدارسين بالجامعة عبر البريد الإلكتروني elib@ous.edu.sd؛ حيث تقوم باستقبال أسئلتهم والإجابة عن استفساراتهم، والتجاوب مع تعليقاتهم.
·       تقدم مكتبة جامعة السودان المفتوحة خدمة تعليم المستفيدين استخدام المكتبة الإلكترونية عن طريق إصدار الأدلة الإلكترونية والتقليدية التي تبين كيفية استخدام المكتبة الإلكترونية؛ حيث أصدرت مكتبة جامعة السودان المفتوحة دليل استخدام قواعد بيانات المكتبة الإلكترونية في يونيو 2006م. كما أصدرت المكتبة دليلاً إلكترونياً يبين للدارسين كيفية استخدام المكتبة الإلكترونية وضع في موقع جامعة السودان المفتوحة على الإنترنت، وقامت في مارس 2010 بتحديث دليل استخدام قواعد بيانات المكتبة الإلكترونية، وأصدرت دليل قواعد بيانات مكتبة جامعة السودان المفتوحة الإلكترونية[18].
·       أتاحت مكتبة جامعة السودان المفتوحة خدمة تعليم المستفيدين استخدام المكتبة الإلكترونية عن طريق تقديم محاضرات تعريفية بالمكتبة الإلكترونية، وخدماتها ومصادرها، وكيفية استخدامها، والبحث فيها للدارسين عن بعد.
·       قدمت مكتبة جامعة السودان المفتوحة خدمة تعليم المستفيدين استخدام المكتبة الإلكترونية عن طريق تقديم محاضرات تعريفية بالمكتبة الإلكترونية لمديري الإدارات، وأمناء الأمانات، ورؤساء الأقسام بالجامعة.
·       قدمت مكتبة جامعة السودان المفتوحة خدمة تعليم المستفيدين استخدام المكتبة عن طريق تقديم محاضرات تلفزيونية بثت عبر التليفزيونات الولائية؛ حيث تناولت مصادر المعلومات الإلكترونية في الإنترنت، والمكتبات الإلكترونية عامة، ومكتبة جامعة السودان المفتوحة خاصة، كما تناولت كيفية الوصول للمعلومات الإلكترونية وتوثيقها.
·   قامت مكتبة جامعة السودان المفتوحة بمحاولة ربط المقررات الدراسية التي تتوفر بموقع الجامعة على الإنترنت   www.ous.eduبروابط من قواعد البيانات التي اشتركت فيها مكتبة جامعة السودان المفتوحة.
·       تقدمت مكتبة جامعة السودان المفتوحة إلى اللجنة الإدارية بالجامعة بمشروع توصيل المصادر التقليدية للدارسين عن بعد إسهاماً منها في تيسير وصول تلك المصادر لتلك الشريحة من الدارسين، وذلك من خلال استخدام البريد الإلكتروني، والفاكس في عملية التوصيل، انظر الشكل رقم(3).
ح‌.   بيانات إحصائية بالخدمات المكتبية التي قدمتها مكتبة جامعة السودان المفتوحة
قدمت المكتبة الإلكترونية في الفترة من سبتمبر 2003م إلى سبتمبر 2008م الخدمات الآتية:
·       بلغ عدد جلسات الاستخدام في الفترة المذكورة (14490)،  كما بلغ عدد البحوث التي أجراها المستفيدون (87088) بحثاً.
·       بلغ عدد النصوص الكاملة التي استخدمها المستفيدون في الفترة من سبتمبر 2003 إلى سبتمبر 2008م(22384)، كما بلغ عدد الروابط الذكية Smart links (3056) رابطاً، بالإضافة إلى (4365) رابطاً عادياً، بينما بلغ عدد المستخلصات التي حصل عليها المستفيدون خلال بحثهم في المكتبة(35231) مستخلصاً.


[1] عامر قنديلجي، إيمان السامرائي. قواعد وشبكات المعلومات المحوسبة في المكتبات ومراكز المعلومات.  عمان، الأردن : دار الفكر، 2000م.
[2]What is my IP Address. Retrieved from: http://whatismyipaddress.com/dynamic-static . Accessed 23/5/2010.

[3] خبرة الباحث وملاحظاته الشخصية.
المرجع السابق.[4]
[7]Jstor Database. Retrieved from: http://www.jstor.org/. Accessed 18/12/2011.


[8] أنشئ اتحاد المكتبات الجامعية السودانية في عام 2004م.
خبرة الباحث وملاحظاته الشخصية.[9]
[10]Electronic Information for Libraries. Retrieved from: www.eifl.net Accessed:  13/4/2009.
[11] جامعة السودان المفتوحة. ملفات، وتقارير أمانة المكتبات 2003 – 2011م. مرجع سبق ذكره.
[12] أحمد بدر. المدخل إلى علم المعلومات.  الرياض: دار المريخ، 1985م.  ص ص.178-179. 
[13] محمد فتحي عبد الهادي. إعداد الفهرس في بيئة إلكترونية : دراسة لبرامج التأهيل والتدريب في مصر.  Cybrarians Journal .  ع6(سبتمبر 2006).  متاح في: http://www.cybrarians.info/journal  . تاريخ الوصول 20/8 /2008م.
[14] جامعة السودان المفتوحة. ملفات، وتقارير أمانة المكتبات 2003 – 2011م.  مرجع سبق ذكره.
[15] جامعة السودان المفتوحة. ملفات، وتقارير أمانة المكتبات 2003 – 2011م. مرجع سبق ذكره.
[16] جامعة السودان المفتوحة. ملفات، وتقارير أمانة المكتبات 2003 – 2011م. مرجع سبق ذكره.
[17] خدمة الإحاطة الجارية عبارة عن خدمة تقدمها المكتبات تحيط من خلالها الباحثين، والدارسين بالمعلومات الجديدة في مجالاتهم.

[18] عبد العزيز جابر محمد. دليل قواعد بيانات مكتبة جامعة السودان المفتوحة الإلكترونية.  الخرطوم: جامعة السودان المفتوحة، 2010م،24ص.