مفهوم قيمة المعلومات



قيمة المعلومات
 مفهوم قيمة المعلومات
تعد المعلومات من المفاهيم الشائعة الاستخدام التي نالت اهتماما بالغا في المجالات كافة من هنا تقتضي الضرورة الاشارة بشكل مختصر الى مفهوم المعومات و مفهوم القيمة بعامه .
قبل التطرق الى مفهوم قيمة المعلومات اذ يعرف (David & Olson 1985: 200-201) المعلومات على انها بيانات التي تمت معالجتها بحيث اصبحت ذات مغزى عند المستفيد و ذات قيمة حقيقية مدركه و محسوسه في الاجراءات الحالية او المستقبلية المنظورة او في عمليات صنع القرار.
اما ما يتعلق بالقيمة و ما تعنيه بشكل كبير , يير(fasal<1980:3-4) الى ان كلمة القيمة سهلة الفهم جدا لذا نجد العديد من الافراد لم يفكروا بتعريفها وفق صيغة تلقى القبول لدى الاخرين , من هنا و لغرض وضع تعريف واضح و محدد القيمة, فان هذا يتطلب مراعاة المراتب السبعة التي وضعها ارسطو قبل اكثر من الفي سنة و التي تعد بمثابة الاطار الشمولي الذي في ضوئه تحدد الصورة الكلية لقيمة الشيء موضوع البحث و هذه المراتب هي الاقتصادية و السياسية و الاجتماعية و الجمالية و الاخلاقية و الدينية و الشرعية و نالت المرتبة الاقتصادية الاهتمام الاكبر لانها انصبت على القيمة الاقتصادية التي تم تقسيمها الى اربعة انواع متداخلة بعضها في بعض و هي قيمة الكلفة , قيمة التبادل , قيمة التثمين, و قيمة الاستخدام , و يؤدي هذا التداخل الى ان احد هذا الانواع قد يؤثر في الانواع الاخرى او قد تشترك كاكثر من واحدة في التاثير , فقيمة التثمين و قيمة الاستخدام يمكن ان يؤثرا معا على قيمة التبادل , و يكن تعريف كل نوع من هذه الانواع الاربعة كاالتالي
قيمة الكلفة: هي الكلفة الكلية لانتاج مفرده معينة بما في ذلك كلفة العماله البشرية و كلف المواد الاخرى.
قيمة لتبادل : هي مقياس لكل الخواص او النوعيات الخاصة بمفردة معينة و التي تجعل اي فرد يتعامل مع تلك المادة بان يعطيها قيمة اضافية تضاف الى مواصفاتها الذاتية .
قيمة التثمين: مقياس لكافة الخواص و المزايا التي تجعل مسالة امتلاك مفردة معينة امرا مرغوبا.
قيمة الاستخدام : تعني القيمة التي تستند الى الخصائص الالية او الى النوعيات التي تمتلكها المفردة المعنية او الى العمل و الخدمة التي تستطيع ادائها و تساعدها في انجازها.
ثانيا : اهمية دراسة المعلومات و قيمة المعلومات:
استاثر موضوع المعلومات بعامه و قيمة المعلومات بخاصة باهتمام كبير من لدن الباحثين و الكتاب في الحقول المعرفية و المناهج الفكرية الفلسفية . اذ تعد المعلومات المحور الاساس في نظم المعلومات . و يعبر عنها بالذهب الحقيقي التي تمتلكه المنظمات و مركز القوة الموجود في داخلها . و هذا يؤكد على القيمة الكبيرة التي تحملها المعلومات . من هنا تبرز اهمية دراسة قيمة المعلومات من خلال الدور الذي تلعبه في عملية صنع القرار . للشارة الى ان معظم صانعي القرارت يحاولون التقليص من حالة عدم التاكد التي تحيط عادة بعملية صنع القرار . اذ تعد غالبا قيمة المعلومات في هذه الحالة قيمة ثابتة ولكن في الواقع ان قمة اية مفرده معلوماتي معينة ليست ثابتة بل تعتمد على نحو حاسم على حالة مرونة القرارات عند صنع القرار بذلك يمكن ان اقول ان قيمة المعلومات يمكن وصفها و ادراكها باوضح صورها في بيئة صنع القرارات فخصائص المعلومات و صفاتها لا يمكن الحكم عل قيمتها الا اذا تمت معرفة القرارات التي تتاثر بها فاذا لم يكن هنا خيارات و فرص حالية او مستقبلية فان المعلومات لن يكون ضرورية عند ذلك فان المعلومات سيكون لها قيمة فقط بقدر تاثيرها في القرار او الفعل المراد انجازه من هنا يمكن تجسيد اهمية دراسة المعلومات من خلال عرض الاراء الاتية:
1- يحدد (الشيرازي 1990:195,) العديد من العوامل التي تزيد من اهمية دراسة قيمة المعلومات و بخاصة ما يتعلق بمجال استخدام المعلومات من قبل صانع القرار , و تتمثل هذه العوامل في طبيعة القرارات التي يتخذها صناع القرار, طبيعة الانموذج القراري المستخدم , مصادر المعلوماتالتي يحتاجها صانع القرار, مقدار و نوعية المعلومات السابقة المتوفرة لصانع القرار, مقدرة صانع القرار على تحليل المعلومات ومستوى الفهم و الادراك المتوافر لديه
2- كذلك تظهر اهمية دراسة قيمة المعلومات بالنسبة الى صنع القرار و حسب ما يشير الها (wu, 1983:69) من انها تمكن صانع القرار م التعرف الى كافة المعلومات و على اسعارها , و بذلك فهو لن يتحمل كلف مرتفعة للحصول على المعلومات و بما يزيد عن منافعها , و الا فمن المنطقي ان يختار العمل من دون تلك المعلومات . و تدعم هذا الراي (البكري, 1985:95) من خلال اشارتها الى ان المعلومات عادة تكون بتكلفة معينة ينبغي ان لا تزيد عن العائد المتوقع من تحصيلها و بذلك ستزداد اهمية دراسة قيمة المعلومات في هذا الاتجاه لانها سوف تؤدي الى زيادة جودة القرار المصنوع.
3- يرى (Wilkinson, 1997:49) ان اهمية دراسة قيمة المعلومات لا تقتصر على عمليات صنع القرارات الادراية فحسب و انما تظهر قيمة هذه الاهمية في عمليات اخرى كالتخطيط و الرقابة , اذ يتمكن المستفيد من المعلومات من زيادة قدراته من خلال عملية السيطرة و الرقابة, كذلك ان وجود المعلومات في المنظمة سيؤدي الى تراكمها و زيادتها مما يزيد من اهمية الرقابة عليها فضلا عن الاهمية النفسية التي تحملها المعلومات غير المستخدمة و الاحساس بانها موجودة و جاهزة متى استدعت الحاجة اليها و هذا ما يعطيها قيمة موجبه اكبر و كذلك تزداد قيمة المعلومات عند استخدامها لاغراض الاقناع (اقناع الطرف المتلقي) و عند استخدامها كرمز للالتزام بالخيار و الفرصة المنطقية العقلانية.
4- اما في مجال الاستثمار فتتجسد اهمية دراسة قيمة المعلومات من انها تمكن المستثمرين من زيادة عوائد محافظهم الاستثمارية , و ذلك اذا استطاع المستثمرون من الحصول على المعلومات في الوقت المناسب و قبل المنافسين , و بذلك سيحقق المستثمرون عوائد احتكارية عالية . و يؤكد (Argenti, 1997:147) ان المعلومات تزداد اهميتها و بالتالي قيمتها عندما لا يمتلك بقية المستثمرون من المعلومات ذاتها و في الوقت ذاته و هذا يؤكد على ان المعلومات تعد بضاعة قيمة في عالم الاتصال , و بخاصة في الاسواق المالية , اذ تصرف المنظمات وقتا و اموالا كبيرة لتوفرها للمستثمرين, و الا سوف يمون المستثمر في حالة شك و عدم ثقة بمستقبل هذه المنظمات التي تعمل في بيئة سريعة التغير , اذ ان البيئة الثابتة التي تعمل بها معظم المنظمات ليست ذات اهمية كبيرة بالنسبة الى المستثمر الذي يبحث عن المزيد من الارباح.
5- يؤكد احد الكتاب على انه في عصرنا تعد اداة قيمة المعلومات الخطوات الاولى في التكامل السليم و الاداة الناجحة للبيانات و المعلومات في المنظمة لعدهما الموردي الحيوي وذلك بهدف ايجاد السبل الكفيلة لتحديد البيانات الضرورية و بيان كيفية استخدام المعلومات , اذ يجب ان تصنف المعلومات اعتمادا على نوعها و على قيمتها النسبية في اطار مدى مساهمتها في تحقيق الاهداف المنظمية.