طرق قياس التغيرات الفسيولوجية للنبات


طرق قياس التغيرات الفسيولوجية للنبات

تعتمد هذه الطريقة على قياس التغير في العمليات الفسيولوجية التي تحصل للنبات. و قد صنف Hoffman et al., (1990)  هذه الطرق إلى ما يلي:  
·       قياس الشد المائي للأوراق Leaf water potential
·       طريقة الأشعة تحت الحمراء بقياس الحرارة الناتجة عن النبات Infrared thermometry
·       قياس مقاومة الثغور Stomatal resistance measurements
·       قياس الطيف Spectral measurement
·       استخدام الميكروويف Microwave measurements
·       قياس قطر الساق Stem diameter measurements
·       قياس التذبذب الحراري Heat pulse method

الاستشعار عن بعد.

ومن الطرق الحديثة المستخدمة لتقدير الاحتياجات المائية التي تعتمد على قياس التغيرات الفسيولوجية في النبات هي طريقة الاستشعار عن بعد. فمنذ إطلاق أول التوابع الاصطناعية لمراقبة سطح الأرض في عام 1972 م، انتقلت فكرة استخدام تقنية الاستشعار عن بعد لتقويم التوزيع المكاني لمعدل التبخر أو البخر-النتح من الإطار النظري إلى الإطار التطبيقي. و بالرغم من وجود بعض الصعوبات مثل دقة الوضوح المكاني للصور الفضائية، و تداخل عوامل الغلاف الجوي بالإضافة إلى الكثير من المؤثرات الأخرى. فالأبحاث الجارية في هذا المجال تتوالى لحل تلك الصعوبات. مما يجعل استخدام هذه التقنية أمراً واعداً، خاصة على الحقول الزراعية الكبيرة. وهذه الطريقة تعتمد على قياس الطاقة الحرارية المنبعثة من النبات إما بإستخدام الأشعة تحت الحمراء (Soer, 1980 , Alves et al., 2000 , Alves et al, 2000 ). أو إستخدام الميكروويف (. (Vidal et. al., 1996

يعتمد مبدأ عمل هذه التقنة على استخلاص درجة حرارة سطح الأرض (Ts) من بيانات التوابع الاصطناعية، أي الحزمة السادسة في (لاندسات 5)، ثم ربطها في أنموذج حسابي مع كمية تدفق الإشعاع الصافي (Rd) إلى سطح الأرض ودرجة حرارة الهواء (Ta) ليكون الناتج هو كمية تدفق حرارة السطح الكامنة أو البخر والنتح اليومية (LEd) وفق الصيغة التالية :
Zone de Texte: LEd – Rd = -B(Ts - Ta)

.
Zone de Texte: Rd – LEd = -B”(ΔTs/ Δt)n

أو الصيغة المطورة التالية:
 و (B)  و (”B)  و  (n) قيم ثابتة، و (ΔTs/ Δt)

متوسط معدل الارتفاع في درجة الحرارة خلال فترة الصباح (Aldakheel,1986).