وصف منظر طبيعي

وصف منظر طبيعي
اذكر في يومي الاول عندما زرت الغابة   بدات في التجول فيها  كنت هائما وقد نفذ مني الصبر و أجر خطواتي على زخات المطر وبين الأشجار العالية شرد ذهني وعلى هذا السهل الأخضر الذي تزينه تلك الورود ذات الألوان الرائعة كأنها لوحة فنان تلاعب بالألوان ليصبح المنظر في غاية الجمال . يسير هذا النهر بين السواقي و يخط سيله على الهضبة ومع شروق الشمس يصبح كعقد من اللؤلؤ الأبيض البراق يشع نورا ... و يقفز هذا العصفور بين خلجاته ليرتوي منه و يلعب بقطرات الندى التي تتدلى من شجيرات على جوانبه فيصبح المنظر أروع و أروع .... كم تمنيت أنني ذالك العصفور المغرد على الشجيرات الرائعة المملوءة بالورد و الرياحين حيث تهب نسماتها ليصبح المروج ذات رائحة فواحة و عبير يأسر القلب , تراءت لي من بعيد تلك الجبال الشامخة التي ترتدي القبعات البيضاء تداعبها الغيوم تارة و الأمطار تارة أخرى و تحيطني من كل جهة في منظر ليس له مثيل ’ فسبحان الذي رفع السماء بلا عمد و أرسى الجبال الشامخات و بسط الأرض لتكون لنا مستقرا و متاعا إلى حين