أهمیة واهداف الوعي المروري الوقاية من حوادث السير


أهمیة الوعي المروري:
یعد الوعي المروري من الموضوعات التي ترتبط بشكل واضح بحیاة الفرد وسلامته؛
إذ تعد أفضل الوسائل للوقایة من الحوادث المروریة على المدى الطویل، لذا كان على
٦
المهتمین بالسلامة المرویة مراقبة الوضع الحالي للمناهج الدراسیة ومحاولة تضمینها
المفاهیم المتعلقة بالسلامة المروریة.
٤٣ ) أن أهمیة الوعي لمروري یمكن أن تتضح من خلال ما ، ویرى هزاع ( ٢٠٠٤
أعلن عنه المؤتمر الدولي الرابع الذي عقد بمدینة تورنتو بإیطالیا في عام ( ١٩٧٢ )ذ ؛
صدر عنه الآتي:
- إن السائق الجاهل یربك حركة المرور، ویفسد كل شيء مهما كانت الإمكانیات.
- إن مسؤولیة السائق كإنسان واع ،ٍ هي العامل الأول الذي یقلل الحوادث والمشاكل
المروریة، إذا التزم بمقتضى الوعي المروري.
٦١ ) أن أهمیة الوعي المروري تكمن في تهذیب المفاهیم -٦٠ ، ویرى الخلف ( ٢٠٠٥
التي اعتاد الأفراد في المجتمع، بحیث تكون نظرتهم للتقید بأنظمة المرور، وآدابه لا على
أساس الخوف من العقاب، وإ نما الانصیاع الذاتي لها، وبالتالي تتحقق العملیة التكاملیة بین
الجمهور وبین المشرعین المروریین وذلك بهدف تحقیق الهدف المنشود وهو تحقیق السلامة
لامروریة لكل مستخدمي الطریق.
وی لُحظ من خلال آراء كل من الهزاع والخلف أن أهمیة الوعي المروري، تتضح من
خلال مساهمته في الوقایة من الحوادث المروریة، إذ أن غرس الوعي المروري في أفراد
المجتمع تجعل ذواتهم أكثر تقبلا للقوانین المنظمة للطریق ومستخدمیه ا(لسائقین، و الراكبین،
والمشاة)، لتظهر واضحة في سلوكاتهم التي تعد الرقابة الذاتیة هي المحرك الأساسي لها
ولیس الرقابة الخارجیة من إجراءات وعقوبات وغیرها، وهو ما یؤدي إلى خفض معدلات
المخالفات المروریة وبالتالي انحسار الحوادث المروریة والتقلیل منها.
أهداف الوعي المروري:
١٥ ) أنها تتمثل في ، تتعدد الأهداف التي یحققها الوعي المروري؛ إذ یراها الخضور ( ٢٠٠٧
- تكوین نسق معرفي مروري لدى مختلف الأطراف المعنیة بالمسألة المروریة عن
مختلف جوانب الحیاة المروریة.
- تكوین نسق فكري مروري لدى الفرد والمجتمع فیما یتعلق بمختلف جوانب الحیاة
المروریة.
-تكوین نسق اتجاهات مروري متساو ومتكامل لدى الفرد والمجتمع إزاء الجوانب
المختلفة من المسألة المروریة.
- تكوین نسق قیمي سلوكي مروري لدى الفرد والمجتمع.
- تكوین نسق سلوكي مروري تتمثل فیه معرفة الفرد وفكره واتجاهاته وقیمه.
٦٢ ) ا ادهلأا ألرئیسة للوعي المروري هي: ، ویرى الخلف ( ٢٠٠٥
- توضیح أهمیة استخدام الأنظمة واتباع التعلیمات المروریة، وما لتلك الأهمیة من
دور في الحفاظ على حیاة الأمة من أخطار السیارات.
- تعوید الناس على التقید بإشارات المرور تجنبا لوقوع الحوادث المروریة ویذهب
بسببها العدید من الشباب والكبار.
- تقویة العلاقة القائمة بین المواطنین ورجال المرور ومحاولة أن یشعر المواطن بأنه
رجل مرور قبل أن یكون مواطنا .
أما (عازهلا) فیعدد أهداف الوعي المروري كالآتي:
- تبصیر المواطن بمشاكل المرور وأثره على سلامته.
- تعوید المواطن على ممارسة السلوك الصحیح لقواعد وآداب المر ور بشكل طوعي.
- التعریف بأنظمة السیر وقواعده وآداب المرور بشكل مستمر ومنتظم.
- تنمیة روح التعاون وبت الألفة والمساعدة بین مستخدمي الطرق.
- شرح القرارات والتعلیمات التي تصدر عن الجهات ذات العلاقة بالمرور كالبلدیات
والنقل.
- خلق العلاقة الطیبة، والثقة المتبادلة بین المواطن وشرطي المرور.