المراحل الرئيسية التي مر بها التسويق

المراحل الرئيسية التي مر بها التسويق
- مرحلة التقديم:
              و تتميز بضعف حجم المبيعات, قلة نقاط البيع, اكتفاء المنتج بتقديم نموذج واحد أو عدد قليل من نماذج السلعة لعدم وضوح قطاعات السوق في هذه المرحلة, التركيز في الحملة الإشهارية للسلعة على الطابع التعريفي أي تعريف المستهلك بها, إنتهاج إحدى السياستين السعريتين إما سياسة السعر المنخفض أو سياسة السعر المرتفع.
ب- مرحلة النمو:
              و فيها يكون المستهلكون قد تعرفوا على السلعة و زاد انتشارها في السوق و تتميز ب:
- إدخال تحسينات على السلعة تجنبا لنقاط الضعف المكتشفة في مرحلة التقديم.
- دخول منتجين جدد إلى جانب إنتاج السلعة و بالتالي زيادة المنافسة.
- تحول المؤسسة من الإشهار التعريفي إلى الإشهار التنافسي.
- نمو حجم المبيعات يكون بمعدلات متزايدة.
- البحث عن منافذ توزيع جديدة لاحتلال أكبر جزء من السوق.
ج- مرحلة النضج:
              تبدأ من الوقت الذي تصبح فيه المبيعات تزداد بمعدلات متناقصة, و تعتبر هذه المرحلة هي الأطول في دورة حياة المنتوج و تتميز ب:
-         شدة زيادة المنافسة و تشبع السوق (العرض > الطلب)
-         إرتفاع تكلفة التسويق و انخفاض الأسعار إلى الطابع التذكيري.
-         غالبا ما تقوم بعض المؤسسات بمحاولة تطوير بعض جوانب السلعة لتحديد دورة حياتها .


د-مرحلة التدهور أو الزوال:
              تبدأ عندما ينعدم معدل نمو المبيعات و بالتالي يميل حجم المبيعات إلى الإنخفاض بشكل كبير و متواصل, و تتميز هذه المرحلة عموما ب:
- تقليص أو إلغاء ميزانية الترويج بدرجة كبيرة لضعف مردوده في هذه المرحلة.
- إعتماد سياسة السعر المنخفض كوسيلة رئيسية للحد من الإنخفاض الشديد في حجم المبيعات.
- انسحاب المؤسسة من الأسواق و نقاط البيع ذات الفعالية المحدودة لتقليل نفقات التسويق.



 وهناك تصنيف اخر وهو
1. المنتج: على المنتج يحدد نوع المنتج (سلع أو خدمة) ويدرس المواصفات والجودة والخامات والأمبلاج والتغليف بما يتفق مع رغبات واحتياجات الزبائن ومستوى المنافسة.
2. السعر: هو القيمة المالية للمنتج وعلى صاحب المشروع أن يعرف كيف يضع سعراً لمنتجاته من خلال حساب المصاريف والتكاليف الداخلة في المنتج وهامش الربح ويراعي الشريحة المستهدفة من حيث الدخل وكذلك ملائمة السعر مع أسعار المنافسين.
3. الترويج: ويعني الدعاية والإعلان ووسائل الاتصال المختلفة التي من خلالها يتم التعريف بالمنتج والاسم التجاري والماركة التي ستهدف إلى تنشيط المبيعات وتحقيق الشهرة أيضاً.
4. أماكن التوزيع: هي معرفة وتحديد نقاط البيع (مفرق – جملة – وكلاء – تصدير)، إيجاد قنوات ومنافذ توزيع لتصريف المنتجات.
وهذه العناصر الأربعة مترابطة مع بعضها ولا يجوز الفصل بينها بحيث تشكل (مزيج تسويق Marketing Mix) كما يطبق عليه من قبل علماء التسويق وهذه العناصر الأربعة تشكل أساسيات التسويق الحديث مهما كان حجم المشروع وطبيعة نشاطه ولا بد من الأخذ بها في العمل التسويقي.

التوزيع أو المكان Place: ويقصد به مكان تواجد السلعة أو بمعنى آخر أين يستطيع المستهلك أن يجد السلعة، وتشمل كافة قنوات التوزيع التي تساهم في إيصال المنتج إلى المستهلك النهائي، وعادة يكون لدى الشركات عدة خيارات منها التوزيع المباشر بدون وسطاء من الشركة وعملائها أو التوزيع غير المباشر بمعنى وجود وسطاء، وأي من هذه السياسات فإنه يجب على المنظمات والشركات الاهتمام بهذا الجانب معتمدين بذلك على طبيعة سلعهم وطبيعة السوق، وعليه فيجب دراسة السوق وأن تتخذ الشركات القرار المناسب لتوفير سلعهم فيه، وجميع القرارات التي تتعلق بتوفير السلع في المكان المناسب للمستهلك يطلق عليها (المزيج المكاني).
• الترويج Promotion: يعرف النشاط الترويجي على أنه نشاط الاتصال التسويقي الذي يهدف إلى إخبار أو إقناع أو تذكير الأفراد بقبول أو بإعادة الشراء أو بالتوصية أو باستخدام منتجاً أو خدمة، أو فكرة أو حتى مؤسسة.