التعاونية الناجحة



نموذج للعمل التعاوني الهادف إلى تنمية قدرات الفلاحين
تعاونية المغرب الأخضر للفلاحة
ساهمت تعاونية المغرب الأخضر للفلاحة، التي يوجد مقرها بدوار ايت قسو جناتن، بجماعة حودران، التابعة لدائرة تيفلت، في الرفع من مؤشر التنمية البشرية عبر تنمية قدرات الفلاحين والرقي بمستواهم المعيشي ومن مردودية القطاعات الإنتاجية في المجال الفلاحي، من خلال إنجاز العديد من المشاريع التنموية المدرة للدخل في ظرف وجيز، بفضل المجهودات التي يبذلها مجموعة من الشباب الطموح.
مجهودات الشباب لقيت استحسانا من طرف الفئات المستهدفة والفلاحين، الذين انخرطوا في التعاونية وباركوا عملها، بالنظر لما حققته في مجال التنمية البشرية، بفضل الانخراط الفعال في مخطط المغرب الأخضر، حيث استطاعت إنجاز مشاريع فلاحية تهم تربية الأبقار الحلوب والماعز وإنتاج الأجبان وتربية النحل وإنتاج تسويق العسل، كما تمكنت من إحداث مشروع جمع الحليب يستفيد منه عدد مهم من الفلاحين بالمنطقة التي كانت في وقت قريب تعاني من هجرة الشباب والعزوف عن ممارسة الأنشطة الفلاحية.
وتأسست تعاونية المغرب الأخضر للفلاحة بجماعة حودران سنة 2012 برأسمال يصل إلى مبلغ 50 ألف درهم، وتضم 25 منخرطا من أبناء المنطقة، ويهدف عملها إلى تحقيق التنمية المستدامة من خلال إحداث مشاريع مدرة للدخل لفائدة السكان القرويين، خصوصا أن جماعة حودران تعد من بين أفقر الجماعات المحلية على مستوى إقليم الخميسات، إذ تعاني قلة فرص الشغل وارتفاع نسبة البطالة وهجرة الشباب إلى المدن المجاورة، رغم توفرها على أراض فلاحية صالحة للزراعة ومساحات رعوية شاسعة ومجال غابوي مجاور، إضافة إلى عدة عوامل طبيعية بإمكانها تحقيق حلم الشباب في إحداث مشاريع فلاحية.
ويأتي تأسيس التعاونية بعد مشاورات بين عدة أطراف تضم جمعويين وفاعلين اقتصاديين وحاملي أفكار مشاريع وفلاحين، إذ تقرر توحيد الجهود في إطار التعاونية لتحقيق الأهداف المسطرة في برنامج العمل والرامية إلى النهوض بالقطاع ألفلاحي للحفاظ على الاستقرار الاجتماعي للسكان عبر الرفع من مردودية الإنتاج وتنمية القدرات الذاتية للفلاحين، وفتح آفاق جديدة في مستقبلهم المهني من خلال عقد اتفاقيات شراكة في المجال الفلاحي والاقتصادي مع مختلف الفاعلين، خواص كانوا أو مؤسسات عمومية وشبه عمومية.
وبعد توفير الظروف والإمكانيات اللازمة للانطلاق، وبعد الموافقة والإجماع على هذه الخطوة، جرى إعداد ملف التعاونية وتقديمه إلى الجهات المختصة التي باركت لهذا المولود الجديد وأبانت عن دعمها ومساندتها لتحقيق الأهداف المرجوة.
إنتاج الحليب وتسويقه
تمكنت التعاونية من إحداث مركز لجمع الحليب يستفيد من 80 فلاحا من المنطقة، ويوفر ثلاث فرص شغل قارة للشباب تدر مبلغ 1500 درهم على كل فرد، وساهمت التعاونية بمبلغ 40 ألف درهم خصص لبناء مركز جمع الحليب.
ويتضمن المشروع ثلاثة خزانات لجمع الحليب، عبارة عن أواني مبردة ساهمت بها المديريتان الجهوية والإقليمية للفلاحة واحدة من سعة 2000 لتر واثنتان من سعة 1200 لتر للواحدة، وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمركز 3000 لتر من مادة الحليب في اليوم ويجرى تسويقها كذلك في إطار اتفاقية شراكة مع الشركة المركزية للحليب الموجود مقرها بمكناس.
وفي السياق ذاته، فتحت تعاونية المغرب الأخضر للفلاحة قنوات أخرى في إطار معاملة تجارية خاصة مع شركة علف المغرب، الموجود مقرها بحي بنسودة بفاس، بغرض تقريب الأعلاف من الفلاحين وتشجيعهم على المزيد من الإنتاج والحفاظ على رؤوس الأبقار المتوفرة لضمان استمرارية المشروع، إذ تزود التعاونية منخرطيها بالكميات المطلوبة من الأعلاف، التي تقدر بحوالي 30 طنا في الشهر بثمن 99 ألف درهم تقريبا وتقتطع أقساط الأعلاف من عائدات الحليب شهريا.