الفلاحة في المغرب


الفلاحة في المغرب
تؤدي الزراعة دورًا مهما في اقتصاد المغرب، وتشكل جانبًا أساسيا من الصادرات. وهي فلاحة حديثة، تشغل 20 في المائة من مساحة الأراضي المزروعة، أي حوالي ربع مليون هكتار، بينما تستوعب الزراعة التقليدية 80% من الأراضي أي قرابة (4 ملايين هكتار) ويعمل بها 90% من جملة السكان المشتغلين بالزراعة، وتوزع على حوالي مليون مزرعة. 
وتهتم الزراعة الحديثة بانتاج المحاصيل المعدة للتصدير مثل الخضراوات التي تصدر إلى أوروبا، والفواكه، خاصة الحمضيات.
كما يتوفر المغرب على ثروة سمكية مهمة،  وعلى ثروة حيوانية كبيرة، إضافة إلى صناعة غدائية متقدمة.
لمزيد من المعلومات اطلع على موقع وزارة الفلاحة والصيد البحري
الفلاحة في المغرب
تشكل الفلاحة، في المغرب، أحد القطاعات الهامة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية. حيث يضم ما يقارب 1.5 مليون فلاح ويساهم بحوالي 15٪ في الناتج الوطني الداخلي الخام إضافة إلى أنه يوفر 40٪ من فرص الشغل. وبفضل المجهودات المشتركة التي تبذلها كل من وزارة الفلاحة والصيد البحري ومهنيي القطاع، يعرف الناتج الداخلي الخام الفلاحي ارتفاعا متزايدا منذ سنة 2000. إذ، انطلاقا من سنة 2009، تجاوز هذا الناتج عتبة 100 مليار درهم سنويا، مقابل معدل75 مليار درهم قبل سنة 2008. وتعزى هذه النتائج الجيدة بالأساس إلى التعبئة القوية للفاعلين في الميدان حول مخطط المغرب الأخضر.
مخطط المغرب الأخضر
يهدف مخطط المغرب الأخضر الطموح الذي أشرف على انطلاقته جلالة الملك محمد السادس في أبريل من سنة 2008 إلى جعل القطاع الفلاحي رافعة أساسية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية في المغرب. حيث تندرج هذه الاستراتيجية في إطار استكمال عدة مشاريع كبرى على الصعيد الوطني منها خلق فرص الشغل ومكافحة الفقر وحماية البيئة.
ويعتمد مخطط المغرب الأخضر على مقاربة شمولية ومندمجة لكل الفاعلين في القطاع الفلاحي. كما يرتكز على تعزيز الاستثمارات والتكامل الجيد بين السلاسل الإنتاجية قبليا وبعديا. وذلك بهدف ضمان الأمن الغذائي وتطوير القيمة المضافة مع الحد من تأثير التغيرات المناخية والحفاظ على الموارد الطبيعية. كما يهدف مخطط المغرب الأخضر كذلك إلى إنعاش صادرات المنتجات الفلاحية وتثمين المنتجات المحلية.